المغرب اليوم  - كاتب بريطاني يزور الصومال للاطلاع على معاناة شعبه من الفقر والجوع

كاتب بريطاني يزور الصومال للاطلاع على معاناة شعبه من الفقر والجوع

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - كاتب بريطاني يزور الصومال للاطلاع على معاناة شعبه من الفقر والجوع

الصومال
مقديشيو ـ عادل سلامة

نشر الكاتب البريطاني، جيسون بورك مقالًا في صحيفة "الغارديان" البريطانية، يروي من خلاله المأساة التي يعيشها أطفال الصومال، وذلك في ضوء زيارة قام بها إلى هناك حيث شاهد أن أطفالاً يموتون بسبب سوء التغذية والإلتهاب الرئوي.

وبحسب ما ذكر فإن هناك أكثر من 350 ألف طفل مهددون بالموت الوشيك، كونهم يحتاجون إلى العلاج، لكنهم يبعدون عن المراكز الصحية بمسافة نصل بـ90 ميلاً، علاوة على غياب الرعاية والاهتمام الدولي لما تعانيه البلاد من جفاف شديد.

ويبدو أن الكاتب يحمل الحكومة الصومالية، جزءًا كبيرًا من المسؤولية، حيث أشار الى أن الديون التي تعاني منها البلاد والتي تسببت فيها الحكومة، سببا في حالة الجفاف التي يدفع ثمنها أطفال اليمن من معاناة، متمثلة في سوء التغذية والمرض والموت. وبحسب ما ذكر، فإنه على الحكومة الصومالية الانتباه الى أن نسبة ديونها الخارجية، وصلت الى 5 مليارات دولار، أي ما يعادل 80% وهذا يعني أنها ستحتاج 60 عاما لكي تتمكن من سدادها، لكن وبحسب المقال فإن الحكومة الصومالية تعي جيدا كيف يمكن أن تتعامل مع دائنيها، ولكنها حرصت على استغلال ما مرت به من حرب باردة، لاستئناف الهوية الاسلامية دورها في المنطقة، مما تسبب في تشكيل العديد من سندات الديون المثيرة للإعجاب.

ويرى الكاتب أنه من الطبيعي أن توصف الصومال بأنها دولة فاشلة، حيث أن هناك العديد من التكتلات العشائرية التي تفتقر للمؤسسات القانونية والمالية والاجتماعية، لذلك فإن هناك العديد من الأفراد والمناطق التي تعاني من الفقر الشديد.

وعملت الصحيفة البريطانية، على تسليط الضوء على الدور التي قامت به الحكومة الجديدة بقيادة محمد عبد الله محمد، حيث أشارت إلى الالتزام بالإصلاح وإعادة الانخراط مع الجهات المانحة، ويصف صندوق النقد الدولي الآن نفسه، بأنه "يشارك بشكل كبير في تقديم المشورة في مجال السياسات" إلى الصومال، وقد تكون قيمة ذلك، ليست العملة الصومالية بحاجة إلى درء المجاعة وبناء الثقة في الحكومة.

جدير بالذكر أن إلغاء الدين سوف يعطي الصومال، إمكانية الحصول على تمويل إنمائي طويل الأجل، ويهيئ الظروف للاستثمار الخاص، ويفتح الباب أمام تيار حيوي من التمويل الإنساني.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - كاتب بريطاني يزور الصومال للاطلاع على معاناة شعبه من الفقر والجوع  المغرب اليوم  - كاتب بريطاني يزور الصومال للاطلاع على معاناة شعبه من الفقر والجوع



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها العرض الأول لفيلم " Dog Year"

النجمة أرييل وينتر تبدو أنيقة في فستان أسود قصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
بدت أرييل وينتر في مظهر مبهر، خلال تواجدها في مهرجان تريبيكا السينمائي 2017، في سينيبوليس تشيلسي في مدينة نيويورك. وتألقت في الترتر المرصع بالجواهر، الذي زين ملابسها أثناء حضورها العرض الأول لفيلم Dog Years. ولفتت أنظار جميع الحاضرين في فستان قصير أسود لامع، يكشف عن ساقيها الرشيقتين، وضيقًا ليظهر جسدها النحيل. وجاء الفستان البراق برقبة عالية. وأضافت بعض الارتفاع إلى طولها عن طريق كعب عال بنفس لون الفستان، فيما سارت على السجادة الحمراء. ووضعت شعرها الأشقر خلف أذنيها لتظهر ملامح وجهها الجميل الذي زينته بمكياج سموكي حول العين، مع بعض من أحمر الشفاه الفاتح. ولكن خلال ظهورها في برنامج "ذا فيو"، اعترفت الممثلة بأنها عانت من مشاكل عدم الثقة في الذات قبل أن تخضع لعملية تصغير الثدي. وقالت "لقد عانيت لسنوات عديدة مع ثقتي بنفسي. كانت رحلة طويلة حقا للعثور على تلك الثقة. وأعتقد أنه من المهم حقا،…

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - كاتب بريطاني يزور الصومال للاطلاع على معاناة شعبه من الفقر والجوع  المغرب اليوم  - كاتب بريطاني يزور الصومال للاطلاع على معاناة شعبه من الفقر والجوع



GMT 09:44 2017 الإثنين ,24 إبريل / نيسان

4 قطع من الملابس تمنح المرأة مظهرًا رياضيًا
 المغرب اليوم  - 4 قطع من الملابس تمنح المرأة مظهرًا رياضيًا
 المغرب اليوم  - طوني بلير يتوقع عودته إلى الساحة السياسية مجددًا

GMT 02:31 2017 السبت ,22 إبريل / نيسان

خادم شخصي ضمن جناح مهراجا في فندق ليلا بالاس
 المغرب اليوم  - خادم شخصي ضمن جناح مهراجا في فندق ليلا بالاس
 المغرب اليوم  - أميركا تعتبر توقيف مؤسس

GMT 05:04 2017 الإثنين ,24 إبريل / نيسان

"أوفكوال" تتوقع زيادة نسبة الطلاب بشكل ملحوظ

GMT 07:22 2017 الأربعاء ,19 إبريل / نيسان

عرض منزل آدم جونسون بأرضياته الفاخرة إلى البيع

GMT 03:55 2017 الأحد ,23 إبريل / نيسان

شرب النبيذ الأبيض يزيد من ضعف الجهاز المناعي

GMT 05:10 2017 الجمعة ,21 إبريل / نيسان

افتتاح "Queer British Art" في "تيت بريطانيا"

GMT 04:26 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

رحلة إلى القطب الشمالي للوقوف على رأس العالم

GMT 05:24 2017 الأحد ,01 كانون الثاني / يناير

جاكلين عقيقي تؤكد أن "الأسد" من الأبراج الأكثر تفاؤلًا

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 07:41 2017 الجمعة ,21 إبريل / نيسان

إطلاق هاتف "تشاومي مي 6" بمواصفات فائقة
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib