مقترحات تونس بشأن الزواج الراديكالي تواجه اتهامات من المعارضة الداخلية
قوات الجيش اليمني تتصدى لمحاولات مليشيا الحوثي وصالح السيطرة على جبل الأكبوش في جبهة طور الباحة بمحافظة لحج جنوبي اليمن اغتيال شخصين من قبل مسلحين على متن سيارة سنتافي في شارع القيادة وسط العاصمة صنعاء شمال اليمن سماع دوي انفجار قوي يهز مديرية خور مكسر بمدينة عدن جنوب اليمن، أعقبه إطلاق نار كثيف غارتان لطيران التحالف على مواقع الحوثيين بمنطقة مرهبة في الرمادة ويقصف بأخرى مفرق الحنشات بمديرية نهم شرق العاصمة شمالي اليمن. رئيس هيئة الأركان الروسية يعلن سنقوم بتقليص عديد قواتنا في سورية بشكل كبير نهاية العام الجاري على الأرجح وزارة الدفاع الروسية تعلن أن قاذفات استراتيجية تقصف مواقع لتنظيم داعش في ريف دير الزور الخارجية الروسية تصرح أن تواجد أميركا في سورية لتحقيق أهدافها يأتي دون موافقة دمشق وهو أشبه بـ"الاحتلال". أهم معالم و اهتمامات صحف تونس الصادرة الخميس أهم معالم و اهتمامات صحف العراق الصادرة الخميس أبرز وأهم معالم و اهتمامات الصحف الباكستانية الصادرة الخميس
أخر الأخبار

السبسي أكد أن الدولة ملزمة بتحقيق المساواة الكاملة بين المرأة والرجل

مقترحات تونس بشأن الزواج الراديكالي تواجه اتهامات من المعارضة الداخلية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مقترحات تونس بشأن الزواج الراديكالي تواجه اتهامات من المعارضة الداخلية

الرئيس الباجي قائد السبسي
تونس ـ كمال السليمي

تتقدم تونس، بمقترحات لتغيير القوانين المتعلقة بالزواج والميراث، على الرغم من المعارضة واسعة النطاق من داخل وخارج البلد التي أغلبها من المسلمين. وأعلن الرئيس الباجي قائد السبسي، في الشهر الماضي، عن نيته السماح للمرأة بالزواج خارج العقيدة الإسلامية، ومنحها حقوقا متساوية بموجب قوانين الميراث في البلاد. ولا يسمح حاليًا للمرأة المسلمة بالزواج من غير المسلمين. ويسمح للرجال بالزواج من النساء من أي عقيدة لا يتعين عليهن التحول. وبموجب الشريعة الإسلامية، يحصل الرجال عادة على ضعف ميراث أي امرأة.

 وأشار الرئيس التونسي، إلى دستور البلاد لعام 2014 الذي يعتبر واحدًا من أكثر الدول تقدمًا في المنطقة قائلًا "إن الدولة ملزمة بتحقيق المساواة الكاملة بين المرأة والرجل وضمان تكافؤ الفرص لجميع المسؤوليات". وستعزز هذه الخطوة موقف تونس في مقدمة النقاش حول حقوق المرأة في الدول الإسلامية. وقد أصدرت بالفعل قانونًا يُنهي العنف ضد المرأة، وهو ما يشمل إزالة ثغرة في قانون العقوبات تسمح للمغتصبين بالهرب من العقاب إذا تزوجوا من ضحاياهم.

وقالت ريم محجوب النائب في حزب آفاق تونس الليبرالي إن هذه الخطوة "تقدمية وثورية". وأضافت: "كمرأة، أنا فخور بأن هذه المسألة ستناقش الآن ... وهذا لا يعني أننا لا نواجه مشاكل اجتماعية واقتصادية أخرى، أو نلغي مناقشة القضايا المهمة الأخرى ... ولكن نحن يمكن أن نرى أن بعض النساء محرومات من حقها في الميراث كما هو منصوص عليه في النص الديني ".
 وذكرت آمنة جلالي، باحثة بارزة في تونس والجزائر في هيومن رايتس ووتش، أن الإعلان يمثل "بداية نقاش صحي لرؤية كيف يمكننا أن نأخذ هذه القوانين القرآنية القديمة ونشكلها بحيث تعكس مجتمعات جديدة". وأضافت "أن هذا ليس مجرد نقاش يحدث في تونس، وإنما يحدث في كل أنحاء المنطقة"، وقالت الدكتورة داليندا لارغش من جامعة منوبة في تونس أن المبادرة الرئاسية كانت محورية في طبيعة دولة تأمل بأن تصبحها تونس، مضيفة "أننا نطبق المبادئ الأساسية للدستور".

وتابعت" وفيما يتعلق بمسألة الميراث، يسرني شخصيًا أن يتخذ الرئيس قرارًا بالدفع قدمًا بجميع التدابير الرامية إلى النهوض بالمساواة.  "لا توجد محظورات في الوقت الحاضر. مع هذا تونس الجديدة، نحن مثال على العالم العربي ومثالًا للنساء الآخرين. إذا كنا قادرين على إنشاء دستور تقدمي، كان ذلك بفضل المرأة التونسية".

ومع ذلك، فقد واجهت هذه الخطوة مقاومة قوية من قبل أعضاء الرئيس ومن بعض الهيئات الدينية الدولية. وقالت جميلة كسكسي من حزب حركة النهضة المعارض إن الرئيس يجب أن يركز على مشاكل أخرى مثل ارتفاع معدل البطالة وارتفاع تكاليف المعيشة، مشيرة "أعتقد أن هناك قضايا أخرى أكثر أهمية من [المساواة]، والقضايا التي تحتاج إلى مزيد من الطاقة والجهد والوقت، والتي تحتاج إلى تناولها على الفور".

 وكان وزير الصحة العامة السابق عبد اللطيف مكي ووزير الشؤون الدينية السابق للحزب نور الدين خادمي وعدد من الأئمة وعلماء الدين من جامعة الزيتونة في البلاد، صاخبين في إدانتهم للإصلاحات. وأفاد خادمي بأن التونسيين "صدموا" منذ خطاب الرئيس. وأضاف "أقول للرئيس آمل أن تعيد النظر في هذه المبادرة".

 وقال ميكي إن القوانين حول الميراث كانت بالفعل "نظامًا مثاليًا". وقد كتب على صفحته على "فيسبوك" منشورًا قال فيه: "... إن إثارة قضية الميراث ليس لها أي علاقة بمنظور المساواة الذي أنا أحد مؤيديه، بل يأتي كجزء من أجندة أيديولوجية سياسية داخلية وأجنبية، نحن نأسف لأن الرئيس لم يول اهتمامًا لذلك".

 وقد أثار هذا الإعلان انتقادات من علماء الدين في المنطقة. في تصريح علني، كتب عباس شومان، نائب الإمام الأكبر أحمد الطيب شيخ الأزهر، وهي أعلى السلطات الدينية في الإسلام السني، أن الإصلاح المحتمل للإرث كان "ظالمًا للمرأة وليس مع الشريعة الإسلامية". وفيما يتعلق بالاتحادات بين الأديان، قال: "من شأن هذا الزواج أن يعرقل استقرار الزواج".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقترحات تونس بشأن الزواج الراديكالي تواجه اتهامات من المعارضة الداخلية مقترحات تونس بشأن الزواج الراديكالي تواجه اتهامات من المعارضة الداخلية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقترحات تونس بشأن الزواج الراديكالي تواجه اتهامات من المعارضة الداخلية مقترحات تونس بشأن الزواج الراديكالي تواجه اتهامات من المعارضة الداخلية



شكلت عاصفة لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بإطلالات أنيقة وجسد ممشوق

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة. وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 04:24 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تختار الألوان الدافئة لأحدث مجموعات شتاء 2018
المغرب اليوم - مريم مسعد تختار الألوان الدافئة لأحدث مجموعات شتاء 2018

GMT 06:45 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو الفرنسي وجهتك المُفضّلة للتزحلق على الجليد
المغرب اليوم - منتجع ميرلو الفرنسي وجهتك المُفضّلة للتزحلق على الجليد

GMT 14:22 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم منزل مكون من 7 غرف في لشبونة يمنح الهدوء لسكانه
المغرب اليوم - تصميم منزل مكون من 7 غرف في لشبونة يمنح الهدوء لسكانه

GMT 05:11 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

%54 مِن الألمان لا يريدون المستشارة أنجيلا ميركل
المغرب اليوم - %54 مِن الألمان لا يريدون المستشارة أنجيلا ميركل

GMT 01:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تبدع في تصميم حقائب توحي ببداية الخريف
المغرب اليوم - روضة الميهي تبدع في تصميم حقائب توحي ببداية الخريف

GMT 05:27 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عطلات التزلج تشعل المنافسة بين أوروبا والولايات المتحدة
المغرب اليوم - عطلات التزلج تشعل المنافسة بين أوروبا والولايات المتحدة

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 21:02 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة تستدعي صاحب برنامج "ليالي ماريو" على "فيسبوك"

GMT 09:06 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على فيتامينات تساعدك على الوصول للذروة الجنسية

GMT 05:32 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

والدة سجين تشتكي تعرضه لـ"اغتصاب جماعي"

GMT 02:40 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وائل جمعة يهنئ مدرب الرجاء بعد فوزه بكأس العرش

GMT 01:22 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

إلياس العماري يرد على محامي ناصر الزفزافي ببيان ناري

GMT 16:01 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب اعتداء تلميذ الحي المحمدي على أستاذته بشفرة حلاقة

GMT 16:07 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يذبح غريمه في بني ملال ويُرسله للطوارئ في حالة حرجة

GMT 14:01 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة 15 سيدة خلال توزيع مساعدات غذائية في الصويرة

GMT 20:39 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

محكمة الاستئناف تقرّر تأجيل جلسة الزفزافي ومعتقلي الحسيمة

GMT 19:37 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الملك محمد السادس يتكفل بدفن وعزاء ضحايا "فاجعة الصويرة"

GMT 23:10 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل هروب عبد الحق بنشيخة من "المغرب التطواني"

GMT 08:50 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ارتفاع عدد ضحايا رحلة الاستجمام في إقليم أزيلال

GMT 00:04 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكم ببراءة أصغر معتقل في حراك الحسيمة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib