المغرب اليوم  - سيمونز يعرضُ قطعًا من السيراميّك الفرنسي للبيّع

تنتمي إلى العصرِ الذهبّي لهذا الفن

سيمونز يعرضُ قطعًا من السيراميّك الفرنسي للبيّع

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - سيمونز يعرضُ قطعًا من السيراميّك الفرنسي للبيّع

قطع من السيراميك الفرنسي
لندن - المغرب اليوم

يعرض المصمم راف سيمونز في 17 من كانون الأول/ ديسمبر قطعًا من السيراميك الفرنسي في المزاد العلني لكنها ليست من إبداعه، بل من ممتلكاته التي جمعها عبر السنوات الماضية، فيما تنتمي المجموعة المعروضة للبيع من قبل بياتسا ريف غوش  إلى حد كبير بالعصر الذهبي لفن السيراميك في فرنسا ما بين عامي 1945 و1970، ورغم أن هناك قطعًا أخرى ستباع في المناسبة ذاتها، فإن مصمم دار "ديور" الحالي راف سيمونز يملك مجموعة مهمة منها.ويجد الخبراء فيها نقاط تشابه مع بعض تصاميمه لدار "جيل ساندر" خصوصا، وربما أيضا لدار "ديور" التي التحق بها منذ بضعة مواسم فقط، وربما هذا ما سيشكل نقطة جذب لهذا المزاد رغم أن القطع المعروضة لا تحتاج إلى الكثير من التسويق لعشاق السيراميك الفرنسي.
فشهدت بعد نهاية الحرب العالمية الثانية ثم في عام 1970، هذه الصناعة ازدهارا كبيرا بفضل ظهور فنانين جدد ارتقوا بهذا الفن أكثر، من هؤلاء نذكر سوزان رامييه مؤسسة أتولييه «مادورا»، وبابلو بيكاسو الذي كان ضمن ضيوف شركة "فالوريس" الذين تعاونت معهم، وأيضا داني رولاند، وجورج جوف، و كل هؤلاء سيشملهم مزاد دي بياتزسا"، إضافة إلى فنانين آخرين قد يكونون أقل شهرة لكنهم ليسوا أقل خبرة أو موهبة، وسيسلط عليهم المزاد واسم راف سيمونز بعض الضوء أخيرا.ويعود اهتمام المصمم البلجيكي الأصل بالسيراميك الفرنسي، إلى عدة عقود وحتى قبل أن يفكر في تصميم الأزياء، فبعد أن درس التصميم الصناعي، عمل في مجال صنع الأثاث ولم يفكر في تصميم الأزياء إلا في عام 1990 عندما حضر عرضا قدمته دار "مارتن مارجيلا"، قلب كل حياته وتوجهاته. فقد جلس مبهورا طوال العرض بما كان يتابعه، وعندما خرج كان يعرف ما يريده ليبدأ العمل على تحقيقه.
وبدأت المغامرة الفعلية في عام 1995 التي أدخلته دار "جيل ساندر" ثم فتحت له أبواب دار "ديور" أخيرًا، فقد شد الانتباه في فترة وجيزة بأسلوب خاص اعتمد فيه على البساطة والأشكال المعمارية التي استمدها من دراسته، مما يفسر الأحجام التي يلعب عليها والخامات المتطورة والحداثية التي يستعملها فيها ودائما ينجح في مزجها بطريقة تجمع العملي بالباهر.
وقد اعترف في مقابلاته القليلة جدًا بأنه سحر منذ البداية بتلك المجادلة القائمة بين التصميم والفن والموضة، الأمر الذي كان أحد الأسباب التي جعلته يعشق اقتناء القطع الفنية ويقدر، بحسه، أهميتها وقيمتها بمجرد النظر إليها، وطوال الـ15 عامًا الأخيرة، ظل يجمع قطع السيراميك الفرنسي بشراهة حتى أصبحت لديه مجموعة لا يستهان بها، أغلبها من تصميم جورج جوف، جاك أند داني رولاند، بول شامبوست، روجر كابرون، فالنتين شليغل، وقرر أن بيعها لتكون من نصيب شخص آخر يقدر هذا الفن ويكون له فضاء أكبر لاستعراضه.
يذكر أنه بداية من  12 كانون الأول/ ديسمبر يمكن معاينة المجموعة في Piasa" Rive Gauche"، 83 rue du Bac""، "75007 Paris " قبل دخول المزاد في الـ17 من الشهر ذاته.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - سيمونز يعرضُ قطعًا من السيراميّك الفرنسي للبيّع  المغرب اليوم  - سيمونز يعرضُ قطعًا من السيراميّك الفرنسي للبيّع



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء توضح مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  - قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 01:48 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب تقديم "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 04:45 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

خبراء يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:44 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب ومثير
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib