هوندا أكورد تبقى السيارة الأكثر مبيعاً في أسواق عدة حول العالم

النموذج الجديد يتميز بتقنيات متطورة إلى جانب طلة داخلية وخارجية محسّنة

"هوندا أكورد" تبقى السيارة الأكثر مبيعاً في أسواق عدة حول العالم

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

سارة "هوندا أكورد"
واشنطن - المغرب اليوم

نجحت "هوندا أكورد" بأن تكون من أكثر عروض سيارات "السيدان" مبيعاً لعقود طويلة في أسواق عدة حول العالم، وذلك منذ إطلاق جيلها الأول عام ١٩٧٦. كما تميّزت في أن تحافظ في أسواق الولايات المتحدة على لقب السيارة اليابانية الأكثر مبيعاً لـ15 عاماً متتالية (1982 – 1997). وكان الصانع الياباني أزاح الستار عن الجيل التاسع الحالي من أكورد في خريف عام 2012 بصيغتيه السيدان والكوبيه، ولم ينل تحسينات "منتصف العمر"، إذا جاز التعبير، إلا في خريف عام 2015، بوصفه موديل عام 2017. ويمكن القول إن أكورد الأحدث باتت تستفيد من تقنيات متطورة عدة على غير صعيد، إلى جانب طلة داخلية وخارجية محسّنة، لا ينقصها اعتماد تجهيزات وخصائص جديدة منها نظاما "آبل كار بلاي" و "أندرويد أوتو"، وكل ذلك بسعر يبدأ من 80 ألف درهم إمارتي للفئة القياسية، ويصل إلى 129 ألفاً للفئة الأعلى تجهيزاً.

 استفادت "أكورد سيدان" الجديدة من طلة أمامية وخلفية محسّنة، مع تصميم عام أكثر جرأة من خلال طابع هجومي واضح لم يغفل الديناميكية المعززة، حيث استعين بشبك تهوئة أمامي جريء الطابع مع غطاء أمامي أحدث مصنوع من الألومينيوم، فضلاً عن مصابيح رئيسة عصرية فئة LED. وفي الإجمال، يمكن القول إن التحسينات الجديدة جعلت أكورد أقرب إلى عروض أكيورا الشقيقة.

من الخلف، استفادت أكورد من حلية كرومية أطول تمتد فوق المصابيح الرئيسة الأحدث والتي تضفي على السيارة بعداً أفقياً إضافياً بفضل اللمسات الهادئة لأضواء LED الطويلة المعتمدة. وبالمثل، هناك قطعة كرومية تستقر بطول الجزء السفلي من الصادم الخلفي. أما الجوانب والأبواب، فلم يطرأ عليها أي تغيير، مع الاحتفاظ بذلك الميلان الملحوظ على العمود الخلفي الذي يفصل النوافذ الجانبية عن الزجاج الخلفي.

على صعيد آخر، أضفت هوندا تحديثات وتحسينات ملموسة على مقصورة موديل أكورد لعام 2017، حيث استبدلت الشاشة العاملة باللمس المثبتة في وضعية منخفضة بأخرى أكبر حجماً قياس 7 بوصات. وتتصل بأخرى مثبّتة في وضعية علوية قياس 7.7 بوصة. وهما توفران طريقة عرض بديهية للمعلومات بدءاً من نظام الملاحة مروراً بأسماء الأغنيات. كما تتيح الشاشة السفلية التحكّم في الخيارات عبر الإيماءات المتعددة شأن المرور بالأصابع أو النقرات وغيره.

وتتولّى الشاشة العلوية التحكّم في خيارات وإعدادات النظام الصوتي وفي اتجاهات النظام الملاحي، فضلاً عن التحكّم في كاميرا الرؤية الخلفية واستقبال المكالمات الواردة والرسائل النصية وتحذيرات حساسات ركن السيارة واصطفافها.

وتتوافر أكورد الجديدة في منطقتنا العربية بأربع فئات تجهيزية، هي: EX وEXL وLX وEX Sport، علماً أن الفئات القياسية باتت مجهزة بإمكان تشغيل السيارة من بُعد. كما باتت الفئات التجهيزية كلها تتوافر بإمكان طيّ قسم المقاعد الخلفية جزئياً بنسبة 60:40 على رغم أن ظهور مقاعد ذلك القسم كان من قطعة واحدة سابقاً. وتتوافر الفئات الأعلى تجهيزاً بحساسات ركن أمامية وخلفية وماسحات أمطار بحساسات استشعارية وغيرها. وبطبيعة الحال، استفادت مقصورة أكورد سيدان الجديدة من رحابة مميزة هي الأفضل في فئتها، نظراً لطول قاعدة العجلات التي جاءت بقياس 2776 ملم، كما رفع سقف المكوّنات المعتمدة عالياً بفضل تداخل الجلود الفاخرة مع الخشب المصقول وزوائد الألومينيوم.

محركات قديرة
احتفظت "أكورد سيدان" الجديدة بالمحرّكين البنزينيين السابقين، تحديداً المحرّك الصغير المكون من 4 أسطوانات متتالية بسعة 2.4 ليتر، الذي يولّد قدرة 189 حصاناً عند 6400 د.د، مع أقصى عزم دوران يبلغ 250 نيوتن متراً عند 3900 د.د. ويتصل هذا المحرّك بعلبة تروس واحدة متبدّلة باستمرار فئة CVT.
أيضاً، احتفظ بالمحرّك البنزيني الأكبر من فئة V6 سعة 3.5 ليتر الذي يولّد طاقة مقدارها 278 حصاناً عند 6200 د.د، وأقصى عزم دوران يبلغ 338 نيوتن متراً عند 4900 د.د، فضلاً عن اتصال المحرّك بعلبة تروس أوتوماتيكية من 6 سرعات، علماً أن علب التروس كلها تنقل عزم الدوران إلى العجلات الأمامية، كما أن هوندا ستوفر نسخة من أكورد تعمل بنظام دفع هجين في السوق الأميركية.

أما نظام التعليق، فلم يطرأ عليه أي تغيير يذكر، إذ بات نظام التعليق الأمامي مكوناً من شوكة مزدوجة مع أذرع تحكّم وعارضة مانعة للتمايل الجانبي ونوابض حلزونية، في حين اعتمد نظام خلفي متعدد الوصلات وعارضة مانعة للتمايل الجانبي فضلاً عن نوابض حلزونية.

أمان أكيد
زوّدت بأنظمة إلكترونية متطورة تحول دون وقع التصادم، شأن نظام منع انغلاق المكابح ABS والموزّع الإلكتروني لقوى الكبح EBD، ومضاعف الكبح عند الطوارئ BA، نظام مراقبة ضغط الهواء بالإطارات، نظام المساعدة على صعود المرتفعات القاسية الذي بات قياسياً مع عروض أكورد، نظام التحكّم الديناميكي بالثبات VSA ومانع الانزلاق الدفعي Traction Control، إضافة إلى نظام التحذير من وقوع الاصطدامات الأمامية FCW، ونظام الكبح التلقائي لتخفيف وطأة التصادم CMBS، ونظام التحذير من تخطّي المسار LDW، ومثبّت السرعة المتأقلم، وغيرها.

بخلاف تصميم الهيكل شديد الصلابة المتطورة وفقاً لـ «هندسة التوافق المتقدّمة» ACE التي اعتمدها مهندسو هوندا بهدف تعزيز السلامة عند التصادم بموديل أكورد الجديد، استعين بوسائد هوائية عدة منها مزدوجة درجات الانتفاخ مواجهة وأخرى مجانبة لكل من السائق والراكب الأمامي، فضلاً عن وسائد الهواء الجانبية -العلوية (ستائر) لحماية رؤوس الركاب. كما استعين بوسائد هوائية جانبية جديدة تُسمى SmartVent تحدّ من قوة انتفاخ الوسائد الهوائية مع انتفاء الحاجة المسبقة لنظام الكشف عن شغور المقعد الأمامي من عدمه.

أيضاً، هناك مساند الرأس النشطة والمصممة لحماية منطقة العنق في حال حدوث اصطدامات خلفية، إلى أحزمة الأمان ثلاثية نقاط التثبيت مزوّدة بخواص الشدّ المسبق والارتخاء التدريجي، وغيرها من وسائل الحماية الراكدة.

يذكر أخيراً أنه ربما تكون أكثر مزايا أكورد الأحدث في طلتها الأشبه بعروض "أكيورا" والتقنيات المتطورة المُدعمة على غير صعيد، وكذلك المصابيح الرئيسة فئة LED وتصميم العجلات المحسّن، علماً أنه كان يفضّل تحديث المحرّكات المعتمدة والمقصورة الداخلية التي بقيت قريبة جداً من الطراز السابق.
باختصار
المحرّك
عدد الإسطوانات V6
السعة (ليتر) 3.5
القدرة (حصان/د.د) 278 / 6200
العزم (نيوتن متر/د.د) 338 / 4900
المقاييس
الطول (ملم) 4862
العرض (ملم) 1849
الإرتفاع (ملم) 1466
طول قاعدة العجلات (ملم) 2776
أنظمة ثبات القيادة ABS/EBD/TC/BA/CDC
نقل الحركة
الدفع أمامي
علبة التروس أوتوماتيكية من 6 سرعات
الأداء
السرعة القصوى (كلم/س) -
تسارع من صفر إلى 100 كلم/س (ثوانٍ) 6.7
معدّل استهلاك الوقود (ليتر/100 كلم) 7.2 – 11.4
نسبة إنبعاثات غاز ثاني أوكسيد الكربون (غ/كلم) -
 

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هوندا أكورد تبقى السيارة الأكثر مبيعاً في أسواق عدة حول العالم هوندا أكورد تبقى السيارة الأكثر مبيعاً في أسواق عدة حول العالم



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هوندا أكورد تبقى السيارة الأكثر مبيعاً في أسواق عدة حول العالم هوندا أكورد تبقى السيارة الأكثر مبيعاً في أسواق عدة حول العالم



شكلت عاصفة لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بإطلالات أنيقة وجسد ممشوق

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة. وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 04:24 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تختار الألوان الدافئة لأحدث مجموعات شتاء 2018
المغرب اليوم - مريم مسعد تختار الألوان الدافئة لأحدث مجموعات شتاء 2018

GMT 06:45 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو الفرنسي وجهتك المُفضّلة للتزحلق على الجليد
المغرب اليوم - منتجع ميرلو الفرنسي وجهتك المُفضّلة للتزحلق على الجليد

GMT 14:22 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم منزل مكون من 7 غرف في لشبونة يمنح الهدوء لسكانه
المغرب اليوم - تصميم منزل مكون من 7 غرف في لشبونة يمنح الهدوء لسكانه

GMT 05:11 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

%54 مِن الألمان لا يريدون المستشارة أنجيلا ميركل
المغرب اليوم - %54 مِن الألمان لا يريدون المستشارة أنجيلا ميركل

GMT 01:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تبدع في تصميم حقائب توحي ببداية الخريف
المغرب اليوم - روضة الميهي تبدع في تصميم حقائب توحي ببداية الخريف

GMT 05:27 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عطلات التزلج تشعل المنافسة بين أوروبا والولايات المتحدة
المغرب اليوم - عطلات التزلج تشعل المنافسة بين أوروبا والولايات المتحدة

GMT 05:12 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس الكونغو أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
المغرب اليوم - رئيس الكونغو أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 05:32 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

والدة سجين تشتكي تعرضه لـ"اغتصاب جماعي"

GMT 09:06 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على فيتامينات تساعدك على الوصول للذروة الجنسية

GMT 21:02 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة تستدعي صاحب برنامج "ليالي ماريو" على "فيسبوك"

GMT 16:01 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب اعتداء تلميذ الحي المحمدي على أستاذته بشفرة حلاقة

GMT 21:07 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة فتاتين في انقلاب سيارة لمواطنين خليجيين في مراكش

GMT 02:40 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وائل جمعة يهنئ مدرب الرجاء بعد فوزه بكأس العرش

GMT 12:07 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

عزل "بالمختار" من إدارة المرصد المغربي للتنمية البشرية

GMT 01:22 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

إلياس العماري يرد على محامي ناصر الزفزافي ببيان ناري

GMT 16:07 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يذبح غريمه في بني ملال ويُرسله للطوارئ في حالة حرجة

GMT 14:01 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة 15 سيدة خلال توزيع مساعدات غذائية في الصويرة

GMT 20:39 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

محكمة الاستئناف تقرّر تأجيل جلسة الزفزافي ومعتقلي الحسيمة

GMT 19:37 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الملك محمد السادس يتكفل بدفن وعزاء ضحايا "فاجعة الصويرة"

GMT 23:10 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل هروب عبد الحق بنشيخة من "المغرب التطواني"

GMT 10:40 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

7 أمور مختلفة تؤثرعلى غشاء البكارة ويمكن أن تمزقه

GMT 08:50 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ارتفاع عدد ضحايا رحلة الاستجمام في إقليم أزيلال

GMT 00:04 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكم ببراءة أصغر معتقل في حراك الحسيمة

GMT 15:41 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

النيجيري شيسوم شيكاتارا يقرر الرحيل عن الوداد البيضاوي

GMT 02:48 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة الحريري تلقي بظلالها على العمال المغاربة في "سعودي أوجيه"

GMT 20:35 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

المغرب التطواني يحدد الأجر الشهري لفرتوت بـ80 ألف درهم

GMT 06:00 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات "الأرصاد الجوية" لطقس المملكة المغربية الإثنين
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib