المغرب اليوم  - العائلات الجزائريَّة تستنجد بحصَّالة النقود لتوفير حاجات أبنائها وتعليمهم الاقتصاد

بعد تدهور القدرة الشرائيَّة وغلاء المعيشة في صفوف الفقراء ومحدودي الدخل

العائلات الجزائريَّة تستنجد بحصَّالة النقود لتوفير حاجات أبنائها وتعليمهم الاقتصاد

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - العائلات الجزائريَّة تستنجد بحصَّالة النقود لتوفير حاجات أبنائها وتعليمهم الاقتصاد

حصَّالة النقود لتوفير حاجات
الجزائر - سميرة عوام

وَجَدَت الكثير من العائلات الجزائرية آليّة جديدة لتهذيب أطفالها وتدريبهم على الثقافة الاقتصادية، وكيفية استغلال مصروف الجيب، وذلك بالاستنجاد إلى حصالة النقود والتي تعتبر آلية جديدة لتوفير المال وشراء مختلف مستلزمات واحتياجات الصغار، وذلك نظرًا إلى تدهور القدرة الشرائية وغلاء المعيشة في الجزائر، لأن مصروف الجيب يُعتبر مطلب الكثير من الصغار، خاصة في المناسبات الدينية وحتى خلال ذهابهم إلى المدرسة.واهتدت العديد من ربات البيوت في الجزائر إلى فكرة استحداث حصالة نقود، لعقلنة موازنة العائلة الجزائرية، والتي باتت تلازم الطفل في كل الأوقات، وهي عبارة عن إناء مصنوع من الفخار  كُرَويّ مجوَّف مُزيَّن بأشكال زاهية الألوان، ومختوم إلا من شقّ لإدخال النقود الورقية والمعدنية، ولها قاعدة لتثبيتها، وإذا امتلأت بالنقود يتم تكسير حصالة النقود التي أصبحت مطلب الأطفال، لأنها تحتوي على أشكال وزخرفة هندسية فريدة من نوعها، إلى جانب الألوان الممزوجة بين الأحمر والأخضر والأبيض والبنفسجي، وهي ألوان لها جاذبة خاصة للطفل الصغير.وفي هذا الشأن أكَّدَت لـ "المغرب اليوم" السيدة نورة وهي أم لطفلين أن زوجها عاطل، وهي تعمل كعاملة نظافة في إحدى الابتدائيات في الجزائر، حيث نقلت فكرة حصالة النقود عن جارتها ، واشترت حصالتين، ومنذ ذلك الوقت تعَوَّد أطفالها على تجميع النقود وعدم استعمالها إلا في وقت الضيق.وأوضحت المتحدثة نغسها أنه أحيانًا تتأخر في عملية سحب الراتب ، فتعود لحصالة طفلها حيث تجدها بمثابة حل موقّت لتوفير الخبز والحليب ،كما تعطي النقود منها لأطفالها لشراء الكعك والحلويات أثناء ذهابهم إلى المدرسة.وتبيِّن السيدة سليمة، تعمل حلاقة في إحدى المحلات الموجودة في العاصمة، أن فكرة حصالة النقود أخذتها عن جدتها، وهي تستعملها منذ 6سنوات ، وكانت لها يدَ عَونٍ للتخلص من مصروف أبنائها الإضافي ، حيث كانت تضع بين الفينة والأخرى فيها بعض المصروف ، لتوضح أنها وجدت النقود في وقت الحاجة، كشرائها للكراريس والكتب وحتى الأقلام التي يضيعها أبناؤها كل مرة في القسم.وأجمعت الكثير من الأمهات في الجزائر أن حصالة النقود وسيلة حقيقية لتأمين طلبات المتمدرسين، حتى إن الكثير من أبنائهن أحببن طريقة تجميع النقود المعدنية منها وحتى الورقية، ويكون هناك تنافس بين الأطفال، خاصة في الأعياد أو خلال نهاية السنة ، حيث يجدون مثل هذه المناسبات فرصة لتجميع المصروف الكثير ، وهناك من الصغار من يستغل حصالة النقود لتحقيق حلمه الصغير مثل شراء دراجة أو الذهاب في رحلة ، أو المشاركة مع زملائه لتنظيم رحلة لدار العجزة والطفولة المسعفة.وفي السياق ذاته، أوضحت المعلمة سعاد أنها وضعت حصالة نقود على المكتب في صفها، ويتم جمع النقود فيها لإقامة حفلات عيد العلم والمرأة أو شراء هدايا للأطفال المرضى ، وقد استحسنت الفكرة، واعتبرتها وسيلة فعالة في تهذيب سلوك الطفل على الثقافة الاقتصادية، وطريقة التخطيط لمستقبله من دون تبذير الأموال التي بين يديه.وأكَّدَت المختصة النفسانية أحلام نوغي، التي تعمل في مستشفى ابن رشد في عنابة، أن مثل هذه الوسائل تُربِّي نفسية الطفل وتُرتِّب أولوياته من خلال كيفية استغلال مصروف جيبه، لتضيف أن أبناء العائلات الفقيرة الأكثر تنظيمًا من حيث عملية ترشيد النقود لأن الحاجة أُمّ الاختراع، و 40 في المائة من أبناء العائلات الميسورة الحال لا يحبذون مثل هذه الوسائل منها حصالة النقود ، ويعتبرونها عائقًا في تحقيق أحلامهم بسرعة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - العائلات الجزائريَّة تستنجد بحصَّالة النقود لتوفير حاجات أبنائها وتعليمهم الاقتصاد  المغرب اليوم  - العائلات الجزائريَّة تستنجد بحصَّالة النقود لتوفير حاجات أبنائها وتعليمهم الاقتصاد



 المغرب اليوم  -

قبل أيام من طرح فيلمها الجديد في دور السينما

أندرسون تتألق بفستان مثير أثناء افتتاح نادي الشاطئ

ماربيلا ـ مادلين سعادة
تألقت باميلا أندرسون ذات الـ49 عامًا ، بملابسها المثيرة عند افتتاح نادي الشاطئ في بلايا بادري في ماربيلا ، السبت ، وظهرت مرتدية فستان شبه شفاف كشف عن كتفيها والأجزاء الجانبية من خصرها مما أوضح أنها لا ترتدي ملابس داخلية. وكشف الفستان عن منحنيات جسدها المثير لتثبت جمالها الدائم الذي لا يتأثر بعمرها ، وظهرت النجمة بشعرها الذهبي الذي كان بنفس اللون قبل أعوام ، مع أحمر شفاة بلون الكرز الداكن وكحل داكن لعينيها. وشوهدت النجمة الحسناء تضحك وتبتسم طوال الوقت منشغلة بأجواء ماربيلا، وقامت باميلا بقطع الشريك ، بمناسبة افتتاح مقر النادي ، ويأتي ذلك قبل أيام من طرح فيلمها Baywatch: The Movie في دور السنيما في أنحاء المملكة كافة المتحدة الأحد ، كما شاركت في سلسلة درامية على NBC وهو ما جلبها إلى دائرة الضوء. وتلعب كيلي رورباش الدور الذي لعبته باميلا من عام 1992 حتى

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - العائلات الجزائريَّة تستنجد بحصَّالة النقود لتوفير حاجات أبنائها وتعليمهم الاقتصاد  المغرب اليوم  - العائلات الجزائريَّة تستنجد بحصَّالة النقود لتوفير حاجات أبنائها وتعليمهم الاقتصاد



GMT 04:59 2017 الإثنين ,29 أيار / مايو

مخطط يكشف عن سفره بالقطارات الرخيصة والفاخرة
 المغرب اليوم  - مخطط  يكشف عن سفره بالقطارات الرخيصة والفاخرة
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib