إعصاري إيرما وهارفي يجبران ترامب على دفع تكاليف إنكار تغير المناخ

بعد وفاة الكثير من الأميركيين والأضرار التي تقدر بالميارات

إعصاري إيرما وهارفي يجبران ترامب على دفع تكاليف إنكار تغير المناخ

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - إعصاري إيرما وهارفي يجبران ترامب على دفع تكاليف إنكار تغير المناخ

إعصاري إيرما
واشنطن ـ رولا عيسى

بينما بدأت الولايات المتحدة الأميركية في تقبلّ والتعامل مع كارثة الطقس الرئيسية الثانية في غضون شهر، فإنّ السؤال المهم هو ما إذا كان الدمار الناجم عن الأعاصير هارفي وإيرما سيقنع دونالد ترامب وإدارته بحقيقة تغير المناخ.

وقد تفلت عقارات مار-أيه-لاغو الفاخرة في فلوريدا من غضب إيرما، ولكن مع وفاة الكثير من الأميركيين، والأضرار التي تُقدر بمليارات الدولارات، التي لحقت بالمنازل والشركات، فإنّ تكاليف إنكار تغير المناخ بدأت تتراكم عند باب على عتبة البيت الأبيض.

وقبل أيام قليلة من تشكيل هارفي في المحيط الأطلسي الشهر الماضي، وقع ترامب أمرًا تنفيذيًا يقضي بإلغاء سياسة قدمها سلفه باراك أوباما لمساعدة المجتمعات والشركات الأميركية على أن تصبح أكثر مرونة ضد مخاطر الفيضانات التي تتزايد بسبب تغير المناخ، ولكن الهجوم الوحشي على البر الرئيسي الأميركي من قبل هارفي وإرما يجب أن يجبر الرئيس على الاعتراف بعواقب الغطرسة في رفض البحث والتحليل الذي قام به العلماء.

فالشوارع المغمورة في هيوستن والمنازل التي دمرتها الرياح في جنوب فلوريدا تحمل بصمة لا لبس فيها من أنّ الطقس القاسي الذي يزداد سوءا بسبب انبعاثات الغازات الدفيئة التي صنعها الإنسان، والإعصار هو مجموعة ضخمة، من تناوب العواصف الرعدية التي تتشكل فوق سطح البحر والتي تكون درجة حرارتها لا تقل عن 26.5.  درجة وذلك يشبه محرك عملاق، حيث ينقل الحرارة من سطح البحر حتى الغلاف الجوي ويولد رياحًا قوية وأمطار غزيرة في هذه العملية.

ويمتد موسم الأعاصير الأطلسية رسمًيا من 1 يونيو/ حزيران حتى 30 نوفمبر/ تشرين الثاني، وعادة ما ينتج 12 عاصفة استوائية، منها ست عواصف قوية، مع سرعة رياح مستمرة تزيد عن 73 ميلًا في الساعة. وكانت هناك 11 عاصفة حتى الآن هذا العام، بما في ذلك ستة أعاصير، وفي أوائل آب/أغسطس، رفعت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي توقعاتها للموسم إلى "فوق المعدل الطبيعي"، مما يُشير إلى أن العدد النهائي قد يصل إلى 19 عاصفة،  تسعة منها أعاصير.

ولكن هذا الموسم كان ملحوظًا من ناحية واحدة لأن اثنين من الأعاصير الرئيسية، كانت مع رياح مستدامة بلغت سرعتها أكثر من 110 أميال في الساعة ضربوا البر الرئيسي للولايات المتحدة، بعد فترة 12 عامًا، وسجل إعصار إيرما أيضًا رقمًا كأقوى إعصار حدث في المحيط الأطلسي المفتوح، مع سرعة الرياح التي لا تقل عن 185 ميلًا في الساعة على أطول فترة.

ولا يمكن إلقاء اللوم على تغير المناخ في عدد الأعاصير في أي موسم ولا حدوث أي عاصفة ولكن هناك ثلاث طرق تجعل العواقب أسوأ.

أولًا، على الرغم من أن شدة الإعصار تعتمد على عوامل كثيرة، فإنّ مياه البحر الأكثر دفئًا تميل إلى تعزيز عواصف أقوى، ومتوسط ​​درجات حرارة سطح البحر آخذ في الارتفاع، وبعض أجزاء من شمال المحيط الأطلسي وخليج المكسيك هي أكثر دفئًا من المتوسط ​​في الوقت الراهن، وهو السبب الرئيسي في أنّ كل من هارفي وإيرما أصبحت قوية جدًا بسرعة.

ثانيًا، يمكن أن يحمل الجو الأكثر دفئًا المزيد من بخار الماء، مما قد يؤدي إلى هطول أمطار غزيرة، وهذا صحيح ليس فقط بالنسبة للأعاصير وإنما أيضًا للعواصف الأضعف في جميع أنحاء العالم، حتى العواصف الاستوائية المعتدلة نسبيًا يمكن أن تسبب أضرارًا كبيرة من خلال إسقاط كميات هائلة من الأمطار فوق منطقة واحدة.

ثالثًا، وبصرف النظر عن الرياح القوية والأمطار الغزيرة، فإنّ الأعاصير تسبب أضرارًا من خلال العواصف حيث تدفع رياحها مياه البحر قبلها، ويمكن للعواصف أن تغمر مناطق ساحلية منخفضة وتجتاح كل شيء في طريقها، وقد ارتفعت مستويات البحر تدريجيًا على الصعيد العالمي، مما يجعل العواصف أكبر وأكثر فتكًا.

ولا يزال العلماء غير متأكدين من الطرق الأخرى التي قد يؤثر بها تغير المناخ على الأعاصير، والسبب الرئيسي الذي تسبب فيه هارفي في حدوث مثل هذه الفيضانات الشديدة في جميع أنحاء هيوستن، هو أنه توقف على المدينة وأغرقها بالمطر لعدة أيام دون أن يتحرك، ولا نعرف ما إذا كان تغير المناخ لعب دورًا في خلق الظروف الجوية التي حدثت، ولا يمكننا بعد أن نتنبأ بما إذا كان تغير المناخ سيؤثر على عدد الأعاصير التي تحدث كل عام، وقد أشارت بعض الدراسات أنه في حين أن الأرقام سوف تنخفض، إلا أنها سوف تزيد قوة.

ومما لا شك فيه أيضًا كيف تؤثر التقلبات المناخية الطبيعية على الأعاصير، وقد ازدادت الأرقام بشكل ملحوظ في شمال الأطلسي منذ التسعينات، ولكن يبدو أن هذا يرجع، جزئيًا على الأقل، إلى تغييرات واسعة النطاق في تداول المحيطات على مدى أعوام أو عقود عديدة.

ومع ذلك، فمن الواضح أن حياة وسبل معيشة الملايين من الأميركيين سوف تكون في خطر إذا استمر ترامب وإدارته في إنكار وجود تغير المناخ وأثره على التهديد الذي تشكله الأعاصير.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إعصاري إيرما وهارفي يجبران ترامب على دفع تكاليف إنكار تغير المناخ إعصاري إيرما وهارفي يجبران ترامب على دفع تكاليف إنكار تغير المناخ



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إعصاري إيرما وهارفي يجبران ترامب على دفع تكاليف إنكار تغير المناخ إعصاري إيرما وهارفي يجبران ترامب على دفع تكاليف إنكار تغير المناخ



النجمة الشهيرة تركت شعرها منسدلًا بطبيعته على ظهرها

إيفا لونغوريا تتألّق في فستان طويل مزوّد بالستان

نيو أورليانز ـ رولا عيسى
حضرت الممثلة الشهيرة إيفا لونغوريا وزوجها خوسيه باستون، حفلة زفاف نجمة التنس الأميركية سيرينا ويليامز، من خطيبها أحد مؤسسي موقع التواصل الاجتماعي "ريديت"، ألكسيس أوهانيان، أول أمس الخميس، في حفلة زفاف أقيمت في مدينة نيو أورليانز الأميركية، شهدها العديد من كبار النجوم والمشاهير، وجذبت لونغوريا البالغة من العمر 42 عاما، الأنظار لإطلالتها المميزة والجذابة، حيث ارتدت فستانا طويلا باللون الأزرق، والذي تم تطريزه بترتر لامع، وتم تزويده بقطعة من الستان الازرق متدلية من الظهر إلى الأرض، وأمسكت بيدها حقيبة صغيرة باللون الأسود. واختارت النجمة الشهيرة تصفيفة شعر بسيطة حيث تركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، وأكملت لاعبة التنس الأميركية، والمصنفة الأولى عالميًا، إطلالتها بمكياج العيون الأزرق ولمسة من أحمر الشفاه النيوود، مع اكسسوارات فضية لامعة، وفي الوقت نفسه، جذبت إطلالة خوسيه، الذي تزوج إيفا في مايو/أيار الماضي، أنظار الحضور، حيث ارتدى بدلة رمادية من 3 قطع مع ربطة

GMT 14:20 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أمل كلوني تجذب الأنظار إلى إطلالاتها الجديدة
المغرب اليوم - أمل كلوني تجذب الأنظار إلى إطلالاتها الجديدة

GMT 09:07 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تمثل أفضل الأماكن الهادئة في لندن
المغرب اليوم - سيبتون بارك تمثل أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 07:15 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

منزل على شكل مثلث يحقق الاستفادة من المساحة الصغيرة
المغرب اليوم - منزل على شكل مثلث يحقق الاستفادة من المساحة الصغيرة

GMT 03:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شكوك بشأن استعراض بكين عضلاتها في هراري
المغرب اليوم - شكوك بشأن استعراض بكين عضلاتها في هراري

GMT 03:49 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شيرين الرماحي تعلن أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا
المغرب اليوم - شيرين الرماحي تعلن أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا

GMT 09:01 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تستغرق من أجل صناعتها عامًا
المغرب اليوم - قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تستغرق من أجل صناعتها عامًا

GMT 07:21 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريق سان فرانسيسكو الاختيار الأفضل لرحلة لن تنساها
المغرب اليوم - طريق سان فرانسيسكو الاختيار الأفضل لرحلة لن تنساها

GMT 02:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

دونالد ترامب يشيد بجهود بكين في أزمة بيونغ يانغ
المغرب اليوم - دونالد ترامب يشيد بجهود بكين في أزمة بيونغ يانغ

GMT 02:22 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

لمياء فهمي توضح أن "وبكرة أحلى" يحمل روحًا وطابعًا مختلفًا
المغرب اليوم - لمياء فهمي توضح أن

GMT 21:02 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة تستدعي صاحب برنامج "ليالي ماريو" على "فيسبوك"

GMT 23:07 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

لقجع يؤكد ننتظر رد "الفيفا" في قضية منير الحدادي

GMT 20:38 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

السجن لشاب اغتصب فتاة أمام والدها في الجديدة

GMT 03:46 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

السجن المؤبد لمغربي قتل زوجته وخنق أطفاله الثلاثة

GMT 16:57 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

رونار يقع في حب الصخيرات ويستقر بها منذ نحو عام

GMT 02:33 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن سبب إقالة بادو الزاكي من فريق اتحاد طنجة

GMT 21:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

السجن لمدة عام لشاب بتهمة ممارسة الجنس مع قاصر

GMT 00:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شكوك بشأن مشاركة نور الدين امرابط في مباراة برشلونة

GMT 03:33 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

محكمة فاس تبرئ صحافيًا من إزعاج الشرطة

GMT 21:04 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

هيرفي رونار يحسم قراراه في وديات المنتخب المغربي من روسيا

GMT 11:37 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتباكات عنيفة في معبر باب سبتة بين الأمن ومهربين

GMT 00:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أمينة رشيد تتلقى صدمة بعد الوفاة المفاجئة لزوجها

GMT 00:48 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أسماء جديدة في مكتب الرجاء قبل نهائي الكأس

GMT 11:48 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

جريمة قتل في تزنيت بسبب خلاف على "فتاة ليل"

GMT 16:09 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

اكتشاف كنز مغربي من القرن الـ12 تحت مستشفى فرنسي

GMT 05:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على أسباب خلود زوجك إلى النوم بعد العلاقة الحميمة

GMT 22:16 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

صرف منح مالية استثنائية لكل موظفي الشرطة في المغرب

GMT 12:31 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الموت يهدد نحو مليون مغربي من مرضى الفشل الكلوي

GMT 23:57 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

حريق في ملهى ليلي يخلق حالة من الاستنفار في مراكش

GMT 05:31 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فيدرا تعلن أنّ دور بسنت في "بين عالمين" مليء بالتفاصيل
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib