المغرب اليوم - مساءلة وزير المال الجزائري بشأن تزايد عمليات التهريب

تقدم بها نائب عن حركة الإصلاح الوطني في البرلمان

مساءلة وزير المال الجزائري بشأن تزايد عمليات التهريب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مساءلة وزير المال الجزائري بشأن تزايد عمليات التهريب

وزير المال الجزائري كريم جودي
الجزائر - نسيمة ورقلي

 تقدمت حركة الإصلاح الوطني الجزائرية عبر نائبها في البرلمان فيلالي غويني، بطلب مساءلة لوزير المال الجزائري كريم جودي تتمحور بشأن تزايد عمليات التهريب عبر الحدود في الجزائر، وهي الظاهرة التي اعتبرها النائب غويني تمس بالدولة الجزائرية وتنخر في الاقتصاد الوطني. ووفقا لما ينص عليه الدستور الجزائري ولاسيما المادتين 100 و134 منه، وكذا القانون العضوي المحدد لتنظيم المجلس الشعبي الوطني ومجلس الأمة وعملهما، وكذا العلاقات الوظيفية بينهما وبين الحكومة، وعملاً بأحكام المادة 68 من النظام الداخلي للمجلس الشعبي الوطنين، التي تمكن نواب البرلمان من توجيه أسئلة يجيب عنها الوزراء في جلسات تحددها الغرفة السفلى لبرلمان، توجه النائب في المجلس الشعبي الوطني المنتمي لحركة الإصلاح الوطني فيلالي غويني بسؤال تحصل "المغرب اليوم" نسخة منه، والذي جاء فيه، أنه في الوقت الذي يتزايد فيه عدد أفراد الجمارك وكذا الدفعات المتخرجة من مختلف مدارس الجمارك الجزائرية والفرق المختصة في محاربة التهريب، وتبذل فيه الدولة مجهودات ضخمة لحماية الحدود وحماية الاقتصاد الوطني باعتباره دعامة أساسية للدفاع الوطني، فإن جماعات التهريب والمتاجرة غير الشرعية عبر الحدود لا يهمها أمر الجزائر والجزائريين، ولازالوا يعملون على كسب الأموال بطرق غير مشروعة، بإغراق السوق الجزائرية بالخردة والممنوعات ويروجون لسلعهم الفتاكة مستغلين في ذلك مختلف المشاكل الاجتماعية وصعوبة الظروف المعيشية وبخاصة وسط الشباب، وهي الجريمة التي اعتبرتها حركة الإصلاح الوطني لا تقل خطورة عن الجرائم الأخرى التي تتربص بالوطن والمواطنين.
وعبر النائب عن حركة الإصلاح عن استغرابه للتزايد الخطير في عمليات التهريب، الذي يظهر عبر عدد وحجم الكميات الهائلة المصادرة يومياً عبر الحدود والتي يتم حجزها باستمرار، ومن مختلف الأسلاك ذات الصلة وصلت في الأشهر الثلاثة الأولى فقط من عام 2012 إلى ما يربو عن 48 طناً من المخدرات، و هو ما يعادل ما تم مصادرته في عام 2008 وأربع مرات ضعف ما تم مصادرته في الأعوام الثلاثة السابقة.
ووجهت الحركة تساؤلات لوزير المالية الجزائري، عن الأسباب الحقيقية لتزايد عمليات التهريب في الجزائر، تدعو فيها إلى إيجاد آليات جديدة عبر الحدود البرية والبحرية والجوية للجزائرللحد من هذه الظاهرة.
وتشير مختلف التقارير الأمنية الجزائرية إلى أن ظاهرة التهريب أصبحت وسيلة لدى السكان الحدودية للجزائر من أجل كسب لقمة العيش، وتستهدف العديد من المواد والمنتجات وبخاصة تلك المدعمة من قبل الدولة، وذات الأسعار المنخفضة مقارنة بالدول المجاورة على غرار البنزين.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - مساءلة وزير المال الجزائري بشأن تزايد عمليات التهريب المغرب اليوم - مساءلة وزير المال الجزائري بشأن تزايد عمليات التهريب



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - مساءلة وزير المال الجزائري بشأن تزايد عمليات التهريب المغرب اليوم - مساءلة وزير المال الجزائري بشأن تزايد عمليات التهريب



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 04:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
المغرب اليوم - ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية
المغرب اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 03:54 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره "مجنونًا"
المغرب اليوم - حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره

GMT 03:29 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا
المغرب اليوم - هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا

GMT 00:21 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا تبحث عن الجديد في "سري للغاية" وسعيدة بـ"الطوفان"

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib