المغرب اليوم - الذهب الصيني والروسي يغزوان أسواق غزة وسط إقبال منافس لنظيره الحقيقي
وزير حرب الاحتلال أفيغدور ليبرمان يصرح "الوتيرة الحالية في السنة الأخيرة لعمليات البناء والتوسع في المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، ليس لها مثيلا منذ عام 2000". 8 دول اوروبية تطالب حكومة الاحتلال بدفع 30 الف يورو لتلك الدول، بسبب قيام "اسرائيل" بهدم مباني ومرافق تم بناؤها لأغراض انسانية لخدمة السكان الفلسطينيين. المرصد السوري يعلن أن أجهزة مخابرات دولية تسلمت عناصر من "داعش" الرقة القضاء العراقي يصدر أمرًا باعتقال كوسرت رسول الخارجية الروسية تقو أن موسكو وطهران يناقشان تصريحات ترامب حول إيران حكومة كردستان العراق تعلن فرار 100 ألف كردي من كركوك منذ الاثنين الماضي اغلاق باب المغاربة عقب اقتحام "95" مستوطنًا لساحات المسجد الأقصى المبارك منذ الصباح. صحف بريطانيا تبرز نتائج الفرق الإنجليزية في دوري أبطال أوروبا بيغديمونت يؤكد أن إقليم كاتالونيا لم يعلن استقلاله لكنه سيقوم بذلك إذا علقت مدريد حكمه الذاتي الحرس الثوري الإيراني يعلن تسريع وتيرة البرنامج الصاروخي رغم الضغوط
أخر الأخبار

في ظل ارتفاع أسعاره والأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعيشها سكان القطاع

الذهب "الصيني والروسي" يغزوان أسواق غزة وسط إقبال منافس لنظيره الحقيقي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الذهب

الذهب "الصيني والروسي" يغزوان أسواق غزة
غزة ـ محمد حبيب

لجأ الكثير من المواطنين الفلسطينيين في قطاع غزة، إلى البحث عن بديل يلبي حاجاتهم من الذهب، في ظل الارتفاع الملحوظ الذي تشهده أسعار الذهب في الأسواق العالمية, في محاولة للتغلب على الوضع الاقتصادي الصعب الذي يعيشونه، لا سيما أهالي قطاع الساحل المحاصر. وتمثل هذا البديل الذي توجه إليه المواطن الغزي في شراء الذهب الصيني أو الروسي، نتيجة لغلاء أسعار الذهب الحقيقي, حيث يتميز سعره بأنه رخيص جدًا، ولا يمكن التمييز بينه وبين الذهب العادي إلا لأصحاب الخبرة فقط.
وقال المواطن الغزي أبو أحمد، "لا يمكننا شراء الذهب في ظل ارتفاع سعره, لذا نلجأ إلى الذهب الصيني الذي يملئ قطاع غزة", مشيرًا إلى أنه قام بشراء ذهب صيني لزوجته.
وعلى غرار الذهب الصيني ، بدأ الترويج للذهب الروسي في أسواق غزة، والذي يختلف كليًا عن الصيني في خصائصه، مع تأكيدات حكومية بالتشابه بينهما جوهرًا والاختلاف في المسمى فقط.
وأوضح صاحب محلات "السعدي للمجوهرات" سائد السعدي، أن الذهب الروسي هو عبارة عن إكسسوار مطلي بقشرة من الذهب، ويأتي بموديلات وأشكال الذهب نفسها، وأن هذا النوع من الإكسسوارات يقضي حاجة الزبون في ظل ارتفاع أسعار الذهب، مضيفًا أن سعر شبكة الذهب الروسي يتراوح من 300-400 شيكل (ما يعادل حوالي 100 دولار أميركي)، في مقابل أن الشبكة الشبيهة لها في الشكل ولكن من الذهب الأصلي يتراوح سعرها ما بين 2000-2500 دينار أي ما يعادل 3000 دولار، وأن الذهب الروسي من شدة إتقان صنعه لا يستطيع التفريق بينه وبين الذهب الأصلي إلا التجار المتمرسون في عمل الذهب.
وعن الفرق بين الذهب الروسي وغيره، قال السعدي، "إن الذهب الصيني عبارة عن معدن مطلي بدهان حتى يصبح شبيهًا بالذهب، أما الروسي فهو عبارة عن إكسسوار بقشرة ذهب، يعيش لسنوات طويلة، ويأتي معه ضمان، ولكن يجب عدم تعريضه للعطور، أما المياه فلا تؤثر عليه، وأبيع الذهب الروسي منذ عام، والإقبال عليه جيد، ويرجع ذلك إلى ارتفاع أسعار الذهب الأصلي"، لافتًا إلى أن كثيرًا من الأهالي يشترونه، لا سيما في مناسبات الأفراح لتنقيط أبنائهم وبناتهم به، وأن بعض العرائس يشترين كمية من الذهب الروسي بجانب الذهب الحقيقي لتزيد من كمية ذهبها أمام الناس، وأن المواطنين من الطبقة الشعبية يقبلون عليه بشكل كبير.
واعتبر المهندس الغزي رأفت حسونة، أن الذهب الصيني عبارة عن ذهب "تمشية وقت"، أي لفترة قصيرة فقط أو لمناسبة معينة، يتم خلالها إقتنائه لتلبية الحاجة، نظرًا لعدم مقدرة الموطن على شراء الذهب العادي لزوجته، مضيفًا "قمت بشراء أسورة وعقد لزوجتي في إحدى المناسبات، ولم يكلفني ذلك سوى 200 شيكل فقط, ولكن عندما أحاول أن أشتري الذهب الأصلي فإن 500 دينار أردني لا تكفي ذلك".
وقال أبو زياد أحد أصحاب محلات الذهب، إن الذهب الصيني عمل على التخفيف من معاناة الكثير من المواطنين في ظل الوضع المأساوي الذي يمر به قطاع غزة, ولكن في الوقت نفسه له سلبيات كثيرة، وأنه عبارة عن طلاء يشبه الذهب أو ما يُسمى قشرة الذهب, وهذا النوع قد دخل قطاع غزة عبر الأنفاق من الصين, وقد تم تداوله ولاقى رواجًا بين المواطنين, نتيجة للارتفاع الهائل في سعر الذهب الأصلي.
وأشار أبو زياد إلى أن الذهب الصيني له مساوئ كثيرة, حيث حصلت الكثير من المشاكل بين العائلات بسببه, ولا سيما بين العرسان, مؤكدًا أن هناك محاولة من قبل البعض في ترويج الذهب الصيني على أنه أصلي، وغالبًا ما كان يأتينا أناس يرغبون في بيع الذهب ويكون ذهب صيني، ولكننا نرفض أن نشتريه منهم نتيجة لمعرفتنا, وهناك أناس لا يعرفون أنه صيني فيرغبون في بيعه وفي كلتا الحالتين نرفض، ولا نقول أنه صيني خوفًا أن يكونوا لا يعرفون ونتسبب في مشكلة.
وأكد المدير العام لمديرية دمغ المعادن الثمينة في قطاع غزة جمال مطر، أن أسواق قطاع غزة تحوي في الوقت الحالي على ما يُسمى الذهب "الصيني" "الألماني" و"الروسي"، وكلها عبارة عن إكسسوارات لا تمت للذهب بصلة، مضيفًا "عممنا على جميع محلات الإكسسوارات بأنواعها، منع استخدام كلمة ذهب أو مصوغات أو أي كلمة تدل على أن ما يُباع ذهب"، مشيرًا إلى أن الإكسسوارات التي تباع في هذه المحلات أصبحت تُصنع على درجة عالية من الدقة، بحيث تضاهي الذهب في شكلها ولمعانها.
وأضاف مطر، "الدقة في صناعة الإكسسوارات شكلت مشكلة عند بعض المواطنين، الذين ينخدعون بها عند شرائها بمبالغ مرتفعة تصل لعشرات الشواكل، في حين أن سعرها لا يتجاوز 2-3 شيكل، وقد أجبرت وزارة الاقتصاد الوطني محلات الذهب على عدم الخلط بين الذهب والإكسسوارات، وعلى عدم استخدام كلمة ذهب أو مجوهرات أو مصوغات أو أحجار كريمة في بيع أي من هذه الإكسسوارات، وبشأن الفرق بين الذهب كمعدن وهذه الإكسسوارات، فتعد الإكسسوارات من مادة النحاس أو الفضة أو الكروم وليست ثمينة وأسعارها قد لا تتجاوز 5 شواكل، أما أسورة من الذهب فقد يصل سعرها 400 دينار لأنه معدن ثمين.
ونصح المدير العام لمديرية لدمغ المعادن الثمينة المواطنين، بالتعامل مع محلات الذهب المرخصة والمعتمدة من قبل المديرية، مضيفًا "عند شراء الذهب المطلوب يجب سؤال صاحب المحل عن دمغة مديرية المعادن الثمينة ورؤيتها بعينه، حتى يتأكد من خلوه من الغش والتزوير، وكذلك على المشتري الحصول على فاتورة بوزن الذهب بكل دقة، وبسعر غرام الذهب، والابتعاد عن البسطات والمحلات"، داعيًا المواطنين في حال أي شك بشأن الذهب الذي اشتروه بفاتورة، اللجوء إلى المديرية لإعادة حقه.
وأشار مطر إلى أنه تم التعامل مع حالات غش كثيرة عند بعض محلات الذهب، وأن رجلاً اشترى زوجًا من أساور رأس حية، ووجد بعد ذلك أنه تم فتح فم الحية ووضع غرامات من الفضة فيها ليزيد وزنها ويغلقون الفم مرة ثانية وبيعها، وأنه في حال تكرار غش التاجر فإنه يؤخذ بجرم الأول والآخر، ويعاقب على ممارسة الغش، وقد يحول إلى المحاكمة ودفع غرامة مالية، أو الحبس، أو إيقاف الترخيص، وهو آخر إجراء يمكن اتخاذه بحق صاحب المحل، مشددًا على أن "المديرية لا تمنع بيع الإكسسوارات في محلات الذهب، ولكن ليس تحت مسمى ذهب، مع التوضيح بشكل كامل للمشترين بأنه عبارة عن إكسسوارات".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الذهب الصيني والروسي يغزوان أسواق غزة وسط إقبال منافس لنظيره الحقيقي المغرب اليوم - الذهب الصيني والروسي يغزوان أسواق غزة وسط إقبال منافس لنظيره الحقيقي



GMT 09:02 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مجلس الوزراء المغربي يقرر الإعفاء الضريبي ضمن موازنة 2018

GMT 15:07 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

صادرات صناعة السيارات تفوق نظيراتها من الفوسفات في المغرب

GMT 12:20 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

بنك المغرب وسلطة النقد الفلسطينية يوقعان مذكرة تفاهم ثنائية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الذهب الصيني والروسي يغزوان أسواق غزة وسط إقبال منافس لنظيره الحقيقي المغرب اليوم - الذهب الصيني والروسي يغزوان أسواق غزة وسط إقبال منافس لنظيره الحقيقي



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان طويل في تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 06:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" دان ووكر عاليًا في الهواء
المغرب اليوم -

GMT 05:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - بريطانية ترتدي الحجاب لتكشف عن عنصرية الغرب تجاه المسلمين

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين رياضيتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين
المغرب اليوم - حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
المغرب اليوم - دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي

GMT 02:27 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib