المغرب اليوم  - العريّض يدعو إلى تبادل العمّال وتخفيف قيود التنقل بين دول ضفتي المتوسط

التأسيسي التونسي يصادق على إحداث برنامج لمراقبة وحدات الصيد البحري

العريّض يدعو إلى تبادل العمّال وتخفيف قيود التنقل بين دول ضفتي المتوسط

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - العريّض يدعو إلى تبادل العمّال وتخفيف قيود التنقل بين دول ضفتي المتوسط

العريّض يدعو إلى تبادل العمّال وتخفيف قيود التنقل بين دول ضفتي المتوسط
تونس ـ أزهار الجربوعي

دعا رئيس الحكومة التونسية علي العريض إلى تعميق التعاون بين دول ضفتي البحر الأبيض المتوسط الشمالية والجنوبية، في ما يتعلق بتبادل العمال والكفاءات المهنية، وتخفيف قيود التنقل، جاء ذلك خلال افتتاحه أعمال الندوة الاقتصادية المتوسطية بشأن "التشغيل والتنمية المحلية". وصادق المجلس التأسيسي التونسي على قانون ينص على إحداث نظام مراقبة لمراكب ووحدات الصيد البحري، اعتمادًا على أحدث التقنيات، وعبر الأقمار الصناعية، وذلك ضمانًا لتحسين جودة ومردودية القطاع، وتقليصًا للمخاطر التي تتعرض لها المراكب البحرية، فضلاً عن دور هذه المنظومة القانونية الجديدة في تشديد الرقابة على أنشطة الصيد البحري.
وأشرف رئيس الحكومة التونسية علي العريض على افتتاح أعمال الندوة الاقتصادية المتوسطية بشأن "التشغيل والتنمية المحلية"، في حضور الأمين العام لـ"الاتحاد من أجل المتوسط" فتح الله السجلماسي، والأمين العام لـ"الاتحاد المغرب العربي" الحبيب بن يحيي، والممثل الخاص للاتحاد الأوروبي لجنوب المتوسط بيرناردينو ليوني، إلى جانب مشاركة وزراء العمل في كلّ من المملكة المغربية، ودولة فلسطين، ووزير التخصيص والتعاون الدولي في المملكة الأردنية الهاشمية.
وشدد رئيس الحكومة التونسية على "أهمية المنطقة المتوسطية جيوستراتيجيًا"، مبينًا أن "الأزمات الاقتصادية والمالية ما تزال تلقي بظلالها على عديد البلدان، فضلاً عن أن انتفاضة شعوب جنوب المتوسط ضد الفقر والاضطهاد، وتواتر الثورات في البلدان العربية، خلال 2011، للمطالبة بالحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة، والتي أسهمت في اختلال التوازن والأمن في المنطقة، على الرغم من المبادرات المشتركة مع الجانب الأوروبي، لمعالجة المشاكل الاقتصادية والاجتماعية".
ودعا العريّض إلى "تعميق  التعاون بين دول الجوار، سواءًا في الجنوب، أو بين شمال وجنوب المتوسّط، بغية إيجاد الحلول المناسبة لتبادل العمال، والطاقات التشغيلية، وإيجاد الأطر القانونية المناسبة لتخفيف قيود التنقّل، وتيسير حركة العاملين في مختلف أصنافهم بين دول المتوسط"، مؤكدًا أن "تونس تتطلع إلى تطوير تصدير الخدمات، والمؤسسات، عبر مواردها البشرية، حتى يكون التصدير فرصة لتطوير إشعاع الإطارات والكفاءات التونسية خارج أرض الوطن، لاسيما مع زيادة الثقة الأجنبية في المنتوج والكفاءة التونسية"، مشددًا على أن "التشغيل مسؤولية وطنية، تتحملها كل الأطراف، من هياكل الدولة والقطاع الخاص والعام والمنظمات المهنية والمجتمع"، مبرزًا أنه "رغم ما تحقق من نتائج إيجابية في هذا الشأن، بتسجيل تراجع في نسبة البطالة ناهز الثلاث نقاط، إلا أن التحديات والانتظارات تبقى أكبر"، مشيرًا إلى أن "تونس تعوّل في وضع استراتيجيتها الخاصة بالتنمية، ودفع أفق العمل، على مساندة شركائها في الاتحاد الأوروبي، وغيرها من المنظمات والهيئات الدولية"، مبينًا أن "قضية العمل مرتبطة بعوامل متداخلة ومتكاملة فيما بينها، قوامها النجاح السياسي والأمني، إلى جانب القدرة على جلب الاستثمار، سواءًا كان عموميًا أو خاصًا، عبر الإنفاق العمومي، والمبادرات الخاصة للمؤسسات وللتونسيين في الداخل والخارج، فضلاً عن تأطير وتدريب الموارد البشرية على قاعدة سليمة، عبر تطوير برامج التعليم والتدريب في مختلف أصنافه، حتى يكون الخرّيجون على درجة عالية من الكفاءة، بما يلبي حاجات سوق الشغل محليًا وإقليميًا ودوليًا"، مضيفًا أن "أولوية التشغيل تقتضي تسهيل عملية الاندماج في سوق العمل، عبر عدد من الآليات، أهمها مساعدة الشباب على العمل للحساب الخاص، وطرق التمويل، فضلاً عن حسن استغلال الفرص المتاحة بين الدول، وتسهيل عملية حصول التونسيين على الفرص الكاملة في الفضاء الإقليمي والدولي".
وأكد رئيس الحكومة التونسية أن "بلاده تتقدم رغم ما تحتاجه من جهود، لاسيما في المجال السياسي، لتحقيق توافق يساعد على التقدم  بالمسار الانتقالي، والمجال الأمني، ومحاصرة البطالة"، لافتًا إلى أن "تونس نجحت في تقليص معدل البطالة بثلاث نقاط، منذ اندلاع الثورة، رغم كل الظروف المحلية والدولية".
على صعيد آخر، صادق المجلس الوطني التأسيسي التونسي (البرلمان) على مشروع قانون تكميلي، تقدمت به الحكومة، يتعلق بإتمام القانون رقم 13 لسنة 1994، المؤرخ  في 31 كانون الثاني/ يناير 1994، والمتعلق بممارسة  الصيد البحري.
ويفرض القانون الجديد على مستغلي وحدات الصيد البحري توفير التجهيزات الضرورية، التي تمكن  من الحصول على  المعلومات الحينية المتعلقة بمواقع وجود هذه  الوحدات بحرًا، على أن تضبط السلطات المختصة، في قرار لاحق، نوع تلك التجهيزات والوحدات، التي يجب تجهيزها.
وبفضل هذا القانون سيصبح أسطول الصيد البحري التونسي مجهزًا بنظام المتابعة عبر الأقمار الصناعية، الذي أقرته الهياكل والهيئات الدولية المختصة في هذا المجال، ويوازي في تطوره العديد من الدول المتقدمة، على غرار بلدان الاتحاد الأوربي، التي تعتمد هذه التقنية لتسهيل الكشف الحيني عن مواقع المراكب في البحر، وبالتالي تيسير عمليات الاتصال المستمر بين طواقم المراكب في البحر، وبين مجهزيها في البر، قصد إحكام عمليات الصيد، وترويج المنتوج ضمانًا لقدر أوفر من المردودية المرتقبة عند استغلال وحدات الصيد البحري.
كما تمكن هذه الأليات الحديثة من التدخل السريع لوحدات الإنقاذ البحري، لمساعدة المراكب المعطبة بحرًا، أو المعرضة لمخاطر الملاحة، كما يمكن بفضل هذه التقنية مراقبة نشاط وحدات الصيد، ومدى التزامها بالموجبات القانونية المتعلقة بالعمل في المناطق المتاح فيها الصيد، دون غيرها، إلى جانب قدرتها على تمكين مؤسسات البحث العلمي من المعطيات الضرورية، بشأن توزيع أسطول الصيد في الزمان والمكان.
وينص القانون، الذي صادق عليه المجلس الوطني التأسيسي، وجوبًا، على ضرورة استعمال التجهيزات المذكورة، كما يقر عقوبات، في صورة عدم الالتزام بنصوصه، تتراوح بين السجن من شهر إلى عام واحد، وبغرامة مالية تتراوح بين 200 و10000 دينار، أو بإحدى هاتين العقوبتين، حال خرق بنود هذا التشريع، المنتظر دخوله حيز التنفيذ، منذ لحظة المصادقة عليه.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - العريّض يدعو إلى تبادل العمّال وتخفيف قيود التنقل بين دول ضفتي المتوسط  المغرب اليوم  - العريّض يدعو إلى تبادل العمّال وتخفيف قيود التنقل بين دول ضفتي المتوسط



 المغرب اليوم  -

ظهرت بجانب المخرج يورغوس لانثيموس

تألق كيدمان خلال الترويج لفيلمها في مهرجان كان

باريس ـ مارينا منصف
تألقت النجمة الأسترالية نيكول كيدمان ، في مهرجان كان السينمائي، الاثنين، خلال الترويج لفيلمها الجديد "Killing of a Sacred Deer" للمخرج اليوناني يورغوس لانتيموس ، والذي يشارك في المسابقة الرسمية لمهرجان كان الدولي في دورته الـ70، المقام في قصر المهرجانات في فرنسا. ولفتت الممثلة الاسترالية البالغة من العمر 49 عامًا الأنظار، عند وصولها إلى السجادة الحمراء، فقد ظهرت بإطلالة مميزة، فأختارت أن ترتدي ثوب مستوحى من الطاووس الرائع وهو من تصميمات دار أزياء "Dior" من مجموعة ربيع وصيف 2017، وهو التصميم الذي لاقى إعجاب قطاع كبير من عشاق الموضة والمعنيين بها. واختارت كيدمان لهذه المناسبة هذا الفستان المكون من سترابلس مع شيالات رفيعة سقطت على كتفيها، وبخصر ضيق، وما زاد إطلالتها رقي وجمال، ألوان الفستان وطبعاته باللون الأخضر الداكن والوردي، والأرغواني، والذهبي، ولمنح الفستان مظهرًا أكثر عمقًا، طرز بالكامل بخيوط ذهبية. وأكملت كيدمان إطلالتها المثيرة بتسريحة شعر قصيرة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - العريّض يدعو إلى تبادل العمّال وتخفيف قيود التنقل بين دول ضفتي المتوسط  المغرب اليوم  - العريّض يدعو إلى تبادل العمّال وتخفيف قيود التنقل بين دول ضفتي المتوسط



GMT 04:06 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

دان سباركس يصمم منزلًا يشبه الخيمة في أستراليا
 المغرب اليوم  - دان سباركس يصمم منزلًا يشبه الخيمة في أستراليا

GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib