المغرب اليوم - الحكومة تفشل في الحصول على أذون الخزانة المستهدفة خلال 3 أشهر

البنوك المحلية متخوفة من عدم السداد والفائدة تتخطى الـ 14%

الحكومة تفشل في الحصول على أذون الخزانة المستهدفة خلال 3 أشهر

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الحكومة تفشل في الحصول على أذون الخزانة المستهدفة خلال 3 أشهر

البنك المركزي المصري
القاهرة - محمد صلاح

فشلت الحكومة خلال الأشهر الثلاثة الماضية في الحصول على القروض التي كانت تستهدفها من البنوك المحلية، والمعروفة باسم "أذون الخزانة"، حيث كانت تستهدف الحصول 170 مليار جنيه، لكنها لم تتمكن من الحصول إلا على 155 مليار جنيه فقط، وذلك نتيجة لعدم قدرة الحكومة على مواجهة المشاكل الاقتصادية، والانفلات في الأسعار، الأمر الذي أثار مخاوف البنوك من عدم قدرة الحكومة على سداد القروض، وأدى إلى رفع سعر الفائدة "العائد" على أدوات الدين الحكومي، الذي تعدى حاجز الـ 14%.
بالإضافة إلى ذلك، فإن الحكومة لم تسدد ما اقترضته من البنوك خلال السنوات الماضية، من أجل مواجهة عجز الموازنة، وتوفير السلع الاستراتيجية، وسداد رواتب موظفي القطاع العام، حيث بلغت قيمة الدين المحلي خلال كانون الأول/ديسمبر الحالي تريليون و 238 مليار جنيه.
وفي هذا الصدد، قالت رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة "المشورة للاستشارات المالية والمصرفية" بسنت فهمي  "إن تأثيرات الأحداث الحالية بالغة الأثر على الاقتصاد، الذي يمر بمرحلة حرجة، وعلى درجة كبيرة من الخطر، فلا يمكن أن يوجد اقتصاد مستقر في ظل عدم استقرار سياسي، والأوضاع الحالية تفرض على المستثمرين المصريين حسابات أخرى، قبل الدخول في استثمارات جديدة، فضلاً عن تعليق نشاطاتهم الحالية". كما توقعت فهمي أن يحجم المستثمرون الأجانب عن الدخول إلى السوق المصري، خوفًا على أموالهم، في ظل الظروف والأوضاع القائمة".
وأضافت فهمي قائلة "البنوك العامة أفرطت في منح الاستثمار بأذون الخزانة الحكومية، وهو ما جعل الجهاز المصرفي يعاني نتيجة تعثر الحكومة وتوقفها عن السداد، وفي ظل عجز الموازنة الحالي، لن تستطيع الحكومة دفع الأجور لما يقرب من 6 مليون موظف في القطاع العام، وهو ما أدى إلى ارتفاع أسعار السلع والعملات الأخرى، أمام الجنيه، وكذلك ارتفاع معدلات التضخم".
وتابعت فهمي في الشأن ذاته قائلة "البنوك تحاول اقتناص الفرصة، في ظل احتياج الحكومة واقتراضها من البنوك، و تلجأ إلى رفع سعر الفائدة على أدوات الدين الحكومي، الذى تعدى حاجز الـ 14%، فى ظل تعثر الأوضاع الاقتصادية، وعدم سداد الحكومة".
وعلى الجانب الاخر، قالت مصادر حكومية أن البنوك متخوفة نظرًا لشائعات الإفلاس، والوضع الاقتصادي الحرج، حيث أحجمت البنوك عن تمويل الحكومة، مما أدى إلى إلغاء العطاءات الخاصة بأذون الخزانة خلال الأيام الماضية، الأمر الذي أدى إلى تقليص البنوك لمحفظة اسثماراتها في إقراض الحكومة، ورفع أسعار الفائدة إلى مستوى قياسي لم تشهده من قبل. الأمر الذي أدى إلى إلغاء الحكومة جلسات المزاد الخاصة بتمويل عجز الموازنة، خلال الأيام الماضية، لحين إجراء مفاوضات مع البنك المركزي والقطاع المصرفي المتعامل في سندات وأذون الخزانة، للوصول بسعر الفائدة للحد الملائم، في حين أن خبراء يتوقعون عدم جدوى هذه المفاوضات، نظرًا لخضوع أذون الخزانة لمبدأ العرض والطلب.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الحكومة تفشل في الحصول على أذون الخزانة المستهدفة خلال 3 أشهر المغرب اليوم - الحكومة تفشل في الحصول على أذون الخزانة المستهدفة خلال 3 أشهر



GMT 09:02 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مجلس الوزراء المغربي يقرر الإعفاء الضريبي ضمن موازنة 2018

GMT 15:07 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

صادرات صناعة السيارات تفوق نظيراتها من الفوسفات في المغرب

GMT 12:20 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

بنك المغرب وسلطة النقد الفلسطينية يوقعان مذكرة تفاهم ثنائية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الحكومة تفشل في الحصول على أذون الخزانة المستهدفة خلال 3 أشهر المغرب اليوم - الحكومة تفشل في الحصول على أذون الخزانة المستهدفة خلال 3 أشهر



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان طويل في تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 06:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" دان ووكر عاليًا في الهواء
المغرب اليوم -

GMT 05:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - بريطانية ترتدي الحجاب لتكشف عن عنصرية الغرب تجاه المسلمين

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر
المغرب اليوم - الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين
المغرب اليوم - حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib