الصناعات البتروكيميائية تغزو المسطحات المائية في العالم وتحوّلها إلى مناطق مميتة

مشكلة خطيرة تستلزم رفع الوعي البيئي وتسليط الضوء على أهمية إعادة التدوير

الصناعات البتروكيميائية تغزو المسطحات المائية في العالم وتحوّلها إلى "مناطق مميتة"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الصناعات البتروكيميائية تغزو المسطحات المائية في العالم وتحوّلها إلى

المخلفات البلاستيكية تغزو المسطحات المائية
القاهرة - سهام أبوزينة

تشكّل المخلفات الناتجة عن الصناعات البتروكيميائية، بمختلف أنواعها من أكياس نايلون، وزجاجات بلاستيكية، وغيرها من النفايات التي يتم إلقائها في البحار والبحيرات والمحيطات، تهديدًا حقيقيًا للبيئة البحرية، فهي تفقدها مكوناتها الطبيعية، وتحولها إلى مناطق مميتة، نظراً للانخفاض الحاد الذي تسببه في الأكسجين اللازم لدعم الحياة البحرية، وتعد دول العالم الثالث، والدول الأسيوية باستثناء الصين، الأكثر إلقاءً لهذه المخلفات في البحار، في ظل عدم إعادة تدوير المنتجات البلاستيكية، كما تشير الدراسات إلى تزايد عدد المناطق البحرية المميتة خلال السنوات الأخيرة، حيث تم رصد أكثر من 480 منطقة ميتة في العالم، أشهرها 3 مناطق في خليج بجنوب شرق ولاية لويزيانا، كذلك بعض المناطق على ساحل الخليج الأميركي، بالإضافة إلى العديد من المناطق بالقرب من السواحل المأهولة بالسكان.

وكشف بحث حديث عن وجود ألف طن من المواد البلاستيكية عبارة عن بقايا زجاجات بلاستيك وحقائب وأغلفة وأكياس من النايلون، تطفو على سطح البحر المتوسط، وبيّن تقرير علمي، نشره فريق من معهد الأبحاث الصناعية والعلمية الأسترالي، أن عدداً كبيراً من الحيوانات يعاني من تأثير النفايات البلاستيكية على نظامه الغذائي، والتي تضر بصحته وتؤدي إلى نفوقه، ووفقا للتقرير الذي نشرته مجلة الأكاديمية الوطنية للعلوم، فإن 99% من الطيور البحرية معرضة لابتلاع جزيئات البلاستيك جنبا إلى جنب مع الغذاء حتى عام 2050.

واعتمد الباحثون في تقييمهم على دراسات كانت قد نشرت ما بين 1962 و2012، وشملت 186 نوعا من الطيور، وفق ما جاء بموقع "تسايت أونلاين" الألماني، وذكر التقرير أيضا أن ثلثي الطيور البحرية ابتلعت جزيئات البلاستيك جنبا إلى جنب مع الغذاء، وقال كريس ويلكوكس، من فريق الباحثين, إن هذه النسبة العالية تشير إلى "مدى تلوث المحيطات بالبلاستيك"، وخلال الخمسين سنة الأخيرة، بلغت هذه النسبة80%، ويرجع العلماء تراجع أعداد أنواع كثيرة من الطيور في جنوب المحيط بالقرب من أستراليا إلى تلوث المحيطات بكمية كبيرة من جزيئات البلاستيك.

وذكرت دراسة حديثة للأمانة العامة لمنظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك)، أن إجمالي إنتاج الدول العربية من البتروكيميائيات  بلغ في عام 2016 أكثر من 150 مليون طن، وأظهرت الدراسة التي صدرت تحت عنوان "صناعة البتروكيميائيات  في الدول العربية"، أن البتروكيميائيات  الأساسية والبوليمرات الحرارية تعد من أهم منتجات الدول العربية على هذا الصعيد، وأوضحت أن صناعة البتروكيميائيات احتلت مكانة مهمة في العالم منذ التسعينات من القرن الماضي حتى الآن، مشيرة إلى أن إجمالي الطاقات التصميمية لإنتاج الإيثيلين في الدول العربية بلغ عام 2016 نحو 26 مليون طن، تشكل نحو 14.7 في المائة من الإنتاج العالمي.

ولفتت الدراسة إلى أن إنتاج البروبيلين بلغ نحو 9 ملايين طن في عام 2016، ما يعادل نحو 10.2 في المائة من الإنتاج العالمي، مبينة أن الطاقة الإنتاجية للميثانول تبلغ نحو 13 مليون طن سنوياً، وهو ما يمثل نحو 10.6 في المائة من الإنتاج العالمي، بينما زاد إنتاج الدول العربية من البوليمرات الحرارية إلى نحو 29 مليون طن، وحول خطورة تزايد عدد "المناطق البحرية المميتة"، يقول الدكتور خالد سعيد، الخبير البيئي، إن الكائنات البحرية تتأثر بشكل كبير بإلقاء النفايات البتروكيميائية في المناطق الساحلية، وهو مايفقد العديد من المناطق البحرية مكوناتها الطبيعية المهمة، ويحولها إلى بؤر مميتة.

ويضيف "سعيد"، أن المخلفات البلاستيكية كذلك تمثل خطورة كبيرة على مرتادي المناطق الساحلية، وتشوه المناظر الطبيعية، مؤكداً على ضرورة رفع الوعي البيئي للمجتمع وتسليط الضوء على أهمية إعادة التدوير للحفاظ على الشواطئ نظيفة، وحماية الكائنات البحرية، يقول الدكتور رشاد عبده، الخبير الاقتصادي، إن زجاجات المشروبات تعد واحدة من أكثر أنواع النفايات البلاستيكية شيوعاً، حيث تم بيع حوالي 480 مليار زجاجة بلاستيكية على الصعيد العالمي في عام 2016، أي ما يعادل مليون زجاجة في الدقيقة الواحدة، وفي حال استمرار الاستراتيجيات الحالية في إنتاج وإدارة النفايات بنفس النهج، سيصبح هناك ملايين من النفايات البلاستيكية في مدافن القمامة أو في البيئة الطبيعية والمسطحات المائية خلال السنوات العشر القادمة.

ويوضح "عبده"، أن مشكلة معالجة البلاستيك هي مشكلة عالمية قد يختلف مداها من دولة إلى أخرى، مؤكداً أن إعادة تدوير المخلفات البلاستيكية، لإنتاج منتجات أخرى أقل جودة من المنتج الأصلي، يوفر فرص استثمارية كبيرة، ويقترح الدكتور محمد عز العرب، أستشاري أمراض الكبد، استخدام الأكياس البلاستيكية القابلة للتحلل بديلًا عن الأكياس البلاستيكية العادية، التي يتم استخدامها حاليًا، حيث تستغرق نحو 100 عام لكي تتحلل، وتنتهي دورتها بإلقائها في البحار أوالأنهار، ما يعرض الكائنات المائية إلى النفوق، كما أن حرقها يؤدي إلى انبعاث ضارة.

ويحذر "عز العرب"، من خطورة تفاعل الأكياس البلاستيكية مع المواد الغذائية التي يتم وضعها بداخلها، لافتًا إلى أن التخلص من المخلفات البتروكيميائية بات يمثل تحديًا كبيراً أمام الحكومات، وبحسب البيانات الصادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء، فإن منطقة القاهرة الكبرى تنتج 60% من النفايات، والإسكندرية 16%، بينما تنتج الدلتا نحو 19% والمحافظات الأخرى (القناة والصعيد) نحو 5%، ويبلغ إجمالي النفايات البلاستيكية المعاد تدويرها نحو 292 ألف طن في السنة الواحدة، ويستهلك نحو 90 ألف طن من كسر البلاستيك مباشرة في التصنيع.

ويقترح أستاذ الاقتصاد الزراعي، الدكتور زكريا الحداد، تشجيع وتنمية إعادة تدوير المخلفات البلاستيكية، وجذب الاقتصاد غير الرسمي بتحفيزات ضريبية وتسهيل النقل والتسويق، وإقامة مجمعات صناعية حول القاهرة لاستيعاب مصانع وورش التدوير بتحفيز مصرفي بمنح قروض ميسرة بفائدة بسيطة.

وذكر "الحداد" أن إجمالي خامات البلاستيك المستهلكة يبلغ 911 ألف طن ستصبح نفايات بعد فترة من الزمن، ويضاف إليها بعض المنتجات التي بها أجزاء بلاستيكية أو مواد التعبئة والتغليف التي يتم استيرادها، والتي يشكل عدم التخلص منها عبئا كبيرا على البيئة وصحة الإنسان، ويتم جمع نحو 60% من المخلفات البلاستيكية المتولدة من المخلفات الصلبة، وقد تبين أن 30% فقط من النفايات يعاد تدويرها، وأن نحو 33% يتم دفنها، ويعاد استخدام 5% فقط من هذه النفايات ويتم حرق 32% بدون تجميعها.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الصناعات البتروكيميائية تغزو المسطحات المائية في العالم وتحوّلها إلى مناطق مميتة الصناعات البتروكيميائية تغزو المسطحات المائية في العالم وتحوّلها إلى مناطق مميتة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الصناعات البتروكيميائية تغزو المسطحات المائية في العالم وتحوّلها إلى مناطق مميتة الصناعات البتروكيميائية تغزو المسطحات المائية في العالم وتحوّلها إلى مناطق مميتة



​بَدَت نجمتا هوليوود جميلتَيْن بألوان الباستيل الأنيقة

كولمان و كولينز أنيقتان خلال نهائي كأس مباراة بولو

لندن ـ ماريا طبراني
جَذَبَت الممثلتان جينا كولمان وليلى كولينز أنظار الحضور بإطلالاتهما في نهائي كأس مباراة بولو الخيرية، الذي أقيم بويندسور في المقاطعة الإنجليزية بيركشاير الأحد، إلى جانب العديد من المشاهير الآخرين. بدت نجمتا هوليوود جميلتين بألوان الباستيل الأنيقة في هذا الحدث الذي استضافته الملكة إليزابيث الثانية، ويعدّ الحدث واحدا من أفضل بطولات البولو الخمسة في العالم، حيث يجذب أهم المشاهير، وتمت تسمية برنامج البولو المرموق، الذي يُقام سنويا، تحت شرف صاحبة الجلالة ليجذب الضيوف من أعلى المستويات في المجتمع. وظهرت جينا كولمان، البالغة من العمر 32 عاما، بإطلالة رقيقة، مرتدية فستانا باللون الأبيض، ويتميز برقبة عالية وأكمام قصيرة ويتزيّن بعدد من الأزرار السوداء من الأعلى إلى أسفل الخصر في خط مستقيم، وانتعلت زوجا من الأحذية السوداء الأنيقة، وأمسكت بيدها حقيبة دائرية باللون الأسود والكريمي. وأكملت إطلالتها بالمكياج الناعم وأحمر الشفاه النيوود، وتركت شعرها منسدلا بطبيعته أسفل ظهرها وعلى كتفيها، كما كانت ترتدي قبعة

GMT 07:53 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

تمتع بعطلة مميّزة في أفضل 7 مناطق تواجه الزحام
المغرب اليوم - تمتع بعطلة مميّزة في أفضل 7 مناطق تواجه الزحام

GMT 10:42 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

كريغ غرين يقدّم مجموعته الجديدة لربيع وصيف 2019
المغرب اليوم - كريغ غرين يقدّم مجموعته الجديدة لربيع وصيف 2019

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 10:04 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مغربي يضبط زوجته برفقة مديرها في الدار البيضاء

GMT 15:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوج نجاة اعتابو ينفي علاقتها ببارون مخدرات الفنيدق

GMT 19:54 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الدرهم يتراجع أمام الأورو والدولار في أول أيام تحرير سعره
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib