المغرب اليوم - المغرب والبرازيل يؤكدان ضرورة دفع التعاون الثنائي في المجالات المختلفة

البلدان دشنا مرحلة جديدة من تعزيز العلاقات التي شهدت تحسنًا متناميًا

المغرب والبرازيل يؤكدان ضرورة دفع التعاون الثنائي في المجالات المختلفة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المغرب والبرازيل يؤكدان ضرورة دفع التعاون الثنائي في المجالات المختلفة

زيارة عمل لوزير الشؤون الخارجية والتعاون سعد الدين العثماني إلى البرازيل
ساوباولو - و.م .ع

أكد مسؤولو الحكومة البرازيلية دعمهم للمغرب في المجالات المختلفة، خلال زيارة العمل التي قام بها مؤخرًا وزير الشؤون الخارجية والتعاون سعد الدين العثماني إلى البرازيل. وتمحورت اللقاءات التي عقدها العثماني في برازيليا مع نائب رئيس جمهورية البرازيل الاتحادية ميشال تامر، ووزير الشؤون الخارجية لويس ألبرتو فيغيريدو، بشأن سبل تعزيز التعاون الثنائي في المجالات المختلفة، وضرورة إعطاء دفعة جديدة للاستثمارات البرازيلية والترويج للسياحة في المغرب. وجرى التشديد على ضرورة تعزيز التعاون بين الجانبين في المحافل الدولية ومتعددة الأطراف، والإشادة في هذا الصدد بالدعم المتبادل والمنتظم بين المغرب والبرازيل وتطابق وجهات النظر بشان العديد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
واتفق الجانبان على عقد الدورة الثانية للجنة المشتركة المغربية البرازيلية في برازيليا خلال الربع الأول من العام المقبل.
وعلى الرغم من أن العلاقات العريقة كانت ممتازة، منذ فترة طويلة، لاسيما في شقها السياسي، إلا أن المغرب والبرازيل دشنا منذ الزيارة التي قام بها الملك محمد السادس في 2004، مرحلة جديدة من العلاقات الثنائية التي شهدت منذئذ تحسنًا متناميًا.
ويشار أن المغرب والبرازيل يشاركان في المبادرات التي تجمع دول أميركا الجنوبية مع الدول العربية قمة "أميركا الجنوبية -البلدان العربية" والبلدان الأفريقية "أفريقيا وأمريكا الجنوبية".
ويتقاسم البلدان الرغبة المشتركة في تعزيز التنمية المستدامة، مع حرص خاص على مكافحة الفقر وأشكال الإقصاء الاجتماعي جميعها.
ويكن البرازيليون احترامًا خاصًا للمغرب، الذي وصفه فيغيريدو بـ"الصديق الكبير"، لأنه كان البلد الأفريقي الأول الذي يعترف بالاستقلال الوطني للبرازيل. وسقيم البلدان علاقات دبلوماسية متينة منذ 1906.
وأجرى العثماني مباحثات مثمرة مع رئيسي لجنتي الشؤون الخارجية في مجلسي النواب والشيوخ، على التوالي نيلسون بيليغرينو وريكاردو فرازو، تمحورت بشأن تعزيز التعاون بين البلدين، اللذين اتفقا على إحداث مجموعة الصداقة قريبًا بين المغرب البرازيل في غرفتي البرلمان البرازيلي.
ووجهت الدعوة إلى له لحضور جلسة عامة لمجلس الشيوخ، ترحيبًا بزيارته إلى البرازيل بشكل رسمي، ومن أعلى منصة البرلمان البرازيلي، وهو امتياز قلما يحظى به المسؤولون الأجانب.
وتعكس هذه الخطوة المكانة التي يحظى بها المغرب لدى ممثلي المجتمع البرازيلي الذين يخصون المملكة بتعاطف خاص، وسبق للبعض منهم أن زارها ويعرفها جيدًا، بينما لم يخف البعض الآخر الرغبة في زيارة المغرب واكتشافه.
وعلى الصعيد الاقتصادي، تعد البرازيل سادس قوة اقتصادية في العالم، وتمثل الشريك الأول للمغرب في أمريكا الجنوبية والزبون الثالث للمغرب في العالم، ويمثل المغرب الشريك الاقتصادي الخامس للبرازيل في أفريقيا والعالم العربي.
وتعرف المبادلات التجارية بين البلدين نموًا متزايدًا عام بعد أخر، وسجلت هذه المبادلات خلال الأشهر الثلاثة الأولى من  2013، ارتفاعًا بنسبة 8 بالمائة مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.
وفي مجال السياحة، يستقبل المغرب حوالي 15 ألف سائح برازيلي سنويًا، وهو رقم من الممكن أن يرتفع بشكل ملموس مع إطلاق خط جوي مباشر بين البلدين، والذي من المتوقع أن يساهم في تعزيز المبادلات وتشجيع رجال الأعمال البرازيليين على السفر إلى المغرب والاستثمار فيه.
وسيشرع العمل بهذا الخط الرابط بين الدارالبيضاء وساوباولو في 9 كانون الأول/ديسمبر المقبل، بمعدل 3 رحلات أسبوعية، تؤمنها شركة الخطوط الملكية المغربية.
وتظل البرازيل سوقًا رئيسية لتصدير للسياح، وقضى خلال العام الماضي أكثر من  5.5 مليون برازيلي عطلتهم في الخارج، مع تفضيل خاص للوجهات ذات البعد الثقافي، من بينها المغرب.
وعرفت وجهة المغرب تضاعفًا في عدد السياح البرازيليين، وزار المغرب 15 ألف برازيلي خلال 2012، وشهد  العام الجاري، بشكل إيجابي، تسجيل ارتفاع بقرابة 16 في المائة خلال الربع الأول مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي.
وكان التعاون القضائي بين البلدين ضمن جدول أعمال زيارة العمل التي قام بها العثماني، ووقع البلدان على اتفاق للتعاون القضائي في المواد المدنية، بموجبها يلتزم كل بلد بمنح مواطني البلد الآخر المساعدة القضائية التي تشمل قانون الأسرة والقانون التجاري وقانون الشغل.
وينص الاتفاق على أن يكون لمواطني البلدين حق الدفاع عن حقوقهم ومصالحهم كما لو أنهم في بلدهما الأصلي، وكذا على حرية الولوج إلى المحاكم وفي مجال المساطر القضائية.
ويتم بموجه أيضًا إعفاء المواطنين المغاربة والبرازيليين في البلد المضيف، من كل ضمانة أو وديعة أيًا كانت تسميتها إما بسبب وضعهم كأجانب، أو عدم وجود مقر للسكن أو للإقامة في البلاد.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - المغرب والبرازيل يؤكدان ضرورة دفع التعاون الثنائي في المجالات المختلفة المغرب اليوم - المغرب والبرازيل يؤكدان ضرورة دفع التعاون الثنائي في المجالات المختلفة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - المغرب والبرازيل يؤكدان ضرورة دفع التعاون الثنائي في المجالات المختلفة المغرب اليوم - المغرب والبرازيل يؤكدان ضرورة دفع التعاون الثنائي في المجالات المختلفة



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية
المغرب اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 00:51 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي
المغرب اليوم - رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي

GMT 00:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة دنيا عبد العزيز تكشف أسباب ابتعادها عن السينما

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib