المغرب اليوم  - العلاقات المغربيّة الفرنسيّة تبدأ العودة في إطار التعاون الاقتصادي

لم تسقط باريس مذكرة البحث ضد رئيس المخابرات المغربي

العلاقات المغربيّة الفرنسيّة تبدأ العودة في إطار التعاون الاقتصادي

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - العلاقات المغربيّة الفرنسيّة تبدأ العودة في إطار التعاون الاقتصادي

الملك محمد السادس والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند
الرباط – محمد عبيد 

الرباط – محمد عبيد  عاد المغرب ليستأنف علاقاته الدبلوماسية مع فرنسا، بعد زيارة وزير الاقتصاد الاجتماعي والتضامن الفرنسي بينوا هامون إلى العاصمة الرباط، وهي الزيارة الأولى، عقب تصعيد المغرب ضد فرنسا، بسبب رفع القضاء الفرنسي مذكرة بحث ضد رئيس المخابرات المغربي عبد اللطيف الحموشي، على خلفية قضية "تعذيب فرنسيّين". وتأتي زيارة الوفد الحكومي في إطار نقل التجربة الفرنسية في مجال الاقتصاد الاجتماعي والتضامن إلى المغرب، لاسيما أنَّ المغرب يولي أهمية كبرى للتجارب الفرنسية، في جميع المجالات، وذلك وسط تكتّم من طرف الإعلام المغربي الرسمي.
ويرى المحلّلون السياسيون أنّه بذلك تكون العلاقات المغربية الفرنسية قد بدأت في استئناف نشاطها، لكن ببرودة، سيما أنّ المغرب قرّر تعليق اتفاق التعاون القضائي مع فرنسا، بعد ما نسب للسفير الفرنسي لدى واشنطن، عن وصف المغرب بـ"العشيقة".
وكان قاض للتحقيق في باريس قد حاول استنطاق مدير المخابرات الحموشي، في 20 شباط/فبراير الماضي، بعدما حضر قمّة أمنيّة، جمعت إسبانيا وفرنسا والبرتغال والمغرب، وهو ما اعتبره المغرب "طريقة الاستدعاء غير ملائمة".
ورفضت الدولة المغربيّة استدعاء القضاء الفرنسي للحموشي، واعتبرته "مسًا بسيادتها"، وفي الوقت ذاته صنّفته ضمن خانة "مؤامرة تستهدف المغرب بسبب الصحراء"، أشارت إلى دور للجزائر وجبهة "البوليساريو".
وكانت الخارجيّة الفرنسيّة قد أكّدت، كرد على المغرب، استقلالية القضاء الفرنسي في هذا الملف، مشيرة إلى أنّ "القضاء يحقّق حتى مع رؤساء جمهورية فرنسا، ولا يمكن للدولة الفرنسية إغلاق ملف الحموشي، لأنه من اختصاص القضاء".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - العلاقات المغربيّة الفرنسيّة تبدأ العودة في إطار التعاون الاقتصادي  المغرب اليوم  - العلاقات المغربيّة الفرنسيّة تبدأ العودة في إطار التعاون الاقتصادي



 المغرب اليوم  -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تبرز في فستان أسود مع إكسسوار لامع

كانبيرا ـ ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib