لاجئو الولجة يتذكرون معاناتهم وتشريدهم من قبل القوات الصهيونية

لاجئو الولجة يتذكرون معاناتهم وتشريدهم من قبل القوات الصهيونية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - لاجئو الولجة يتذكرون معاناتهم وتشريدهم من قبل القوات الصهيونية

لاجئو الولجة يتذكرون معاناتهم
القدس المحتلة ـ ناصر الأسعد

كان سكان قرية الولجة، في منتصف القرن الماضي، الذين لا يبعدون عن القدس، يعتبرون أنفسهم محظوظين, حيث التلال الخصبة، المصطفة بالخضروات والفاكهة المزروعة، والمؤدية للوادي حيث يربط خط سكة حديد - يرجع إلى العهد العثماني - القدس بميناء يافا المتوسطي, وعلى مقربة من المحطة، كان مزارعو الولجة دائمًا يشترون عدسهم، وفلفلهم، وخيارهم, يتذكر محمد سالم، الذي يناهز عمره الثمانين عامًا, الحقول الشاسعة التي تملكها عائلات الولجة.

-          يتذكر الفلسطينيون كل عام النكبة حيث غادروا ديارهم فارين على أمل العودة يومًا ما:

خلال حياته، شردت حربان جميع سكان القرية وابتلعت معظم أراضيها, وتمت مصادرة المزيد في وقت لاحق للمستوطنات اليهودية, وفي العقدين الماضيين، قسم الجدار الإسمنتي الشاهق والأسلاك الشائكة ما تبقى من هذا المجتمع بينما ادعت إسرائيل حقها في المزيد من الأراضي, في كل عام يصادف الفلسطينيون في 15 أيار / مايو ذكرى النكبة، أو "الكارثة"، عندما أُجبر مئات الآلاف على النزوح من منازلهم أو هربوا وسط القتال الذي رافق إنشاء دولة إسرائيل عام 1948 بعد نهاية الانتداب البريطاني, وبالنسبة لسكان الولجة، كانت النكبة بداية نضال دام سبعة عقود من أجل البقاء.

لاجئو الولجة يتذكرون معاناتهم وتشريدهم من قبل القوات الصهيونية

-          منذ 1948 حتى الآن ومازال الأمل يتجدد داخل قلوبهم بالعودة:

يتذكر سليم وأبنة عمه، أم محمد، أنه كان الغسق عندما اندلع القتال في عام 1948, اندلعت حرب أهلية بين القوات اليهودية والميليشيات العربية في الوقت الذي سعت فيه بريطانيا إلى الانسحاب، مع انضمام الدول المحيطة إلى القتال, سمع الأهالي شائعات عن مذبحة لمئات القرويين العرب في دير ياسين على أيدي القوات شبه العسكرية الصهيونية, وقرروا عدم التعرض لنفس المصير، فروا في أكتوبر / تشرين الأول عندما سمعوا صوت إطلاق نار, وقالت أم محمد: "عندما كنت طفلة، كانت القذائف تبدو لي مثل البطيخ الذي يطير في السماء," وهي تتذكر والدها وهو يحملها على ذراع واحدة وأخوها على الذراع الآخر بينما كانت تسير عبر مسارات القطارات وفوق التل على الجانب الآخر, وقالت أم محمد، التي تستطيع أن ترى منازل القرية المنهارة من شرفتها: "لقد بنينا منازل خشبية هناك", "كنا نظن أننا سنعود بعد توقف القتال".

-          1949

ووفقاً للأونروا، هيئة الأمم المتحدة المسؤولة عن اللاجئين الفلسطينيين، فُقد حوالي 70٪ من أراضي الولجة بعد أن رسمت إسرائيل والدول العربية الحدود في عام 1949, ومن أصل 1600 شخص من الولجة، فر معظمهم إلى البلدان المجاورة, بينما ظل حوالي 100 شخص، مثل أم محمد.

-          1967

بعد حرب الأيام الستة عام 1967، عندما استولت الدولة الإسرائيلية الشابة على الضفة الغربية من الأردن، وجدت الولجة نفسها محتلة, ويتذكر سالم الرسالة التي تسلمتها القرية، المزعومة من قائد إسرائيلي: "قال ،" احترسوا، ولا تقاوموا ", بعد ذلك ضمت إسرائيل القدس الشرقية، موسّعة حدود المدينة وقطعت القرية بشكل أساسي إلى قسمين, وفرضت قوانين إسرائيلية، بما في ذلك قيود صارمة على البناء، رغم أن قلة من الناس في الولجة منحوا حق الإقامة.

-          في السبعينات:

في الجزء العلوي من القرية الجديدة كان هناك موقع عثماني، استولى عليه فيما بعد البريطانيون والأردنيون وفي النهاية الجيش الإسرائيلي, وخلال السبعينيات تم تحويل الموقع إلى مستوطنة يهودية تدعى هار جيلو، تعتبر غير شرعية بموجب القانون الدولي، والتي تغلق الولجة على الجانبين مع مستوطنات أخرى, و ترفرف الأعلام الإسرائيلية عليها من الشرفات, ويقول سالم أن المجتمعات نادرًا ما تتحدث, "حتى الآن، هم أناس لطيفون"، قال وهو ينظر إلى الجدار المحصن المحيط بالمستوطنة.

-          الألفية الثانية

وبدأت إسرائيل ببناء حاجز رداً على العنف في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك التفجيرات الانتحارية, تم تقليص مساحة الوالجة مرة أخرى، حيث وجدت نفسها معزولة أكثر عن طريق الجدار الخراساني, والطريق الأصلي للحاجز كان سيقسم القرية القائمة إلى قسمين، لكن محكمة إسرائيل العليا منحتها الإقامة, يحيط الجدار الآن بالوالجة من ثلاث جهات ويعزل حوالي 30٪ من أراضيه المتبقية, وقال خضر الأعرج، 47 عاماً، رئيس مجلس القرية: "لقد أصبح حصارًا حول القرية", "لقد تم أخذ كل أرضنا."

-          2018

 وأصبحت الآن، تضم 2600 شخص، لا تزال الولجة موجودة، لكن مستقبلها، على أقل تقدير، غير مستقر, في العقد الماضي، وضعت الشرطة الإسرائيلية نقطة تفتيش في الوادي حيث لا يستطيع معظم سكانها المرور, ومازالت الحقول المعزولة غير مزروعة، بينما جرفت بلدية القدس عشرات المنازل, وهناك الكثير من أوامر الهدم المعلقة, والتي كانت مشهورة بالينابيع، فقدتهم الولجة أيضًا, حيث يحيط سياج الأسلاك بأكبر واحد منها في أسفل التل, ولم تعد ماعز المزارعين تشرب هناك.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لاجئو الولجة يتذكرون معاناتهم وتشريدهم من قبل القوات الصهيونية لاجئو الولجة يتذكرون معاناتهم وتشريدهم من قبل القوات الصهيونية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لاجئو الولجة يتذكرون معاناتهم وتشريدهم من قبل القوات الصهيونية لاجئو الولجة يتذكرون معاناتهم وتشريدهم من قبل القوات الصهيونية



​ارتدت فستانًا يتألّف مِن سُترة مفتوحة الأكمام باللون الكحلي

تألّق فيكتوريا بيكهام برفقة زوجها خلال حضورها زفاف الأمير هاري

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت النجمة فيكتوريا بيكهام بإطلالة أنيقة وجذّابة برفقة زوجها لاعب كرة القدم في فريق مانشستر يونايتد السابق، ديفيد بيكهام، في حفلة زفاف الأمير هاري وميجان ماركل الملكي، السبت. ارتدت فيكتوريا بيكهام أيقونة الأزياء ذات الـ44 عاما، فستانا أنيقا كلاسيكيا يتألف مِن سترة مفتوحة الأكمام باللون الكحلي مع تنورة بقصة مستقيمة ونسّقتها مع حذاء "STILLETTO" أحمر وحقيبة صغيرة، عند وصولها إلى قصر وندسور الملكي، إلى جانب ديفيد، 43 عاما، الذي كان يرتدي بدلة مزدوجة الصدر. ولم تذكر فيكتوريا عبر حسابها لأي مصمم ترتدي، لكن يُرجّح أنها ترتدي مِن تصاميمها. اكتفت فيكتوريا بتبرّج بسيط يرتكز على العيون والمكياج النيود مع قبعة بشباك موحدة اللون، فبدت كفرد من العائلة المالكة.  وانضمت فيكتوريا إلى عدد كبير من المشاهير الذين حضروا إلى الكنيسة للمشاركة في الاحتفال، إلى جانب نجم هوليوود توم هاردي، والممثلة كاري موليجان، والثنائي جورج وأمل كلوني. يُذكَر أن إطلالة فيكتوريا

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 10:04 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مغربي يضبط زوجته برفقة مديرها في الدار البيضاء

GMT 15:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوج نجاة اعتابو ينفي علاقتها ببارون مخدرات الفنيدق

GMT 15:38 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل جديدة عن كيفية هروب "بارون" المواد المخدرة في الفنيدق
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib