المغرب اليوم  - الدكتورة ناديا بو هناد تكشف عن طبيعة دورها في مسابقة شاعر المليون الإماراتيّة

بيّنت أنَّ تحليل الشخصيّة يهدف إلى الارتقاء بالأداء والرجال يرفضونه من امرأة

الدكتورة ناديا بو هناد تكشف عن طبيعة دورها في مسابقة "شاعر المليون" الإماراتيّة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الدكتورة ناديا بو هناد تكشف عن طبيعة دورها في مسابقة

محللّة الشخصيّة الدكتورة ناديا بو هناد في برنامج "شاعر المليون"
القاهرة - رضوى عاشور

أكّدت محللّة الشخصيّة الدكتورة ناديا بو هناد في برنامج "شاعر المليون"، الذي تنظمه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في إمارة أبوظبي، أنّ بداية التحليل النفسي ولغة الجسد للشعراء المشاركين في البرنامج كانت في موسمه الخامس، عام 2012، حيث تمّت إضافة الفقرة النفسية في بداية البرنامج، بغية تسليط الضوء على ملامح شخصية المتسابقين الـ48، وفقرة أخرى قبل نهاية البرنامج لقراءة لغة الجسد عند المتسابق خلال إلقاء القصيدة، وأثناء تفاعله مع لجنة التحكيم.
وأشارت إلى أنَّ "اللّجنة المنظمة ارتأت أن يتم في الموسم الجاري اختبار المتقدمين لفئة المئة، في الاختبارات النفسية والشخصية، قبل أن يتم التوصل إلى المشاركين للمسابقة، فالاختبارات الشخصية والنفسية لها دور في تقييم الشعراء، واختيار قائمة الـ 48".
ولفتت إلى أنّه "في الموسم الخامس لبرنامج شاعر المليون لم تكن فقرة التحليل النفسي ولغة الجسد مرحبًا بها من طرف الشعراء المشاركين، والمتابعين للبرنامج، لاسيما الشعراء في منطقة الخليج العربي، حيث كتبت مقالات وتقارير، فضلاً عن التعليقات التي تستنكر، والتي تسخر، من مثل هذه الخطوة، لكن مع دخول البرنامج في الفقرة النفسية، في الشهر الثاني، بدأ المشاهد والجمهور وحتى الشعراء في استيعاب الهدف منها".
وأكّدت أنّها "تتفهم أسباب الرفض والهجوم على فقرة التحليل النفسي من الشعراء، فكما ذكر أحد الشعراء، الذين شاركوا في أحد المواسم السابقة، أنَّ الشاعر مكانته عالية، فكيف يتم انتقاده، وكان يبدو من تعليقه أنَّ الآيات القرآنية في هذا الصدد اختلطت عليه تمامًا، كما اختلطت عليه فكرة التحليل النفسي، التي لم تكن تهدف إلى الانتقاد، كما يزعم البعض".
وأضافت بوهناد "أتفهم أنَّ الإنسان بطبيعة تكوينه الفكري والنفسي، ومهما كانت ثقافته أو درجته العلمية أو خلفيته الاجتماعية، يُفضل، بل ويحب أن يسمع الإطراء والمجاملات، لا الملاحظات والانتقادات، لاسيما الرجل، إذا كانت الـ(أنا) لديه مهزوزة نوعًا ما، وأتفهم الخوف من أن يتلقى المتسابق ملاحظات من مختصة نفسية، وهي امرأة، عن شخصيته ولغة جسده وأمام الجمهور".
وتابعت "تحليل الشخصية ولغة الجسد فيه الكثير من تعرية الشخصية، لكن ذلك لم ولن يحدث بطريقة سلبية، بل كانت وستكون بطريقة إيجابية، الهدف منها مساعدة المتسابق لتحسين أدائه الجسدي، وردود فعله في المراحل اللاحقة".
وشدّدت على أنّه "لا يوجد مكان للانتقادات، ولا الملاحظات السلبية، احترامًا للمتسابق، ولأسرته وقبيلته التي تتابع، إنما كل ما أقدمه هو ملاحظات إيجابية، وبعض الملاحظات البناءة، لأنه لا يوجد إنسان كامل، وإن كان شاعراً، أما أن يتوقع الشاعر المتسابق أنه سوف يتم مدحه من بداية البرنامج وحتى النهاية، فهذا لم يحدث ولن يحدث، لأنه ليس بنبي وليس بكامل".
وبيّنت أنَّ "قراءة لغة الجسد على أيدي غير المختصين النفسيين لا تعني الكثير، بل وتكون ناقصة في كثير من الأحيان، لذلك تمَّ اعتماد الاختبارات الشخصية في الموسم الخامس، وإضافة الاختبارات النفسية في الموسم الجاري للمشارك".
وأشار إلى أنَّ "ما أقوم به على المسرح هو قراءة لغة جسد المشارك أولاً، بناء على نتائج الاختبارات الشخصية، وبناء على ما يستجد من حركات الجسد التي يقوم بها، طبقًا للموقف والمحتوى الذي هو فيه".
وكشفت عن أنّه "في الموسم الخامس من شاعر المليون لم يتم الإعلان عن النتائج الكاملة للمتسابقين، فكيف لي أن أصف شاعرًا ما بأنَّ لديه ميولاً انتحارية، وأنَّ آخر يُعاني من وساوس، وثالث يعاني من اكتئاب، وهل يحق لمثل هؤلاء أن يكونوا قدوة لغيرهم من الشعراء"، معتبرة أنَّ "من يحمل لقب شاعر المليون، في المسابقة التي نجحت عالمياً، عليه أن يكون صاحب شخصية متزنة، وكاريزما مؤثرة، وذا أسلوب راق في التعامل مع الناس، قبل أن يكون شاعرًا مرهف الحس".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الدكتورة ناديا بو هناد تكشف عن طبيعة دورها في مسابقة شاعر المليون الإماراتيّة  المغرب اليوم  - الدكتورة ناديا بو هناد تكشف عن طبيعة دورها في مسابقة شاعر المليون الإماراتيّة



 المغرب اليوم  -

أثناء حضور الدورة الـ70 من المهرجان

إيلي فانينغ تكشف عن جاذبيتها في ثوب أخضر عاري

باريس - مارينا منصف
في ظل الانشغال في مهرجان "كان" هذا العام مع اختيار فيلمين مميزين أثبتت كلًا من إيلي فانينغ "19 عامًا" ، ونيكول كيدمان أن جدول أعمالهم المزدحم لن يمنعهما من الظهور بمظهر براق الأحد. ووصلت كلًا منهما في عرض فيلم How To Talk To Girls At Parties ، في مهرجان كان السينمائي السبعين ، فقد ارتدت فانينغ ثوب أخضر مثير عاري الظهر ، يضم صف من الزهور في الجزء السفلي منه، بينما تألقت النجمة نيكول كيدمان في ثوب ذهبي أنيق بطول متوسط على السجادة الحمراء في المهرجان الشهير، وكشفت فانينغ عن جسدها المثير في فستانها الأخضر من التول ذو العنق الغائر الذي امتد حتى السرة ، بينما اصطفت أوراق النباتات على جانبي الجزء العلوي من الفستان وكذلك الجزء السفلي. وبدى الثوب مشدودًا على خصرها، وجاء الفستان عاريًا من الظهر ما كشف عن بشرتها الجذابة أمام الجمهور والمصورين، وإبقت فانينغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الدكتورة ناديا بو هناد تكشف عن طبيعة دورها في مسابقة شاعر المليون الإماراتيّة  المغرب اليوم  - الدكتورة ناديا بو هناد تكشف عن طبيعة دورها في مسابقة شاعر المليون الإماراتيّة



GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  - ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود

GMT 06:45 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  - شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib