المغرب اليوم  - ارتفاع أسعار الغذاء في دمشق بفعل مأساة الحرب والعقوبات الاقتصادية الغربية

انحصر نشاط الكثيرين في الكفاح اليومي للحصول على الطعام

ارتفاع أسعار الغذاء في دمشق بفعل مأساة الحرب والعقوبات الاقتصادية الغربية

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - ارتفاع أسعار الغذاء في دمشق بفعل مأساة الحرب والعقوبات الاقتصادية الغربية

دمشق ـ جورج الشامي

تشهد ضواحي العاصمة السورية دمشق دمارًا بفعل قذائف المدفعية ويتراجع السكان وينحصرون على نحو متزايد في المنطقة المركزية في العاصمة، وفي هذه المنطقة يعاني 50 في المائة من السكان من البطالة، وانحصر نشاط الكثيرين في الكفاح اليومي من أجل الحصول على الطعام الذي ترتفع أسعاره على نحو لا يمكن السيطرة عليه. ونشرت صحيفة "ديلي تلغراف" مقالاً لكبير مراسلي "القناة الرابعة الإخبارية" البريطانية لكاتب أليكس تومسون قال فيه "إن نظام الأسد الذي تتحطم وتتفسخ في ظله سورية لا يزال يحظى بالكثير من الأنصار في العاصمة السورية دمشق". واستشهدت الصحيفة في ذلك برجل سوري قام لتوه برسم اسم بشار الأسد حول رقبته وهو يقول للمراسل "هذه هي سورية".وتتجسد هذه المعاناة في شاب كهربائي فهو بلا مأوى لأن القتال يدور في الضاحية التي كان يسكن فيها شمال شرقي دمشق، بعد أن انتقل هو وزوجته وأطفاله وأقاربه إلى المدنية القديمة التي يتوفر فيها بعض الأمان النسبي، ولكن لا مجال فيها للعمل، ونظرًا إلى ارتفاع أسعار الغذاء فهو يعتزم مغادرة البلاد هو وعائلته فور انتهاء العام الدراسي، والتوجه إلى لبنان، والإقامة مع أصدقائه هناك لأنه ربما يجد هناك عملاً، ولأنه لا يعتقد بأن الأحوال في سورية يمكن أن تتحسن على نحو يمكن معه الإقامة فيها.وتشير إحصاءات غرفة التجارة إلى حجم مأساة الحرب بالنسبة إلى سكان دمشق سواء الباقين فيها أو الذين شردتهم الحرب. ومنذ 15 آذار/ مارس العام 2010، أي عندما بدأت الحرب، ارتفع سعر كيلو الطماطم وهو أساسي في المطبخ السوري، خمسة أضعاف ليصل سعره حاليا ما يعادل 1.35 جنيه إسترليني بالسعر الرسمي لتبادل العملات.أما عن الخبز الذي تدعمه الحكومة فهو يواجه ندرة في ظل تدفق المشردين نحو العاصمة وتضرر المخازن وصعوبات النقل، وقد انعكس ذلك بوضوح في طوابير الخبز أمام المخابز الحكومية. أما عن المخابز الخاصة التي تحظى بدعم حكومي فإن أسعار الخبز فيها قد تضاعفت ثلاث مرات منذ نشوب الحرب الأهلية. كما ارتفعت أسعار السكر بنسبة 200 في المائة، وأسعار الأرز بنسبة 260 في المائة.وأعادت الحكومة نظام التوزيع بالكوبونات لمساعدة العائلات في الحصول على السكر والأرز بأسعار أقل، وكان النظام قد توقف نتيجة حالة الرخاء التي كانت سائدة قبل قيام الحرب الأهلية.ووصل سعر أنبوبة غاز الطبخ إلى 28 جنيهًا إسترلينيًا، ولا تكفي لأكثر من خمسة أسابيع. وانفجر الناس غاضبين عند أحد منافذ التوزيع الحكومية عند رؤية طاقم تصوير تلفزيوني بريطاني، وصاح بعضهم مخاطبا الطاقم "ابعدوا. اخرجوا من هنا". وقال رجل متوسط العمر باللغة الإنكليزية "لا مرحبًا بكم هنا أنتم تعملون على تجويعنا، أنتم تعملون على عدم قدرتنا على العيش هنا، عليكم أن تقولوا ذلك في تقريركم إن السبب في ذلك هو العقوبات. عودوا إلى بلادكم". كانت ردود الأفعال هذه بمثابة صدمة أذهلت الطاقم الإعلامي في بلد كان معروفًا عنه حسن ضياقة الأجانب والأغراب. وتقول الصحيفة إن هذا الغضب لم يكن بسبب الحرب ولا بسبب رغبة الحكومة البريطانية في تسليح المقاومة السورية، وإنما بسبب العقوبات الأوروبية التي تفرض قيودًا على التحويلات المالية.ويردد وجهة النظر هذه مدير أحد مصانع العلكة أبو أدهم، حيث يقول "إن العقوبات تمثل مشكلة ضخمة لسورية، فهي تؤثر على البضائع بصورة ضخمة، كما تؤثر على أسعار المواد الخام اللازمة للمصنع، الأمر الذي اضطر المصنع لوقف بعض خطوط الإنتاج، الأمر الذي يهدد بتسريح العاملين في المصنع".ويقول بائع فاكهة في المدينة القديمة فاضل الباش إنه يعرف على من يلقي باللوم، فقد ارتفعت الأسعار بسبب قيام المتمردين بمهاجمة سوق البيع بالجملة، وقاموا بقتل خمسة من التجار هناك، ويصف ذلك بالجنون، ويتساءل لم يفعل هؤلاء ذلك؟ لماذا يريدون تجويعنا؟ ويقول "إن سوق الجملة ليس هدفًا عسكريًا". وتشير الصحيفة كذلك إلى تعرض شاحنات نقل البترول والديزل القادمة من غرب حمص حيث مصنع التكرير إلى دمشق، إلى هجمات منتظمة، كما يتعرض الطريق السريع جنوب الأردن إلى هجمات المتمردين، أما الطريق الذي لم يتعرض بعد إلى تلك الهجمات فهو الطريق المتجه غربًا إلى لبنان. كما تشير الصحيفة إلى طوابير السيارات أمام محطات البترول القليلة في دمشق، التي باتت هي الأخرى مستهدفة من مدافع الهاون أو السيارات المفخخة، وكثيرًا ما يفقد الناس في تلك المحطات أعصابهم بسهولة، بينما يحاول الجنود على نحو غاضب الحفاظ على النظام. وتقول زوجة وزير الاقتصاد السوري السابق ومؤسس البورصة في سورية محمد عمادي، إليان، إنها ترى على مدى 30 عامًا من التخطيط الاقتصادي تصدع الاقتصاد السوري فقد تضاعفت الأسعار ثلاث مرات، وتضيف إنها لا تعرف كيف يعيش الفقراء في ظل هذه الأحوال الآن، وهي ترى اقتصاد البلاد ككل ينهار. ولكن الإجابة عن سؤالها تقدمها امرأة متوسطة العمر، حيث تجلس في أحد أركان الشارع وهي تستجدي المارة في هدوء، وهو مشهد شائع في لندن ونيويورك، ولا يزال نادرًا في دمشق.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - ارتفاع أسعار الغذاء في دمشق بفعل مأساة الحرب والعقوبات الاقتصادية الغربية  المغرب اليوم  - ارتفاع أسعار الغذاء في دمشق بفعل مأساة الحرب والعقوبات الاقتصادية الغربية



 المغرب اليوم  -

قبل أيام من طرح فيلمها الجديد في دور السينما

أندرسون تتألق بفستان مثير أثناء افتتاح نادي الشاطئ

ماربيلا ـ مادلين سعادة
تألقت باميلا أندرسون ذات الـ49 عامًا ، بملابسها المثيرة عند افتتاح نادي الشاطئ في بلايا بادري في ماربيلا ، السبت ، وظهرت مرتدية فستان شبه شفاف كشف عن كتفيها والأجزاء الجانبية من خصرها مما أوضح أنها لا ترتدي ملابس داخلية. وكشف الفستان عن منحنيات جسدها المثير لتثبت جمالها الدائم الذي لا يتأثر بعمرها ، وظهرت النجمة بشعرها الذهبي الذي كان بنفس اللون قبل أعوام ، مع أحمر شفاة بلون الكرز الداكن وكحل داكن لعينيها. وشوهدت النجمة الحسناء تضحك وتبتسم طوال الوقت منشغلة بأجواء ماربيلا، وقامت باميلا بقطع الشريك ، بمناسبة افتتاح مقر النادي ، ويأتي ذلك قبل أيام من طرح فيلمها Baywatch: The Movie في دور السنيما في أنحاء المملكة كافة المتحدة الأحد ، كما شاركت في سلسلة درامية على NBC وهو ما جلبها إلى دائرة الضوء. وتلعب كيلي رورباش الدور الذي لعبته باميلا من عام 1992 حتى

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - ارتفاع أسعار الغذاء في دمشق بفعل مأساة الحرب والعقوبات الاقتصادية الغربية  المغرب اليوم  - ارتفاع أسعار الغذاء في دمشق بفعل مأساة الحرب والعقوبات الاقتصادية الغربية



GMT 04:59 2017 الإثنين ,29 أيار / مايو

مخطط يكشف عن سفره بالقطارات الرخيصة والفاخرة
 المغرب اليوم  - مخطط  يكشف عن سفره بالقطارات الرخيصة والفاخرة

GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib