المغرب اليوم - المصريون يطالبون بتشديد الرقابة على الأسواق للحد من إرتفاع الأسعار

شهدت صعودًا جنونيًا قبل شهر رمضان

المصريون يطالبون بتشديد الرقابة على الأسواق للحد من إرتفاع الأسعار

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المصريون يطالبون بتشديد الرقابة على الأسواق للحد من إرتفاع الأسعار

إرتفاع الأسعار في الأسواق خلال رمضان
القاهرة – محمد عبدالله

القاهرة – محمد عبدالله يواجه المواطنون المصريون صعوداً جنونياً لكافة أسعار السلع واللحوم مع قرب شهر رمضان، وهو ما دفع بعضهم إلى صرف النظر عن شراء أي سلعة من سلع رمضان، بسبب دخلهم المتواضع، كما تسبب ارتفاع أسعار الواردات والمواد الخام المحلية، إلى ارتفاع أسعار السكر والزبادي واللبن والقهوة والمكسرات واللحوم، وذلك لتأثرها بالضغط المعتاد على شراء المواد الغذائية قبيل رمضان. وأكدت الغرفة التجارية في القاهرة، توافر اللحوم في الأسواق قبيل شهر رمضان دون زيادة في الأسعار، وأن الأزمة التي فجرها بناء سد النهضة الإثيوبي لم تؤثر على خطط استيراد اللحوم، كما ارتفع الطلب على اللحم الجملي بنسبة 20٪، مقارنة بنظيره البقري.
  وقال عضو شعبة المواد الغذائية في الغرفة التجارية للقاهرة عماد عابدين لـ"المغرب اليوم"، إن أسعار الياميش ارتفعت في العام الجاري بنسب تتراوح بين 15 و20٪، بسبب أزمة الدولار، علاوة على تعديل التعريفة الجمركية على بعض السلع، كما أن أسعار لفة قمر الدين تراوح بين 9 و10 جنيهات، والزبيب الإيراني 26 جنيهًا، والتين الحبل 32 جنيهاً، والمكسرات عين جمل أنصاف 103 جنيهات، مقابل 126 جنيهاً في الأسواق، وجوز الهند فيتنامي خشن 18 جنيهاً، والبلح نصف جاف 10 جنيهات مقابل 13 جنيهاً في السوق، والزبيب المصري 19 جنيهاً.
وتوقع رئيس شعبة المستوردين في الغرفة التجارية أحمد شيحة، أن تصل قيمة تعاقدات استيراد الياميش بنحو 30 مليون دولار، وأن الأسعار مرتفعة عن العام الماضي بنحو 20%، بسبب ارتفاع الأسعار عالمياً، فضلاً على ارتفاع تكلفة الشحن. وأضاف أن الأحداث الجارية التي تشهدها دولة سورية عرقلت الاستيراد، مما دفع المستوردين إلى تعويض تلك الكميات من دول أخرى، مثل السوق التركية وإيران وأمريكا الجنوبية.
وأكد رئيس شعبة القصابين في الغرفة التجارية للقاهرة محمد وهبة، توافر اللحوم في الأسواق قبيل شهر رمضان دون زيادة في الأسعار، وأن الأزمة التي فجرها بناء سد النهضة الإثيوبى لم تؤثر على خطط استيراد اللحوم، كما ارتفع الطلب على اللحم الجملى بنسبة 20٪، مقارنة بنظيره البقرى. وقال إن هناك إقبالاً واضحاً من المواطنين والمطاعم، منذ فترة، على اللحم الجملي، بسبب التخوف من انتشار مرض الحمى القلاعية في اللحوم البقرية، ما أدى إلى زيادة حصة المستورد منه، موضحاً أن مصر تستورد 40٪ من اللحم الجملي مقابل 30٪ من اللحم المجمد، بالإضافة إلى 30٪ لحم حي من الصومال وإريتريا وإثيوبيا والسودان وجيبوتي والبرازيل والهند وأمريكا.
ويقول الخبير الإقتصادي ومحلل أسواق السلع محمد سعيد، أن الأسعار العالمية للسلع في ارتفاع، لاسيما السكر، والذي ارتفع بنحو ۱٧% في يونيو/حزيران، وعلى الرغم من وجود تسعيرة موحدة في مصر لكيلو السكر على العبوات لدى المنتجين المحلين في القطاع العام، إلا أن هناك نقصاً في البلاد الأمر الذي يدفع المستهلك في بعض الأحيان إلى استيراد السكر. وأوضح أن كثيراً من المستهلكين ربما تأثروا منذ أن كان لدينا عجزًا محلياً، ونحن في حاجة لشركات خاصة لأننا في حاجة لواردات السكر، لافتاً إلى أنه إذا ازدادت الأسعار فمن المستحيل أن يقاطع المستهلكون شراء المواد الغذائية، وهو ما قد يدفعها إلى الارتفاع طوال الأيام المقبلة وخلال شهر رمضان.
وعن آراء المواطنين، يقول سالم شحات أعمال حرة أن السوق يشهد ارتفاعاً واضحاً وصل إلى أكثر من 50% في جميع أنواع الأصناف وليس في صنف أو نوع معين سواء في الياميش أو الزبيب وغيرها، كما أن أسعار الخضار والفواكه أصبحت مرتفعة جداً حالياً وتتجاوز الضعف دائماً في رمضان الذي يفترض أن تكون الأسعار فيه أقل بدلاً من رفعها.
واستغرب من استمرار هذا الارتفاع غير المبرر في هذا الوقت، فالارتفاع مستمر وقد لا تعود الأسعار إلى معدلاتها الطبيعية، خاصة في ظل غياب الرقابة على الأسواق، وغياب دور وزارة الصناعة والتجارة في حماية المستهلك، وهو ما يتطلب تشديد الرقابة.
ويقول عبدالعزيز عبدالتواب عامل زراعي أن الأسعار وصلت إلى مستويات عالية مقارنة بالأيام الماضية، حتى أن بعض السلع ارتفعت بنسب غير مقبولة ودون أسباب ومنها الخضار والفواكه، وهي مشكلة نعاني منها في كل عام، وترتفع أسعار الخضار والفواكه دون مبررات مقنعة قبل رمضان، موضحاً أنه لا يشتري إلا السلع الأساسية فقط التي تعينه على الحياة.
ويقول عصام أبوزيد موظف في إحدى الشركات العاملة في قطاع السياحة، أنه صرف نظره عن شراء أي سلعة من سلع رمضان، لأن دخله المتواضع حال دون تجهيز العديد من الاحتياجات الضرورية التي يحتاجها أي منزل لشهر رمضان المبارك الذي قرب على الدخول، لاسيما في ظل الارتفاع الكبير للعديد من السلع الضرورية في ظل الدخول المتواضعة. وأكد أنه جرت العادة في كل عام وقبيل شهر رمضان يكون هناك ارتفاع في أسعار اللحوم والدواجن وبعض السلع الضرورية، فكيف يعيش الناس بهذه الطريقة، مطالباً بأهمية وضع أسعار مناسبة للمواطنين خلال شهر رمضان وبأسعار بسيطة وهامش ربح بسيط لتكون الاحتياجات الرئيسية في متناول يد العديد من المواطنين.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - المصريون يطالبون بتشديد الرقابة على الأسواق للحد من إرتفاع الأسعار المغرب اليوم - المصريون يطالبون بتشديد الرقابة على الأسواق للحد من إرتفاع الأسعار



GMT 09:02 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مجلس الوزراء المغربي يقرر الإعفاء الضريبي ضمن موازنة 2018

GMT 15:07 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

صادرات صناعة السيارات تفوق نظيراتها من الفوسفات في المغرب

GMT 12:20 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

بنك المغرب وسلطة النقد الفلسطينية يوقعان مذكرة تفاهم ثنائية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - المصريون يطالبون بتشديد الرقابة على الأسواق للحد من إرتفاع الأسعار المغرب اليوم - المصريون يطالبون بتشديد الرقابة على الأسواق للحد من إرتفاع الأسعار



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان طويل في تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 06:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" دان ووكر عاليًا في الهواء
المغرب اليوم -

GMT 05:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - بريطانية ترتدي الحجاب لتكشف عن عنصرية الغرب تجاه المسلمين

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين رياضيتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين
المغرب اليوم - حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
المغرب اليوم - دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي

GMT 02:27 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib