المغرب اليوم  - إسرائيل تُصعّد من ضغوطها على غزة وتُغلق المنفذ التجاريّ الوحيد

تزامنًا مع شنّ طيران الاحتلال غارات على مواقع عدة في القطاع

إسرائيل تُصعّد من ضغوطها على غزة وتُغلق المنفذ التجاريّ الوحيد

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - إسرائيل تُصعّد من ضغوطها على غزة وتُغلق المنفذ التجاريّ الوحيد

إسرائيل تُغلق معبر كرم ابو سالم
غزة ـ محمد حبيب

شهد قطاع غزة جولة جديدة من التصعيد، عقب عملية القنص التي نفّذها أحد المقاومين الفلسطينيين لعامل في سلاح الهندسة الصهيونيّ بين موقع "نحال العوز" و"مُستعمرة  كفار" في حي الشجاعيّة شرق غزة، ولم يتأخر الرد الصهيونيّ, فسرعان ما شنّت الطائرات الإسرائيليّة غارات على مواقع عدة في غزة.ولم يكتف الاحتلال بالغارات التي شنّها حيث سارع إلى اغلاق معبر كرم أبو سالم المنفذ التجاريّ الوحيد حاليًا للقطاع بعد إغلاق الأنفاق الواصلة بين قطاع غزة والجانب المصريّ، والتي ظلت طوال سنوات الحصار شريان حياة للغزيين بعد أن أغلقت البوابات كافة أمامهم.
وأكد المستشار السياسيّ لرئيس الحكومة الفلسطينيّة المقالة في قطاع غزة إسماعيل هنية، في تصريح صحافيّ، أن "إغلاق الاحتلال الإسرائيليّ لمعبر كرم أبو سالم التجاريّ، يُعدّ عقابًا جماعيًا للشعب الفلسطينيّ ودليلاً واضحًا على عنصريته، وأن المعابر المُغلقة هي علامة واضحة على العدوان الذي يتعرض له قطاع غزة"، مشيرًا إلى "ضرورة مواجهة حصار غزة الخانق بالتعمّق بالمقاومة للتحرّر من الظلم".
وقد أمر وزير الدفاع الإسرائيليّ موشيه يعالون، بإغلاق معبر كرم أبو سالم التجاريّ جنوب شرقي قطاع غزة، حتى إشعار آخر، ردًا على مقتل إسرائيليّ برصاص قناص فلسطينيّ شرق غزة، والذي أعقبه شنّ الطائرات الحربيّة الإسرائيليّة سلسلة غارات على القطاع، أسفرت عن مقتل طفلة وإصابة عدد آخر بجروح.
وكشفت مصادر عسكريّة في الجيش الإسرائيليّ، أن "قواعد اللعبة تغيّرت مع قطاع غزة، الذي عاد ليعتمد أكثر على إسرائيل كوجهة اقتصاديّة بعد تدمير الأنفاق الحدودية مع مصر، وأن قرار إغلاق معبر كرم أبو سالم التجاريّ، جاء للضغط على حكومة (حماس) لتغيّر من نهجها الحالي، وتعود إلى الالتزام بشروط التهدئة التي أعقبت الحرب الأخيرة في تشرين الثاني/نوفمبر 2012".
ورغم أن الاحتلال اعتاد على اتخاذ هذا الإجراء مع بداية كل تصعيد، إلا أن الإغلاق هذه المرة يعكس استخدام إسرائيل الورقة الاقتصاديّة في التعامل مع غزة، بعد أن أصبح هو المعبر الوحيد الذي يدخل عبره بضائع للقطاع.وأفاد "والا" العبريّ، أن "الوضع الاقتصاديّ في غزة صعب وحرج للغاية", متوقعًا أن يعود الهدوء بعد إغلاق معبر كرم أبو سالم، الذي يُعتبر بالغ الأهمية للفلسطينيين"، مشيرًا إلى أن "الجيش الإسرائيليّ بدأ يستخدم عملية التحفيز الاقتصاديّ القويّ ضد القطاع.
وقال ضابط إسرائيليّ، "في يوم واحد سنرى كيف سيؤثر نقص الغاز على غزة، وإسرائيل تريد إيصال رسالة إلى (حماس) بأن معبر أبو سالم لن يُفتح خلال الأيام المقبلة في ظل ما يجري".
ويبدو من لهجة قادة الاحتلال الانتقاميّة أنهم سيصعّدون من الضغوط الاقتصاديّة على القطاع, ويستخدمون أزمة المعابر لتشديد الحصار, حيث حذّر رئيس الكيان الصهيونيّ شيمعون بيريز، سكان غزة من أي تصعيد، وقال "إن قطاع غزة لا يستطيع العيش من دون مساعدة من الخارج، وستتوقف هذه المساعدة إذا استمر التصعيد".
وتعكس هذه التصريحات تهديدًا صريحًا للغزيين، الذين باتوا مُحاصرين من الاتجاهات كافة, يقطنون في سجن كبير، أُغلقت أبوابه جميعها، ودمّرت الشرايين الأرضيّة التي كانت تُغذيه.وأكد المحلل الاقتصاديّ ماهر الطباع، أن الإغلاقات المُتكررة لمعبر أبو سالم جنوب القطاع، تحول من دون توفير السلع والمواد الأساسيّة، وتؤثر في الأمن الغذائيّ للأطفال والعائلات في غزة، وأن القطاع يُعاني حتى في الأيام التي يُفتح فيها المعبر, وأن الاحتلال يسمح فقط بدخول 250 شاحنة يوميًا من المواد الغذائيّة والاحتياجات الضروريّة، على الرغم من أن سدّ حاجته يتطلب دخول 700 شاحنة في اليوم الواحد.
وأعلن مدير الإعلام في الغرفة التجاريّة في غزة، أن وقف إدخال المساعدات عبر المعبر يؤثر بشكل كبير على طبيعة الحياة اليومية للغزيين, خصوصًا أن 80% من سكان القطاع يعتمدون على هذه المساعدات، وانقطاعها يزيد الصعوبات الحياتيّة التي يواجهونها.
ويُعدّ معبر كرم أبو سالم، الذي يقع جنوب شرقي مدينة رفح، المعبر التجاريّ الوحيد في غزة، ويتم من خلاله إدخال البضائع والمساعدات والمحروقات ومواد البناء، إضافة إلى أن غزة تصدّر عبره التوت الأرضي (الفراولة) والتوابل الخضراء والزهور إلى الدول الأوروبيّة.
ودان رئيس "اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار" جمال الخضري، إغلاق الاحتلال معبر أبو سالم، مُعتبرًا إغلاق المعبر الوحيد المفتوح جزئيًا، والذي يتم من خلاله إمداد القطاع ببعض السلع والمواد الغذائية، عقوبة جماعيّة.
وشدّد الخضري، في تصريح صحافي، على أن الوضع الإنسانيّ في غزة متفاقم وصعب جدًا، وأن إغلاق المعبر سيزيد الوضع خطورة على مليوني مواطن يسكنون القطاع، داعيًا إلى استمرار فتح معبر ابو سالم، مؤكدًا أنه وجد ليعمل ويمدّ المواطن بحاجاته من دون مساس في كل الأحوال، فيما جدّد الدعوة إلى حراك عربيّ ودوليّ ضاغط على إسرائيل، للتراجع عن قرارها وإنهاء الحصار وفتح المعابر كافة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - إسرائيل تُصعّد من ضغوطها على غزة وتُغلق المنفذ التجاريّ الوحيد  المغرب اليوم  - إسرائيل تُصعّد من ضغوطها على غزة وتُغلق المنفذ التجاريّ الوحيد



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - إسرائيل تُصعّد من ضغوطها على غزة وتُغلق المنفذ التجاريّ الوحيد  المغرب اليوم  - إسرائيل تُصعّد من ضغوطها على غزة وتُغلق المنفذ التجاريّ الوحيد



خلال عرضها لمجموعة "ماكس مارا" في إيطاليا

بيلا حديد تلفت الأنظار إلى ملابسها السوداء الرائعة

روما ـ ريتا مهنا
ظهرت العارضة الفاتنة بيلا حديد، متألقة أثناء سيرها على المدرج، لعرض مجموعة "ماكس مارا"، لربيع وصيف 2018 في إيطاليا. وتألقت العارضة البالغة 20عامًا، بشكل غير معهود، وارتدت مجموعة سوداء أنيقة - وبدت مسرورة لجهودها أثناء الكواليس. وتألقت بيلا في إطلالة تشبة الـتسعينات،  وارتدت العارضة الهولندلية الفلسطينية الأميركية المنشأ، بذلة سوداء ضيقة مكونة من بلوزه سوداء وسروال ضيق من الساتان مع معطف مطابق نصف شفاف، ويتتطاير من خلفها أثناء المشي، مضيفًا إليها إطلاله منمقة، وزينت بيلا أقدامها بصندل أسود ذو كعب عالي مما جعلها ثابتة الخطى على المنصة. ووتزينت العارضة بمكياج مشع حيث طلت شفاها باللون البرتقالي المشرق مع القليل من حمره الخدود الوردية على الوجنة، وأثبتت بيلا أنها نجمة العروض الأولى، عندما جذبت الأنظار بثباتها وخطواتها المحسوبة في عرض لا تشوبه شائبة لماكس مارا. وساعدت "بيلا" في افتتاح أسبوع الموضة في ميلانو مساء الأربعاء، واستولت على المدرج في
 المغرب اليوم  - تصاميم فنية غريبة تمثل صرخات غير مُتبعة في الموضة

GMT 01:11 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

منتجع "نان هاي" يعد علامة على "فيتنام الجديدة"
 المغرب اليوم  - منتجع

GMT 09:40 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018

GMT 13:38 2017 الخميس ,21 أيلول / سبتمبر

حرمان الخلايا السرطانية من الأكسجين يقتل الورم

GMT 06:45 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

"شاومي" تعلن عن هاتفها الجديد "Mi Note 3" بسعر منافس
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib