المغرب اليوم - تجار دمشق منقسمون ويخشون مصيرا مشابها لما حدث في حلب

فيما تقف عاصمتهم على أعتاب حرب تأكل الأخضر واليابس

تجار دمشق منقسمون ويخشون مصيرا مشابها لما حدث في حلب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تجار دمشق منقسمون ويخشون مصيرا مشابها لما حدث في حلب

وزارة الإقتصاد و التجارة السورية
دمشق - جورج الشامي

تشكل أعمال التجارة في دمشق عصب حياة العاصمة السورية التي تضم أسواقا ذات رمزية تاريخية كبيرة. وقد اشتهرت هذه الأسواق باكتظاظها ويشكل تجارها عصب الاقتصاد السوري. منذ اليوم الأول لاندلاع الاحتجاجات في سورية، انقسم التجار بين مؤيد ومعارض لها، وآخرون وجدوا في الحياد الموقف الأفضل، شأن التاجر أبو أحمد الذي يملك متجرا لبيع الألبسة في سوق الحميدية الأثري. أبو أحمد قال "إن النظام السوري والمعارضة هما اللذان يساهمان في تدمير سورية".
وأضاف التاجر الدمشقي بشيء من السخرية "لا يهمني من سيحكم سورية، سواء أكان بشار الأسد أم المعارضة أم العفاريت الزرق، فجميعهم سيء، وعملي الآن متوقف منذ عامين وتعرض منزلي في ريف دمشق للقصف، ولم أجن من هذه الأحداث التي تعصف بالبلاد، سوى المزيد من الخسائر ولبلدي المزيد من التدمير والشهداء".
وأكد  أبو أحمد بأنه ليس الوحيد الذي يفكر بهذه الطريقة، إذ إن نسبة كبيرة من أصدقائه التجار يتفقون معه في هذا الرأي.
أما التاجر أبو عمر، الذي يعمل في تجارة الأقمشة، فيتمنى أن يسقط نظام الرئيس بشار الأسد في أقرب وقت ممكن. فعلاوة على الخسائر الكبيرة التي تلحق بالتجار يوميا بسبب تردي الوضع الأمني في المدينة، يتسبب انهيار العملة السورية أيضا باضطراب وضع التجارة والصناعة المتردي أساسا، ما أدى إلى تحول دمشق إلى سوق سوداء تقوم جميع تعاملاتها على الدولار بعيدا عن الليرة السورية.
وتسائل أبو عمر "ما فائدة المال والأرباح في بلد تحوّل إلى بركة دماء كبيرة يُقتل فيها الأطفال والشباب والشيوخ".
وأكد وجود بعض التجار الذين يقدمون الدعم المادي للمعارضة المسلحة، مشيراً في الوقت نفسه، إلى أن التجار لا يمكنهم الإفصاح عن هذا الأمر، لأن الحكومة تنظر إليه على أنه خيانة عظمى تستوجب الإعدام.
بيد أن تاجر الأحذية أبو محمود ينظر للأمر من زاوية مختلفة وله رأي آخر. فهو يرى أن ما يحدث في سورية مؤامرة كبيرة، وبأن الرئيس بشار الأسد على حق، متهما مقاتلي المعارضة، الذين سماهم "بالإرهابيين"، بالسعي إلى "تدمير البلاد وقتل العباد"، وأنهم يقفون وراء جميع التفجيرات التي شهدتها العاصمة، بما فيها انفجار بالقرب من برج دمشق التجاري القريب من ساحة المرجة .
وأوضح أبو محمود بأن الأسواق التجارية الآن أصبحت أقل اكتظاظا، نتيجة الخوف الذي زرعه "الإرهابيون"، وهذا انعكس سلباً على أرباح التجار والاقتصاد السوري بشكل عام.
ويقول عبد الله، تاجر الأقمشة"عندما نشاهد ما يجري في مدينة حلب، نشعر في دمشق بأننا ننتظر مصيرا مشابها، ولا أظن أن دمشق ستكون أفضل حالا من حلب، التي ما إن بدأت المعارك فيها، حتى دُمرت أسواقها الأثرية ومحلاتها التجارية"، وأكد عبد الله أن الوضع في دمشق سيكون أسوء من حلب، في حال انتقلت المعارك إلى وسط المدينة، لأنه يرى "أن المعركة الحاسمة ستكون فيها". ولم يخف تاجر القماش خوفه على أسواق دمشق ومعالمها الأثرية من الدمار قائلا "لا يمكن أن أتخيل مجرد تخيل، وأنا أرى أمامي المسجد الأموي أو سوق مدحت باشا أو سوق الحميدية أو غيرها من الأسواق، وهي تحترق جراء الاشتباكات أو عمليات القصف".
بينما كان خوف التاجر عبد الرحمن ممزوجاً بالكثير من اليأس اذ صرح قائلا "أنا متأكد من أن دمشق ليست بعيدة في مصيرها، عن مصير بقية المدن السورية". وأكد بأن التجار، بل وحتى سكان المدينة، سيقفون مكتوفي الأيدي أمام مشاهد الدمار التي قد تحل بمدينتهم. ويضيف هذا التاجر بأن يأسه يزداد عندما يجتمع ببعض التجار الذين نزحوا من مدينة حلب، وكانوا من أكبر المصادر التي تزود أسواق دمشق بالبضاعة، ويتحدثون له عن المصانع التي احترقت والأسواق التي باتت أشبه بالفحم بعد أن نهشتها النيران.
ويعتبر سوق الحميدية في دمشق واحدا من أجمل الأسواق وأكبرها في الشرق الأوسط وأشار عبد الرحمن  إلى أن الوضع الآن في دمشق سيء للغاية، فالأسواق تغلق عند الساعة السادسة مساء خوفاً من عمليات السطو. وذكر بأن صديقه التاجر المسيحي، حوّل عطلته الأسبوعية من يوم الأحد إلى يوم الجمعة، لأن المدينة في عطلة نهاية الأسبوع، تكاد تخلو من المارة والوضع الأمني فيها خطير جداً.
 وأردف عبدالرحمن قائلا "معظم التجار أصحاب رؤوس الأموال الكبيرة، سافروا إلى البلدان المجاورة، مصطحبين أموالهم خوفاً عليها، حتى أن الكثير من التجار نقلوا مصانعهم من مناطق الريف نظرا لاشتداد المعارك فيها، بالإضافة إلى أن الحواجز العسكرية المنتشرة على الطريق، في بعض الأحيان لا تقبل بمرور سيارات البضائع، إلا عندما يدفع السائق شيئاً من المال"، مؤكدا أن ذلك حصل مع أحد العاملين لديه.
اما التاجر عمر فكان غاضبا جدا من غرفة تجارة دمشق لأنها لا تحمي تجار المدينة، حسب قوله "لا يهمها سوى مصالحها وإرضاء الحكومة". ويتساءل عمر " أين هم مسؤولوا هذه الغرفة، وهم يرون بعض التجار الذين يتم اعتقالهم من محالهم لمواقفهم السياسية؟ بل بات البعض يتعرض للمضايقات من عناصر الأمن الذين ينتشرون بكثافة في الأسواق، وهذا شكل مصدراً آخر لخوف الزبائن، نتيجة تصاعد عمليات الاعتقال في شوارع دمشق وأسواقها".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - تجار دمشق منقسمون ويخشون مصيرا مشابها لما حدث في حلب المغرب اليوم - تجار دمشق منقسمون ويخشون مصيرا مشابها لما حدث في حلب



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - تجار دمشق منقسمون ويخشون مصيرا مشابها لما حدث في حلب المغرب اليوم - تجار دمشق منقسمون ويخشون مصيرا مشابها لما حدث في حلب



وضعت مكياجًا ناعمًا كشف عن ملامحها المذهلة

كيت هدسون تبرز في فستان طويل غير مكشوف

نيويورك ـ مادلين سعاده
ظهرت الممثلة الأميركية كيت هدسون، في إطلالة مميزة وأنيقة في عشاء بومبل بيز في مدينة نيويورك  ليلة الخميس، بعد مرور عدة أشهر على حلاقة شعرها التي فرضها عليها أحد أدوارها بفيلمها الجديد "Sister". وجذبت الممثلة المرشحة لجائزة الأوسكار، أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها حيث ارتدت فستانا طويلا غير مكشوف ومطبوع بالأشكال الهندسية يمتزج بمجموعة من الألوان كالأحمر والأخضر والبرتقالي والأزرق والذهبي، مع مكياج ناعم كشف عن ملامحها المذهلة مع ظلال العيون الداكنة والظل المعدني، وأحمر الشفاه اللامع، وأضافت النجمة ذات الـ38 عاما، زوجا من الأقراط الذهبية، وخاتم كبير، وظهرت حاملة وردة في يدها مع حقيبة مربعة، وزوج من الأحذية السوداء ذو كعب عال. وانضمت هدسون إلى مجموعة من النساء المشاركات بالحدث منهن كارلي كلوس وفيرجي وبريانكا شوبرا وراشيل زوي، و ظهرت عارضة الأزياء كارلي كلوس (25 عاما)، مرتدية بدلة سوداء مخططة من سروال وسترة بلا أكمام، مع حزام

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء
المغرب اليوم - المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 02:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"آستون مارتن" تقدم شققًا فاخرة على طراز سياراتها
المغرب اليوم -

GMT 01:40 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Bert & May" و "Sofa.com" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور
المغرب اليوم -

GMT 01:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

صحافي صومالي يتذكر أول يوم دراسة له في بريطانيا
المغرب اليوم - صحافي صومالي يتذكر أول يوم دراسة له في بريطانيا

GMT 02:58 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا

GMT 03:12 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 03:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى

GMT 05:32 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

منتج من حليب الأم يعزز المناعة وتجنيب الإصابة بالأمراض

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib