المغرب اليوم  - خبراء يؤكدون أن مساعدات الخليج تُعيد مصر إلى خريطة الاستثمار العالمية

5 مليار دولار من السعودية و4 من الكويت و3 من الإمارات

خبراء يؤكدون أن مساعدات الخليج تُعيد مصر إلى خريطة الاستثمار العالمية

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - خبراء يؤكدون أن مساعدات الخليج تُعيد مصر إلى خريطة الاستثمار العالمية

الخليج تُعيد مصر إلى خريطة الاستثمار العالمية
القاهرة ـ محمد عبدالله

أكد عدد من خبراء الاقتصاد، أن مساعدات الخليج لمصر التي تم الإعلان عنها من قبل الإمارات والسعودية والكويت، ستُعيد مصر إلى خريطة الاستثمار العالمية، والتي فقدتها خلال فترة تولي جماعة "الإخوان" لنظام الحكم في البلاد. وقال أستاذ الاقتصاد الدكتور محمود عبدالرحيم، لـ"المغرب اليوم"، إن صرف الأموال والمساعدات التي أعلنت عنها الدول العربية، سيعطي فرصة لمصر من أجل التقاط أنفاسها، وستعمل على إنعاش الاقتصاد، إذ أن مصر تحتاج إلى تحقيق استقرار سريع لاقتصادها باستعادة تدفقات السياحة والاستثمار التي كانت تجتذبها، وأن برنامج المساعدات السعودي والإماراتي والكويتي لمصر، سيعيد البلاد إلى خريطة الاستثمار العالمية، والتي فقدتها خلال فترة تولي جماعة "الإخوان" لنظام الحكم في البلاد، كما سيساهم بشكل كبير في تخفيف الضغط على العملة المصرية والإحتياط الأجنبي، فضلاً عن رفع معنويات المتعاملين  في البورصة المصرية.
وأوضح عبدالرحيم، أن أي محاولات للضغط على مصر اقتصاديًا، سواء من دولة أو مؤسسة دولية لأغراض سياسية ستبوء بالفشل بالتأكيد، لا سيما أن مصر تمتلك من المقومات والبنية الاقتصادية، مما يسمح لها بأن تتجاوز هذه الأزمات الاقتصادية الطارئة بأسرع مما يتوقعه الكثيرون.
وأعلنت دولة الإمارات عن تقديم منحة إلى مصر تقدر بـ‏نحو مليار دولار‏,‏ ووديعة في البنك المركزي من دون فائدة قيمتها ملياري دولار,‏ فضلاً عن دعم الطاقة والمواد البترولية‏، وفي الوقت ذاته قررت الحكومة الكويتية تقديم مساعدات إلى القاهرة بقيمة 4 مليارات دولار، وذلك بناء على تعليمات من أمير الكويت.
وقال خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، أن المملكة السعودية ستقدم حزمة مساعدات إلى مصر قدرها خمسة مليارات دولار, منها مليارا دولار وديعة، ومليارا دولار غاز وبترول, ومليار دولار تقدم نقدًا للحكومة المصرية.
ورحب الأمين العام لجمعية المستثمرين أبو العلا أبو النجا، بالمساعدات الخليجية إلى مصر، قائلاً إنها سوف تساهم فى إيصال رسالة إلى دول العالم عن وجود استقرار في مصر، لا سيما أن المناخ يسمح بضخ استثمارات جديدة، وأن زيارة الوفد الإماراتي أخيرًا على سبيل المثال، في ما يبدو أنه يأتي في إطار اقتصادي حيث ضم الوفد وزراء المجموعة الاقتصادية لحكومة الإمارات.
وأكد الأمين العام لـ"جمعية شباب الأعمال" أحمد مشهور، أن "ما يهمنا كمصريين في التعامل مع أي دولة الآن هو تحقيق شراكة واستفادة متبادلة من أجل بناء اقتصاد مصري حقيقي، لا أن نعتمد على المساعدات والمنح، إذ أن المساعدات تعني اعتراف رسمي من دول الخليج بالنظام المصري الجديد الذي تأسس بعد 30 حزيران/يونيو، وأنه ليس انقلابًا  عسكريًا".
ورأى رئيس لجنة الاستثمار في جمعية "ابدأ" عبدالله العادلي، أن المساعدات والزيارات الخليجية إلى مصر حاليًا تأتي في وقت يحتاج فيه الاقتصاد المصري إلي دعم حقيقي، لافتًا إلى أنها تأتي لإستعادة العلاقات بين الدول الخليجية بعد عام من الفتور في العلاقات خلال حكم "الإخوان"، فيما توقع مزيدًا من الزيارات لدول أجنبية خلال الفترة المقبلة، مما سيساهم في زيادة الاستثمارات الخارجية من هذه الدول.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - خبراء يؤكدون أن مساعدات الخليج تُعيد مصر إلى خريطة الاستثمار العالمية  المغرب اليوم  - خبراء يؤكدون أن مساعدات الخليج تُعيد مصر إلى خريطة الاستثمار العالمية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - خبراء يؤكدون أن مساعدات الخليج تُعيد مصر إلى خريطة الاستثمار العالمية  المغرب اليوم  - خبراء يؤكدون أن مساعدات الخليج تُعيد مصر إلى خريطة الاستثمار العالمية



بدت أكبر كثيرًا من عمرها بفستان مثير مرصَّع بالترتر

أرييل وينتر تتعرض للانتقادات في حفلة "إيمي أووردز"

نيويورك ـ مادلين سعادة
ظهرت النجمة أرييل وينتر، بإطلالة مثيرة على السجادة الحمراء، خلال حفلة توزيع جوائز "إيمي أووردز"، في دورته التاسع والستون لعام 2017 الجاري، ليلة الأحد. وبدت النجمة الشابة ذات الـ19 عاما، أكبر بكثير من عمرها، في ثوب من اللون الأسود والفضي دون أكمام، والمرصع بحبات الترتر اللامعة مع قلادته السوداء السميكة حول العنق، واثنين من الشقوق تصل لأعلى الفخذ، ما جعلها تجذب أنظار الحضور وعدسات المصورين. وقد انتقد البعض إطلالة الممثلة الأميركية لإخفاقها في اختيار ثوبها المزود بشقين كبيرين على كلا الجانبين، على السجادة الحمراء بالحفل الذي يحتضنه مسرح مايكروسوفت بمدينة لوس أنجلوس. وانتعلت وينتر صندلا مكشوفا من اللون الأسود ذو كعب الذي أضاف إلي قامتها القصيرة مزيدا من الطول، حيث بدا قوامها كالساعة الرملية، وصففت شعرها لينسدل بطبيعته على ظهرها. وقد ظهرت وينتر بجانب صديقها الذي أكمل عامه الـ30 هذا الأسبوع. وليفي، الذي كان ثابتا في حياة أرييل

GMT 09:40 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018
 المغرب اليوم  - خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

منتزه"Peak District" بشلّلاته الرائعة في كتاب مصوّر
 المغرب اليوم  - منتزه

GMT 09:17 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

"البنفسجي الرمادي" لون الدهانات الأفضل لعام 2018
 المغرب اليوم  -

GMT 09:54 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

"غولد كوست" تضم مجموعة من السيدات اليافعات فقط

GMT 01:13 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

نصائح مهمة من مي الجداوي لديكور منازل المصيف

GMT 05:22 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

حلّ مشكلة انحسار الذقن للخلف بواسطة "البوتوكس"

GMT 06:45 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

"شاومي" تعلن عن هاتفها الجديد "Mi Note 3" بسعر منافس
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib