الاتحاد الأوروبي يربط بين أزمتي الريف والهجرة السرية

الاتحاد الأوروبي يربط بين أزمتي الريف والهجرة السرية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الاتحاد الأوروبي يربط بين أزمتي الريف والهجرة السرية

الاتحاد الأوروبي
الرباط - المغرب اليوم

لأول مرة منذ اندلاع أزمة الريف قبل تسعة أشهر تقريبا، الاتحاد الأوروبي يكسر جدار الصمت ويلمح إلى إمكانية ارتباط تضاعف أرقام الهجرة السرية انطلاقا من شمال المملكة صوب السواحل الإسبانية والثغرين المحتلين سبتة ومليلية، بالاحتجاجات التي تعرفها منطقة الريف منذ مقتل بائع السمك محسن فكري طحنا، يوم 28 أكتوبر الماضي، وانشغال الأجهزة الأمنية بإخمادها.

هذا ما كشفه فابريس ليجيري، المدير المنتدب للوكالة الأوروبية لمراقبة الحدود، مساء أول أمس الاثنين، أثناء تقديم التقرير الأخير بخصوص الهجرة السرية في الأشهر الثمانية الأولى من السنة الجارية.


 
في هذا الصدد، كشف التقرير الجديد أن 14 ألف مهاجر غير نظامي وصلوا إلى أوروبا، وبالضبط إسبانيا، انطلاقا من المغرب وغرب المغرب العربي، مبينا أن الرقم المسجل هو “أكثر من ضعف” المسجل خلال نفس الفترة من السنة الماضية (2016).

في المقابل، أشار التقرير إلى أنه في الوقت التي تسجل فيه الهجرة السرية عبر الطريق المغربية الإسبانية ارتفاعا ملحوظا، انخفضت في الطريق الليبية الإيطالية خلال شهري يوليوز وغشت المنصرمين بـ50 في المائة، مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية.

وعن أسباب ارتفاع الهجرة السرية هذه السنة انطلاقا من شمال المملكة صوب إسبانيا والثغرين المحتلين سبتة ومليلية، أشار فابريس ليجيري إلى إمكانية ارتباط هذا الارتفاع الملحوظ بما يجري في منطقة الريف، في هذا يقول: “نلاحظ أن قوات الأمن المغربية اضطرت إلى معالجة بعض المشاكل الداخلية في منطقة الريف، وربما كان لهذا تأثير على انتشارها على الحدود”، لمنع تدفق المهاجرين إلى أوروبا.

هذا وكانت بعض الجمعيات الحقوقية الإسبانية المهتمة بقضايا الهجرة، حذرت من هروب بعض نشطاء حراك الريف من الحسيمة إلى إسبانيا، عبر ركوب قوارب الموت أو التسلل عبر المعابر الحدودية إلى المدينتين المحتلتين سبتة ومليلية خوفا من اعتقالهم.

وفيما رجح المسؤول الأوروبي ارتباط ارتفاع منسوب الهجرة من شمال المملكة صوب أوربا بما يجري في الريف، أوضح المسؤول ذاته أنه من الصعب في الوقت الراهن، ربط تفاقم مشكل الهجرة في الطريق المغربية الإسبانية بما يجري حاليا في ليبيا، أي أنه يستبعد أن يكون المغرب تحول إلى البوابة المفضلة آنيا للعبور إلى أوربا، نظرا للفوضى والعنف ضد المهاجرين في ليبيا.

وفي هذا الإطار، يشير فابريس ليجيري قائلا: “في الوقت الراهن لا يمكننا القول إن هناك ارتباطا بين الأحداث الجارية في ليبيا وارتفاع عدد المهاجرين القادمين من المغرب إلى إسبانيا”.

لكن رغم ذلك، أكد على أن الاتحاد الأوربي في حالة تأهب لمواجهة أي طارئ في القادم من الأيام. “نراقب الوضع لمعرفة ما إذا كان هناك خطر انتقال الهجرة (من ليبيا صوب المغرب)، في الوقت الراهن ليس لدى “فرونتكس” ما يدل على هذا الانتقال”، يوضح فابريس.

على صعيد متصل، كشفت أرقام موازية للمنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة، أن 13 ألف مهاجر غير نظامي ولاجئ وصلوا إلى إسبانيا هذه السنة عبر البحر الأبيض المتوسط والسياجات الحدودية التي تفصل الثغرين المحتلين سبتة ومليلية عن الداخل المغربي. المنظمة الدولية أرجعت ارتفاع نشاطات الهجرة السرية بين البلدين إلى تحسن الأحوال الجوية في الصيف، وتعافي الاقتصاد الإسباني، مما يغري المهاجرين الأفارقة والمغاربة على حد سواء.

ماريا خيسوس هيريرا، مسؤولة المنظمة الدولية بإسبانيا، أشارت إلى وجود شبكات لتهريب المهاجرين من المغرب صوب إسبانيا، عبر إجبار كل مرشح على دفع مبلغ مالي يتراوح مابين 5000 و10 آلاف درهم.

وتعليقات على الأرقام الأوروبية والأممية وكلام فابريس ليجيري، أوضح محمد بنعيسى، رئيس مرصد الشمال لحقوق الإنسان، والمهتم بقضايا الهجرة لـ”أخبار اليوم” قائلا: “يمكن رد ارتفاع عدد المهاجرين غير النظاميين الذين يصلون أوروبا خلال الثمانية الأشهر الأولى من سنة 2017، إلى اعتبارين مهمين؛ تحسن مراقبة الحدود البحرية بين إيطاليا وليبيا، حيث انصب اهتمام دول الاتحاد الأوروبي بعد انهيار نظام القذافي على مراقبة الحدود الليبية من جهة، والحراك بالريف منذ أكتوبر 2016 من جهة ثانية، حيث ساهم هذا العامل في اهتمام السلطات المغربية بهذا الملف الداخلي على حساب ملفات ذات طبيعة دولية، كملف الهجرة والإرهاب، مما أدى إلى ارتفاع رقم الناجحين في الوصول إلى الضفة الأخرى، سواء كانوا مغاربة أو مهاجرين من دول جنوب الصحراء”.

وعلى الرغم من تضاعف الهجرة السرية انطلاقا من المملكة صوب إسبانيا هذه السنة، إلا أن المملكة لازلت تعتبر البوابة الثالثة للعبور إلى أوروبا، فيما تعتبر البوابة الليبية الإيطالية الممر الرئيس للهجرة، بتسجيل دخول 100 ألف مهاجر هذه السنة بانخفاض قدره 13 في المائة مقارنة مع السنة الماضية، و50 في المائة مقارنة مع الصيف الماضي. وسجلت دولة اليونان، باعتبارها البوابة الثانية، دخول 20 ألف مهاجر، أغلبهم وصلوا إليها عبر تركيا.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاتحاد الأوروبي يربط بين أزمتي الريف والهجرة السرية الاتحاد الأوروبي يربط بين أزمتي الريف والهجرة السرية



GMT 01:06 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

البراءة لأعضاء “البيجيدي” من تهمة قتل آيت الجيد

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الملك محمد السادس يواسي أفراد الراحل الجنرال عبد الحق القادري

GMT 23:37 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"المصباح" يُقر ضمنيًا بضعف حكومة العثماني

GMT 12:45 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن معطيات خطيرة في فاجعة تدافع الأهالي في الصويرة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاتحاد الأوروبي يربط بين أزمتي الريف والهجرة السرية الاتحاد الأوروبي يربط بين أزمتي الريف والهجرة السرية



خلال حفلة توزيع جوائز الموسيقى الأميركية الـ45 لـ 2017

هايدي كلوم تبدو مثيرة في فستان وردي ورمادي

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة الأميركية الشهيرة وعارضة الأزياء، هايدي كلوم، في إطلالة مثيرة خطفت بها أنظار المصورين والجماهير على السجادة الحمراء في حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية "AMAs" الذي أقيم في مدينة لوس أنجلوس مساء  الأحد، حيث ارتدت النجمة البالغة من العمر 44 عامًا، فستانًا مثيرًا طويلًا وعاري الظهر باللون الوردي والرمادي اللامع، كما يتميز بفتحة كبيرة من الأمام كشفت عن أجزاء من جسدها، وانتعلت صندلًا باللون الكريمي ذو كعب أضاف إليها بعض السنتيمترات. وتركت كلوم، شعرها الأشقر منسدلًا بطبيعته على ظهرها وكتفيها، وأكملت إطلالتها بمكياج ناعم بلمسات من أحمر الشفاة الوردي وظل العيون الدخاني، ولم تضيف سوى القليل من الاكسسوارات التي تتمثل في خاتمين لامعين بأصابعها، فيما حضر حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية لعام 2017 في دورته الـ45، الذي عقد على مسرح "مايكروسوفت" في لوس أنجلوس، كوكبة من ألمع نجوم الموسيقى والغناء في الولايات المتحدة والعالم. وتم اختيار الممثلة

GMT 01:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تبدع في تصميم حقائب توحي ببداية الخريف
المغرب اليوم - روضة الميهي تبدع في تصميم حقائب توحي ببداية الخريف

GMT 07:45 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي ملاذ استوائي يخطف الألباب وأنشطة مميزة
المغرب اليوم - جزيرة بالي ملاذ استوائي يخطف الألباب وأنشطة مميزة

GMT 06:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي ترغب في تمديد الطابق السفلي لمنزلها في لندن
المغرب اليوم - ديزي لوي ترغب في تمديد الطابق السفلي لمنزلها في لندن

GMT 03:10 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

بيل كلينتون يواجه 4 دعاوى جديدة بالاعتداء الجنسي
المغرب اليوم - بيل كلينتون يواجه 4 دعاوى جديدة بالاعتداء الجنسي

GMT 00:53 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل ستفاجئ الجمهور ببرنامجها الجديد على "أون لايف"
المغرب اليوم - لبنى عسل ستفاجئ الجمهور ببرنامجها الجديد على

GMT 09:02 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا عبقرية كوكو شانيل واحترام كبير للنساء
المغرب اليوم - عز الدين عليا عبقرية كوكو شانيل واحترام كبير للنساء

GMT 05:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مدينة شَرِيش الإسبانية الساحرة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع
المغرب اليوم - مدينة شَرِيش الإسبانية الساحرة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة داخل منزل "فورناسيتي" تكشف عن مزج خيالي للفن بالديكور
المغرب اليوم - جولة داخل منزل

GMT 04:11 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "داعش" ينشر صورة لقطع رأس بابا الفاتيكان
المغرب اليوم - تنظيم

GMT 21:02 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة تستدعي صاحب برنامج "ليالي ماريو" على "فيسبوك"

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 02:40 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وائل جمعة يهنئ مدرب الرجاء بعد فوزه بكأس العرش

GMT 16:07 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يذبح غريمه في بني ملال ويُرسله للطوارئ في حالة حرجة

GMT 14:01 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة 15 سيدة خلال توزيع مساعدات غذائية في الصويرة

GMT 19:37 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الملك محمد السادس يتكفل بدفن وعزاء ضحايا "فاجعة الصويرة"

GMT 23:10 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل هروب عبد الحق بنشيخة من "المغرب التطواني"

GMT 09:06 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على فيتامينات تساعدك على الوصول للذروة الجنسية

GMT 08:50 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ارتفاع عدد ضحايا رحلة الاستجمام في إقليم أزيلال

GMT 15:41 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

النيجيري شيسوم شيكاتارا يقرر الرحيل عن الوداد البيضاوي

GMT 20:35 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

المغرب التطواني يحدد الأجر الشهري لفرتوت بـ80 ألف درهم

GMT 02:48 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة الحريري تلقي بظلالها على العمال المغاربة في "سعودي أوجيه"

GMT 06:00 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات "الأرصاد الجوية" لطقس المملكة المغربية الإثنين

GMT 17:08 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

عامل إقليم الصويرة أمام القضاء تطبيقًا للتعليمات الملكية

GMT 09:48 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

ضحايا حادث التدافع في المغرب يتركن 46 يتيمًا

GMT 09:05 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أسعار المحروقات بعد إقرار الزيادة الجديدة

GMT 00:26 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة أكبر معمر في المغرب عن عمر 140 عامًا

GMT 20:38 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

السجن لشاب اغتصب فتاة أمام والدها في الجديدة

GMT 16:57 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

رونار يقع في حب الصخيرات ويستقر بها منذ نحو عام

GMT 20:39 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

محكمة الاستئناف تقرّر تأجيل جلسة الزفزافي ومعتقلي الحسيمة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib