مراسل الجزيرة يسعى للتقليل بنجاح زيارة محمد بن سلمان إلى لندن

حاول أن يحشر الموضوع الخاص باليمن في مراسم الاستقبال

مراسل "الجزيرة" يسعى للتقليل بنجاح زيارة محمد بن سلمان إلى لندن

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مراسل

المراسل جمال الشيال
لندن - المغرب اليوم

كشف التصرف غير المهني لمراسل قناة الجزيرة القطرية المتحدثة بالإنجليزية، أثناء استقبال رئيسة الوزراء البريطانية ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في مقر الحكومة، عن الدور التخريبي الذي اعتادت أن تقوم به قطر ومستتبعاتها من إعلام الظل لزيارات المملكة الدولية.

إذ حاول مراسلها المصري "جمال الشيال"، أن يصور محاولته حشر موضوع اليمن في مراسم الاستقبال، لتكون منطلقاً لتقريره الفجّ عن زيارة الأمير وتصويرها بغير الناجحة، وذلك بخلاف الواقع تماماً.

بدأت المحاولات القطرية في عملية التشويه قبل الزيارة بأسابيع، عبر ضخ كمية غير عادية من التقارير والتحليلات المصطنعة على عادة القنوات الممولة قطرياً، عن تأجيل الزيارة وعرائض نيابية لا وجود لها تطالب بعدم استقبال الأمير.

ولما تمّت الزيارة في موعدها، وجرت على نحو تاريخي يبين مكانة المملكة الدولية، استنفرت الجزيرة قدراتها وتركيزها لتخريب الزيارة وتشويه صورتها، وفي ذلك قال المستشار بالديوان الملكي ورئيس مركز الدراسات والشؤون الإعلامية سعود القحطاني: "يحاولون تخريب زيارة سمو ولي العهد بكل الطرق، فمن حشد ٣٠ مرتزق بـ٣٠٠ باوند للشخص، إلى إرسال مراسل يصرخ دفاعاً عن الحوثي".

وأضاف: "هذه الممارسات جزء صغير من ممارسات تنظيم الحمدين بالسر في السابق، فلا جديد إلا أنها أصبحت بالعلن، وبالتالي فقدت صدقيتها إن كان لها صدقية"، ويُعدّ جمال الشيال هو أحد الصحافيين في قناة الجزيرة، ومعروف عنه التحريض ضد مصر ومؤسسات الدولة المصرية، وهو من مواليد 1984، ويحمل الجنسية البريطانية، وهو من أصول مصرية، والتحق بالجزيرة في 2006، وهو أحد أعضاء جماعة الإخوان الإرهابية.

وبقي فترة يروج للدعاية التركية في إطار القنوات القطرية، ويظهر بمثابة نموذج للشباب العربي على منصة منتدى الشرق في إسطنبول، الذي يديره المدير السابق لقنوات الجزيرة وضاح خنفر، الذي ترك المنصب لهلالة الأردني، وتفرغ للعمل في منتدى الشرق الممول قطرياً والمشغول ببث الدعاية الإخوانية بين الشباب، وتجهيزهم فكرياً ونفسياً للواجبات المستقبلية.

وسبق له محاولة إحراج الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أثناء زيارة له إلى لندن بالأسلوب ذاته، وهي سياسة تحرير تنتهجها قنوات وصحف إعلام الظل الممول من قطر، إذ يفتعل الأحداث ويمول صياغة بعض الآراء والمقالات المصطنعة، ليبني عليها أخباراً بحتة يتمكن من خلالها من تمرير أهدافه وآيديولوجيته.

وشقيقه عبدالرحمن الشيال يعمل رئيساً تنفيذياً لموقع وصحيفة "العربي الجديد" التي تملكها وتمولها قطر ويديرها عزمي بشارة، وتنطلق من لندن، ضمن مشروع يتبنى خطاباً عروبياً يخفف من وطأة التهمة الإخوانية عن قطر، ويستقطب بقايا وضحايا هذا التيار، لتمرير مخططات مشبوهة.

ولا تفعل الجزيرة هذا من باب المناكفة الإعلامية، على إثر الأزمة الخليجية التي نشبت أخيراً، بل هو ديدن الممارسات العدائية للسلطات القطرية وإعلامها ضدّ السعودية، إذ سبق لقناة الجزيرة وسلطة قطر التحريض ضدّ السعودية خلال زيارة الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز للولايات المتحدة الأميركية ولقائه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في آذار (مارس) من العام الماضي.

ويوم وصول الأمير محمد بن سلمان إلى الولايات المتحدة لمقابلة الرئيس ترامب، وفي ظل شحن إعلامي كبير من "الجزيرة" القطرية، وأن موقف الرئيس ترامب والسياسة الأميركية ستكون عدائية تجاه السعودية، وبخاصة في موضوع ("جاستا"، وفور وصول الوفد السعودي إلى الولايات المتحدة، بثت قناة "الجزيرة" الإنجليزية تقريراً في رأس كل ساعة، يزعم دعم السعودية للإرهاب والتطرف، ويدَّعي تورّط الحكومة السعودية في أحداث الـ11 من أيلول (سبتمبر)، وتسبّبها في معاناة أسر الضحايا، مشيراً إلى دعم الحكومة السعودية، لما يصفونه بالتيار الوهابي، وكانت القناة تكرّر في شكل مستمر ما قاله الرئيس ترامب عن قانون "جاستا"، وأن أسر الضحايا والشعب الأميركي ينتظرون تفعيله".

حاول المستشار سعود القحطاني الاتصال بسيف بن أحمد آل ثاني، مدير مكتب الاتصال بالحكومة القطرية، فوعد بإيقافهم خلال دقائق، وبعد ثلاث ساعات تزايدت الحملة، ولم يتجاوب المسؤول القطري مع الاتصال، واستمرت الحملة طوال الزيارة، وعلق المستشار القحطاني: "الوقت فات والضرر حدث".

ونال المراسلَ الشيال ومنظومة الجزيرة الإعلامية هجوماً لاذعاً من مغردين سعوديين وعرب، وصفوا تصرفاتهم بالصبيانية والخارجة على أعراف المهنة والموضوعية، التي لا يعيرها إعلام الظل القطري أي اهتمام عندما تفصل فيها الآيديولوجيا والحقد الأعمى على كل ما هو عربي أو مسلم لا ينضوي تحت شعاراتهم الضالة.

من ذلك ما قاله وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أن الدور القطري والإيراني على الهوامش للتحريض ضد الزيارة التاريخية، فجاء معيباً ويائساً، بإمكانك أن تسهم في كتابة التاريخ كما يفعل الأمير محمد بن سلمان، أو تكون مرتبكاً منسياً، وفِي الحال الثانية خير لك أن تصمت.

مؤكداً أن "‏ثقل السعودية ودورها المحوري كان بارزاً في نجاح زيارة الأمير محمد بن سلمان التاريخية إلى بريطانيا، نجاح الرياض هو نجاح للعرب، ورؤية التجديد والوسطية تضيف إلى زخم الدور السعودي وتعززه".

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مراسل الجزيرة يسعى للتقليل بنجاح زيارة محمد بن سلمان إلى لندن مراسل الجزيرة يسعى للتقليل بنجاح زيارة محمد بن سلمان إلى لندن



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مراسل الجزيرة يسعى للتقليل بنجاح زيارة محمد بن سلمان إلى لندن مراسل الجزيرة يسعى للتقليل بنجاح زيارة محمد بن سلمان إلى لندن



خلال مشاركتها في حدث إطلاق "بياجيه" لمجوهرات جديدة

الممثلة جيسيكا شاستين تجذب الأنظار بفستان أزرق رائع

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة الأميركية، جيسيكا تشاستين، بإطلالة أنيقة ومذهلة، وهي  في طريقها إلى حدث إطلاق مجموعة مجوهرات جديدة لدار "بياجيه" الفاخرة، في قصر D'iena في باريس، في فرنسا، إلى جانب عدد من نجوم ونجمات السينما. وجذبت النجمة البالغة من العمر 41 عامًا، الأنظار إليها، حيث ارتدت فستانا طويلا باللون الأزرق من الدانتيل، يتيمز بأكمام قصيرة وفضفاضة. وأكملت إطلالتها بمكياج ناعم أبرز ملامحها الجميلة بشكل رائع مع أحمر الشفاة الخمري، والكحل الأسود. وكانت جيسيكا وجه بارز للعلامة الأميركية رالف لورين منذ إطلاق مجموعتها الجديدة في يوليو/تموز 2017، والتي أشارت إلى أن هذا الفستان يتناسب تماما مع تفضيلاتها بالكامل. وتستخدم النجمة العالمية عملها مع العلامة التجارية لدعم حملة Lead Like A Woman لتشجيع المحادثات حول الفجوة في الأجور بين الجنسين بين الرجال والنساء. وفي حديثها مع مجلة "PeopleStyle"  قالت: "أنا متحمسة للعمل من أجل دعم حملة Lead Like A Woman خاصة وأنها ستركز على تمكين

GMT 00:39 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

إيمان محروس تصدر مجموعة متميزة من فساتين الزفاف
المغرب اليوم - إيمان محروس تصدر مجموعة متميزة من فساتين الزفاف
المغرب اليوم - التجديف في نهر فلتافا من أروع الأماكن لمحبي المغامرة

GMT 05:13 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

هانكوك يطالب مردوخ بزيادة دعم " سكاي نيوز"
المغرب اليوم - هانكوك يطالب  مردوخ بزيادة دعم

GMT 06:01 2018 الثلاثاء ,19 حزيران / يونيو

2500 جنيه إسترليني إيجار الليلة بقلعة بنسلفانيا
المغرب اليوم - 2500 جنيه إسترليني إيجار الليلة بقلعة بنسلفانيا
المغرب اليوم - استمتع بديكور مكسيكي داخل منزلك من

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 10:04 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مغربي يضبط زوجته برفقة مديرها في الدار البيضاء

GMT 15:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوج نجاة اعتابو ينفي علاقتها ببارون مخدرات الفنيدق

GMT 19:54 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الدرهم يتراجع أمام الأورو والدولار في أول أيام تحرير سعره
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib