المغرب اليوم  - رجال أعمال فلسطينيون وإسرائيليون يدخلون على خط جهود السلام بـ مبادرة كسر الجمود

وسط حالة من الإخفاق المستمر للسياسيين واللاعبيين الدوليين والعرب في إحراز أي تقدم

رجال أعمال فلسطينيون وإسرائيليون يدخلون على خط جهود السلام بـ "مبادرة كسر الجمود"

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - رجال أعمال فلسطينيون وإسرائيليون يدخلون على خط جهود السلام بـ

المنتدى الاقتصادي العالمي
رام الله – نهاد الطويل

رام الله – نهاد الطويل أعلن المنتدى الاقتصادي العالمي في البحر الميت في الأردن، الذي اختتم أعماله الأحد، عن "مبادرة كسر الجمود" لتحريك عملية السلام بين الفلسطينيين والاحتلال الإسرائيلي.ويعيش السياسييون الإسرائيلييون والفلسطينييون، ومن حولهم من اللاعبيين الدوليين والعرب، في سلسلة من الإخفاقات بشأن التوصل إلى اتفاق سلام عادل وشامل بين الفلسطينيين والاحتلال، ويبدو أنها تفرض تدخلاً جديدًا ومن نوع آخر، وذلك أملا بإحداث أي تقدم في العملية السلمية المتعثرة.
وقد أعلن أكثر من 200 من نخبة رجال الأعمال والميديرين التنفيذيين الفلسطينيين والإسرائيليين من كبرى الشركات، مسؤوليتهم عن هذا التدخل، حيث وجهوا نداءً عاجلاً لحكوماتهم لكسر الجمود الحالي من أجل التوصل إلى حل الدولتين لإنهاء النزاع بين شعبيهما.
وأطلق أصحاب هذه المبادرة، على مبادرتهم التي تحمل في طياتها فكرة السلام الاقتصادي "نداء التحرك .. مبادرة كسر الجمود"، باعتباره المدخل الحقيقي لـلسلام المنشود بين الطرفين، كما يرى أصحابها.
وفيما يلي نص "مبادرة كسر الجمود" :
تحت رعاية المنتدى الاقتصادي العالمي، تُطلق مجموعة من قادة مجتمع الأعمال في فلسطين وإسرائيل، نداءً عاجلاً إلى القيادات السياسية لدى الجانبين، لوضع حل الدولتين على قمة الأولويات من أجل التوصل إلى حل عادل للصراع الفلسطيني- الإسرائيلي، وتتعهد المجموعة بدعم هذه الجهود السياسية، وحشد ما تحتاج إليه من دعم إقليمي ودولي لتحقيق الحل، ويجزم القائمون على هذه المبادرة أن حل الدولتين، دولة فلسطين ودولة إسرائيل، اللتين تعيشان جنبًا إلى جنب بسلام وكرامة وأمن واحترام متبادل، يعكس رغبة الغالبية العظمى من الجانبين، وإن هذه المبادرة تمثل جهد مجموعة مستقلة غير سياسية من قادة الأعمال وكبار المستثمرين، الذين يشكلون نسبة كبيرة من إجمالي الناتج القومي لاقتصاد البلديْن، وهم قلقون للغاية من عدم حصول أي تقدم في العملية السياسية، الأمر الذي سيؤدي إلى استمرار الجمود الحالي، حيث يعتقد القائمون أن الحل السياسي هو السبيل الوحيد القادر على تمهيد الطريق أمام أي ازدهار أو تنمية اقتصادية، لتحقيق الرفاهية وتدعيم ركائز الأمن والاستقرار.
وهنالك أمثلة عدة حول العالم تبرز دور قادة الأعمال في دعم جهود السلام التي يقوم بها القادة السياسيون، لا سيما في فترات الجمود السياسي، ويُعرب القائمون على هذه المبادرة عن استعدادهم للعب دور مساند لهذه الجهود الرسمية، والاستثمار في هذا الحل حينما يحل الوقت المناسب لذلك، ولقد شهدنا العديد من المحاولات السياسية لإحلال السلام، والتي لم يُكتب لها النجاح، وقد أدى ذلك إلى حالة الجمود الراهنة، وساهم في تنامي الشعور باليأس من تحقيق حل سياسي بين الجانبين وبخاصة في وسط الأجيال الشابة، ولدى كل من الطرفين أسباب لهذا اليأس، والعديد من المخاوف والقضايا العالقة التي يجب أن تؤخذ في الحسبان، وأن يتم إيجاد الحلول كي يوضع حد للصراع، وإن الوضع الحالي يضاعف مشاعر اليأس والإحبط، وهو خطير للغاية، لأنه لا يرتكز على اتفاق سياسي مستدام، فالجمود الحالي يحدّ من فرص التوصل إلى حل تاريخي، وقد يزيد من حدة التطرف واليأس، مما يشكل تهديداً لتطلعات وآمال الأجيال القادمة، ونخشى أن يؤدي غياب حل دائم للصراع إلى كارثة للشعبين، يكون من مظاهرها التدهور الحاد في الاقتصاد، وخطوات أحادية الجانب تعرقل أي عملية سياسية ثنائية، وتنامي الإحباط لدى الشعب الفلسطيني لسبب عدم قدرته على تحقيق تطلعاته السياسية، بالإضافة إلى التدهور الأمني، والأهم من ذلك ضغوطات تجاه حل الدولة الواحدة التي ستزيد من أمد الصراع، لذا فإننا ندعو القادة السياسيين إلى التحرك بجرأة وشجاعة وعلى الفور، مع إدراك المسؤولية التاريخية الملقاة على عاتقهم، وتقديم رؤية شاملة قادرة على إيجاد حلول لكافة قضايا الحل النهائي، وفق إطار المرجعيات المتفق عليها، وإنهاء جميع الملفات العالقة، وتحقيق سلام عادل يتّسم بعلاقات حُسن الجوار بين الدولتين.
ولقد قام المنتدى الاقتصادي العالمي بدور عظيم في رعاية هذه المبادرة، وتوفير الدعم والحيادية كي ترى النور، ومن هنا فإننا نتقدّم بالشكر الجزيل للقائمين على المنتدى، وعلى جهودهم لوضع قضية الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي على رأس أولويات الأجندة الدولية، ونؤكد تقديرنا لجهود وزير الخارجية الأميركي جون كيري، والرامية إلى إحداث اختراق سياسي، ونعلن أننا مستعدون لدعم هذه الجهود لكسر الجمود السياسي، ونأمل بأن تُثمر وتتكلّل بالنجاح.
كما نوجه بالغ التقدير لكافة الجهود الدولية التي أدركت أهمية مبادرة كسر الجمود، فقدمت لها الدعم والتأييد، وننتهز هذه الفرصة كي ندعو كافة الأطراف المعنية بالسلام في العالم العربي والإسلامي، واليهود حول العالم، ودول العالم أجمع، إلى دعم جهودنا لكسر الجمود، وها نحن اليوم، ومن قمّة المنتدى الاقتصادي العالمي، في المملكة الأردنية، والتي قدمت كل الدعم لتحقيق السلام، نُعلن مبادرة كسر الجمود، ولتكن من هنا الدعوة الأولى للتحرك من أجل المستقبل، قبل أن يتسرّب الوقت وتَنفدَ الحلول المُمكنة من أيدي القادة السياسيين، وسننطلق في مبادرتنا هذه متحلِّين بالمزيد من الأمل والإقدام للاستمرار في العمل، وحشد كل تأييد ممكن، من استخدام الدبلوماسية العامة مع القادة والمسؤولين، إلى إطلاق الحملات الشعبية لنشر الوعي بالأهداف السامية لهذه المبادرة، وسنواصل العمل مع المنتدى الاقتصادي العالمي، لنضع حدًا للجمود السياسي، ونُطلق مرحلة جديدة من الأمل، قبل فوات الأوان.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - رجال أعمال فلسطينيون وإسرائيليون يدخلون على خط جهود السلام بـ مبادرة كسر الجمود  المغرب اليوم  - رجال أعمال فلسطينيون وإسرائيليون يدخلون على خط جهود السلام بـ مبادرة كسر الجمود



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - رجال أعمال فلسطينيون وإسرائيليون يدخلون على خط جهود السلام بـ مبادرة كسر الجمود  المغرب اليوم  - رجال أعمال فلسطينيون وإسرائيليون يدخلون على خط جهود السلام بـ مبادرة كسر الجمود



خلال عرضها لمجموعة "ماكس مارا" في إيطاليا

بيلا حديد تلفت الأنظار إلى ملابسها السوداء الرائعة

روما ـ ريتا مهنا
ظهرت العارضة الفاتنة بيلا حديد، متألقة أثناء سيرها على المدرج، لعرض مجموعة "ماكس مارا"، لربيع وصيف 2018 في إيطاليا. وتألقت العارضة البالغة 20عامًا، بشكل غير معهود، وارتدت مجموعة سوداء أنيقة - وبدت مسرورة لجهودها أثناء الكواليس. وتألقت بيلا في إطلالة تشبة الـتسعينات،  وارتدت العارضة الهولندلية الفلسطينية الأميركية المنشأ، بذلة سوداء ضيقة مكونة من بلوزه سوداء وسروال ضيق من الساتان مع معطف مطابق نصف شفاف، ويتتطاير من خلفها أثناء المشي، مضيفًا إليها إطلاله منمقة، وزينت بيلا أقدامها بصندل أسود ذو كعب عالي مما جعلها ثابتة الخطى على المنصة. ووتزينت العارضة بمكياج مشع حيث طلت شفاها باللون البرتقالي المشرق مع القليل من حمره الخدود الوردية على الوجنة، وأثبتت بيلا أنها نجمة العروض الأولى، عندما جذبت الأنظار بثباتها وخطواتها المحسوبة في عرض لا تشوبه شائبة لماكس مارا. وساعدت "بيلا" في افتتاح أسبوع الموضة في ميلانو مساء الأربعاء، واستولت على المدرج في
 المغرب اليوم  - تصاميم فنية غريبة تمثل صرخات غير مُتبعة في الموضة

GMT 01:11 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

منتجع "نان هاي" يعد علامة على "فيتنام الجديدة"
 المغرب اليوم  - منتجع

GMT 09:40 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018

GMT 13:38 2017 الخميس ,21 أيلول / سبتمبر

حرمان الخلايا السرطانية من الأكسجين يقتل الورم

GMT 06:45 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

"شاومي" تعلن عن هاتفها الجديد "Mi Note 3" بسعر منافس
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib