المغرب اليوم  - إشادات عالميَّة بتصدر دولة الإمارات المرتبة الأولى في منح المساعدات

خلال اجتماع الشراكة العالميَّة من أجل تعاون إنمائي في المكسيك

إشادات عالميَّة بتصدر دولة الإمارات المرتبة الأولى في منح المساعدات

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - إشادات عالميَّة بتصدر دولة الإمارات المرتبة الأولى في منح المساعدات

إشادات عالمية بتصدر دولة الإمارات المرتبة الأولى في تقديم المساعدات
أبوظبي - المغرب اليوم

أشاد رئيس لجنة المساعدات الإنمائيَّة التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنميَّة ايرك سولهم، بدور دولة الإمارات العربية المتحدة لتحقيقها نسبة 25 ر1 من المساعدات الإنمائية الرسمية بالمقارنة مع الدخل القومي وتصدرها المرتبة الأولى عالميًا بين الدول الأكثر منحًا للمساعدات في العالم في 2013. ذلك خلال مراسم الجلسة الختاميَّة للاجتماع رفيع المستوى بشأن الشراكة العالميَّة من أجل تعاون إنمائي فعال والذي عقد في المكسيك، الخميس والأربعاء، بحضور وزيرة التنمية والتعاون الدولي ووفد الدولة المرافق لها.
وشهدت الجلسة الختاميَّة للاجتماع تلخيص المناقشات والحلول المستقبليَّة من أجل بناء شراكة عالميَّة فعالة من أجل التعاون الإنمائي. كما شهدت توزيع البيان الختامي والذي ستقوم الدول بالالتزام بالعمل بمقرراته من أجل بناء الشراكة العالمية. وشهدت أيضًا قيام دولة الإمارات ممثلة بوزارة التنمية والتعاون الدولي بتوفير الترجمة العربية للبيان الختامي ليكون مصدرًا أساسيًا للدول العربية، حيث أشادت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية والمنظمين للاجتماع بمبادرة دولة الإمارات في هذا الصدد.
وشاركت وزيرة التنمية والتعاون الدولي الشيخة لبنى القاسمي، خلال اليوم الثاني للاجتماع في حلقة نقاشية بحثت تقديم المساعدات من خلال الحكم الرشيد والشفافية بمشاركة كل من وزيرة التنمية الدولية في السويد ووزيرة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي في هندوراس.
وتطرقت القاسمي لخبرة دولة الإمارات في عملية توثيق المساعدات الخارجيَّة من المنظمات الدولية وإتباع أفضل الممارسات الدولية في هذا المجال، بالإضافة إلى تحقيق الدولة نسبة 25 ر1 من المساعدات الرسمية من الدخل القومي الإجمالي وتبوؤها المركز الأول عالميًا حسب بيانات "لجنة المساعدات الإنمائية" التابعة للمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.
كما شاركت أيضًا في حلقة نقاشية بشأن "التعاون الإنمائي لما بعد أجندة 2015 من أين نحصل على الموارد" بمشاركة كل من الأمين العام لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ورئيسة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ووزيرة التجارة والتعاون الإنمائي لهولندا ووزير الشؤون الاقتصادية والتنمية في موريتانيا ووزير المال في بنغلاديش مساعد الأمين العام لشؤون الاجتماعية والاقتصادية للأمم المتحدة.
وناقشت الحلقة محاور عدة كضرورة إيجاد موارد لدعم أجندة التنمية وكيفية إدارتها وما هي الأنظمة التي تتطلب وجودها وكيفيّة بناء وتعزيز قدرات الدول على مبادئ الشفافية والمساءلة. وتحدثت بشأن أهمية التوثيق للمساعدات وأهمية تعزيز مبدأ الشفافية والمساءلة من خلال توفير بيانات ذات جودة تستفيد منها الدول المانحة والدول المستفيدة من المساعدات والتي تمكن من وضع خطط لبرامج المساعدات التنموية بالتنسيق مع المانحين الدوليين لتجنب الازدواجية وتقليل تشتت جهود الدول المتلقية للمساعدات.
وأوضحت أهمية دعم التحويلات من العمالة المقيمة والتي تسهل الاستفادة من الأموال المحولة إلى دولهم كعدم فرض رسوم تحويل كبيرة تؤثر على المبالغ المحولة والالتزام بالرسوم الدولية المتفق عليها وعدم الزيادة في ذلك، ما يساعد في تحويل الجزء الأكبر من هذه الأموال للدول التي توفد هذه العمالة ومن ثم المساعدة في التنمية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - إشادات عالميَّة بتصدر دولة الإمارات المرتبة الأولى في منح المساعدات  المغرب اليوم  - إشادات عالميَّة بتصدر دولة الإمارات المرتبة الأولى في منح المساعدات



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء توضح مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  - قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 01:48 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب تقديم "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 04:45 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

خبراء يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:44 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب ومثير
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib