السوبر باغ في اليمن يهدّد بانهيار النظام الصحي الذي يواجهه أزمات كبيرة

أدى القصف الجوي إلى شلّ مراكز إمداد الطعام والبني التحتية الحيوية

"السوبر باغ" في اليمن يهدّد بانهيار النظام الصحي الذي يواجهه أزمات كبيرة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

الوضع في اليمن
صنعاء - خالد عبدالواحد

نشر موقع "مكتب التحقيقات الصحافية"، تحقيقا تحت عنوان "اليمن: مزيج قاتل من الدواء والمقاومة والحرب". ويقول الموقع في بداية تحقيقه، "فقط بعد يومين من العملية، بدأ الأطباء يشمون الرائحة، حيث قاموا بتضميد رجل طالب جامعي (22 عاما)، مزقتها قنبلة، التي هشمت العظام، ومزقت اللحم، إلا أن رائحة بدأت تنبعث منه، يطلق عليها الأطباء في أدبياتهم (هجوما)، ويعني التهابا سيئا وخطيرا يهدد الحياة، ولم يكن يتحسن".

ويشير التحقيق، إلى أنه عندما شعر الأطباء في مركز أطباء بلا حدود أن الجرح يقاوم المضادات الحيوية، فإنهم قاموا بإرسال عينة دم للتحليل في مختبر الميكروبات التابع للجمعية في عدن، الذي افتتح العام الماضي، وهو الوحيد المتوفر في المنطقة، ويحتوي على معدات قادرة على اكتشاف الميكروبات المقاومة للمضادات الحيوية.

ويكشف الموقع عن أن النتيجة كانت سلبية، حيث أن هناك بكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية المعروفة كلها، ومن غير المعلوم لأحد كيف دخلت البكتيريا إلى جسد الطالب، الذي عرف باسم Acinetobacter baumanni على اسم البكتيريا؛ للحفاظ على هويته، مشيرا إلى أنه من الشائع في اليمن أنها قد تكون دخلت جسده من القنبلة، أو الرمل عندما سقط على الأرض، بحسب ما يقول الدكتور المسؤول عن برنامج المضادات الحيوية في مركز أطباء بلا حدود نجوان منصور.

ويلفت التحقيق إلى أن أطباء المركز بدأوا البرنامج في مجال المضادات الحيوية المتخصصة، التي لا تستخدم بسبب مخاطرها والأعراض الجانبية، حيث تم إجراء عدة عمليات على الطالب، وكان عددها سبعا في المجمل، مشيرا إلى أن ما كان يحتاج علاجا لمدة خمسة أيام فإنه امتد لثلاثة أسابيع، حيث تم وضع الطالب في عزلة؛ حتى لا تنتقل العدوى إلى بقية المرضى، وعندما كانت عائلته تزوره لم يكن يسمح لها بلمسه دون استخدام الواقيات القطنية، وفي النهاية نجا الطالب، حيث يقول الدكتور نجوان: "لقد أنقذناه من فم الموت".

ويفيد الموقع بأن "الغارات الجوية التي قام بها التحالف السعودي في اليمن أدت إلى آلاف الجرحى، لكن الثمن الحقيقي قد لا يعرف إلا بعد سنوات مقبلة، فبعد سنوات من القصف الجوي الذي لا يرحم، الذي أدى إلى شل مراكز إمداد الطعام والبني التحتية الحيوية، وعرقل الإمدادات الطبية، فإن اليمن تحول إلى جبهة المقاومة للمضادات الحيوية، وحتى الآن فإن مخاطر (السوبر باغ) كانت خطرا نظريا، حيث اقتصرت على حالات معزولة أدت إلى إثارة قلق الأطباء والعلماء الباحثين حول ما يمكن عمله في حال خروجها عن السيطرة، فمشكلة السوبر باغ أو البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية في اليمن تهدد بانهيار النظام الصحي، الذي يواجه معوقات كبيرة".

ويذكر التحقيق أن حالات المقاومة للمضادات الحيوية زادت مدة بقاء المصابين في المستشفى الميداني بأربعة أضعاف للنجاة من جراح الحرب، أي من المعدل المعروف خمسة أيام إلى 19 يوما، لافتا إلى أن هذا الوقت الإضافي، والمضاد الحيوي المتخصص الذي يحتاجه المرضى لمقاومة مرضهم، يعنيان أن عددا قليلا منهم يستطيع الحصول عليه؛ لأنه مكلف، ففي المراكز الطبية العامة، التي لا توجد فيها مراكز متخصصة أو أدوية، فإن هناك احتمال وفاة الكثير من المرضى بسبب الالتهابات التي يمكن في الغالب علاجها.

وينقل الموقع عن المنسقة الطبية لمنظمة أطباء بلا حدود في اليمن الدكتورة أنا نيري، قولها: "إنه عبء ضخم على النظام الصحي، الذي لا يمكنه التعامل مع الخدمات الصحية الأساسية"، فنسبة 70% ممن أدخلوا في مستشفى أطباء بلا حدود في عدن يعانون من مقاومة للمضادات الحيوية في نظام الدم لديهم، وتضيف نيري: "هذا مخيف، والمقاومة المتعددة للأدوية التي نراها في الشرق الأوسط أمر مخيف أيضا".

وبحسب التحقيق، فإن تقارير لمنظمة أطباء بلا حدود تشير إلى أن المرضى يعانون من التهابات Methicillin-resistant Staphylococcus aureus (MRSA); extended-spectrum beta-lactamase- (ESBL); and some with carbapenem-resistant Enterobacteriaceae (CRE). ويبدو أن الكثير من المرضى يخسرون أطرافهم أو يموتون بسبب المقاومة للمضادات الحيوية، فيما سجلت حالات مشابهة في مناطق أخرى في الشرق الأوسط، بما فيها سورية والعراق والأردن.

وقال الموقع إن المرضى الذي يعالجون في مستشفى أطباء بلا حدود محظوظون؛ لأن غالبية المرضى ينتهون في مستشفيات تديرها الحكومة، أو مستشفيات خاصة، ليست لديها برامج أو إجراءات لمعالجة مقاومة متعددة للمضادات الحيوية، ويقول الدكتور نجوان إن هناك الكثير من الأشخاص الذين يعانون من مقاومة متعددة للمضادات الحيوية يموتون دون معرفة السبب.  وينوه التحقيق إلى أنه عادة ما يعالج الأطباء في اليمن الالتهابات من خلال أنواع مختلفة من المضادات الحيوية، التي تجعل المرض أسوأ ليس للمريض فحسب، لكن للسكان كلهم، وهذا يؤدي، كما يقول الدكتور نجوان، إلى "خلق جيل جديد مقاوم لأنواع عدة من المضادات الحيوية".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السوبر باغ في اليمن يهدّد بانهيار النظام الصحي الذي يواجهه أزمات كبيرة السوبر باغ في اليمن يهدّد بانهيار النظام الصحي الذي يواجهه أزمات كبيرة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السوبر باغ في اليمن يهدّد بانهيار النظام الصحي الذي يواجهه أزمات كبيرة السوبر باغ في اليمن يهدّد بانهيار النظام الصحي الذي يواجهه أزمات كبيرة



بعد أسابيع من انفصالها عن زوجها نجم هوليوود

جينا ديوان تظهر بإطلالة بأقراط لامعة وشعر منسدل

نيويورك ـ مادلين سعاده
ظهرت النجمة الأمريكية جينا ديوان، بعد أسابيع من انفصالها عن زوجها الممثل تشانينج تاتوم، بإطلالة مميزة أبهرت محبيها وعشاقها خلال حضورها حفلة "St. Jude Hope & Heritage Gala" في دورته الخامسة، والذي أقيم في نيويورك في الولايات المتحدة الأميركية. ارتدت الممثلة البالغة من العمر 37 عامًا، فستانًا أسود طويلا، منقوشًا بالأزهار متعددة الألوان، بتصميم "A LINE" وهو من تصميمات دار أزياء المصمم اللبناني زهير مراد.يأتي ظهور جينا الرائع على السجادة الحمراء، بعد مرور أسابيع على انفصالها من زوجها نجم هوليوود شانينج تاتوم" ، وقد حضرت الحفل الذي أقيم في مدينة إيست سايد في نيويورك ، مع والدها داريل ديوان. أكملت جينا إطلالتها بالأقراط المتدلية وخاتم على شكل زهور ولكنه ليس خاتم زواجها، وتركت شعرها الأسود منسدلًا بطبيعته على ظهرها وكتفيها، مع المكياج الناعم الذي أبرز ملامحها الجميلة، من خلال أحمر الشفاه الوردي، والكحل والماسكارا السوداء. استخدمت جينا تاتوم
المغرب اليوم - الرئيس الأميركي ينتقد هابرمان بسبب مقال كوهين

GMT 04:07 2018 السبت ,21 إبريل / نيسان

"Des Horlogers" أفضل فنادق سويسرا لقضاء العطلات
المغرب اليوم -

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 10:04 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مغربي يضبط زوجته برفقة مديرها في الدار البيضاء

GMT 15:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوج نجاة اعتابو ينفي علاقتها ببارون مخدرات الفنيدق

GMT 15:38 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل جديدة عن كيفية هروب "بارون" المواد المخدرة في الفنيدق

GMT 20:44 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

موجة برد قارس تجتاح مناطق عدة في المغرب انطلاقًا من السبت
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib