المغرب اليوم - رؤساء منظَّمات رجال الأعمال يؤكِّدون أن ٢٠١٤ عام الانطلاق الاقتصاديّ

أوضحوا أن 2013 كان نقطة تحوُّلٍ فاصلة في تاريخ مصر المعاصر

رؤساء منظَّمات رجال الأعمال يؤكِّدون أن ٢٠١٤ عام الانطلاق الاقتصاديّ

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - رؤساء منظَّمات رجال الأعمال يؤكِّدون أن ٢٠١٤ عام الانطلاق الاقتصاديّ

رئيس جمعية رجال الأعمال المصريين المهندس حسين صبور
القاهرة – محمد عبدالله

القاهرة – محمد عبدالله أكَّد رؤساء منظمات الأعمال أن العام 2013 مثَّل نقطة تحوُّل في تاريخ الاقتصاد المصري، والذي تهيأ خلاله للانطلاق، وأوضحوا أن العام 2014 سيكون عامًا للانطلاق على جميع الأصعدة، خاصة بعد حالة التوافق على خارطة الطريق، وتكوين مؤسسات الدولة مجددًا. وأعلن رئيس جمعية رجال الأعمال المصريين المهندس حسين صبور أن العام ٢٠١٣ مثَّل نقطة تحول فاصلة للاقتصاد المصري، لكننا لا بد أن نعود إلى صفوف الإنتاج مجددًا.
وأوضح أن المصريين هم الذين يرسمون مستقبلهم بأيدهم، فإذا فضّل الأفراد العمل والإنتاج فسنشهد طفرة اقتصادية كبيرة، أما إذا علَت المطالب الفئوية على العمل والإنتاج فستكون عواقبه وخيمة.
وتَوَقَّع أن تعود عجلة الإنتاج للعمل بقوة في العام ٢٠١٤ ، لأنه عام الاستقرار على المستوى السياسي، من استفتاء على الدستور الى إنتخابات رئاسية وبرلمانية، وبالتالي، فالاستقرار الأمني والسياسي سيقود إلى استقرار على المستوى الاقتصادي.
وأوضح رئيس مجلس الأعمال المصري الروماني حسن الشافعى أن العام ٢٠١٣ كان عام التهيؤ للانطلاق، حيث بدأنا على الطريق الصحيح في أعقاب "ثورة ٣٠ يونيو"، لكننا لابد أن نستهدف في العام ٢٠١٤ معدلات نمو عالية تُعزِّز من قدراتنا الاقتصادية.
وأشار إلى أن هناك بوادر على التحسن الاقتصادي بدأت تلوح في الأفق بعد المساعدات الخليجية الملموسة، التي عززت من تماسك الاقتصاد أمام التحديات التي تواجهنا، لكننا نأمل مزيدًا من العمل والإنتاج، واستهداف معدلات تشغيل لمواجهة البطالة، وتوفير فرص عمل للشباب.
وأوضح أننا أمامنا فرصة للعودة مجددًا إلى معدلات نمو ما قبل "ثورة ٢٥ يناير"، وهذا لن يتم إلا بأيدي المصريين فقط، مشيرًا إلى تحسن ملموس في قطاع العقارات وهي من القطاعات المهمَّة التي تقود حركة الاقتصاد.
وتمنى أن يهدأ الشارع المصري خلال العام 2014 وأن تُحل خلافاتنا كافة بطريقة حضارية حتى نتجاوز مرحلة عنق الزجاجة، ونصل بالاقتصاد إلى مرحلة التشغيل الكامل، بعيدًا عن المطالب الفئوية.
وأكَّد رئيس غرفة التجارة العربية التركية ضياء الفقي أن العام ٢٠١٣ كان نقطة الفصل في تاريخ مصر المعاصر، وبالتالي فإن العام ٢٠١٤ سيكون عامًا لمواصلة البناء على ما شهدناه من عودة لتصحيح المسار، لكن الانطلاقة الحقيقية لمصر على مستوى المنطقة ستكون خلال العام ٢٠١٥، مؤكدًا قدرة الاقتصاد المصري على مواجهة التحديات.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - رؤساء منظَّمات رجال الأعمال يؤكِّدون أن ٢٠١٤ عام الانطلاق الاقتصاديّ المغرب اليوم - رؤساء منظَّمات رجال الأعمال يؤكِّدون أن ٢٠١٤ عام الانطلاق الاقتصاديّ



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - رؤساء منظَّمات رجال الأعمال يؤكِّدون أن ٢٠١٤ عام الانطلاق الاقتصاديّ المغرب اليوم - رؤساء منظَّمات رجال الأعمال يؤكِّدون أن ٢٠١٤ عام الانطلاق الاقتصاديّ



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 04:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
المغرب اليوم - ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية
المغرب اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 03:54 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره "مجنونًا"
المغرب اليوم - حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره

GMT 03:29 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا
المغرب اليوم - هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا

GMT 00:21 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا تبحث عن الجديد في "سري للغاية" وسعيدة بـ"الطوفان"

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib