المغرب اليوم  - الأثار المهربة من سورية وصلت قيمتها إلى 2 مليار دولار

فيما تعرض 12 من أصل 38 متحفًا للقصف والسرقة

الأثار المهربة من سورية وصلت قيمتها إلى 2 مليار دولار

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الأثار المهربة من سورية وصلت قيمتها إلى 2 مليار دولار

الأثار المهربة من سورية
دمشق - جورج الشامي

ذكرت تقارير صحافية سورية أن "12 متحفًا من أصل 38 تعرض  لأضرار جسيمة، نتيجة للقصف والسرقة والتخريب، فيما نشطت عصابات الأثار في حفرياتها، وتهريب جزء كبير، مما تحصل عليه خارج البلاد". وتمكنت جمعية حماية الأثار السورية من رصد كثير من الخروقات في سبيل الحد من فقدان جزء من تاريخ، تعود تبعيته للإنسانية جمعاء، إضافة لجهود الإنتربول الدولي في ملاحقة جامعي الأثار، خوفًا من تكرار التجربة المرة التي تعرضت لها الأثار العراقية خلال فترة الحرب التي شهدتها في وقت سابق.فيما كشف تقرير لهيئة الإذاعة البريطانية الـ"بي بي سي"، أنه تم تهريب أثار في سورية تصل قيمتها إلى ملياري دولار، وذلك في المناطق الساخنة التي تشهد أحداثًا مثل حلب وحمص، إضافة إلى مناطق أخرى مختلفة من سورية.وكان وزير السياحة والأثار، وزير البيئة، نايف حميدي الفايز، قال في كانون الثاني/يناير الماضي، إن "الحدود الأردنية مع سورية، شهدت أخيرًا، عددًا كبيرًا من حالات تهريب الأثار السورية للأراضي الأردنية، إذ تم ضبطها من الجانب الأردني وتوثيقها، ليتم إعادتها للجانب السوري في الوقت المناسب". وذكرت وزيرة الثقافة، لبانة مشوح شباط/فبراير الماضي، أنه "تمت سرقة 18 لوحة أثرية فسيفسائية تحمل مواضيع من أسطورة "الأوديسا" لهوميروس في شمال شرق سورية"، مشيرة إلى أن "هذه القطع الأثرية، موجودة بالقرب من الحدود مع لبنان، من دون أن تذكر أي تفاصيل أخرى". وتتعرض الأماكن الأثرية لنهب جائر خلال الأزمة السورية، وستة أماكن أثرية مدرجة في قائمة "اليونسكو" للتراث الثقافي، وهي المركز القديم والتاريخي لمدينتي دمشق وحلب، وأثار تدمر، ومدينة بصرى القديمة، وقلعة الحصن، وقلعة صلاح الدين والأثار القديمة في شمال البلاد. يشار إلى أن تقريرًا رسميًا كشف في أيلول/سبتمبر الماضي، أن "مواقع أثرية في سورية تعرضت لاعتداءات وتخريب ونهب، إضافة إلى التنقيبات غير الشرعية والسرقات، خلال الأحداث التي تشهدها سورية".فيما شهدت الحدود الأردنية مع سورية أخيرًا، عددًا كبيرًا من حالات تهريب الأثار السورية للأراضي الأردنية، إذ تم ضبطها من الجانب الأردني وتوثيقها، ليتم إعادتها للجانب السوري في الوقت المناسب". ونقلت صحيفة "الدستور" الأردنية، عن وزير السياحة والأثار وزير البيئة نايف حميدي الفايز، قوله إنه "كان للربيع العربي أثار سلبية بشكل كبير على موضوع الأثار وتهريبها"، مشيرًا إلى أن "الكثير من الأثار تم ضبطها على الحدود الأردنية، وتحديدًا من العراق وسورية". وأوضح الفايز أن "الأردن يقوم بدور كبير في هذا الجانب، لحماية الأثار ضمن الإمكانات المتاحة، وتم منع الكثير من عمليات بيع وشراء للأثار وتهريبها من خلال حدودنا، انطلاقًا من حرصنا الكبير على الأثار وعدم تهريبها أو إتلافها". ولفت الفايز إلى أن "هناك متابعة حثيثة مع الجهات الأمنية ودائرة الأثار العامة لمتابعة موضوع تهريب الأثار حاليًا من سورية، وهناك حالات عدة شهدتها الحدود في هذا الشأن". وبشأن مصير الأثار المهرّبة عبر الحدود الأردنية تحديدًا من سورية، قال الفايز، إنه "بالتنسيق مع الجهات الأمنية ودائرة الأثار العامة، يتم تجميعها وتوثيقها والتأكد من أنها قطع أثرية أصلية وأنها مسروقة، والمهم أنها لا تعود للأردن، ومن ثمّ تتم إعادتها كمجموعات بين فترة وأخرى إلى سورية".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الأثار المهربة من سورية وصلت قيمتها إلى 2 مليار دولار  المغرب اليوم  - الأثار المهربة من سورية وصلت قيمتها إلى 2 مليار دولار



 المغرب اليوم  -

خلال مشاركتها في أسبوع ميلان للموضة

بيلا حديد تتألق في فستان باللونين الأصفر والأسود

ميلانو - ليليان ضاهر
تألقت العارضة بيلا حديد، خلال مشاركتها في أسبوع ميلان للموضة، في عرض فيرساتشي في إيطاليا، مرتدية فستانًا نصف شفاف ذات ألوان متدرجة بين الأسود والأصفر، مع فتحة أعلى الفخذ. وانتعلت شقيقتها جيجي حديد، زوجًا من الأحذية باللونين الأبيض والأسود، ذات الكعب العالي، مع خصلات حمراء مثيرة في شعرها، وظل أسود لعيونها في طلة مثيرة مع بشرها المرمرية. وانضمت حديد إلى شقيقتها جيجي، وكيندال جينر، وستيلا ماكسويل، على منصة العرض، وظهرت بيلا في صورة دراماتيكية، ارتبطت بمصور وسيم، يذكر أنها غازلته. وأوضحت موقع PageSix أن المصور، كان في حفلة LOVE and Burberry في أسبوع لندن للموضة، مع أعضاء نادي Annabel، وأشار الموقع إلى أن الاثنين كان يغازلان بعضهما البعض، في السهرة التي حضرتها عارضات مثل كيندال جينر، وهيلي بالدوين. وأضاف أحد المصادر المطلعة، "كانوا يتهامسون مع بعضهم البعض في أماكن مختلفة في المساء"، وتمت استضافة الحفلة بواسطة جينر وجيجي…
 المغرب اليوم  - الحرفي غزالي بن شريف يكشف أسرار محطاته الفنية

GMT 06:21 2017 السبت ,25 شباط / فبراير

ترامب يتعهد باقتلاع شر تنظيم "داعش" من جذوره
 المغرب اليوم  - ترامب يتعهد باقتلاع شر تنظيم
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib