المغرب اليوم  - محمد بوسعيد يوجّه الدّعوة لزيادة استثمارات واشنطن في الرّباط

في افتتاح المؤتمر المغربي الأميركي الثاني عن تطوير الأعمال

محمد بوسعيد يوجّه الدّعوة لزيادة استثمارات واشنطن في الرّباط

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - محمد بوسعيد يوجّه الدّعوة لزيادة استثمارات واشنطن في الرّباط

الاستثمارات الأجنبية في المغرب
مراكش - عبد العالي ناجح

وجّه وزير الاقتصاد والمال محمد بوسعيد، الدّعوة للفاعلين الاقتصاديّين الأميركيّين من أجل اغتنام الفرص الكبيرة للأعمال التي يمنحها المغرب، مبرزاً متانة العلاقات بين البلدين، وذلك في افتتاح المؤتمر المغربي الأميركي الثّاني بشأن تطوير الأعمال. وقال بوسعيد إن المغرب "يدعوكم للمساهمة ليس فقط لأن تصبحوا شركاء تجاريين أساسيين للمغرب ولكن أيضا، للاستغلال المشترك للفرص المتاحة لنا في منطقة غرب أفريقيا، المدعوة إلى تحقيق نمو وتنمية غير مسبوقين، حيث المغرب يضطلع بدور رائد".
وأضاف " إن هدفنا المعلن بوضوح هو زيادة الاستثمارات الأميركية في المغرب، وإشراك المقاولات الأميركية في دينامية النمو التي تشهدها بلادنا التي أبانت عن مقاومة ملحوظة ومعترف بها لأنواع الأزمات التي يشهدها العالم بشكل عام، ومنطقتنا وعدد من الشركاء على وجه الخصوص".
وأوضح أن هذه المؤهلات تتمثل في استقرار المغرب وقدرته الاستباقية الواضحة والناجعة تجاه الاضطرابات التي هزت العديد من البلدان المجاورة له، و"رأسمال التعاطف"، الذي يحظى به لدى القادة السياسيّين والاقتصاديّين في أفريقيا.
وبعدما أعرب عن ارتياحه ل" جودة العلاقات" التي تربط بين البلدين، جدد الوزير التأكيد على التزام المملكة بالاستفادة بشكل متزايد من موقعه الجيوستراتيجي، كأرضية للإنتاج والتصدير والاستثمار في أسواق أخرى، وخصوصا مع شركائه الأفارقة.
وأضاف أن التزام المملكة يقوم على أساس التموقع والحضور الدبلوماسي والاقتصادي والثقافي للمغرب إلى جانب شركائه الأفارقة في إطار روح من التعاون المثمر والتضامن الحقيقي والفعال.
وأشار إلى أن عقد المؤتمر الثاني المغربي الأميركي لتطوير الأعمال يندرج في إطار "مسلسل مستمر وجهد متواصل لتعزيز العلاقات العريقة، وذات الاهتمام المشترك التي تربط بين البلدين".
وأبرز أن هذا المؤتمر يشكل أيضا "لبنة إضافية في مسلسل للتقارب بين بلدينا وقطاعينا الاقتصاديين"، مشيرا أيضا إلى "الإرادة الواضحة للإدارتين الأميركية والمغربية في إعطاء دفعة كبيرة للمبادلات التجارية، وإضفاء دينامية جديدة بهدف زيادة تدفقات الاستثمار الأميركي في المغرب".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - محمد بوسعيد يوجّه الدّعوة لزيادة استثمارات واشنطن في الرّباط  المغرب اليوم  - محمد بوسعيد يوجّه الدّعوة لزيادة استثمارات واشنطن في الرّباط



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تبدو أنيقة في فستان من الصوف

نيويورك - مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib