المغرب اليوم - مديريّة التخطيط الجهويّة في كلميم تنجز بحثًا عن القطاع غير المنظم اقتصاديًا

يدرس رقم المعاملات والإنتاج والاستهلاك الوسيط وحجم الاستثمارات

مديريّة التخطيط الجهويّة في كلميم تنجز بحثًا عن القطاع غير المنظم اقتصاديًا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مديريّة التخطيط الجهويّة في كلميم تنجز بحثًا عن القطاع غير المنظم اقتصاديًا

مديريّة التخطيط الجهويّة في كلميم
كلميم ـ صباح الفيلالي

تعكف المندوبية السامية للتخطيط في جهة كلميم السمارة، في الفترة الممتدة بين حزيران/يونيو 2013إلى أيار/مايو 2014، على إنجاز بحث بشأن القطاع غير المنظم، والذي يشكل إحدى المكونات الأساسية للنسيج الاقتصادي الوطني، لاعتباره يوفر مؤهلات هائلة، من حيث الإنتاج، وخلق الثروات، وتوفير مناصب الشغل، دون أن يخضع لمراقبات الدولة، بغية إخراج القطاع من العشوائية والضبابية ليصبح قطاعًا منظمًا. وتم اعتماد معيار عدم التوفر على محاسبة مطابقة لقانون المحاسبة وللنظام الضريبي المعمول به في المملكة المغربية في تعريف القطاع غير المنظم، ويرتبط هدا المعيار بالكيان القانوني للمقاولة، ووثائق المحاسبة الملحقة.
وقرّرت مديرية الإحصاء، التابعة للمندوبية السامية للتخطيط، إنجاز هده العملية، عبر مجموع التراب الوطني، بغية الإحاطة بمميزات ودور هذا القطاع، في مسلسل التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلاد.
ويتعلق الأمر بإنجاز البحث لدى وحدات الإنتاج غير المنظمة، التي لا تتوفر على المحاسبة, وهي الوحدات مستخلصة من عينة البحث الوطني بشأن التشغيل 2013 /2014، حيث يشمل الأسر التي تتوفر على أفراد يزاولون أنشطتهم ضمن القطاع غير المنظم.
وتتكون العينة المسحوبة الخاصة بالإقليم مناطق كلميم، وطانطان، وطاطا أسا الزاك، والسمارة، وهي التي تمثل جهة كلميم - السمارة، حيث وصلت العملية إلى 50 % ، بالتزامن مع إنجاز البحث الوطني بشأن التشغيل، خلال الفترة نيسان/أبريل 2013 إلى الشهر نفسه من العام المقبل.
وأوضح المدير الجهوي للتخطيط أن "أهداف هذا البحث تتمثل في تقييم المؤشرات الاقتصادية للوحدات المبحوثة، ومنها رقم المعاملات، والشغل، والإنتاج، والاستهلاك الوسيط، وحجم الاستثمارات، ومصادر التمويل للاستثمارات، وغيرها، ثم تتبع التطور المنتظم لذات المؤشرات، عبر تجميع معطيات إحصائية تمكن من التعرف على مميزات القطاع غير المنظم، وكذا خصائصه الوظيفية، مع التوفر على معطيات لقياس حجم مساهمة القطاع المعني في مختلف مظاهر وتجليات النمو الاقتصادي والاجتماعي، وتوفير معطيات دقيقة وذات جودة عالية لتلبية حاجات المحاسبة الوطنية، وكذلك فهم دوافع استقرار الوحدات الإنتاجية في القطاع، والتوجهات الداعية لتنظيمها".
وأشار إلى أن "نجاح العملية، من حيث جودة المعطيات المجمعة، يتوقف على تعاون وتفاهم مسؤولي ومسيري الوحدات المبحوثة، وبعملهم هذا سيساهمون في الاستجابة لمتطلبات النظام الوطني للمعلومات الإحصائية، وتلبية حاجات الجهات الحكومية".
وبيّن أن "عملية إنجاز البحث تمر عبر مراحل تسلسلية، هي مراسلة السلطات الإقليمية، قصد الإخبار بإجراء البحث على مستوى نفوذها الترابي، ثم الاتصال المباشر بالأسر المستهدفة (الوحدات المستهدفة)، التي ثبت تواجدها في العناوين المدلى بها، قصد تقديم شروحات بشأن أهداف البحث، وماهية ومضمون الوثائق المراد ملئها، وتجميع بيانات بشأن التشغيل، والإنتاج، والاستهلاك من المواد الأولية، والاستثمار، ومصادر التمويل".
وبشأن فترة المرجع، أوضح أنه "تم تحديدها في الشهر السابق لإنجاز البحث، وأخيرًا تجميع وثائق البحث عبر الوحدات المعنية )أسر أو مؤسسات(، ومراقبة الوثائق قبل إرسالها إلى المصالح المركزية في الرباط قصد الاستغلال".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - مديريّة التخطيط الجهويّة في كلميم تنجز بحثًا عن القطاع غير المنظم اقتصاديًا المغرب اليوم - مديريّة التخطيط الجهويّة في كلميم تنجز بحثًا عن القطاع غير المنظم اقتصاديًا



GMT 03:39 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

شركات نفط تكشف عن استقرار الأسعار في نطاق ضيق

GMT 18:59 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

وجدة تحتضن فعاليات المعرض الجهوي للاقتصاد التضامني

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - مديريّة التخطيط الجهويّة في كلميم تنجز بحثًا عن القطاع غير المنظم اقتصاديًا المغرب اليوم - مديريّة التخطيط الجهويّة في كلميم تنجز بحثًا عن القطاع غير المنظم اقتصاديًا



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار بارتداء بدلة باللون الأصفر

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 06:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إيران تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ
المغرب اليوم - إيران  تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا
المغرب اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 02:14 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف علاج جديد يُساعد النساء على منع "سلس البول"

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib