حديقة كيو تمثل روح العاصمة البريطانية وتحتوي على أقدم الزهور العالمية

كانت عرض لاستكشافات محبي النباتات في أوائل الأربعينيات من القرن التاسع عشر

حديقة "كيو" تمثل روح العاصمة البريطانية وتحتوي على أقدم الزهور العالمية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - حديقة

حديقة "كيو"
لندن ـ ماريا طبراني

تعتبر حديقة "كيو" روح العاصمة البريطانية لندن، فهي حديقة النباتات الملكية الواقعة على مساحة 300 فدان من الأراضي الخضراء، وتقع في الركن الجنوبي الغربي من لندن، وبدأت حدائق كيو الحالية في القرنين السادس عشر والسابع عشر للميلاد، كمكان للنبلاء بالقرب من مقر الملك هنري السابع الذي كان يقيم أوقاتًا طويلة في قصره في ريتشموند، وأول من أقام حدائق في ضيعة كيو كانت عائلة كامبل، في بداية القرن السابع عشر، وكان قصر كيو وقتها يسمى "البيت الأبيض".

وفي عام 1731 مآلت ملكية حدائق كيو لامير ويلز، فريديريك، ابن الملك جورج الثاني، وزوجته الأميرة أوغوستا التي أقامت أول حديقة نباتية في الضيعة عام 1759، على مساحة عشرة أفدنة، وكانت بالأساس لنباتات الأعشاب الطبية، وليست كيو أقدم حدائق أوروبا، ولا حتى بريطانيا، النباتية لكنها الأشهر والأهم، ويعود أقدم سجل للنباتات التي أتت إلى كيو من خارج بريطانيا إلى عام 1793، وأصبحت رسميا حدائق نباتية وطنية عام 1840.

وأضاءت شمس الشتاء على زهور الثلج والزعفران، وبراعم الفروع، وزهور الأوركيد، وتعد هذه الحديقة "جورجية" الميلاد، وكانت عرض لاستكشافات محبي النباتات في أوائل الأربعينيات من القرن التاسع عشر، وسرعان ما طورها المهندس المعمارس ديكموس بورتون، وتعتبر حدائق كيو موقعا للتراث العالمي لليونسكو، والآن قالت ااتنى سكوت تايلور، التي تساعد في ترميم الحديقة، "هنا نتسلق داخل البيوت الزجاجية الكبيرة لمسح الأعمال، مع وجود أكثر من 10.000 نوع من النباتات، وسيتم نقلها إلى الحضانات للاحتفاظ بها".

وكانت هذه النباتات تنمو منذ عام 1848، ولكن مع بعض العوامل البيئية تعرضت هذه النباتات إلى أضرار جانبية، وقالت "ماتت بعض النباتات منذ نحو 150 عامًا، ولكن هناك الآن نباتات بديلة تنمو غيرها، وسيتعين الاعتناء بها وتعرضها للكثير من الضوء والهواء". ولا تقف أهمية كيو عند حدائقها ومحمياتها، التي تضم أنواعا مختلفة من النباتات من مختلف أنحاء الأرض، تستنبت وتتم رعايتها وتسر الناظرين، بل تقوم حدائق كيو بمهمة  أكبر وأوسع نطاقا تتعلق بالثروة النباتية للكرة الأرضية عموما، فهي تعمل مع متخصصين محليين على إقامة وتطوير وصيانة محميات النباتات في الكاميرون، وسنتبيرو، في أميركا اللاتينية، واسهمت الحدائق النباتية الملكية، عبر خبرائها، في وضع الاستراتيجية الدولية لحماية النباتات، التي تبنتها أكثر من 180 دولة، وتساعد كيو في تنفيذ الاستراتيجية بطرق مختلفة.

وسمحت عملية إعادة التصميم بإدخال خصائص المياه إلى المبنى لأول مرة، حيث الشلالات والصخور، وتم تدفئة الأرضيات، وفتح فتحات تهويا تلقائيا، وتحديث أنظمة الرأي، بجانب زهر البرتقال، والرائحة الحلوة الكثيفة. وتتميز كيو بمجموعة أخرى تضم معالم أثرية وتاريخية بالإضافة إلى المعارض والمتاحف المتنوعة والمتعلق معظمها بالنباتات وعلاقتها بالبيئة المحيطة بها بما فيها الإنسان، أما أهم معالم حدائق كيو الأثرية والتاريخية فهي قصر كيو الملكي والذي كان جزءا من منازل العائلة المالكة، وكذلك كوخ الملكة شارلوت الريفي الذي كان مخصصا لقضاء العطلات، ولا ننسى أيضا برج باغودا الذي يمثل معبدا يابانيا والذي بني عام 1762 ليعكس اهتمام البريطانيين بحضارات الشرق الأقصى، والمعبد هو عبارة عن برج ارتفاعه خمسون مترا ومكون من عشر طوابق ينقص قطر كل طابق عن سابقه بثلاثين مترا.

وأضيف في ديسمبر/ كانون الأول عام 2001 تمثال الفنان سلفادور دالي الذي يحمل اسم لمحة عن الوقت الذي ينتصب في وسط حديقة الورود خلف مستنبت النخيل. ويوجد نبات يشبه الخرشوف أتى من جنوب أفريقيا، كما اعتمدت حدائق كيو كمؤسسة خيرية رسميا في عام 1990، وهي تعتمد في تمويلها على عدة مصادر أهمها المنح الدورية المقدمة من وزارة البيئة وكذلك المنح  والتبرعات الخيرية ورسوم الزيارة للقسم السياحي منها والذي يقدرعدد زواره بمليون زائر سنويا، وكذلك رسوم العضوية في جمعية أصدقاء حدائق كيو هذا بالإضافة للعمل التطوعي سواء من الأفراد أو المجموعات المهتمة بالبيئة والزراعة، وحدائق كيو الملكيه ليست مجرد معلم سياحي من معالم لندن وليست كأي حديقة عادية للاسترخاء والراحة، بل هي مركز علمي وثقافي أيضا، بمعنى أن هدفها الأساسي هو دراسة أنواع الحياة النباتية ودورها في التطور البيئي للأحياء الأخرى.

وتعدّ المنازل الزجاجية بما في ذلك القصر الزجاجي ومبنى بالم هاوس، بين أهم المقاصد في كيو، ويسيطر المناخ الاستوائي على هذه الأماكن، وتصنف النباتات وفقا للقارة التي أتت منها، أي من أفريقيا إلى آسيا وأميركا الشمالية والجنوبية، وهناك نباتات البن وكذلك أشجار جوز الهند والمطاط، وإلى جانب بالم هاوس، يوجد مبنى 'ووتر ليلي هاوس' لنبات زنبق الماء، الذي شيد عام 1852 ليصبح أحد مباني كيو الكلاسيكية.

ويوجد بهذا المنزل الزجاجي، بحيرة بها نبات مائي أمازوني ضخم أو 'فيكتوريا أمازونيكا' كما أسماه المستكشفون الأوروبيون، الذين صادفوه أول مرة في الغابة المطيرة البرازيلية، ويعتبر هذا النبات الذي يفترش سطح المياه ويمكن أن يصل قطره إلى مترين، قويا جدا لدرجة أنه يمكن وضع رضيع عليه بأمان، وبعيدا عن البيوت الزجاجية، يضم كيو أيضا، آلافا من الأشجار وغيرها من حدائق الورود والماغنوليا وأزهار الرودوديندروم والأزاليا.

وستكون هناك قريبا حديقة للأطفال تم بناؤها حول العناصر التي تحتاجها النباتات للبقاء على قيد الحياة، وتستغرق مشاهدة كيو بشكل كامل والمرور على كل ما فيها إلى يومين، لكن في الإمكان إمضاء يوم كامل مفيد مع الأطفال والتركيز على ما يعشقون فيها من نباتات ومشاهد طبيعية خلابة، وهناك مطاعم ودكان لبيع السندويتشات والمشروبات، ومرافق خاصة للأطفال، باختصار، حدائق كيو تُقدم لكم يوما لا يفوت في حضرة نباتات سيعرف أطفالكم معظمها من الرسوم المتحركة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حديقة كيو تمثل روح العاصمة البريطانية وتحتوي على أقدم الزهور العالمية حديقة كيو تمثل روح العاصمة البريطانية وتحتوي على أقدم الزهور العالمية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حديقة كيو تمثل روح العاصمة البريطانية وتحتوي على أقدم الزهور العالمية حديقة كيو تمثل روح العاصمة البريطانية وتحتوي على أقدم الزهور العالمية



أكّدت أنها تقتني أشيائها من فندي وغوتشي

هاديش تتألق في ثوب لـ "جيامباتيستا فالي هوت كوتور

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
دخلت الكومديانه تيفاني هاديش في خط الموضة لنشر العلامة التجارية الجديدة في العدد الثالث من مجلة دبليو, وعلى الرغم من أن نجمة "رحلة الفتيات" ذات 38 عامًا، أثبتت قدرتها على تصميم الأزياء الراقية مثل المحترفين، فقد اعترفت لوس أنجلوس بأنها لا تحمل حقيبة يد، قائلة "فلسفتي هي، أنه مهما كانت تكاليف الحقيبة، فمهمتها أن أتمكن من الحفاظ على ذلك مبلغ من المال داخلها وليس صرفة عليها". و نهضت تيفاني هاديش ببراعة، عندما تحولت إلى عارضة أزياء من الدرجة الأولى، ففي وقت لاحق ارتدت تصميمات رونالد فان دير كيمب وكانت تبدو كخادمة من العصور الوسطى. وبعدها ظهرت مرة أخرى ووصفت بأنها "ماري أنطوانيت الجاذبية"، عندما تألقت في ثوب من تصميم "جيامباتيستا فالي هوت كوتور" مع طبقات ومستويات من التول الوردي وحزام وسط بسيط. تيفانى تعيد ارتداء نفس الفستان فى الأوسكار وتألقت  بزيها الأحمر الساحر، به في مسلسل "كارمايكل شو"

GMT 06:40 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

ملابس فصل الربيع في خمسة أنماط للشعور بالراحة
المغرب اليوم - ملابس فصل الربيع في خمسة أنماط  للشعور بالراحة

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 10:04 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مغربي يضبط زوجته برفقة مديرها في الدار البيضاء

GMT 15:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوج نجاة اعتابو ينفي علاقتها ببارون مخدرات الفنيدق

GMT 15:38 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل جديدة عن كيفية هروب "بارون" المواد المخدرة في الفنيدق

GMT 20:44 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

موجة برد قارس تجتاح مناطق عدة في المغرب انطلاقًا من السبت
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib