المغرب اليوم  - أُعِد لمشروع يفضح عنصرية جدار الفصل الإسرائيلي

المُخرج الفلسطيني خالد جرار لـ"المغرب اليوم":

أُعِد لمشروع يفضح عنصرية جدار الفصل الإسرائيلي

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - أُعِد لمشروع يفضح عنصرية جدار الفصل الإسرائيلي

المُخرج السينمائي الفلسطيني خالد جرار
تونس ـ أزهار الجربوعي

اعتبر المُخرج السينمائي الفلسطيني خالد جرار أن خطوة الاعتراف الأممي بدولة فلسطين "منقوصة ومبتورة"، مشيراً إلى أن الأمم المُتحدة شَريك في تشريع الاحتلال الإسرائيلي وتقسيم فلسطين وعدم الاعتراف بها، داعياً القادة الفلسطينيين إلى الاستقالة.
وأعلن جرار في حديث خاص إلى "المغرب اليوم" أنه يستعد لعرض فيلمه"المتسللون"في مهرجانات دولية عدة، ومدن عالمية على غرار برشلونة الإسبانية، لافتاً إلى أنه بصدد العمل على مشروع يكشف عنصرية جدار الفصل الإسرائيلي، الذي سرق الأرض وهدم أحلام أطفال الشعب الفلسطيني.
   ويعمل خالد جرار على تشكيل كرة قدم وأشكال رياضية أخرى من أسمنت الجدار العازل نفسه، ليبرز فعل حائط الفصل الصهيوني في تعطيل
حياة الفلسطينيين وتخريبها.
  وعن فيلمه"المتسللون"الذي حصد جائزتين في النسخة الأخيرة من مهرجان دبي السينيمائي، أكد جرار أنه فيلم وثائقي طويل يوثق حالات الفلسطينيين لعبور الجدار للدخول إلى القدس، متابعاً للمُعوقات وكيفية التغلب عليها من قبل مَنْ يحاولون عبور جدار الفصل العنصري، الذي يفصل القدس عن باقي مدن الضفة الغربية في فلسطين المُحتلة، مُشيراً إلى أنه يستعد إلى عرض الفيلم في مهرجانات دولية عدة مُقبلة، من بينها مهرجان برشلونة للأفلام الوثائقية، بعد مُشاركته في مهرجان لندن - فلسطين في سينما الباربيكان في 9 أيار/مايو الجاري في لندن.
وأضاف "لقد عملت على مُتابعة حالات العبور التي يقوم بها الفلسطينيون للدخول إلى القدس رغم أنف الاحتلال الإسرائيلي،الذي يفرض حصاراً مُشدداً عليها، ويمنع حتى الساكنين الفلسطينيين فيها من دخولها،وفي أثناء مُتابعتي إلى الحياة اليومية للناس الذين يخاطرون بحياتهم أحياناً،أردت التعرف عليهم أكثر وإيصال رسالتهم عبر مُتابعتهم أثناء مُمارسة حياتهم اليومية،من خلال التواصل مع هذه المدينة،فمنهم من يريد التوجه إلى عمله،ومنهم من يريد الذهاب إلى المُستشفى أو الصلاة، وكثير من الأسباب،أسباب إنسانية بسيطة لمواصلة الحياة فمنهم من يعودون إلى بيوتهم مُتسللين،ومن هنا أتى اسم الفيلم، حيث أنها التسمية التي يطلقها الاحتلال على هؤلاء الناس،الذين يريدون الدخول إلى بيوتهم،وجاءت هذه التسمية عند احتلال فلسطين في العام ١٩٤٨،فمن كانوا ينجحون في العودة إلى بيوتهم بعدما يتم طردهم من قِبل العصابات الصهيونية،كان يطلق عليهم اسم "متسللون"لكي يتم قتلهم أو نفيهم مرة أخرى بعد القاء القبض عليهم من قِبل عصابات المُحتل.
وتعقيباً على تألق فيلمه "المتسللون" في مهرجان دبي السينيمائي، قال جرار"حصل الفيلم على إعجاب الحضور وكان محور نقاش
الحاضرين، فقد أثار الفيلم كل من تابعه، وجعلهم يسترسلون في الأسئلة، فالفيلم لم يكن بشكل معلوماتي،بل كان في صورة سينمائية أحبها الحضور، حيث رغبوا في الحصول على المزيد، ولكنني ارتأيت أن لا أُطيل وأن أصنع ما يستحق العرض، فيلماً يذهب إلى كل مكان مُتحدثاً بكل وضوح من دون مُبالغات، ومن دون نصوص أو موسيقى لا داعي لها فكان الفيلم حقيقياً،حيث عشت كل لحظة وذلك لأنني صورت المادة كلها بنفسي،وأعرف ماهية الشعور عندما أكون في هذا المكان وربما هذا ما جعله يفوز بجائزتين في مهرجان دبي (جائزة اتحاد نقاد السينما الدولية،وجائزة لجنة التحكيم الخاصة).
ورداً على سؤال بشأن الإضافة التي حققتها تجربة ختم دولة فلسطين إلى رصيده الشخصي وللقضية الفلسطينية ككل،أوضح المُخرج خالد جرار"ختم دولة فلسطين يتحدث عن حق في الحرية،عبر تجسيد هذا الختم كحقيقة على جوازات السفر حول العالم،حيث أنه غير مسموح لنا كفلسطينيين بإعطاء أي إشارة رسمية تثبت وجودنا كبشر،وأنا أتحدث عن حقنا في العيش بحرية عبر مقارعة الاحتلال، ووضع الختم على جوازات السفر حول العالم،وعلى جوازات سفر إسرائيلية أيضاً، حيث تم إلغاء جواز سفر إسرائيلي في مطار" بن غوريون"وتم مُعاقبة عدد من الأشخاص الذين قبلوا بختم جوازاتهم بهذا الختم،كنوع من التنبيه وعقاب على موافقتهم على وضع الختم على جوازاتهم .
وعن الدور الذي يضطلع به المُثقف لخدمة قضايا شعبه،قال جرار"أنا إنسان قبل كل شي أعمل للإنسانية، أعمل من أجل القضايا النبيلة والعادلة ضد القمع
والاحتلال بشكل عام وبشكل خاص، أنا فلسطيني أقاوم الاحتلال بطريقتي وأعمل على نشر الوعي حول العالم بحقنا المسلوب،لفضح الصمت الدولي إزاء انتهاك حق الشعب الفلسطيني في الحياة،لذا يستلزم علينا أن نعرف مسؤولياتنا وأن نكون مسؤولين وأن نتحدث بقوة ضد مايحدث في فلسطين وأن نجعل صوتنا عالياً ليصل إلى العالم كله".
  واعتبر جرار الإعلان عن الاعتراف بفلسطين في الأمم المُتحدة "خطوة منقوصة وناقصة، مُشيراً إلى أن الأمم المُتحدة هي سبب الاحتلال، وهي من شَرّعت الاحتلال عبر قرار أصدر في العام 1948، بإعطاء 78 في المائة من فلسطين إلى العصابات الصهيونية و 22 في المائة إلى العرب مُقسمة إلى الأردن ومصر ، وأضاف"هم لم يعترفوا بنا،وساهموا في طرد أجدادنا من أرضنا،وشَرّعوا الاحتلال".
وعن الخطوة التالية التي ينصح بها القادة الفلسطينيين لخدمة القضية قال جرار "أنصحهم أن يستقيلوا".
  وعن أعماله المُقبلة أكد جرار أنه يعمل في الوقت الحالي على لفت النظر إلى موضوع الجدار وكيف أن هذا الجدار القبيح يُساهم في سرقة الأرض وتخريبها وحرمان الأطفال من لعب كرة القدم في ملعبهم الصغير، والذي صار أصغر بفعل الجدار الذي قسمه إلى قسمين، مما اضطرهم إلى اللعب على ما تبقى من الملعب رغم الصعوبات والمخاطر التي تواجههم عندما يرغبون في إعادة كرتهم التي ذهبت خلف الجدار، وكل ما أقوم به أنني أقتطع جزءاً من الجدار،لأعمل على تحويله إلى كرة قدم وأشكال رياضية أخرى، لأبرز الصيغة الوظيفية التعطيلية لهذه المادة،حيث كانت تفصل الناس لتصبح كرة من الأسمنت لايُمكن اللعب بها، كما فعل الجدار الذي أعاق وعرقل حياة الفلسطينيين.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - أُعِد لمشروع يفضح عنصرية جدار الفصل الإسرائيلي  المغرب اليوم  - أُعِد لمشروع يفضح عنصرية جدار الفصل الإسرائيلي



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان مثير كشف عن صدرها

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - تعرف على عشرة أشياء لتفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - فضائية ABC تنفي وجود أي نية لإقالة ياسمين عبد المجيد
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib