المغرب اليوم  - مقهى الدِّريشة الثَّقافي يشهد أمسيتين ثقافيتين عن الأكلات الشَّعبيَّة والألفاظ الإماراتيَّة القديمة

نظَّمته إدارة الشُّؤون الثَّقافيَّة ضمن فعاليات "أيام الشَّارقة التُّراثيَّة"

مقهى "الدِّريشة الثَّقافي" يشهد أمسيتين ثقافيتين عن الأكلات الشَّعبيَّة والألفاظ الإماراتيَّة القديمة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - مقهى

مقهى "الدريشة الثقافي"
الشارقة - المغرب اليوم

شهد مقهى "الدريشة الثقافي"، الذي تُنظِّمه إدارة الشؤون الثقافية، في دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة، ضمن فعاليات "أيام الشارقة التراثية"، في منطقة قلب الشارقة، أمسيتين تراثيتين، سلَّطتا الضوء على الأكلات الشعبية في الخليج العربي، والألفاظ الإماراتية القديمة. وقدَّم الأمسية الأولى، رئيس المركز العربي للتغذية، الباحث البحريني الدكتور عبدالرحمن مصيقر، وأدارها الإعلامي، أحمد ماجد، وتناولت المأكولات الشعبية في الخليج العربي بين الصحة والمرض، من خلال 3 جوانب، منها؛ مفهوم الأكلات الشعبية والمتغيرات الاجتماعية والاقتصادية، وأهم مزايا وعيوب الأكلات الشعبية، لاسيما النظرة السلبية في تمجيد الماضي، وتجريم الحاضر، في الجانب الصحي والغذائي.
وتطرقت الأمسية لمجموعة من سلبيات العادات الغذائية في الماضي، وضعف التصنيع الغذائي، وقلة النظافة التي عملت على سهولة انتشار الأمراض المعدية في الماضي مثل الكوليرا وغيرها، إلى جانب استعراض أهم الإيجابيات في العادات الغذائية في الماضي، مثل: عدم الإسراف في الأكل، وتناول الطعام الطازج، وقلة التلوث البيئي، بالإضافة إلى طقس تناول الطعام في المنزل، وتناول الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية.
وتناول الدكتور مصيقر، "جملةً من التفاصيل في الشأن الغذائي، لاسيما على صعيد المتغيرات في نمط التغذية في المجتمعات الخليجية كما في نوع وكمية الطعام والعادات الغذائية بشكل عام، وقلة تناول الفاكهة والخضروات في الوجبات اليومية، وانخفاض مدة الرضاعة الطبيعية، وزيادة الفطام المبكر".
وأشار إلى "تراجع الوعي الغذائي، وأهم أسبابه، لاسيما في كميات الطعام المتناولة، وعلاقته بالذاكرة الشعبية والوجدانية، مع استعراض لبعض الصور الفوتوغرافية، التي تُؤرِّخ لطبيعة الأسواق والمقاهي والمطاعم القديمة، وأهم أسماء الأكلات الرئيسة في الماضي".
وتناولت الأمسية الثانية، الألفاظ الشعبية الأصيلة في الإمارات، والتي قدَّمها يوسف أحمد الأصلي، وأدارها الإعلامي عبدالله الحمادي، وتطرَّقت إلى اللهجة والألفاظ والمفردات الشعبية القديمة في الواقع الشبابي، من خلال عرضها في وسائل الاتصال الحديثة، والتفاعل معها عبر الصورة والمفردة معًا، وذلك عبر إعادة المفردة الشعبية القديمة إلى جذرها اللغوي في اللغة العربية الفصيحة.
واستعرض الأصلي، "عددًا من المفردات في اللهجة الإماراتية القديمة، وتفاعل فئة الشباب معها في وسائل الاتصال الحديثة، بالإضافة إلى أهم الألفاظ المشتركة في مختلف البيئات الإماراتية البحرية والساحلية والبدوية والجبلية، إلى جانب المعنى المحلي للمفردة".
وأشار إلى "ضرورة إقامة ورش عمل ودورات تستهدف فئة الشباب، لاسيما لتقريبهم إلى المفردات والألفاظ الشعبية القديمة في اللهجة الإماراتية، بالتعاون مع المؤسسات والهيئات الحكومية والمحلية ذات الشأن التراثي والثقافي".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مقهى الدِّريشة الثَّقافي يشهد أمسيتين ثقافيتين عن الأكلات الشَّعبيَّة والألفاظ الإماراتيَّة القديمة  المغرب اليوم  - مقهى الدِّريشة الثَّقافي يشهد أمسيتين ثقافيتين عن الأكلات الشَّعبيَّة والألفاظ الإماراتيَّة القديمة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مقهى الدِّريشة الثَّقافي يشهد أمسيتين ثقافيتين عن الأكلات الشَّعبيَّة والألفاظ الإماراتيَّة القديمة  المغرب اليوم  - مقهى الدِّريشة الثَّقافي يشهد أمسيتين ثقافيتين عن الأكلات الشَّعبيَّة والألفاظ الإماراتيَّة القديمة



خلال عرضها لمجموعة "ماكس مارا" في إيطاليا

بيلا حديد تلفت الأنظار إلى ملابسها السوداء الرائعة

روما ـ ريتا مهنا
ظهرت العارضة الفاتنة بيلا حديد، متألقة أثناء سيرها على المدرج، لعرض مجموعة "ماكس مارا"، لربيع وصيف 2018 في إيطاليا. وتألقت العارضة البالغة 20عامًا، بشكل غير معهود، وارتدت مجموعة سوداء أنيقة - وبدت مسرورة لجهودها أثناء الكواليس. وتألقت بيلا في إطلالة تشبة الـتسعينات،  وارتدت العارضة الهولندلية الفلسطينية الأميركية المنشأ، بذلة سوداء ضيقة مكونة من بلوزه سوداء وسروال ضيق من الساتان مع معطف مطابق نصف شفاف، ويتتطاير من خلفها أثناء المشي، مضيفًا إليها إطلاله منمقة، وزينت بيلا أقدامها بصندل أسود ذو كعب عالي مما جعلها ثابتة الخطى على المنصة. ووتزينت العارضة بمكياج مشع حيث طلت شفاها باللون البرتقالي المشرق مع القليل من حمره الخدود الوردية على الوجنة، وأثبتت بيلا أنها نجمة العروض الأولى، عندما جذبت الأنظار بثباتها وخطواتها المحسوبة في عرض لا تشوبه شائبة لماكس مارا. وساعدت "بيلا" في افتتاح أسبوع الموضة في ميلانو مساء الأربعاء، واستولت على المدرج في
 المغرب اليوم  - تصاميم فنية غريبة تمثل صرخات غير مُتبعة في الموضة

GMT 01:11 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

منتجع "نان هاي" يعد علامة على "فيتنام الجديدة"
 المغرب اليوم  - منتجع

GMT 01:44 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

ريهام حجاج تعد جمهورها بمفاجأة في "رغدة متوحشة"

GMT 09:40 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018

GMT 13:38 2017 الخميس ,21 أيلول / سبتمبر

حرمان الخلايا السرطانية من الأكسجين يقتل الورم

GMT 06:45 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

"شاومي" تعلن عن هاتفها الجديد "Mi Note 3" بسعر منافس
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib