المغرب اليوم  - الهيئات الاقتصادية تقرر الاقفال العام في 4 أيلول اذا لم تشكل حكومة جديدة
مقتل 11 شخصاً إثر غارات الطيران الحربي التركي الذي استهدف مدينة الباب في ريف حلب الشمالي الشرقي شبان يستهدفون بالحجارة حافلة للمستوطنين قرب بلدة الرام شمال القدس المحتلة، قبل قليل. وفاة مندوب روسيا بالأمم المتحدة فيتالي تشوركين في مقر عمله في نيويورك "قوات سورية الديمقراطية" سيطرت ضمن المرحلة الثالثة من عملية "غضب الفرات" على ترفاوية في ريف الرقة الشمالي قوات الاحتلال تقتحم بلدة الخضر جنوب بيت لحم، قبل قليل. خلية الاعلام الحربي العراقية تعلن ان" قوات الشرطة الاتحادية والرد السريع اكملت اهدافها من المرحلة الثالثة لعملية قادمون يانينوى " الحمد الله يطالب دول الاتحاد الاوربي بالاعتراف بدولة فلسطين نعمان كورتولموش يؤكد أن العملية العسكرية في مدينة الباب شمالي سورية أوشكت على النهاية زوجة الرئيس التركي تستقبل مجموعة من النساء السوريات في المجمع الرئاسي في أنقرة تركيا تدعو ألمانيا للتخلص من التيارات اليمينية المتطرفة
أخر الأخبار

استنكرت التفجيرات الإرهابية الأخيرة ودعت لتفويت الفرصة على أعداء لبنان

الهيئات الاقتصادية تقرر الاقفال العام في 4 أيلول اذا لم تشكل حكومة جديدة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الهيئات الاقتصادية تقرر الاقفال العام في 4 أيلول اذا لم تشكل حكومة جديدة

الهيئات الاقتصادية تقرر الاقفال اذا لم تشكل حكومة فاعلة بعد كل هذا الانتظار
بيروت ـ رياض شومان

أكدت الهيئات الاقتصادية أن "الوقت قد حان لتشكيل حكومة فاعلة بعد كل هذا الانتظار، بما ان الظروف الداخلية والخارجية لا تسمح بالاستمرار في تضييع الوقت، لان البلاد احوج ما تكون الى حكومة"، معلنة بانها ستكون "مضطرة لإعلان الإقفال العام في حال عدم تأليف هذه حكومة"، وحددت يوم الأربعاء في 4 ايلول المقبل موعدا لهذا الاقفال "في حال لم يتم تشكيل هذه الحكومة قبل هذا التاريخ". واستنكرت الهيئات الاقتصادية في بيان اثر اجتماع طارىء عقدته برئاسة الوزير السابق عدنان القصار، "التفجيرات الإرهابية التي طالت كلا من منطقتي بئر العبد والرويس في الضاحية الجنوبية ومسجدي السلام والتقوى في طرابلس وأدت الى سقوط عدد كبير من الشهداء والجرحى"، معتبرة ان "من قام بهذه الاعمال الاجرامية لا دين له لأنه لو كان يمتلك ذرة من الإنسانية لما استهدف الأبرياء بهذا الشكل الجبان"، متقدمة بـ"أحر التعازي من ذوي الشهداء"، متمنية "الشفاء للجرحى".  وإذ أكدت رفضها "المطلق لاستهداف اي منطقة لبنانية، او ان تكون بعض المناطق اللبنانية حاضنة للجماعات العاملة على زعزعة الاستقرار في لبنان"، دعت "كل اللبنانيين على اختلاف توجهاتهم وانتماءاتهم الى مواجهة الظواهر الغريبة عن مجتمعاتهم ونبذها، بإظهار المزيد من الوعي والحكمة والتضامن، لتفويت الفرصة على اعداء لبنان وانقاذ وحماية وطنهم مما يحضر لهم من فتنة باتت مكشوفة الأهداف". ونوهت الهيئات الاقتصادية ب"جهود الأجهزة الأمنية والدور الذي تقوم به في سبيل حفظ الاستقرار على كامل الأراضي اللبنانية، والذي أدى الى اكتشاف العديد من الشبكات الإرهابية في عدد من المناطق اللبنانية"، داعية هذه الاجهزة الى "التشدد في فرض الأمن واستكمال الإجراءات التي اتخذتها من اجل كشف وتوقيف المزيد من المتورطين بزعزعة الاستقرار في لبنان، بما يساهم في اعادة الهيبة للدولة". ورأت ان "المرحلة الخطيرة التي يواجهها لبنان واللبنانيون، تتطلب من القوى السياسية الانتقال من مرحلة الادانات والاستنكارات، الى مرحلة الفعل لا القول، ولذلك على هذه القوى ان تكون على قدر المسؤولية والمرحلة الخطيرة التي يواجهها لبنان، وان تترك ولو لمرة واحدة مصالحها الشخصية جانبا وتغلب المصلحة الوطنية العليا على المصالح الخارجية من اجل إنقاذ لبنان، ودرء الخطر عنه لأن ما يحصل من تفجيرات هو بسبب الخلاف السياسي ولن يحد من هذه التفجيرات سوى الوفاق السياسي". وأكدت ان صرخاتها "المتكررة نابعة من حرصها بالدرجة الاولى، على المصلحة الوطنية وليس فقط على الاقتصاد، لانه لا سمح الله اذا ضاع الوطن لن يعود هناك اي قيمة للاقتصاد، ولذلك على القيادات السياسية على اختلافها الشروع فورا في الحوار وانجاز مصالحة وطنية حقيقية، بدل بناء المزيد من المتاريس بين اللبنانيين، وعلى هذه القوى ان تعلم ان التنازل إذا كان من اجل الوطن فلن يكون هزيمة لاحد بل هو انتصار للبنان واللبنانيين، والحكمة في هذا الوقت بالذات هي ان نربح وطننا لا ان نخسره من اجل منصب وزاري هنا أو مقعد نيابي هناك". ورأت انه "حان الوقت لان تتشكل حكومة فاعلة بعد كل هذا الانتظار، وبما ان الظروف الداخلية والخارجية لا تسمح بالاستمرار في تضييع الوقت، فإن المطلوب من جميع القوى المعنية بعملية التأليف عدم إبقاء الرئيس المكلف تمام سلام رهينة القيود السياسية والشروط والشروط المضادة، لان البلاد احوج ما تكون الى حكومة، تعمل في الدرجة الأولى على ترسيخ الأمن والاستقرار على كامل الأراضي اللبنانية، وتعالج الملفات الاقتصادية والاجتماعية العالقة، الأمر الذي من شأنه ان يبعث الطمأنينة والارتياح لدى المواطنين وينعكس إيجابا على الوضع الاقتصادي الذي اثقلته المماحكات والمشاحنات السياسية بأعباء تتسع هوتها يوما بعد يوم وباتت تتهدد بنيته جراء الركود الذي تعيشه الأسواق من جهة، وغياب المستثمرين والسياح العرب والأجانب من جهة أخرى".  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الهيئات الاقتصادية تقرر الاقفال العام في 4 أيلول اذا لم تشكل حكومة جديدة  المغرب اليوم  - الهيئات الاقتصادية تقرر الاقفال العام في 4 أيلول اذا لم تشكل حكومة جديدة



 المغرب اليوم  -

خلال مشاركتها في أسبوع الموضة في لندن

ويني هارلو تلفت الأنظار إلى فستانها الأسود الرائع

لندن - كارين إليان
تألقت العارضة ويني هارلو، خلال مشاركتها في أسبوع الموضة في لندن، مرتدية فستانًا شفافًا باللون الأسود، من تصميم جوليان ماكدونالد. واحتفلت هارلو بأدائها المذهل في العرض، طوال الليل، في ملهى ليبرتين في لندن بعد ذلك. وكشفت النجمة الصاعدة، البالغة من العمر 22 عامًا، عن أطرافها الهزيلة في تي شيرت مرسوم عليه بالأحمر وسترة من الجلد، وانضمت لعارضة الأزياء جوردان دان في تلك الليلة. وبدت الجميلة السمراء رشيقة وفي روح معنوية مرتفعة في تي شيرت كبير الحجم، الذي أعطاها لوك مفعم بالحيوية، وانتعلت في قدمها تفاصيل من الدانتيل فوق الكعب العالي. وصففت شعرها الأسود الحالك في موجات لامعة تنسدل على كتفيها، وضعت على وجهها القليل من الماكياج على عيونها، التي لمعت في ظلال برونزية والماسكارا. وكان يبدو على ويني الزهو بالانتصار بعد سيرها على الممشى، وضحكت ويني في حين صعدت إلى سيارة أجرة مع الجميلة البريطانية جوردان، 26، معربة…

GMT 01:24 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

آسيا تكشف عن مجموعتها الجديدة "مجوهرات الأحلام"
 المغرب اليوم  - آسيا تكشف عن مجموعتها الجديدة

GMT 04:25 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جمال ساحر في حمام "باث سبا غينزبورو" الروماني
 المغرب اليوم  - جمال ساحر في حمام
 المغرب اليوم  - جون كيلي يكشف عن تفاصيل قرار حظر السفر إلى أميركا
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib