المغرب اليوم - أطفال غزة يتغنون بحب الوطن والحريّة في مسابقة الأصوات الجميلة

أكّدوا تشبّثهم بالحياة رغم الصورة القاتمة التي رسمها الاحتلال

أطفال غزة يتغنون بحب الوطن والحريّة في مسابقة الأصوات الجميلة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أطفال غزة يتغنون بحب الوطن والحريّة في مسابقة الأصوات الجميلة

أطفال "نادي الصحافي الصغير" في غزة
غزة ـ محمد حبيب

أكّد أطفال "نادي الصحافي الصغير" في غزة، حبهم للحياة والحريّة والغناء، على الرغم من الصورة القاتمة التي يحاول الاحتلال الإسرائيليّ رسمها في القطاع بفعل الدمار والحصار. واختتم النادي الصحافي، الأسبوع الماضي، مسابقة "أصوات أطفال غزة"، بحصول الطفلة سلمى النجار المرتبة الأولى عن فئة الشعر، والطفلة نجلاء حميد عن فئة الغناء والإنشاد وحصدت الطفلتان الجائزة الكبرى وهي رحلة سفر إلى فرنسا، تقديرًا لتفوقهما وتميزهما في الأداء، بعد أن تخطيا أربع مراحل مع 18 مشاركًا من الأطفال.
وحاول أطفال غزة من خلال كلمات "حب الوطن والحريّة والسلام"، إحياء الأمل في نفوسهم من جديد، عبر قصائدهم وأغانيهم الوطنيّة التي ألقوها بأصواتهم الصغيرة على منصّة فندق المشتل غرب مدينة غزة، بعد مشاركتهم في مسابقة لأجمل الأصوات.
وعبرت الطفلة نجلاء حميد، عن فرحتها قائلةً "منذ زمان كفّ القلب عن الفرح، لذا جئناكم بقلوب جديدة تصلح للغناء، حتى يعلم العالم أن في غزة ما يستحق الحياة، وأن أطفال غزة سيبقون يُغنون للأمل والتفاؤل والمستقبل، ولن نيأس".
وقد اصطفّ أطفال غزة وزهراتها على باب الفندق، بكل براءة وحب، يحملون في أيديهم الورود، مصحوبة بابتسامة جميلة، ليرسلوا من خلالها برقية للعالم، مفادها "إننا مُحبّون للحياة والحرية، وأنه آن الأوان حتى نعيش مثل باقي أطفال العالم".
وانطلقت فعاليات الحفل بحضور شخصيات وطنيّة ودوليّة وقيادات مؤسسات المجتمع المدنيّ، والعديد من أهالي الأطفال المشاركين.
وقال رئيس النادي غسان رضوان، على هامش الحفل، إن المسابقة نجحت بشكل كبير جدًا في اختيار أصوات جميلة لأطفال غزة، وأن الهدف منها هو إيصال صوت الأطفال إلى العالم، بأننا نريد العيش مثل أطفالكم، ولقد غنى الأطفال للحرية والسلام وضرورة رفع الحصار عن غزة، وقصائدهم الشعرية كانت متناسقة ومتناغمة مع القضايا التي تمحورت مواضيعهم حولها.
وأكد رضوان، أن معايير فوز الطفلتين النجار وحميد في المسابقة، ارتبطت بالتصويت ورأي لجنة التحكيم، حيث شكّل تصويت الجمهور المقدّر بـ 60 ألف صوت خلال الأسبوعين الماضيين 60% من نتائج المسابقة، وأن مثل هذه المسابقات تُركز على الوجه المشرق لغزة، كون المواهب التي احتضنتها المسابقة لم يثنِها الحصار، ولم يحدّها سوء الأوضاع المعيشية وقلة الإمكانات الماديّة والفنيّة في غزة، وأن المسابقة لم يرعَها أحد بشكل حصريّ، بل كانت من جهود النادي، إضافةً إلى بعض المساهمات والمساعدات من قبل المؤسسات وبعض الشخصيات.
وعن التحديّات التي واجهت النادي لإخراج المسابقة بشكل يليق بإبداعات الأطفال ومواهبهم، أفاد رضوان، "هذا العمل لم يرعَه أحد بشكلٍ حصريّ، بل كانت من جهود النادي، إضافةً إلى بعض المساهمات والمساعدات العينية من قبل المؤسسات وبعض الشخصيات، وأن النسخة الثانية من المسابقة ستكون خلال الأشهر المقبلة"، داعيًا المؤسسات الداعمة إلى تبني هذه المسابقة ورعايتها، مشيرًا إلى أن لجنة التحكيم الخاصة بالشعر ضمّت شاعرتين وشاعر، كما أن لجنة التحكيم الخاصة بالغناء والإنشاد ضمّت فنانين أيضاً.
جدير بالذكر أن المسابقة انطلقت في شهر أيار/مايو من العام الماضي، وشارك فيها قرابة 300 طفل من محافظات غزة كافة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - أطفال غزة يتغنون بحب الوطن والحريّة في مسابقة الأصوات الجميلة المغرب اليوم - أطفال غزة يتغنون بحب الوطن والحريّة في مسابقة الأصوات الجميلة



GMT 01:25 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

صناعة الزجاج تنتشر بشكل كبير في مدينة الخليل

GMT 04:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

البعثة السويسرية الفرنسية تعثر على "هرم ذهبي" في سقارة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - أطفال غزة يتغنون بحب الوطن والحريّة في مسابقة الأصوات الجميلة المغرب اليوم - أطفال غزة يتغنون بحب الوطن والحريّة في مسابقة الأصوات الجميلة



اختارت مكياجا ناعما من ظلال العيون السموكي

ريهانا تثير الجدل مجددًا بإطلالة غريبة في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعاده
عُرفت النجمة العالمية ريهانا بإطلالات الجريئة والمثيرة للجدل ما يجذب الأضواء ناحيتها فور ظهورها، لذلك ليس من المستغرب أن تختار بعض الأزياء التي تكشف عن جسدها أثناء تواجدها في مدينة نيويورك ليلة السبت، فقد حرصت المغنية الأميركية الشابة على مشاركة إطلالاتها مع معجبيها على موقع الصور الأشهر "إنستغرام"، وإظهار ملابسها المثيرة. وقد ظهرت ملكة البوب ​​البالغة من العمر 29 عاما في إحدى الصور مرتدية سترة واسعة وحملت توقيع دار أزياء "Vetements x Alpha"، فوق فستانا ضيقا أبرز قوامها الرشيق بالإضافة إلى فتحة بإحدى الجوانب كشفت عن ساقيها.، ومن المثير للاهتمام يبدو أن ريهانا قد استسلمت لموضة النجوم في عدم ارتداء ستراتهم بشكل صحيح، فقد اختارت أن رتدي سترتها متدلية على كتفيها، ونسقت بعضا من الاكسسوارات مع ملابسها فاختارت ساعة كبيرة مع حزام من الجلد على معصمها الايسر، والعديد من القلائد المعدنية، واختارت مكياجا ناعما من ظلال العيون السموكي

GMT 04:54 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نيو إنغلاند وجهة خيالية لقضاء إجازتك في الخريف
المغرب اليوم - نيو إنغلاند وجهة خيالية لقضاء إجازتك في الخريف

GMT 06:02 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري
المغرب اليوم - أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري

GMT 02:05 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

صالح يدعو إلى تدشين “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان
المغرب اليوم - صالح يدعو إلى تدشين “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان

GMT 05:01 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مخاوف بين الصحافيين في روسيا من مسلسل الاغتيالات
المغرب اليوم - مخاوف بين الصحافيين في روسيا من مسلسل الاغتيالات

GMT 02:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد
المغرب اليوم - إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد

GMT 01:27 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

التحرّش جنسيًا بالمحامية النجمة أمل علم الدين في العمل
المغرب اليوم - التحرّش جنسيًا بالمحامية النجمة أمل علم الدين في العمل

GMT 02:14 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

يجعل بعض الحيوانات تلهث وراء غريزة الافتراس
المغرب اليوم - يجعل بعض الحيوانات تلهث وراء غريزة الافتراس

GMT 05:22 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

سيارات الدفع الرباعي تنعش حركة البيع في مازيراتي
المغرب اليوم - سيارات الدفع الرباعي تنعش حركة البيع في مازيراتي

GMT 01:54 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة "إكس-ترايل" الجديدة
المغرب اليوم - مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة

GMT 00:40 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

القاطي يكشف أنّ "ماشي معقول" تندرج في صنف الراي
المغرب اليوم - القاطي يكشف أنّ

GMT 03:26 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة
المغرب اليوم - دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة

GMT 05:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 02:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها

GMT 01:40 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Bert & May" و "Sofa.com" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور

GMT 02:42 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنظيف الأسنان بالفرشاة غير كافٍ لمنع التسوس

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib