المغرب اليوم - قراصنة الأقراص المدمجة يدمرون اقتصاد المغرب

يحرمون الخزينة من 226 مليون دولار سنويًا

قراصنة الأقراص المدمجة يدمرون اقتصاد المغرب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - قراصنة الأقراص المدمجة يدمرون اقتصاد المغرب

الأقراص المدمجة تدمر اقتصاد المغرب
الدار البيضاء - سعيد بونوار

تسبب تزايد نشاط "القراصنة" الإلكتروني في توقف حركة الإنتاج الغنائي المغربي، وأغلقت عشرات الشركات أبوابها، وسرحت عمالها، كما أقفلت كبريات القاعات السينمائية شبابيكها. وبات "القراصنة" يتربصون بكل جديد، لإعادة استنساخه بطرق غير مشروعة، وطرحه في الأسواق بأثمان بخسة، حيث أصبح عاديًا أن يرد فنان على أسئلة الصحافيين أو المعجبين بالقول إنه لن يصدر أي جديد، في ضوء نشاط عصابات "القرصنة"، التي اقتنت أحدث الآليات، والطابعات، وأغرقت الأسواق بنسخ غير أصلية.
ويقضي أكثر من 250 شخصًا عقوبات حبس مختلفة، في السجون المغربية، لسبب امتهانهم لقرصنة "الأقراص المدمجة" (سي دي)، وتداولت المحاكم المغربية، في أقل من عام، ما يفوق  514 قضية، أصدر فيها القضاة أحكامًا تراوحت ما بين شهر وخمسة أعوام، وغرامات بالملايين، لفائدة المكتب المغربي لحقوق التأليف، والمركز السينمائي المغربي، والتنظيمات الفنية المتضررة.
ويتوقع أن يتضاعف الرقم المسجل العام الجاري، على الرغم من التدابير الزجرية، التي اتخذتها الحكومة، لمواجهة ظاهرة قرصنة المصنفات الفنية، والتي وضعت المغرب في أولى المراتب عالميًا، من حيث الاعتداء على حقوق الملكية الفكرية و"القرصنة"، وتصل نسبة القرصنة في المغرب إلى 95%، وتحرم خزينة الدولة ما يفوق الـ 226 مليون دولار، حيث يتوزع الباعة في أحياء المدن، وفي القرى، ويعرضون أحدث الأفلام، والمنتجات الغنائية، بـ 3 دراهم (أقل من نصف دولار).
وتعمد السلطات إلى التغاضي عن انتشار هذه التجارة، لدعوى امتصاصها للبطالة، وهو ما دفع بالمهنيين، الذين يشتغلون في القطاع، إلى رفع  تظلمات إلى وزارة الداخلية، والإدارة العامة للجمارك، بشأن الحد من إغراق الأسواق المغربية بملايين الأقراص، التي تستعمل في "القرصنة".
وتضمنت دعوة للتحقيق مع  كبار "مستوردي" هذه الأقراص، الذين يوفرون المادة الخام للمقرصنين، في حين جددت جمعيات ونقابات المصنفات السمعية البصرية في المغرب مطالبتها بحل سياسي، لوقف نزيف القرصنة، التي دمرت قطاعات فنية وتجارية وصناعية واسعة، ودعت هذه التنظيمات إلى تفعيل الترسانة القانونية، وتطبيق بنودها ضد "المقرصنين"، مع ما يترتب عنها من إخلال بالاتفاقات المغربية الدولية، ومن إبعاد للمستثمرين الأجانب، وتشويه سمعة المغرب، وتشريد الأسر، والإضرار بخزينة الدولة، وضياع حقوق المبدعين.
وباشرت فرق أمنية تحقيقاتها، بشأن طرق تصريف أكثر من  45 مليون قرص مدمج، تلج المغرب عبر موانئه الرئيسية، ولا يستعمل منها إلا 5 ملايين في أمور مشروعة، وتتجه التحقيقات إلى معرفة مصير الـ40 مليون قرص المتبقية، وما إذا كانت تستغل في الاعتداء على إبداعات الفنانين والمؤلفين.
وذكرت مصادر مطلعة أن "ملف محاربة القرصنة، بمختلف تجلياتها (البرمجيات والكاسيت والسي دي والعلامات التجارية) وبصورها، المتعلقة بالاعتداء على حقوق المؤلفين والمبدعين، بات على مكتب رئيس الوزراء، بعد الأشواط التي قطعها المهنيون، بالتعاون مع المكتب المغربي لحقوق التأليف، ووزارة الاتصال".
وقال رئيس الجمعية المغربية لمنتجي المصنفات السمعية البصرية، في لقاء خاص مع "المغرب اليوم"، أن نتائج محاولات المهنيين قادت إلى الباب المسدود، وأضحت تفرض تدخل رئيس الوزراء عبد الإله بن كيران.
يذكر أن "القراصنة" تواجههم تهم ضخمة، يجهلها معظمهم، ومنها بنود قانون الملكية الصناعية (17/97) الذي خرج إلى حيز التطبيق أخيرًا، ويعاقب هؤلاء بالسجن من عام إلى ثلاثة أعوام، وغرامة مالية، تصل إلى مليون درهم (100ألف دولار)، حال ضبط منتوج يحمل علامة تجارية لمؤسسة إنتاج، أو شركة أو برمجيات الحاسوب "مستنسخ" بالطباعة مثلاً، وهو ما يقوم به "المقرصنون"، ومن القوانين أيضًا قانون (2000)، الخاص بحقوق المؤلف، والحقوق المجاورة، والذي يحيل إلى الفصول من (575) إلى (579) من القانون الجنائي، وينص على الحبس والغرامة، التي تصل إلى الملايين، وفق ما تؤكده الخبرة المنجزة على الأضرار، التي قد تلحق المنتج المعتدى عليه، كما يواجه "المقرصنون"، ومنهم  الباعة المتجولون، تهم احتلال الملك العمومي، والمنافسة غير المشروعة، والمخالفات الضريبية.
وغيَّر عدد من المنتجين نشاطهم إلى العقار، بعد أن استنفدوا كل مجهوداتهم، للحد من الظاهرة، إلى درجة أن مختلف المتضررين أسسوا تنظيمًا جمعويًا للدفاع عن حقوقهم، وأوكلت مهمة رئاسته للمخرج السينمائي نبيل عيوش، والمصنف على قائمة المتضررين من قرصنة أحدث أفلامه، حتى قبل عرضها في القاعات.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - قراصنة الأقراص المدمجة يدمرون اقتصاد المغرب المغرب اليوم - قراصنة الأقراص المدمجة يدمرون اقتصاد المغرب



GMT 03:39 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

شركات نفط تكشف عن استقرار الأسعار في نطاق ضيق

GMT 18:59 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

وجدة تحتضن فعاليات المعرض الجهوي للاقتصاد التضامني

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - قراصنة الأقراص المدمجة يدمرون اقتصاد المغرب المغرب اليوم - قراصنة الأقراص المدمجة يدمرون اقتصاد المغرب



استكملت أناقتها بوضع ظلال جميلة للعيون

هايلي بالدوين تخطف الأنظار خلال حفلة فنية

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
خطفت عارضة الأزياء الأميركية، هايلي بالدوين، الأنظار خلال مشاركتها في الحفلة السنوية الـ15 لـ "Hammer ، Museum Gala"، الذي أقيم ليلة السبت في لوس أنجلوس. ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، تألقت "بالدوين" خلال الحفلة، حيث ارتدت توبًا أسود قصير الأكمام، مدسوس في جيبة لونها نبيتي ذات خطوط سوداء وبرتقالي. وانتعلت العارضة الأميركية، البالغة من العمر 20 عامًا، زوج من الأحذية السوداء يتناسق مع الزي الأنيق، وزوج من الأقراط وحزام أيضًا باللون الأسود أظهر قوامها الممشوق، وقد قامت بعمل شعرها الأشقر ذيل حصان، واستكملت أناقتها بوضع ظلال للعيون وأحمر شفاه وردي هادئ. ويعد حفلة "Hammer Museum Gala in the Garden"، هو الحفل السنوي الخامس عشر، والذي يقوم بالاحتفال بعدد من الفنانين والرموز المشهورة الذين قدموا إسهامات عميقة في المجتمع، وقد قام الحفل في دورته الـ15 بتكريم المخرجة أفا دوفيرناي والكاتب المسرحي هيلتون ألس.

GMT 06:28 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أهم 10 فنادق راقية توجد في بريطانيا وأيرلندا
المغرب اليوم - أهم 10 فنادق راقية توجد في بريطانيا وأيرلندا

GMT 09:47 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دونالد ترامب يؤكد أن "نيويورك تايمز" صحيفة فاشلة
المغرب اليوم - دونالد ترامب يؤكد أن

GMT 00:19 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عبد الخالق تسعى إلى إنشاء صفوف موسيقية في مدارس الحكومة
المغرب اليوم - عبد الخالق تسعى إلى إنشاء صفوف موسيقية في مدارس الحكومة

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها
المغرب اليوم - عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 08:59 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

فانتوم 8 قمة الفخامة مع نظام إضاء متطور يعتمد على الليزر
المغرب اليوم - فانتوم 8 قمة الفخامة مع نظام إضاء متطور يعتمد على الليزر

GMT 08:12 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"موتو جي بي" يدخل منافسات العالم للدراجات النارية
المغرب اليوم -

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"
المغرب اليوم - رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة
المغرب اليوم - دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 08:43 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

والدة ملكة جمال المعاقين تكشف أن ابنتها حققت حلمها

GMT 09:10 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

جيوفانا إنغلبرت تكشف رحلة صعودها إلى قمة عالم الموضة

GMT 01:29 2017 الثلاثاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن جمال بريطانيا وأيرلندا من جلينكو إلى سوانسي

GMT 07:53 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

اضفي على منزلك لمسة من البرية في موسم الخريف

GMT 02:21 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

باحثون بريطانيون يبتكرون نموذج ثلاثي الأبعاد للفقرات

GMT 05:46 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

منتجع صحي في "رودينغ بارك" لحالة من السعادة الحقيقية

GMT 20:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تعلن عن هاتف "Honor 6C Pro" بمواصفات منخفضة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib