المغرب اليوم  - أوّل فيلم رسوم متحرّكة سورية طويل في سينما الكندي في دمشق

يُعرض تحت عنوان"خيط حياة" وهو ناطق باللغة العربيّة

أوّل فيلم رسوم متحرّكة سورية طويل في سينما الكندي في دمشق

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - أوّل فيلم رسوم متحرّكة سورية طويل في سينما الكندي في دمشق

عرض أوّل فيلم رسوم متحرّكة سوريّة طويل ناطق بالعربيّة
بيروت - غيث حمّور

تستعدّ سينما الكندي في منطقة مشروع دمر في العاصمة السّوريّة دمشق قريباً، لبدء عرض أوّل فيلم رسوم متحرّكة سوريّة طويل ناطق بالعربيّة تحت عنوان (خيط حياة). وتدور قصة الفيلم عن الطفل علاء ذي العشرة أعوام، متفوّق في المدرسة، توفي أبوه وترك له أمّاً وحيدة لا عائل لها، فكانت تعمل في تطريز العباءات لتعيل طفلها، فاليتم والفقر وعذاب الأم في كفاحها، ثلاثة أمور تضافرت لتجعل من علاء طفلا حزينا، يحلم كل يوم بأن يكبر ويحمل عن أمه أعباءها.
وحلم علاء تحقق يوماً بفضل أصدقائه الحكماء من الحيوانات الذين يؤنسونه في منزله الريفي، حيث اقتاده الطائر سمسم والسلحفاة الحكيمة في مغامرة مدهشة إلى عجوز الزمن الطيبة التي تمنح علاء خيط الحياة السحري الذي كلما شده، تقدّم به الزمن إلى الأمام.
كان على علاء أن يشد الخيط ليتحقق حلمه فيخرج من بؤسه، لكن سحر الخيط كان يخلص علاء من مشكلته الآنية بنقله هو وعالمه إلى المستقبل، وتحقق الحلم العجيب، فقد انتقل علاء إلى المستقبل، ووجد نفسه شابا قويا قادرا على العمل وإعالة أمه، كانت فرحة علاء لا تقدر، وتحول الخيط السحري إلى رفيقه في رحلة الحياة الصعبة، ولم يكن علاء يلجأ إليه إلا عند الضرورة فيقفز به إلى المستقبل أعوام قليلة، وينقل معه أصدقاءه ورفاق دربه، وحزّ في نفسه أن يفارق بعضهم الحياة، لكن مشكلة كبيرة واجهته و وقف أمامها مكتوف اليدين، عندما ذهب ابنه ليقاتل كجندي دفاعا عن الوطن، وقف علاء خائفا وحائرا، خائفا على ابنه الذي قد يستشهد في المعركة وحائرا في نفس الوقت، هل يشد الخيط السحري؟ ماذا عليه أن يفعل؟ فكر علاء، و لم يجد أمامه إلا حلا واحد، هو أن يعود إلى طفولته وأن يعيش حياته.
وعن الفيلم قالت المخرجة رزام حجازي "الطفل العربي الذي سيشاهد الفيلم سيتخيل أن علاء يشبه ابن حارته، بل سيشعر بأن علاء شخص مألوف، فالسوق الذي يظهر في الفيلم كسوق الحميدية يشبه خان الخليلي في مصر والأسواق في الدول العربية.
مدة الفيلم 83 دقيقة، وهو من الأدب الشعبي العالمي، كتب السيناريو ديانا فارس، وقام بإخراجه رزام حجازي، والموسيق لسيمون أبو عسلي، وفي الإنتاج قامت المؤسسة العامة للسينما في سوريا وبالتعاون مع شركة تايغر برودكشن العالمية والمتخصصة في إعلام الطفل بإنتاج فيلم «خيط الحياة» بعد ان تغلبت على مشكلات الانتاج عبر الاستعانة بالخبرات السورية في القطاع الخاص وجرت المشاركة مناصفة بين المؤسسة وشركة تايغر لإنتاج هذا الفيلم الذي يعد الأول من نوعه.
وحصل الفيلم على جوائز عدة منها جائزة لجنة تحكيم الأطفال الدولية، الجائزة الذهبية لأفضل فيلم في مهرجان القاهرة الدولي السابع عشر لأفلام الأطفال، شهادة تقدير من مهرجان سيسلي للأفلام في ولاية ميامي الأميركية، استحسان دولي بعد المشاركة في تظاهرة السينما العالمية في مهرجان لندن.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - أوّل فيلم رسوم متحرّكة سورية طويل في سينما الكندي في دمشق  المغرب اليوم  - أوّل فيلم رسوم متحرّكة سورية طويل في سينما الكندي في دمشق



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان مثير كشف عن صدرها

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - تعرف على عشرة أشياء لتفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - فضائية ABC تنفي وجود أي نية لإقالة ياسمين عبد المجيد
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib