المغرب اليوم - موسم عيدي الميلاد ورأس السنة جاء مخيباً للآمال رغم كل التنزيلات والاعلانات
مصطفى مراد يُعلن ترشحه لانتخابات الأهلي حكومة إقليم كردستان ترحب بدعوة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي للحوار لحل الأزمة وزير حرب الاحتلال أفيغدور ليبرمان يصرح "الوتيرة الحالية في السنة الأخيرة لعمليات البناء والتوسع في المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، ليس لها مثيلا منذ عام 2000". 8 دول اوروبية تطالب حكومة الاحتلال بدفع 30 الف يورو لتلك الدول، بسبب قيام "اسرائيل" بهدم مباني ومرافق تم بناؤها لأغراض انسانية لخدمة السكان الفلسطينيين. المرصد السوري يعلن أن أجهزة مخابرات دولية تسلمت عناصر من "داعش" الرقة القضاء العراقي يصدر أمرًا باعتقال كوسرت رسول الخارجية الروسية تقو أن موسكو وطهران يناقشان تصريحات ترامب حول إيران حكومة كردستان العراق تعلن فرار 100 ألف كردي من كركوك منذ الاثنين الماضي اغلاق باب المغاربة عقب اقتحام "95" مستوطنًا لساحات المسجد الأقصى المبارك منذ الصباح. صحف بريطانيا تبرز نتائج الفرق الإنجليزية في دوري أبطال أوروبا
أخر الأخبار

تجار لبنان يشكون سوء أوضاعهم و يناشدون المسؤولين انقاذ ما تبقى

موسم عيدي الميلاد ورأس السنة جاء مخيباً للآمال رغم كل التنزيلات والاعلانات

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - موسم عيدي الميلاد ورأس السنة جاء مخيباً للآمال رغم كل التنزيلات والاعلانات

موسم عيدي الميلاد ورأس السنة جاء مخيبًا للآمال
بيروت - رياض شومان

لم يكن موسم عيدي الميلاد ورأس السنة هذا العام أفضل من الاعياد التي سبقته في لبنان ، وقد أكد رؤوساء جمعيات التجار في بيروت و المدن اللبنانية الكبرى ان الموسم جاء مخيبا للآمال، فحركة الاسواق خفيفة والتنزيلات تحرق الاسعار لتحفيز البيع وتشجيع الناس على الشراء، لافتين الى انخفاض الحركة التجارية بين 80 في المئة و90 في المئة مقارنة مع السنوات الماضية . وحذر التجار من ان انهياراً اقتصادياً على الابواب في حال لم تتوقف المشاحنات السياسية ويتم تشكيل الحكومة باسرع وقت ممكن تأخذ على عاتقها اعادة دورة الحياة الى طبيعتها لاعطاء صورة ايجابية عن البلد.
وفي هذا الاطار، قال رئيس جمعية تجار الاشرفية في الشطر الشرقي المسيحي لبيروت  طوني عيد "ان الاسواق تحركت آخر الاسبوع الماضي وهذا لا يعوض خسائر التجار على مدى عام من التراجعات الكبيرة"، أضاف "ان الحركة التجارية خلال هذا الموسم تبقى اقل بكثير من نفس الفترة من العام الماضي، وما يؤكد ذلك التنزيلات التي اجراها التجار في عز الموسم وهذا أول مرة يتم في تاريخ الاسواق".
واشار عيد الى قلق كبير يعتري التجار حول المستقبل، بعدما سقطت رهاناتهم على موسم نهاية العام الذي يشكل نحو 40 في المئة من حركة العام، وفي ظل الازمة السياسية التي لا تنتهي".
ولفت الى ان "ما زاد الطين بلة غياب السياح العرب، وعدم مجيء المغتربين ورجال الاعمال اللبنانيين الذين يعملون في الخارج باعداد كبيرة، فيما قدرة اللبنانيين الشرائية ضعيفة جدا اضافة الى القلق الذي يعتريهم من الازمات التي تلف البلاد".
رئيس جمعية تجار جونيه كسروان الفتوح روجيه كيروز قال بدوره  "ان الموسم اقل مما كان يتوقعه التجار، فرغم ان الاسواق تحركت خلال الايام الاخيرة الا انها تبقى اقل مما متوقع، او ما هو مطلوب لاعطاء دفعة للمؤسسات التجارية تقيها شر السقوط في الهاوية".
واشار الى ان الكثير من المؤسسات لجأت الى عرض تنزيلات في بداية الموسم وهذا امر غير صحي على الاطلاق، ويظهر مدى حاجة التجار الى السيولة لتسديد المترتبات المستحقة عليهم.
ولفت كيروز الى جملة عوامل ادت الى هذا الوضع الصعب وفي طليعتها استمرار الازمة السياسية والاحداث الامنية، والفراغ في مؤسسات الدولة خصوصا عدم القدرة على تشكيل الحكومة، مبديا تخوفه من حصول تدهور كبير في وضع القطاع التجاري، وقال "ننتظر ان تكون سنة 2014 سيئة جدا، والشاطر هو الذي يستطيع الحفاظ على مؤسسته"، داعيا القيادات السياسية الى التوافق حول قضايا البلد الاساسية، والا فالامور لن تكون على ما يرام".
أما رئيس جمعية تجار شارع مار الياس في بيروت عدنان فاكهاني فقد ابدى "اسفه الشديد لانه لا فرحة عيد في الاسواق في ظل الغياب التام للحركة التجارية"، مشيرا ان موسم عيدي الميلاد ورأس سنة اتى مشابها لعيدي الفطر والاضحى.
ولفت فاكهاني الى تنزيلات كبيرة يقوم بها التجار، واصفا اياها بـ"الانتحار" وذلك لسداد المستحقات المترتبة عليهم للمصارف والشركات الاخرى.
وإذ لفت اقفال مؤسسات بالجملة، كشف انخفاض ايجارات المحال التجارية بحوالى النصف، نتيجة كثرة العرض وقلة الطلب.
وحذر فاكهاني من انهيار اقتصادي في 2014 في حال لم يتم الاسراع في تشكيل الحكومة واشاعة اجواء ايجابية عن البلد، ولفت الى ان الكثير من المؤسسات التي لديها 4 او 5 موظفين، لم تبق لديها سوى موظف واحد لتخفيف الاعباء. كما تتخذ المؤسسات بعض التدابير الاخرى للتخفيف من الاعباء مثل الكهرباء ".
رئيس جمعية تجار طرابلس فواز حلوة، اشار في تصريح صحافي الى ان "ان اقبال الناس لا يزال خجولا"،آملا ان تتحسن المبيعات قبل عيد الميلاد لأن التجار بحاجة ماسة الى السيولة".
ووصف حلوة الوضع التجاري في المدينة بالسئ جدا، وقال "اليوم نحن نطلب القليل لكي تستمر مؤسساتنا"، لافتا الى تراجع الحركة التجارية بحدود 80 في المئة مقارنة مع الايام الطبيعية.
واضاف "هناك مؤسسات تقفل واخرى تنظر انتهاء عقود ايجاراتها لتعلن الاقفال"، مؤكدا ان "طرابلس لا يمكنها بعد الآن تحمل المزيد خصوصا على مستوى الفلتان الامني الذي لم يعد بالامكان السكوت عنه، او العيش تحت رحمته".
واعتبر رئيس جمعية زحلة ايلي شلهوب ان موسم الاعياد "عاطل جدا"، وقال "شهدنا بعض الحركة خلال اليومين الاخيرين، لكنها غير كافية لحماية المؤسسات التجارية من الانهيار"، واشار الى تراجع الحركة في اسواق زحلة بنسبة تزيد على 90 في المئة مقارنة مع الاعوام الطبيعية، مؤكدا ان "كل التجار في لبنان اليوم هم تحت خط الفقر".
وقال شلهوب "لا يمكننا الاستمرار على هذا المنوال، فالمطلوب تشكيل حكومة باسرع وقت ممكن، فالحل بات مطلوبا اكثر من اي وقت مضى، فالتجار لم يعد بامكانهم تحمل الخسائر التي تكبر ككرة الثلج".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - موسم عيدي الميلاد ورأس السنة جاء مخيباً للآمال رغم كل التنزيلات والاعلانات المغرب اليوم - موسم عيدي الميلاد ورأس السنة جاء مخيباً للآمال رغم كل التنزيلات والاعلانات



GMT 09:02 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مجلس الوزراء المغربي يقرر الإعفاء الضريبي ضمن موازنة 2018

GMT 15:07 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

صادرات صناعة السيارات تفوق نظيراتها من الفوسفات في المغرب

GMT 12:20 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

بنك المغرب وسلطة النقد الفلسطينية يوقعان مذكرة تفاهم ثنائية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - موسم عيدي الميلاد ورأس السنة جاء مخيباً للآمال رغم كل التنزيلات والاعلانات المغرب اليوم - موسم عيدي الميلاد ورأس السنة جاء مخيباً للآمال رغم كل التنزيلات والاعلانات



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان طويل في تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 06:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" دان ووكر عاليًا في الهواء
المغرب اليوم -

GMT 05:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - بريطانية ترتدي الحجاب لتكشف عن عنصرية الغرب تجاه المسلمين

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر
المغرب اليوم - الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين
المغرب اليوم - حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib