المغرب اليوم - الاتحاد الأوروبي يرفض انتقادات النقد الدولي بالتقاعس في أزمة الديون اليونانية

لم يتعرف على وسائل إصلاح مشاكل النمو على نحو مقبول اجتماعيًا

الاتحاد الأوروبي يرفض انتقادات "النقد" الدولي بالتقاعس في أزمة الديون اليونانية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الاتحاد الأوروبي يرفض انتقادات

الاتحاد الأوروبي يرد تقرير صندوق النقد الدولي
بروكسل ـ سمير اليحياوي

أعلنت المفوضية الأوروبية في بروكسل رفضها لما جاء في تقرير صندوق النقد الدولي، الذي يتهم الاتحاد الأوروبي بالتضحية باليونان من أجل إنقاذ اليورو من انتقال عدوى أزمة الديون. ويتركز انتقاد صندوق النقد الدولي على مزاعم تقول إن اهتمام الاتحاد الأوروبي بدعم اليورو كان أكثر من اهتمامه بإنقاذ اليونان، كما أنه فشل في التعرف على وسائل إصلاح مشاكل النمو على نحو مقبول اجتماعيًا في الدولة الغارقة في ديونها.
وقال متحدث باسم المفوضية "نحن نختلف بصورة أساسية مع ما جاء في التقرير".
وأضاف أن المفوضية قامت بأفضل ما في وسعها إزاء موقف وأزمة غير مسبوقة.
وانتقد التقرير لقيامة بالنظر إلى مشكلة الأمس بعيون اليوم.
وكان محافظ البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي قد استخدم ذلك التعبير من قبل عندما كان يحاول انتقاد صندوق النقد الدولي بطريقة غير مباشرة. وقال أن ذلك يرجع إلى خطأ في التصور التاريخي عندما يميل المرء إلى الحكم على الأشياء التي حدثت بالأمس بعيون اليوم، وينسى أن مناقشات الاتحاد الأوروبي جرت عندما كان الموقف في غاية السوء، حيث كانت المخاوف من انتشار عدوى تطاير خطر الأزمة آنذاك.
وأثار انتقاد صندوق النقد الدولي حفيظة المسؤولين في الاتحاد الأوروبي، حيث يرى أن الانكماش الخطير في الاقتصاد اليوناني في أعقاب أول صفقة إنقاذ مالي في العام 2010، كانت بدافع رفض المفوضية الأوروبية والبنك المركزي الأوروبي التفكير في شطب الديون، التي كانت في شكل سندات حكومية يونانية في بنوك منطقة اليورو.
وقال المتحدث باسم المفوضية الأوروبية إن التخلف عن الوفاء بديون اليونان عام 2009 ، كان من شأنه أن يأتي بآثار مدمرة ليس فقط على بقية دول اليورو وإنما على اليونان نفسها، وقد كان ذلك في حد ذاته عنصرًا رئيسًا في تفكير الاتحاد الأوروبي آنذاك.
وأضاف أن أعضاء منطقة اليورو تربطهم مسؤولية جماعية تجاه ذلك، وقد قامت باعتماد تلك الإجراءات التي تم اتخاذها.
وجاء في تقرير صندوق النقد الدولي أن عدم معالجة مشكلة الدَّيْن العام بطريقة حاسمة في بدايتها تسبب في حدوث حالة من الالتباس والريبة بشأن منطقة اليورو على حل الأزمة، وأدت إلى تفاقم حالة الانكماش.
وأكد التقرير أنه من الأفضل لليونان القيام بإعادة هيكلة للديون وذلك على الرغم من أن ذلك كان أمر غير مقبول لشركائها الأوروبيين.
وأضاف التقرير أن التأخير في إعادة هيكلة الديون قد فتح مجالاً أمام الدانيين غير الحكوميين إلى خفض نسبة المخاطر بالنسبة إليهم ونقل الديون إلى أيدي رسمية.
يذكر أن المسؤولين في المفوضية بات لديهم صلاحيات جديدة تمكنهم من فرض إصلاحات هيكلية على أي من دول منطقة اليورو.
ويقول المتحدث باسم المفوضية إنهم يرفضون تمامًا ما جاء في التقرير، ويصفونه بأنه خاطئ ولا أساس له من الصحة، وأن واقع الأمر يقول إن الاتحاد الأوروبي يعد بمثابة قوة دافعة وراء برامج الإصلاحات الهيكلية.
ووعدت المفوضية بتقديم تقرير متكامل عن دول الأطراف كافة المسؤولة حاليًا عن إدارة الأزمة اليونانية والأيرلندية والبرتغالية والقبرصية بما فيها صندوق النقد الدولي، ولكن المسؤولين اعترفوا بانهم لم يبدؤوا بعد في إعداد التقرير.
وقد أشار المسؤولون في بروكسل إلى اعتراف صندوق النقد الدولي بالإخلال بقواعد القروض خلال الإزمة اليونانية، في الوقت الذي التزمت فيه بنصوص قوانين الاتحاد الأوروبي، ومن شأن هذه الإشارة أن تزيد من هوة الخلاف بين المفوضية والصندوق.
وتقول رئيس لجنة الشؤون النقدية والاقتصادية في البرلمان الأوروبي شارون باولز إن اعتراف صندوق النقد الدولي بالأخطاء أمر طيب، ولكن السؤال الحقيقي يتمثل في ما إذا كانت هناك دروس مستفادة من ذلك.
وألقت باللوم على الصندوق في تعامله مع الأزمة الآسيوية، وقالت إن الأزمة القبرصية لم يتم التعامل معها بكفاءة، بما يعني أنه لم يكن هناك استفادة من الأخطاء.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الاتحاد الأوروبي يرفض انتقادات النقد الدولي بالتقاعس في أزمة الديون اليونانية المغرب اليوم - الاتحاد الأوروبي يرفض انتقادات النقد الدولي بالتقاعس في أزمة الديون اليونانية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الاتحاد الأوروبي يرفض انتقادات النقد الدولي بالتقاعس في أزمة الديون اليونانية المغرب اليوم - الاتحاد الأوروبي يرفض انتقادات النقد الدولي بالتقاعس في أزمة الديون اليونانية



حملت الحملة عنوان "من صميم القلب نداء أميركا الموحدة"

ليدي غاغا تتألق في بدلة بيضاء خلال حفلة خيرية

واشنطن ـ رولا عيسى
جذبت المغنية الشهيرة ليدي غاغا، أنظار الحضور وعدسات المصورين خلال إحيائها حفلة خيرية، في جامعة تكساس "أي اند إم" الأميركية والذي حمل عنوان "من صميم القلب.. نداء أميركا الموحدة"، ليلة السبت، من أجل جمع التبرعات لضحايا الأعاصير. وشارك في الحفل الخيري 5 رؤساء سابقين للولايات المتحدة الأميركية، وهم باراك أوباما وجورج دبليو بوش وبيل كلينتون، وجورج بوش الأب وجيمي كارتر. وأطلت غاغا بإطلالة بسيطة وأنيقة مرتدية بدلة بيضاء بدون أي قميص تحتها ما كشف عن صدرها، واختارت تسريحة كلاسيكية لشعرها الأشقر بتقسيمات بسيطة حول رأسها، مع اكسسوارات من الأقراط كبيرة الحجم، كما اضافت مكياجًا هادئًا، على عكس عادتها التي تسعى دائما للظهور بملابس غريبة الاطوار ومكياج غير تقليدي. ونشرت غاغا بعضًا من الصور المذهلة لنفسها وراء الكواليس على صفحتها الخاصة بموقع "انستغرام" قبل الحدث، وكتبت :"لا شيء أكثر جمالا من ان يضع الجميع خلافاتهم جانبا لمساعدة الإنسانية في

GMT 04:34 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية "سيرلانكا"
المغرب اليوم - خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية

GMT 06:02 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري
المغرب اليوم - أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري

GMT 00:51 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي
المغرب اليوم - رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي

GMT 02:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد
المغرب اليوم - إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد

GMT 05:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض
المغرب اليوم - اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض

GMT 03:26 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة
المغرب اليوم - دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة

GMT 01:54 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة "إكس-ترايل" الجديدة
المغرب اليوم - مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة

GMT 05:03 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "ليكزس" تطرح شاشة معلومات ترفيهية كبيرة
المغرب اليوم - سيارة

GMT 02:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها
المغرب اليوم - قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها

GMT 00:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة دنيا عبد العزيز تكشف أسباب ابتعادها عن السينما

GMT 03:37 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي تبدو أنيقة في الأبيض على السجادة الحمراء

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 01:40 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Bert & May" و "Sofa.com" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور

GMT 02:42 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنظيف الأسنان بالفرشاة غير كافٍ لمنع التسوس

GMT 02:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"آستون مارتن" تقدم شققًا فاخرة على طراز سياراتها

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib