المغرب اليوم  - مقترحات تونس بشأن الزواج الراديكالي تواجه اتهامات من المعارضة الداخلية

السبسي أكد أن الدولة ملزمة بتحقيق المساواة الكاملة بين المرأة والرجل

مقترحات تونس بشأن الزواج الراديكالي تواجه اتهامات من المعارضة الداخلية

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - مقترحات تونس بشأن الزواج الراديكالي تواجه اتهامات من المعارضة الداخلية

الرئيس الباجي قائد السبسي
تونس ـ كمال السليمي

تتقدم تونس، بمقترحات لتغيير القوانين المتعلقة بالزواج والميراث، على الرغم من المعارضة واسعة النطاق من داخل وخارج البلد التي أغلبها من المسلمين. وأعلن الرئيس الباجي قائد السبسي، في الشهر الماضي، عن نيته السماح للمرأة بالزواج خارج العقيدة الإسلامية، ومنحها حقوقا متساوية بموجب قوانين الميراث في البلاد. ولا يسمح حاليًا للمرأة المسلمة بالزواج من غير المسلمين. ويسمح للرجال بالزواج من النساء من أي عقيدة لا يتعين عليهن التحول. وبموجب الشريعة الإسلامية، يحصل الرجال عادة على ضعف ميراث أي امرأة.

 وأشار الرئيس التونسي، إلى دستور البلاد لعام 2014 الذي يعتبر واحدًا من أكثر الدول تقدمًا في المنطقة قائلًا "إن الدولة ملزمة بتحقيق المساواة الكاملة بين المرأة والرجل وضمان تكافؤ الفرص لجميع المسؤوليات". وستعزز هذه الخطوة موقف تونس في مقدمة النقاش حول حقوق المرأة في الدول الإسلامية. وقد أصدرت بالفعل قانونًا يُنهي العنف ضد المرأة، وهو ما يشمل إزالة ثغرة في قانون العقوبات تسمح للمغتصبين بالهرب من العقاب إذا تزوجوا من ضحاياهم.

وقالت ريم محجوب النائب في حزب آفاق تونس الليبرالي إن هذه الخطوة "تقدمية وثورية". وأضافت: "كمرأة، أنا فخور بأن هذه المسألة ستناقش الآن ... وهذا لا يعني أننا لا نواجه مشاكل اجتماعية واقتصادية أخرى، أو نلغي مناقشة القضايا المهمة الأخرى ... ولكن نحن يمكن أن نرى أن بعض النساء محرومات من حقها في الميراث كما هو منصوص عليه في النص الديني ".
 وذكرت آمنة جلالي، باحثة بارزة في تونس والجزائر في هيومن رايتس ووتش، أن الإعلان يمثل "بداية نقاش صحي لرؤية كيف يمكننا أن نأخذ هذه القوانين القرآنية القديمة ونشكلها بحيث تعكس مجتمعات جديدة". وأضافت "أن هذا ليس مجرد نقاش يحدث في تونس، وإنما يحدث في كل أنحاء المنطقة"، وقالت الدكتورة داليندا لارغش من جامعة منوبة في تونس أن المبادرة الرئاسية كانت محورية في طبيعة دولة تأمل بأن تصبحها تونس، مضيفة "أننا نطبق المبادئ الأساسية للدستور".

وتابعت" وفيما يتعلق بمسألة الميراث، يسرني شخصيًا أن يتخذ الرئيس قرارًا بالدفع قدمًا بجميع التدابير الرامية إلى النهوض بالمساواة.  "لا توجد محظورات في الوقت الحاضر. مع هذا تونس الجديدة، نحن مثال على العالم العربي ومثالًا للنساء الآخرين. إذا كنا قادرين على إنشاء دستور تقدمي، كان ذلك بفضل المرأة التونسية".

ومع ذلك، فقد واجهت هذه الخطوة مقاومة قوية من قبل أعضاء الرئيس ومن بعض الهيئات الدينية الدولية. وقالت جميلة كسكسي من حزب حركة النهضة المعارض إن الرئيس يجب أن يركز على مشاكل أخرى مثل ارتفاع معدل البطالة وارتفاع تكاليف المعيشة، مشيرة "أعتقد أن هناك قضايا أخرى أكثر أهمية من [المساواة]، والقضايا التي تحتاج إلى مزيد من الطاقة والجهد والوقت، والتي تحتاج إلى تناولها على الفور".

 وكان وزير الصحة العامة السابق عبد اللطيف مكي ووزير الشؤون الدينية السابق للحزب نور الدين خادمي وعدد من الأئمة وعلماء الدين من جامعة الزيتونة في البلاد، صاخبين في إدانتهم للإصلاحات. وأفاد خادمي بأن التونسيين "صدموا" منذ خطاب الرئيس. وأضاف "أقول للرئيس آمل أن تعيد النظر في هذه المبادرة".

 وقال ميكي إن القوانين حول الميراث كانت بالفعل "نظامًا مثاليًا". وقد كتب على صفحته على "فيسبوك" منشورًا قال فيه: "... إن إثارة قضية الميراث ليس لها أي علاقة بمنظور المساواة الذي أنا أحد مؤيديه، بل يأتي كجزء من أجندة أيديولوجية سياسية داخلية وأجنبية، نحن نأسف لأن الرئيس لم يول اهتمامًا لذلك".

 وقد أثار هذا الإعلان انتقادات من علماء الدين في المنطقة. في تصريح علني، كتب عباس شومان، نائب الإمام الأكبر أحمد الطيب شيخ الأزهر، وهي أعلى السلطات الدينية في الإسلام السني، أن الإصلاح المحتمل للإرث كان "ظالمًا للمرأة وليس مع الشريعة الإسلامية". وفيما يتعلق بالاتحادات بين الأديان، قال: "من شأن هذا الزواج أن يعرقل استقرار الزواج".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مقترحات تونس بشأن الزواج الراديكالي تواجه اتهامات من المعارضة الداخلية  المغرب اليوم  - مقترحات تونس بشأن الزواج الراديكالي تواجه اتهامات من المعارضة الداخلية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مقترحات تونس بشأن الزواج الراديكالي تواجه اتهامات من المعارضة الداخلية  المغرب اليوم  - مقترحات تونس بشأن الزواج الراديكالي تواجه اتهامات من المعارضة الداخلية



في إطار تنظيم عرض الأزياء في ميلانو

هايلي بالدوين تتألق خلال مشاركتها في أسبوع الموضة

ميلانو ـ ريتا مهنا
تعد واحدة من أهم عارضات الأزياء الشابة في الوقت الحالي، والتي ظهرت في عروض ميسوني وألبرتا فيريتي هذا الأسبوع، وأثبتت هايلي بالدوين مهاراتها مرة أخرى، الأحد، فقد ظهرت في عرض دولتشي أند غابانا لصيف وربيع 2018، خلال أسبوع الموضة في ميلانو.  خطفت عارضة الأزياء البالغة من العمر 20 عامًا، أنظار الحضور وعدسات المصورين على حد سواء، بإطلالتها المثير والأنيقة في ثوب من الشيفون، مع كورسيه من الجلد. وحظيت ملكة المنصة بالاهتمام بفضل إطلالتها الجريئة، التي كشفت عن ملابسها الداخلية السوداء المخفية تحت ثوبها الشفاف، الذي أخفى أيضًا حمالة صدرها عن طريق كورسيه من  الجلد، والتي ترتديه في الأمام ويحيط بخصرها الصغير، مع تنورة سوداء من الشيفون الشفاف، كشفت عن ساقيها الطويلتين والنحيلتين. وأضافت زوجا من الأحذية السوداء ذات كعب صغير، ووضعت  وردة حمراء على شعرها، مع الأقراط اللامعة كإكسسوار مناسب للفستان المذهل، وتركت بالدوين شعرها منسدلا بطبيعته على

GMT 10:44 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

اكتشف أسرار أوروبا الشرقية خلال جولة في بلغاريا
 المغرب اليوم  - اكتشف أسرار أوروبا الشرقية خلال جولة في بلغاريا

GMT 11:23 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

منزل فيكتوري فاخر يصبح معرضًا للأثاث واللوحات
 المغرب اليوم  - منزل فيكتوري فاخر يصبح معرضًا للأثاث واللوحات

GMT 01:39 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

دونالد ترامب يؤكد أن فترة كيم جونغ أون لن تطول
 المغرب اليوم  - دونالد ترامب يؤكد أن فترة كيم جونغ أون لن تطول
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib