المغرب اليوم - خبراء يؤكدون أن سياسة المركزي المصري تهدف للقضاء على السوق السوداء

فيما استبعدوا وصول الدولار إلى 8.1 جنيه في نهاية العام

خبراء يؤكدون أن سياسة "المركزي المصري" تهدف للقضاء على السوق السوداء

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - خبراء يؤكدون أن سياسة

البنك المركزي المصري
القاهرة - محمد عبدالله

قال خبراء ومحللون أن البنك المركزي المصري يخطط للقضاء على السوق السوداء في البلاد التي تتاجر في العملة، لمنع صعود الدولار أمام الجنيه، وذلك من خلال العطاءات الكبيرة التي يطرحها للبنوك والسيولة التي يضخها في السوق، فيما أكدوا لـ"المغرب اليوم" أن أية توقعات بشأن أسعار الدولار في الوقت الحالي ليست صحيحة، بسبب الظروف التي تحدث يوماً بعد الأخر في الشارع المصري، موضحاً أن التكهن بوصول الدولار إلى مستوى 8 جنيه غير صحيح، لأن الأخضر مثل أي سلعة يخضع للعرض والطلب.
هذا وكشفت شركة "جليدز" العالمية المتخصصة في مجال الاستشارات والتمويل وإدارة المشروعات أخيرًا، في تقريرها الربع سنوي، عن الارتفاع الملحوظ لسعر صرف الدولار أمام الجنيه المصري بشكل مفاجئ، بنسبة بلغت 8% في بداية العام 2013.
هذا وقال التقرير أن الارتفاع استمر في الصعود تدريجياً بنسبة بلغت 3% بنهاية شهر مارس الماضي، وتشير العديد من التوقعات إلى استمرار صعود الدولار أمام الجنية المصري حتى يصل إلى 8.1 جنيه بحلول نهاية العام الجاري.
و من جانبه يقول رئيس شعبة الصرافة في الغرفة التجارية للقاهرة محمد الأبيض "إن أية توقعات بشأن الدولار في الوقت الحالي ليست صحيحة، بسبب الظروف التي تحدث يوماً بعد الأخر في الشارع المصري، موضحاً أن التكهن بوصول الدولار إلى مستوى 8 جنيه غير صحيح، لأن الأخضر مثل أي سلعة يخضع للعرض والطلب".
أوضح أنه لو تحسنت الأوضاع السياسية والاقتصادية في مصر مع نهاية العام، فلن يصل الدولار إلى مستويات عليا كما يتوقع البعض، أما في حال تأزم الأوضاع في البلاد، فمن الممكن وصول الدولار لمستوى 8 جنيه في السوق الرسمي، ومن ثم فإن التوقعات بشأن سعر الدولار تكون في حالة الاستقرار، وليست في ظل الاضطراب الذي تعيشه مصر.
و في السياق ذاته يقول محلل أسواق السلع والعملات في مصر محمد سعيد "إن سعر الدولار على المدى القصير، سيتأثر بسياسة البنك المركزي المصري بضخ الدولارات في السوق، وبيعها للبنوك المصرية، وهو ما ظهر واضحاً من هبوط الدولار في السوق السوداء".
وأشار إلى أن سعر الدولار في السوق الرسمي يتجه للصعود خلال الفترة الحالية، وهو ما يؤكد أن البنك المركزي المصري يخطط للقضاء على السوق السوداء، من خلال العطاءات الكبيرة التي يطرحها للبنوك والسيولة التي يضخها في السوق.
و لفت إلى أن سعر الدولار في الوقت الراهن غير محدد، و أية توقعات تعد أرقاماً اجتهادية، لأن الحكومة المصرية لم تتوصل إلى حل مشكلة العملة الأجنبية ومصادر الحصول عليها في مصر، إذ أن السياحة وهي أهم مصدر لدخول العملة الأجنبية لا زالت تعاني، بسبب عدم الاستقرار التام في البلاد.
و نوه إلى أن القروض والودائع التي حصلت عليها مصر خلال الفترة الماضية من قطر وليبيا ساهمت في دعم الدولار، ولكن هذا الدعم سيكون خلال وقت قصير، ولن يكون علاجاً صحيحاً، وهو ما رأيناه من تخفيض للتصنيف الائتماني أخيرًا، إذ أن سياسة الاقتراض لن تنعش الاقتصاد المصري، ولكنها ستكون أحد وسائل زيادة معدلات الديون فقط.
أكد أن مستوى المقاومة للدولار خلال الوقت الحالي يقع عند 8 جنيه، وفي حالة عدم التوافق السياسي سيكون من الصعب تجاوز هذا المستوى، إذ أن أعلى سعر وصل إليه الدولار خلال الفترة الماضية في السوق السوداء عند مستوى 8 جنيه.
وأشار تقرير شركة "جليدز" العالمية" إلى أن سعر صرف اليورو أمام الجنيه واصل أيضا ارتفاعه بالتوازي مع العملات الأخرى بنسبة 12% منذ بداية شهر يناير الماضي لكنه بدأ في التراجع بنسبة 2% بحلول منتصف الربع الأول من العام الحالي.
وتطرق التقرير إلى الخطوات التي اتخذها البنك "المركزي المصري" لكبح جماح التضخم والسيطرة على تراجع الجنيه المصري باتخاذ قرار برفع سعر الفائدة إلى 9.75%  بعد احتفاظه بها عند 9.25% منذ شهر تشرين الثاني/ نوفمبر عام 2011.
وأشار إلى تراجع الإحتياطى النقدي الأجنبي في مصر من 15037 مليون دولار في شهر ديسمبر عام 2012 إلى 13530 مليون دولار في آذار/ مارس عام 2013.
وأفاد، أنه ارتفع مؤشر سعر المستهلك في مصر من 125.70 نقطة في شهر كانون الأول/ ديسمبر عام 2012 إلى 131.06 نقطة في شهر شباط/ فبراير عام 2013 بفارق 5.36 نقطة ويرجع ذلك بشكل رئيسي إلى الزيادة في سعر الصرف و زيادة أسعار الأغذية والمشروبات.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - خبراء يؤكدون أن سياسة المركزي المصري تهدف للقضاء على السوق السوداء المغرب اليوم - خبراء يؤكدون أن سياسة المركزي المصري تهدف للقضاء على السوق السوداء



GMT 03:39 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

شركات نفط تكشف عن استقرار الأسعار في نطاق ضيق

GMT 18:59 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

وجدة تحتضن فعاليات المعرض الجهوي للاقتصاد التضامني

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - خبراء يؤكدون أن سياسة المركزي المصري تهدف للقضاء على السوق السوداء المغرب اليوم - خبراء يؤكدون أن سياسة المركزي المصري تهدف للقضاء على السوق السوداء



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار بارتداء بدلة باللون الأصفر

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 06:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إيران تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ
المغرب اليوم - إيران  تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا
المغرب اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 02:14 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف علاج جديد يُساعد النساء على منع "سلس البول"

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib