المغرب اليوم - تُونس تُعلن تحرير أسعار مواد البِّناء لتخفيف أعباء الميزانية والمقاولون يحتجون

أكَّدت أنَّ دعمها يُكلِّفها 170 ألف دولار سنويَّا وسيتم رفعه بالتدريج

تُونس تُعلن تحرير أسعار مواد البِّناء لتخفيف أعباء الميزانية والمقاولون يحتجون

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تُونس تُعلن تحرير أسعار مواد البِّناء لتخفيف أعباء الميزانية والمقاولون يحتجون

أعباء الميزانية في تونس
تونس - أسماء خليفة

تعيش تونس منذ الأربعاء الماضي، على الآثار المترتبة على زيادة سعر الأسمنت الرمادي، والجير الاصطناعي، بعد قرار وزارة التجارة بتحرير سعريهما، تنفيذًا لما جاء في قانون المالية الجديد. وينص هذا القانون، على تحرير سعر مواد البناء، مقابل حجب الدعم عنها إلى النصف، حيث أكَّد وزير المال، إلياس الفخفاخ، أن "الهدف من هذا القرار هو مساعدة خزينة الدولة التي يكلفها دعم شركات الأسمنت سنويًّا 300 ألف دينار، أي ما يعادل حوالي 170 ألف دولار"، موضحًا أن "رفع الدعم عن تلك الشركات سيتم بشكل تدريجي إذ سيتم تخفيض نسبة الدعم إلى 50 ٪ خلال العام 2014".
ويواجه هذا القرار انتقادات مثيرة من قِبل أصحاب المهنة، كما تنتقده منظمة "الدفاع عن المستهلك"، حيث ذكر رئيس غرفة الباعثين العقاريين، فهمي شعبان، أن "تحرير أسعار الأسمنت والجير، فاجأ الجميع"، معتبرًا أن "تلك الزيادة في غير محلها، نظرًا إلى صعوبة الظرف الاقتصادي التي تمر به تونس"، مشيرًا إلى "الانعكاسات المهمة التي ستؤدي إليها تلك الزيادة على قطاع المقاولات".
وأضاف المتحدث باسم الباعثين العقاريين، أن "الزيادة في أسعار الأسمنت والجير بلغت 8٪ خلال 3 أيام فقط"، متوقعًا أن "تصل تلك الزيادة إلى 30٪، كما توقع شعبان أن تشهد السوق شُحًّا في مادة الأسمنت باعتبار أن مصارف بيع مواد البناء ستكتفي بتزويد صانعيها فقط، وهو ما يؤدي إلى تفاقم ظاهرة الاحتكار والمضاربة في الأسعار".
وأضاف أن "أهل المهنة أبدوا تحفظاتهم منذ بدا الحديث عن تحرير الأسعار، وأكدوا أنه بالإمكان تنفيذ هذا القرار بعد تحسن الظرف الاقتصادية إلا أن وزارة التجارة نفذت مباشرة تحرير الأسعار في مطلع شهر يناير/كانون الثاني الجاري".
من جهة أخرى، أعلنت منظمة "الدفاع عن المستهلك"، رفضها لهذا القرار، واصفة إياه بـ"القرار الكارثي والمتسرع".
واعتبرت المنظمة، أنه "لا يمكن تحرير الأسعار في سوق تشهد بطبعها فوضى، لاسيما على مستوى التوزيع"، محذرة من "التداعيات السلبية لقرار تحرير أسعار تلك المادة على الخدمات المرتبطة بها كالنقل، بالإضافة إلى زيادة نسبة التضخم المتسبب مباشرة في تدهور القدرة الشرائية للمواطن على حد تعبيرها، كما حذّرت من تداعيات تلك الإجراءات على صغار المقاولين".
وبعد تحرير أسعار الأسمنت، أعرب المهنيون، عن "تخوفاتهم من إفلاس بعض المقاولين لعدم قدرتهم على الإيفاء بتعهداتهم إزاء الصفقات التي تم عقدها بالسعر الثابت، علمًا وأن نسبتها تناهز 50٪ من إجمالي الصفقات المبرمة، ويصعب إعادة النظر في تلك الصفقات ذات الأسعار الثابتة.
ويعاني قطاع المقاولات، بحسب هؤلاء، من "نقص في اليد العاملة، يُقدّر بـ100 ألف عامل، بالإضافة إلى تعطّل مشاريع عدة، بسبب المشاكل العقارية، ويضم قطاع المقاولة 3300 مقاولًا من بينهم 550 مقاولات أصحاب رأس مال كبير.
تجدر الإشارة إلى أن قطاع الأسمنت في تونس مكون من 6 مصانع أسمنت رمادي، ومصنع أسمنت أبيض، وتتوزع تلك المصانع جغرافيًّا في أنحاء الجمهورية التونسية، وتم إنشاء أول مصنع للأسمنت في تونس في العام 1936، في العاصمة، ويأتي ثاني تلك المصانع في العام 1953 في محافظة بنزرت، وتم في السبعينات إضافةً إلى مصنعين في محافظتي؛ قابس والكاف (تاجروين)، وكذلك توسعة مصنع بنزرت، وفي الثمانينات أضيف إلى القطاع مصنعي؛ النفيضة، وجبل الوسط للأسمنت الرمادي، مع مصنع للأسمنت الأبيض برأس مال تونسي جزائري في محافظة الڤصرين (فريانة)، وفي نهاية التسعينات بدأت خصخصة شركات القطاع مواكبة لتطورات منظومة الاقتصاد العالمي ليتم في العام 2005 التفويت لحساب شركات عالمية في 4 مصانع أسمنت رمادي، ومصنع أسمنت أبيض.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - تُونس تُعلن تحرير أسعار مواد البِّناء لتخفيف أعباء الميزانية والمقاولون يحتجون المغرب اليوم - تُونس تُعلن تحرير أسعار مواد البِّناء لتخفيف أعباء الميزانية والمقاولون يحتجون



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - تُونس تُعلن تحرير أسعار مواد البِّناء لتخفيف أعباء الميزانية والمقاولون يحتجون المغرب اليوم - تُونس تُعلن تحرير أسعار مواد البِّناء لتخفيف أعباء الميزانية والمقاولون يحتجون



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 04:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
المغرب اليوم - ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية
المغرب اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 03:54 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره "مجنونًا"
المغرب اليوم - حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره

GMT 03:29 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا
المغرب اليوم - هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا

GMT 00:21 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا تبحث عن الجديد في "سري للغاية" وسعيدة بـ"الطوفان"

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib