عمال الإغاثة ما بين علاج المصابين في هجوم دوما الكيماوي وإنقاذ أنفسهم

عمال الإغاثة ما بين علاج المصابين في هجوم دوما الكيماوي وإنقاذ أنفسهم

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - عمال الإغاثة ما بين علاج المصابين في هجوم دوما الكيماوي وإنقاذ أنفسهم

أطفال مصابين في الهجوم الكيماوي
دمشق - نور خوام

وصف عمال الإغاثة والمسعفون المحليون المشاهد في مدينة دوما المحاصرة موقع الهجوم الكيماوي بـ"المروعة"، حيث أودى بحياة 42 شخصًا على الأقل، فيما سارعوا لإنقاذ الناجين من أحدث الأعمال الوحشية في سورية، ويقول أطباء وممرضات وعمال إنقاذ إنهم وجدوا أنفسهم يقاتلون لإنقاذ الأشخاص الذين وصلوا من الساعة 7.45 مساء يوم السبت وهم يحملون أعراض هجوم بالغاز السام، دون معدات طبية أو إمدادات لتخفيف معاناتهم، مضيفين أن العديد ممن وصلوا إلى المستشفيات لم يعيشوا طويلًا.

وكان على أولئك الذين لم يتمكنوا من الانسحاب أن يظلوا في منازلهم لساعات طويلة حتى انتهاء ضربات الغاز قبل أن يتم إخراجهم، كما كان على بعض عمال الإنقاذ أن يتم علاجهم من التعرض للمواد الكيماوية المزعومة.

وكان الهجوم، الذي أظهر ضحاياه الأعراض التي يقول الأطباء أنها تتفق مع التعرض للفوسفور العضوي، هو آخر هجوم في قصف هائل بدأ ليل الجمعة واستمر حتى صباح الأحد للضغط على المتمردين المحليين والمعارضة لمغادرة المدينة، محاطة بقوات موالية لبشار الأسد، وبعد عام تقريبًا من الهجوم بغاز السارين القاتل في بلدة خان شيخون، ما دفع الولايات المتحدة إلى إطلاق ضربات صاروخية توماهوك ضد قاعدة جوية سورية.

وقال أحد المسعفين الذين عالجوا الضحايا "كنا 12 شخصًا، وقبل الهجوم يمكنك أن تتخيل، كنا نعمل لمدة 30 ساعة أو أكثر دون توقف، ثم تبدأ في الحصول على الكثير من الأشخاص الذين يختنقون، ويشمون رائحة الكلور، وتخيل بعد كل هذا الإرهاق أنك تحصل على هذا العدد الهائل من الأشخاص، نحو 70 شخصًا مستهدفًا أثناء وجودهم في ملاجئ القنابل"، مضيفًا "قدمنا ​​لهم كل ما لدينا، وهو ليس بالكثير، فقط أربعة أنابيب للأكسجين والأمبولات الأتروبين حتى يتمكنوا من التنفس... وكان معظمهم يموتون. يمكنك أن تتخيل الآن حالتنا النفسية. ما يحدث هو مأساة، لقد كنت أعمل في هذه المستشفى لمدة خمسة أعوام، وفي آخر يومين، رأيت ما لم أره قبل ذلك".

وأوضح طبيب عالج ضحايا الهجوم الكيماوي، أنه لم يعد بإمكانه العثور على كلمات لوصف المشهد. وقال "لا يوجد سلاح لم يُستخدم، تم تدمير جميع أركان الحياة، حتى أنه الآن يتم استهداف عمال الإنقاذ. إنه استهداف لأي شيء تدب فيه الحياة"، وأضاف "نحن ننسى الأيام الآن، لأنه لا يحدث أي فرق أكثر من ذلك، كل الأيام لها نفس المذاق وطعم الموت والدمار ".

 وكان هذا أحد الهجمات في سلسلة من الهجمات الكيماوية في الغوطة الشرقية، التي تعرضت في السابق للهجوم بغاز الكلور والسارين. وقد انهارت المفاوضات المتعلقة بالنفي الإجباري لعشرات الآلاف من المدنيين والمقاتلين من المنطقة، وذلك بسبب مطالب المتمردين المحليين بأن يبقون ولا يجبرون على مغادرة المنطقة التي تقع على حدود العاصمة دمشق.

وتم استئناف المفاوضات يوم الأحد بعد الهجوم. ونفت وسائل الإعلام الحكومية السورية مزاعم عن قيام القوات الحكومية بشن هجوم كيماوي، وقالت إن المتمردين في دوما في حالة انهيار ونشر أخبار كاذبة، واصفين إياها بأنها "افتراءات هجوم كيميائي"، فيما قال عمال الإنقاذ إن العديد من الضحايا بقوا حيث ماتوا بسبب القصف المتتالي، والرائحة المتفجرة للغاز السام ونقص المعدات الواقية. مضيفين أن الضحايا أظهروا أعراضًا شملت الاختناق والزرقة الوسطى، وهي تغير لون الجلد إلى اللون الأزرق، ورغوة بالفم وحروق بالقرنية وانبعاث رائحة تشبه رائحة الكلور.

وكشف صحافي محلي كان في مكان قريب "كان التفجير في منطقتي شديدًا بشكل خاص بسبب وجود نقاط طبية هناك، وتم إسقاط الغاز في مبنى مجاور"، وكانت العائلات في حالة هستيرية. وفي الأنفاق كان الغبار يملئ المنطقة، وكان هناك نساء وأطفالًا ورجالًا في الأنفاق. عندما وصلت إلى النقطة الطبية، كان الأمر يشبه يوم القيامة، وكان الناس يتجولون في حالة ذهول، ولا يعرفون ماذا يفعلون، والنساء يبكون، وكل شخص يغطّي نفسه بالبطانيات، والممرضات يركضن من الضحية إلى الأخرى".

وتابع الصحافي "كانت هناك عائلات بأكملها على الأرض مغطاة بالبطانيات، وكان هناك نحو 40 قتيلًا في أكفان ملقاة بين العائلات، ورائحتهم تملأ المكان، وكان الوضع والخوف والدمار لا يوصفوا"، ودوما تعد آخر موقع للمتمردين في الغوطة الشرقية. وقتل بها ما يقرب من ألفي مدني في حملة استمرت شهرين على أيدي قوات الأسد المدعومة من موسكو للإطاحة بالمتمردين من معقلهم الأخير قرب دمشق. وأدانت جماعات حقوق الإنسان ومسؤولو الأمم المتحدة الهجوم ، واتخذ مجلس الأمن قرارًا يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار في الحرب الأهلية التي تشهدها البلاد منذ سبعة أعوام.

وغادر عشرات الآلاف من المدنيين والمقاتلين المتمردين مناطق أخرى من الغوطة الشرقية لشمال سورية أو المناطق التي تسيطر عليها الحكومة في الأسابيع الأخيرة، قبل وبعد التفاوض مع المتمردين لاتفاقات حول الاستسلام.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عمال الإغاثة ما بين علاج المصابين في هجوم دوما الكيماوي وإنقاذ أنفسهم عمال الإغاثة ما بين علاج المصابين في هجوم دوما الكيماوي وإنقاذ أنفسهم



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عمال الإغاثة ما بين علاج المصابين في هجوم دوما الكيماوي وإنقاذ أنفسهم عمال الإغاثة ما بين علاج المصابين في هجوم دوما الكيماوي وإنقاذ أنفسهم



بعد أسابيع من انفصالها عن زوجها نجم هوليوود

جينا ديوان تظهر بإطلالة بأقراط لامعة وشعر منسدل

نيويورك ـ مادلين سعاده
ظهرت النجمة الأمريكية جينا ديوان، بعد أسابيع من انفصالها عن زوجها الممثل تشانينج تاتوم، بإطلالة مميزة أبهرت محبيها وعشاقها خلال حضورها حفلة "St. Jude Hope & Heritage Gala" في دورته الخامسة، والذي أقيم في نيويورك في الولايات المتحدة الأميركية. ارتدت الممثلة البالغة من العمر 37 عامًا، فستانًا أسود طويلا، منقوشًا بالأزهار متعددة الألوان، بتصميم "A LINE" وهو من تصميمات دار أزياء المصمم اللبناني زهير مراد.يأتي ظهور جينا الرائع على السجادة الحمراء، بعد مرور أسابيع على انفصالها من زوجها نجم هوليوود شانينج تاتوم" ، وقد حضرت الحفل الذي أقيم في مدينة إيست سايد في نيويورك ، مع والدها داريل ديوان. أكملت جينا إطلالتها بالأقراط المتدلية وخاتم على شكل زهور ولكنه ليس خاتم زواجها، وتركت شعرها الأسود منسدلًا بطبيعته على ظهرها وكتفيها، مع المكياج الناعم الذي أبرز ملامحها الجميلة، من خلال أحمر الشفاه الوردي، والكحل والماسكارا السوداء. استخدمت جينا تاتوم
المغرب اليوم - الرئيس الأميركي ينتقد هابرمان بسبب مقال كوهين

GMT 04:07 2018 السبت ,21 إبريل / نيسان

"Des Horlogers" أفضل فنادق سويسرا لقضاء العطلات
المغرب اليوم -

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 10:04 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مغربي يضبط زوجته برفقة مديرها في الدار البيضاء

GMT 15:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوج نجاة اعتابو ينفي علاقتها ببارون مخدرات الفنيدق

GMT 15:38 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل جديدة عن كيفية هروب "بارون" المواد المخدرة في الفنيدق

GMT 20:44 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

موجة برد قارس تجتاح مناطق عدة في المغرب انطلاقًا من السبت
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib