المغرب اليوم  - تقرير أوروبي يؤكد أن فشل الإصلاحات الفرنسية يهدد منطقة اليورو بأكملها

تحدث عن الخلل في ميزان الأنظمة الاقتصادية في 13 دولة

تقرير أوروبي يؤكد أن فشل الإصلاحات الفرنسية يهدد منطقة اليورو بأكملها

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - تقرير أوروبي يؤكد أن فشل الإصلاحات الفرنسية يهدد منطقة اليورو بأكملها

تقرير للمفوضية الأوروبية ينتقد أداء فرنسا الاقتصادي بشدة بعد أول سنة من حكم فرانسوا هولاند
بروكسل ـ سمير اليحياوي

نشرت المفوضية الأوروبية، الأربعاء، تقريرًا عن الخلل في ميزان الأنظمة الاقتصادية الضخمة في 13 دولة من دول الاتحاد الأوروبي، من بينها فرنسا وبريطانيا، وأشار التقرير إلى خطورة الوضع في كل من إسبانيا وسلوفينيا، محذرًا من أوجه خلل خطيرة في تلك الدولتين. وحسب صحيفة "تليغراف" البريطانية فقد استخدمت المفوضية الأوروبية في تقريرها لغة قوية غير مسبوقة في انتقاد فرنسا (ثاني أكبر اقتصاد في دول اليورو) انتقادًا لاذعًا عند تقييم أدائها خلال السنة الأولى من حكم فرانسوا هولاند للبلاد.
وحذر مفوض الاتحاد الأوروبي للشؤون الاقتصادية والنقدية أولاي ريهن في تحليل قاتم لأداء الرئيس الفرنسي الاشتراكي من أن تقلص معدلات النمو في فرنسا تمتزج على نحو ضار للغاية مع الارتفاع الهائل لمعدلات الديون السيادية، والتي من المتوقع أن تصل إلى 93.8 في المائة من الناتج الاقتصادي للعام المقبل.
وجاء في التقرير أن معدل وحجم ديون القطاع العام في فرنسا لا يمثل فقط مخاطر على فرنسا نفسها فحسب وإنما يمتد أيضًا ليشكل خطورة على منطقة اليورو ككل.
وقال التقرير أيضًا إن قدرة فرنسا على امتصاص الصدمات الخارجية تتضاءل، كما أن معدلات نموها على المدى القصير تواجهة عقبات متزايدة، من جراء الاختلالات الدائمة في الموازين الاقتصادية.
وعلى الرغم من أن التقرير أشار إلى محاولات الرئيس هولاند لإجراء إصلاحات إلا أنه لفت إلى أن فرنسا قد تكون مهددة للتعرض إلى عقوبات من الاتحاد الاوروبي، وذلك لأن الإجراءات التي اتخدتها لاستعادة قدراتها التنافسية غير وافية في الوقت الراهن.
وأضاف التقرير أنه على الرغم من أن الإصلاحات تعد بمثابة خطوات في الاتجاه الصحيح إلا أنها ما زالت غير كافية لحل المسائل المتعلقة بالقدرات التنافسية، وأنه في ضوء التحديات المقبلة فإن الأمر يتطلب مزيدًا من ردود الأفعال والقرارات السياسية.
وأكد ريهن على أن العملة الأوروبية الموحدة قد تكون مهددة بسبب نقص التقدم، مشيرًا بذلك إلى المخاوف المتزايدة بشأن فرنسا وليس دول اليورو الأقل تقدمًا.
وقال "إن فرنسا تعد بمثابة دولة جوهرية ومحورية في ضوء حجمها ووضعها الجغرافي الاقتصادي، وإن سلامتها لها تأثيرها المباشر على سلامة دول اليورو كافة".
كما أشار التقرير كذلك إلى تضاؤل القدرات التنافسية في بريطانيا في ظل صعوبة الحصول على قروض على نحو يعيق النمو ومحاولات الحكومة في الحد من الدين العام.
وقال التقرير إن الارتفاع المتزايد في مستوى الديون الحكومية يبعث على القلق، وذلك على الرغم من التوقعات بانخفاض تدريجي للعجز الحكومي كما أشار التقرير إلى أن التقدم في مجال التماسك المالي قد تباطأ في سياق ضعف النمو الاقتصادي.   
وأضاف أن استمرار الإصلاحات في القطاع المالي يعني أن التزامات البنوك لن تتسع على نحو سريع، وذلك على الرغم من الأمن الائتماني يقوم بدوره في تأخير النمو الاقتصادي، وبالتالي إعاقة النمو في مجال التماسك المالي.
وتواجه دولتا إسبانيا وسلوفينيا احتمال تعرضهما إلى عقوبات ضخمة من جانب الاتحاد الأوروبي تتضمن غرامات ضخمة، وذلك في حالة عدم القيام بإصلاحات في الهياكل الاقتصادية واتخاذ المزيد من الإجراءات اللازمة لخفض ديونها قبل نهاية شهر أيار/ مايو المقبل.
وقال المسؤول في الاتحاد الأوروبي "إن الخلل في التوازن في دولتي إسبانيا وسلوفينيا يمكن اعتباره زائدًا عن الحد ومبالغًا فيه".
وأضاف أنه بالنسبة إلى إسبانيا فإن المعدلات المرتفعة للدين الداخلي والخارجي ما زالت تشكل تهديدًا خطيرًا لنمو الاقتصاد والاستقرار المالي، وبالنسبة إلى سلوفينيا فإن المخاطر التي تهدد استقرار القطاع المالي ضخمة وخطيرة".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - تقرير أوروبي يؤكد أن فشل الإصلاحات الفرنسية يهدد منطقة اليورو بأكملها  المغرب اليوم  - تقرير أوروبي يؤكد أن فشل الإصلاحات الفرنسية يهدد منطقة اليورو بأكملها



 المغرب اليوم  -

ضمن الدورة السبعين من مهرجان كان السينمائي

تألق كامبل بفستان أسود في حفلة بوسيتيف بلانيت

باريس - مارينا منصف
تألقت عارضة الأزياء ناعومي كامبل ، صاحبة الـ47 عام ، أثناء حضور حفلة عشاء بوسيتيف بلانيت ، في مهرجان كان السنيمائي السبعين في بالم بيتش ، مع أجواء الريفيرا الفرنسية . وتألقت كامبل بفستان أسود مع أجزاء على شكل شبكة صيد السمك مرصع بالترتر مع قلادة من الزمرد مع أقراط أنيقة مماثلة ، بينما تدلى شعرها الطويل حتى أسفل ظهرها، وأبرزت شفتيها بملمع. وتتصدر العارضة خلال عطلة نهاية الأسبوع الحدث الثاني عشرFashion For Relief ، حيث تظهر مع آخرين مع القطع التي تبرعت بها أفضل بيوت الأزياء في العالم. وأسست ناعموي الجمعية الخيرية قبل 12 عامًا ، واستخدمت وضعها للمساعدة في مكافحة فيروس الإيبولا والمساعدة في أعقاب الكوارث الطبيعية ، مثل إعصار كاترينا، وأوضحت مجلة فوغ أن عائدات هذا العام ستمكن منظمةSave the Children من توفير الغذاء المنقذ للحياة والمأوى والعلاج الطبي للأطفال في أنحاء العالم كافة ،

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - تقرير أوروبي يؤكد أن فشل الإصلاحات الفرنسية يهدد منطقة اليورو بأكملها  المغرب اليوم  - تقرير أوروبي يؤكد أن فشل الإصلاحات الفرنسية يهدد منطقة اليورو بأكملها



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib