المغرب اليوم  - متشدّدون يمنعون الهيئات التراثيّة من ترميم وصيانة المساجد التونسيّة

من بينها جامع "الزيتونة" و"الجامع الكبير" في محافظة المنستير

متشدّدون يمنعون الهيئات التراثيّة من ترميم وصيانة المساجد التونسيّة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - متشدّدون يمنعون الهيئات التراثيّة من ترميم وصيانة المساجد التونسيّة

"جامع الزيتونة"
تونس - أسماء خليفة

كشف مدير إدارة المعالم والمواقع الأثرية في المعهد الوطني للتراث فتحي البحري عن أنَّ متشددون دينيون يمنعون عملية صيانة المساجد العريقة، المصنّفة بناياتها كمعالم أثريّة، وذلك بذريعة "تكفير" ممثلي وكالة إحياء التراث والتنمية الثقافية، وكذلك المعهد الوطني للتراث. وأوضح الحري أنَّ من ضمن المساجد المهدّدة بالانهيار "جامع الزيتونة"، المصنّف من طرف الـ"يونيسكو" ضمن التراث العالمي والإنساني، منذ عام 1979، وجامع "عقبة بن نافع"، في محافظة القيروان، حيث طرد متشدّدون ممثل وكالة إحياء التراث والتنمية الثقافية، بينما كان في صدد تفقّد تسرّب ماء من سطح المسجد، الأمر الذي يهدّد جدران المسجد بالتشقق، وصولاً إلى تساقط المياه فوق المحراب، وهو ما حدث في مشيخة جامع الزيتونة، ما دفع بإدارة المعهد الوطني للتراث إلى مراسلة وزارتي الداخلية والشؤون الدينية، فضلاً عن الاستنجاد بمحافظ ولاية تونس، وشيخ مدينة تونس، بغية التدخّل من أجل صيانة هذه المعالم التاريخية.
وأشار البحري إلى أنَّ "الجامع الكبير في محافظة المنستير شهد سقوط جداره بالكامل، بعدما غلّفه المتشدّدون بالأسمنت، علىالرغم من أنَّ الأسمنت يمنع فنيًّا الرطوبة من الخروج، ما أسفر عن سقوط جدار هذا المعلم، المصنّف هو الآخر كمعلم أثري"، مطالبًا بتدخل السلطات، بغية ترميم هذا المسجد، وإزالة الأسمنت، وغيره من رواسب الأشغال العشوائية، لاسيما أنَّ الزلزال المتكررة، التي عاشتها المحافظة، زادت من حجم الأضرار في الجامع المذكور".
وتابع أنه "في جزيرة جرب، جنوب شرقي تونس، يسيطر متشددون على جامع فضلون، وأجروا عملية توسعة للجامع، شوّهت هذا المعلم التاريخي، الذي تم ترميمه سابقًا بمبالغ مالية طائلة، لاسيما أنَّ تاريخه يعود إلى العهد العثماني". واعتبر البحري أنَّ "العملية التخريبية التي تتعرض لها المعالم الأثرية، منذ 14 كانون الثاني/يناير 2011، أمرًا لم تعرفه تونس من قبل، عبر تاريخها الطويل".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - متشدّدون يمنعون الهيئات التراثيّة من ترميم وصيانة المساجد التونسيّة  المغرب اليوم  - متشدّدون يمنعون الهيئات التراثيّة من ترميم وصيانة المساجد التونسيّة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - متشدّدون يمنعون الهيئات التراثيّة من ترميم وصيانة المساجد التونسيّة  المغرب اليوم  - متشدّدون يمنعون الهيئات التراثيّة من ترميم وصيانة المساجد التونسيّة



خلال مشاركتها في عرض مجموعة "بوتيغا فينيتا"

كيندال جينر تبدو مثيرة في ملابس السباحة ثلاثية الألوان

ميلانو ـ ريتا مهنا
وضعت كيندال جينر المسائل العائلية إلى جنب، بعد تصدر خبر حمل شقيقتها الصغرى كايلي جينر مواقع الإنترنت. ووولت اهتمامها إلى منصة الأزياء لعرض أحدث مجموعة للماركة الإيطالية للسلع الجلدية "بوتيغا فينيتا" لربيع وصيف 2018، خلال أسبوع الموضة في ميلانو، السبت.  وخطفت عارضة الأزياء البالغة من العمر 21 عاما، أنظار الحضور وعدسات المصورين، في ملابس السباحة ثلاثية الألوان التي ارتدت عليها سترة برونزية طويلة. وكانت ملابس السباحة مكونة من اللون الأخضر، الأبيض والأسود ومحاطة بحزام رفيع من الجلد الأسود على الخصر، والتي كشفت عن ساقيي جينر الطويلتين. وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الأرجوانية ذات كع،  لتضيف مزيدا من السنتيمترات لطولها، بينما كانت تمسك في يدها حقيبة رمادية أنيقة كإكسسوار رئيسي. وفي حين ظهرت عارضة الأزياء جيجي حديد (22 عاما) مرتدية فستانا رماديا، مزين بخيوط معدنية عاري الصدر، وأضافت له قلادة كبيرة على شكل فراشة. وأكملت النجمة الشهيرة إطلالتها بحقيبة
 المغرب اليوم  - تصاميم فنية غريبة تمثل صرخات غير مُتبعة في الموضة

GMT 02:03 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

طعن صحافية أميركية وأمها السورية في إسطنبول
 المغرب اليوم  - طعن صحافية أميركية وأمها السورية في إسطنبول

GMT 09:40 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018

GMT 02:44 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

دراسة تكشف غموض الأكسجين في الغلاف الجوي للأرض

GMT 01:11 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

منتجع "نان هاي" يعد علامة على "فيتنام الجديدة"

GMT 06:45 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

"شاومي" تعلن عن هاتفها الجديد "Mi Note 3" بسعر منافس
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib