المغرب اليوم - قمة مجموعة الثماني لم تحقق شيئًا في مجال التهرب الضريبي

الولايات المتحدة قاومت بشدة إحداث أي نوع من التغيير

قمة "مجموعة الثماني" لم تحقق شيئًا في مجال التهرب الضريبي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - قمة

زعماء قمة مجموعة الثماني
لندن ـ سامر شهاب

يمكن القول إن قمة مجموعة الثماني لم تحرز تقدمًا على المستوى الاقتصادي، والسبب في ذلك أن هناك عددًا من دول المجموعة مثل الولايات المتحدة كانت تقاوم بشدة إحداث أي نوع من التغيير. وتقول صحيفة "غارديان" البريطانية إن زعماء الغرب أفسدوا على رئيس الوزراء  البريطاني ديفيد كاميرون خططه التي كانت ترمي إلى تحقيق تقدم كبير في مجال التهرب الضريبي. وما من شك في أن كاميرون يستحق التقدير بسبب قيامه بطرح مسألة ملكية الشركات الوهمية المبهمة، والسهولة التي تستطيع بها الشركات المتعددة الجنسيات أن تحول أرباحها حول العالم، وذلك ضمن جدول أعمال قمة مجموعة الثماني، ولم يكن هناك سوى قلة ممن كانوا يتوقعون ذلك قبل عام مضى. ويمكن القول إن قيام المناطق البريطانية في ما وراء البحار وكذلك الممتلكات التابعة للتاج الملكي بالتوقيع على مجموعة من المبادئ الدولية الخاصة بتبادل المعلومات إنما هو إنجاز متواضع، وذلك لأنه إنجاز كان ينبغي أن يتحقق منذ فترة طويلة. أما ما حققته القمة ذاتها من تقدم فقد كان معدومًا من الناحية العملية، فلقد كان إعلان المبادئ الذي خرجت به قمة الثماني بمثابة وثيقة طنانه جوفاء؛ إذ ان الدول الصناعية الغربية الكبرى لم تلتزم سوى بعمل القليل، كما أن خطة عمل القمة كانت ضعيفة. وتقول دول مجموعة الثماني إن البيانات عن المزايا التي تتحقق من ملكية الشركات التي تستهدف مزايا وفوائد ومكاسب قانونية يمكن أن يتم إنجازها من خلال ما يسمى بالسجلات المركزية، وفي هذا السياق هناك الكثير من الحيل الماكرة. وأراد ديفيد كاميرون أن ينضم إليه اثنان من زعماء القمة للضغط من أجل أن تكون هناك مكاتب تسجيل عامة ولكنه لم يجد. ووافقت جميع دول المجموعة على ضرورة أن تكون بعض البيانات الأساسية عن تلك الشركات متاحة للجميع بصفة عامة. اما أنصار التنمية فيقولون إن القمة أحرزت قدرًا أكبر من التقدم من خلال السماح للدول الفقيرة بأن تكون جزء من صفقة جديدة لمجموعة الثماني في مجال التبادل الآلي للبيانات الضريبية، إلا أنه لم يعرف بعد موعد البدء في ذلك. ولقد كان هناك الكثير من التراجعات بشأن تلك المسألة، وذلك على الرغم من أن كاميرون ظل محتفظًا بآماله بإمكان أن تصبح بعض الدول النامية جزءًا في برنامج استطلاعي إرشادي بهدف وضع تلك الفكرة موضع الاختبار. وعلى الرغم من ذلك فإنه يتوجب عليه التغلب على الشكوك المحيطة بإمكانية تقديم معلومات وبيانات ضريبية حساسة إلى دول غير مؤهلة أو غير جديرة بالثقة بالقدر اللازم للتعامل مع ذلك بالعناية اللازمة. والسؤال الذي يطرح نفسه في هذا السياق هو: ما الذي تغير في أعقاب قمة مجموعة الثماني؟ من الأخبار الطيبة أن القمة وافقت على مجموعة كبيرة من المبادئ، أما الأخبار السيئة فهي تتمثل في أن خطة المبادئ المكونة من عشرة نقاط لا تلزم في واقع الأمر الدول بعمل الكثير. إن تحقيق تقدم حقيقي في مجال التشديد على النظام العالمي سوف يكون بطيئًا بصورة مؤلمة، وهذا في حد ذاته يمثل مشكلة لأنه في خلال الوقت الذي يستغرقه زعماء المجموعة في التعاون بشأن التهرب الضريبي يكون المتهربين قد عثروا على طرق وأساليب جديدة لإخفاء ما غنموه من وراء هيئات الضرائب. وعلينا أن نتساءل: على من يقع اللوم في عدم تحقيق تقدم حقيقي في القمة؟ المطلوب صراحة هو الكشف عن أسماء الدول التي تقاوم بقوة التغيير المطلوب وفضح موقفها، والواقع أنه يأتي على رأس هذه الدول الولايات المتحدة. إلا أن كاميرون يتحمل أيضًا المسؤولية بسبب التمهل في الأمر حتى بات من الصعب البدء بممارسة ضغوط قوية لجذب بقية دول المجموعة للتحرك بشأن التهرب الضريبي. وفي المؤتمر الصحافي المغلق تحدث كاميرون عن "تقدم حقيقي" بشأن موضوع الضرائب من خلال قيام المجموعة بالاتفاق على "احتمال" إعادة صياغة القواعد الدولية التي تحكم الضرائب والشفافية. ويشير التاريخ إلى أن هناك فارقًا زمنيًا كبيرًا بين البيانات الصادرة عن مجموعة الثماني على سبيل التمني والنية وبين تحقيق تلك الأمنيات. ووضعت القمة موضوع الضرائب على جدول الأعمال، ولكن ذلك يعد بمثابة بداية طريق طويل.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - قمة مجموعة الثماني لم تحقق شيئًا في مجال التهرب الضريبي المغرب اليوم - قمة مجموعة الثماني لم تحقق شيئًا في مجال التهرب الضريبي



GMT 09:02 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مجلس الوزراء المغربي يقرر الإعفاء الضريبي ضمن موازنة 2018

GMT 15:07 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

صادرات صناعة السيارات تفوق نظيراتها من الفوسفات في المغرب

GMT 12:20 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

بنك المغرب وسلطة النقد الفلسطينية يوقعان مذكرة تفاهم ثنائية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - قمة مجموعة الثماني لم تحقق شيئًا في مجال التهرب الضريبي المغرب اليوم - قمة مجموعة الثماني لم تحقق شيئًا في مجال التهرب الضريبي



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان طويل في تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 06:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" دان ووكر عاليًا في الهواء
المغرب اليوم -

GMT 05:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - بريطانية ترتدي الحجاب لتكشف عن عنصرية الغرب تجاه المسلمين

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر
المغرب اليوم - الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين
المغرب اليوم - حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib