المغرب اليوم  - مُحلِّلُون ماليُّون كويتيُّون يتوقَّعُون عودة النشاط إلى مجريات البورصة بعد الأضحى

بدعم من بيانات الشركات التشغيليّة بشأن نتائجها المالية للفترة الأخيرة

مُحلِّلُون ماليُّون كويتيُّون يتوقَّعُون عودة النشاط إلى مجريات البورصة بعد الأضحى

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - مُحلِّلُون ماليُّون كويتيُّون يتوقَّعُون عودة النشاط إلى مجريات البورصة بعد الأضحى

سوق الكويت للأوراق المالية (البورصة)
الكويت - المغرب اليوم

توقَّع محللون ماليُّون كويتيُّون عودة النشاط إلى مجريات حركة تداولات سوق الكويت للأوراق المالية (البورصة) عقب الانتهاء من عطلة عيد الأضحى المبارك بدعم من أسهم بعض الشركات التشغيلية، التي ستُعلن نتائجها المالية عن أداء الربع الثالث من 2013. وأجمع المحللون في تصريحات متفرقة، الثلاثاء، على أن السوق أخذ حاصله من الانخفاضات، وأوصلت بعض أسعار الأسهم المدرجة، وتحديدًا الصغيرة والمتوسطة، إلى مستويات متدنية، ما جعلها عرضة لعمليات التجميع من جانب بعض المضاربين.
ورأوا أن السيولة ستعود الى القيم المتداولة يوميًا على عموم الأسهم، خصوصًا ان هناك بعض صناع السوق ممن أبدى نيته ضخ أمواله تجاه أسهم منتقاة في قطاعات ريادية، ومن أهمها البنوك والاستثمار والخدمات، تليها أسهم في الشركات غير الكويتية.
وأوضح المحلل المالي عدنان الدليمي أن السوق مؤهل للارتفاع، خصوصًا بعد أن شهد نوعًا من الترقب والانتظار في ما يتعلق بالأزمة الاميركية بشأن الموازنة المتوقع أن تشهد حلاً جذريًا، ما سينعكس على أسواق المال في المنطقة، وبالتالي على بورصة الكويت.
وأضاف الدليمي أن بعض المستثمرين خصوصًا مديري المحافظ والصناديق الاستثمارية غلب التحفظ على تحركاتهم، الأسبوع الماضي، لعدم اتضاح الرؤية بشأن أداء بعض الشركات خلال الربع الثالث من 2013.
من جانبه، توقع المحلل المالي محمد الطراح استمرار وتيرة الاداء على النهج المتباين ذاته بقيادة المضاربين، الذين وجدوا في المستويات السعرية الحالية هدفا لهم، فذهبوا الى عمليات تجميع أكبر قدر ممكن من تلك الاسهم، والاستفادة من فروقاتها، لإعادة طرحها في السوق، ولاقتناص أكبر قدر من الارباح.
وأعلن الطراح أن السوق قد يشهد في الجلسة الأولى بعد العطلة دعما من بعض المحافظ والصناديق الاستثمارية، ما يرجح كفة عودة النشاط التشغيلي على الأسهم المدرجة، خصوصًا التي ستفصح عن بياناتها المالية عن الربع الثالث المتوقع أن تكون جيدة.
من ناحيته، أكد المحلل المالي محمد الخالدي أن السوق سيشهد زخمًا في عمليات الشراء بدعم واضح وصريح من المحافظ والصناديق الاستثمارية لتحسين وضعية السوق، كما ستهيمن الاسهم الصغيرة والمتوسطة على مجريات حركات السوق، بل ستظل كذلك إلى إغلاقات العام.
وأضاف الخالدي أن بعض المضاربين ينتظر جلسة ما بعد العيد للضغط على مستثمري الأسهم الصغيرة لدفعهم إلى تركها بمستوياتها الحالية، ومن ثم يقوم بعمليات التجميع للاستفادة من الفروقات السعرية، ما يستوجب من المتداولين الحذر والحيطة من المضاربات.
يُذكر أن سوق الكويت للأوراق المالية (البورصة) أنهى تعاملات الأسبوع الماضي مسجلاً نموًا لمؤشراته الثلاثة، في ظل أداء اتسم بالتذبذب عمومًا إثر عودة النشاط نسبيًا الى الاسهم الصغيرة التي شهدت عمليات مضاربة وجني أرباح.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مُحلِّلُون ماليُّون كويتيُّون يتوقَّعُون عودة النشاط إلى مجريات البورصة بعد الأضحى  المغرب اليوم  - مُحلِّلُون ماليُّون كويتيُّون يتوقَّعُون عودة النشاط إلى مجريات البورصة بعد الأضحى



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء توضح مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 02:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017
 المغرب اليوم  - ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 06:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers"يعتبر من أشهر فنادق فلوريدا
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  - دونالد ترامب يعيّن ماكماستر مستشارًا للأمن القومي
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib