المغرب اليوم - العائلات الجزائريَّة تستنجد بحصَّالة النقود لتوفير حاجات أبنائها وتعليمهم الاقتصاد

بعد تدهور القدرة الشرائيَّة وغلاء المعيشة في صفوف الفقراء ومحدودي الدخل

العائلات الجزائريَّة تستنجد بحصَّالة النقود لتوفير حاجات أبنائها وتعليمهم الاقتصاد

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - العائلات الجزائريَّة تستنجد بحصَّالة النقود لتوفير حاجات أبنائها وتعليمهم الاقتصاد

حصَّالة النقود لتوفير حاجات
الجزائر - سميرة عوام

وَجَدَت الكثير من العائلات الجزائرية آليّة جديدة لتهذيب أطفالها وتدريبهم على الثقافة الاقتصادية، وكيفية استغلال مصروف الجيب، وذلك بالاستنجاد إلى حصالة النقود والتي تعتبر آلية جديدة لتوفير المال وشراء مختلف مستلزمات واحتياجات الصغار، وذلك نظرًا إلى تدهور القدرة الشرائية وغلاء المعيشة في الجزائر، لأن مصروف الجيب يُعتبر مطلب الكثير من الصغار، خاصة في المناسبات الدينية وحتى خلال ذهابهم إلى المدرسة.واهتدت العديد من ربات البيوت في الجزائر إلى فكرة استحداث حصالة نقود، لعقلنة موازنة العائلة الجزائرية، والتي باتت تلازم الطفل في كل الأوقات، وهي عبارة عن إناء مصنوع من الفخار  كُرَويّ مجوَّف مُزيَّن بأشكال زاهية الألوان، ومختوم إلا من شقّ لإدخال النقود الورقية والمعدنية، ولها قاعدة لتثبيتها، وإذا امتلأت بالنقود يتم تكسير حصالة النقود التي أصبحت مطلب الأطفال، لأنها تحتوي على أشكال وزخرفة هندسية فريدة من نوعها، إلى جانب الألوان الممزوجة بين الأحمر والأخضر والأبيض والبنفسجي، وهي ألوان لها جاذبة خاصة للطفل الصغير.وفي هذا الشأن أكَّدَت لـ "المغرب اليوم" السيدة نورة وهي أم لطفلين أن زوجها عاطل، وهي تعمل كعاملة نظافة في إحدى الابتدائيات في الجزائر، حيث نقلت فكرة حصالة النقود عن جارتها ، واشترت حصالتين، ومنذ ذلك الوقت تعَوَّد أطفالها على تجميع النقود وعدم استعمالها إلا في وقت الضيق.وأوضحت المتحدثة نغسها أنه أحيانًا تتأخر في عملية سحب الراتب ، فتعود لحصالة طفلها حيث تجدها بمثابة حل موقّت لتوفير الخبز والحليب ،كما تعطي النقود منها لأطفالها لشراء الكعك والحلويات أثناء ذهابهم إلى المدرسة.وتبيِّن السيدة سليمة، تعمل حلاقة في إحدى المحلات الموجودة في العاصمة، أن فكرة حصالة النقود أخذتها عن جدتها، وهي تستعملها منذ 6سنوات ، وكانت لها يدَ عَونٍ للتخلص من مصروف أبنائها الإضافي ، حيث كانت تضع بين الفينة والأخرى فيها بعض المصروف ، لتوضح أنها وجدت النقود في وقت الحاجة، كشرائها للكراريس والكتب وحتى الأقلام التي يضيعها أبناؤها كل مرة في القسم.وأجمعت الكثير من الأمهات في الجزائر أن حصالة النقود وسيلة حقيقية لتأمين طلبات المتمدرسين، حتى إن الكثير من أبنائهن أحببن طريقة تجميع النقود المعدنية منها وحتى الورقية، ويكون هناك تنافس بين الأطفال، خاصة في الأعياد أو خلال نهاية السنة ، حيث يجدون مثل هذه المناسبات فرصة لتجميع المصروف الكثير ، وهناك من الصغار من يستغل حصالة النقود لتحقيق حلمه الصغير مثل شراء دراجة أو الذهاب في رحلة ، أو المشاركة مع زملائه لتنظيم رحلة لدار العجزة والطفولة المسعفة.وفي السياق ذاته، أوضحت المعلمة سعاد أنها وضعت حصالة نقود على المكتب في صفها، ويتم جمع النقود فيها لإقامة حفلات عيد العلم والمرأة أو شراء هدايا للأطفال المرضى ، وقد استحسنت الفكرة، واعتبرتها وسيلة فعالة في تهذيب سلوك الطفل على الثقافة الاقتصادية، وطريقة التخطيط لمستقبله من دون تبذير الأموال التي بين يديه.وأكَّدَت المختصة النفسانية أحلام نوغي، التي تعمل في مستشفى ابن رشد في عنابة، أن مثل هذه الوسائل تُربِّي نفسية الطفل وتُرتِّب أولوياته من خلال كيفية استغلال مصروف جيبه، لتضيف أن أبناء العائلات الفقيرة الأكثر تنظيمًا من حيث عملية ترشيد النقود لأن الحاجة أُمّ الاختراع، و 40 في المائة من أبناء العائلات الميسورة الحال لا يحبذون مثل هذه الوسائل منها حصالة النقود ، ويعتبرونها عائقًا في تحقيق أحلامهم بسرعة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - العائلات الجزائريَّة تستنجد بحصَّالة النقود لتوفير حاجات أبنائها وتعليمهم الاقتصاد المغرب اليوم - العائلات الجزائريَّة تستنجد بحصَّالة النقود لتوفير حاجات أبنائها وتعليمهم الاقتصاد



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - العائلات الجزائريَّة تستنجد بحصَّالة النقود لتوفير حاجات أبنائها وتعليمهم الاقتصاد المغرب اليوم - العائلات الجزائريَّة تستنجد بحصَّالة النقود لتوفير حاجات أبنائها وتعليمهم الاقتصاد



حملت الحملة عنوان "من صميم القلب نداء أميركا الموحدة"

ليدي غاغا تتألق في بدلة بيضاء خلال حفلة خيرية

واشنطن ـ رولا عيسى
جذبت المغنية الشهيرة ليدي غاغا، أنظار الحضور وعدسات المصورين خلال إحيائها حفلة خيرية، في جامعة تكساس "أي اند إم" الأميركية والذي حمل عنوان "من صميم القلب.. نداء أميركا الموحدة"، ليلة السبت، من أجل جمع التبرعات لضحايا الأعاصير. وشارك في الحفل الخيري 5 رؤساء سابقين للولايات المتحدة الأميركية، وهم باراك أوباما وجورج دبليو بوش وبيل كلينتون، وجورج بوش الأب وجيمي كارتر. وأطلت غاغا بإطلالة بسيطة وأنيقة مرتدية بدلة بيضاء بدون أي قميص تحتها ما كشف عن صدرها، واختارت تسريحة كلاسيكية لشعرها الأشقر بتقسيمات بسيطة حول رأسها، مع اكسسوارات من الأقراط كبيرة الحجم، كما اضافت مكياجًا هادئًا، على عكس عادتها التي تسعى دائما للظهور بملابس غريبة الاطوار ومكياج غير تقليدي. ونشرت غاغا بعضًا من الصور المذهلة لنفسها وراء الكواليس على صفحتها الخاصة بموقع "انستغرام" قبل الحدث، وكتبت :"لا شيء أكثر جمالا من ان يضع الجميع خلافاتهم جانبا لمساعدة الإنسانية في

GMT 04:34 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية "سيرلانكا"
المغرب اليوم - خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية

GMT 06:02 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري
المغرب اليوم - أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري

GMT 00:51 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي
المغرب اليوم - رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي

GMT 02:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد
المغرب اليوم - إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد

GMT 05:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض
المغرب اليوم - اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض

GMT 03:26 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة
المغرب اليوم - دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة

GMT 01:54 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة "إكس-ترايل" الجديدة
المغرب اليوم - مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة

GMT 05:03 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "ليكزس" تطرح شاشة معلومات ترفيهية كبيرة
المغرب اليوم - سيارة

GMT 00:40 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

القاطي يكشف أنّ "ماشي معقول" تندرج في صنف الراي
المغرب اليوم - القاطي يكشف أنّ

GMT 02:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها
المغرب اليوم - قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها

GMT 03:37 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي تبدو أنيقة في الأبيض على السجادة الحمراء

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 01:40 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Bert & May" و "Sofa.com" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور

GMT 02:42 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنظيف الأسنان بالفرشاة غير كافٍ لمنع التسوس

GMT 02:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"آستون مارتن" تقدم شققًا فاخرة على طراز سياراتها

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib