المغرب اليوم  - المشهد الثقافي المغربي يعاني اضطرابًا
قوات سورية الديموقراطية تعلن بدء "المرحلة الثانية" من عملية الرقة وزير الخارجية الأميركي جون كيري يصرح تتم ملاحقة مقاتلي المعارضة في حلب بطريقة تنافي قوانين الحرب الرئيس المكلف سعد الحريري يستقبل في "بيت الوسط" السفير البرتغالي جواو بيريستريلو إسقاط طائرة حربية تابعة لسلاح الجو السوري في منطقة جزل شمال غرب تدمر شرقي حمص أبو الغيط يؤكد أن الجامعة العربية تولي أهمية كبيرة لتعزيز وحماية حقوق الإنسان على المستوى العربي وزير الدفاع الأميركي يؤكد أن مملكة البحرين شريك أساسي في المنطقة ويربطنا بها علاقات قوية ومتينة ليبسون يؤكد لا يوجد اختلاف كبير في توجهات إدارة ترامب عن أوباما بشأن الحرب على الإرهاب الإسباني مارك بارترا سفيرًا لشركة "بوما" إياد علاوي يؤكد أن الأوضاع المؤسفة التي وصلت اليها العراق سببها التدخل الإيراني السافر الجنرال ديفيد بتريوس يؤكد أن الاتفاق النووي مع إيران يلزمها بعدم الحصول على أسلحة نووية ولا يسمح لها بتخصيب اليورانيوم
أخر الأخبار

الكاتب محمد جبرون لـ"المغرب اليوم":

المشهد الثقافي المغربي يعاني اضطرابًا

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - المشهد الثقافي المغربي يعاني اضطرابًا

الكاتب المغربي محمد جبرون
الرباط – جمال أحمد

الرباط – جمال أحمد اعتبر الكاتب المغربي محمد جبرون أن المشهد الثقافي المغربي يعاني كثيرا من الاضطراب والتبيان في الإنتاج الأدبي والفكري على المستويات جميعها.  وأوضح الكاتب محمد جبرون، الذي له مؤلفات عدة في المجال الفكري والتاريخي، أن هناك تهميشا كبيرا، ربما غير مقصود، لأجناس ثقافية جادة مثل الأدب والشعر عن المتابعة الإعلامية وفي الأوساط الراعية للمجال الثقافي المغربي، في حين هناك اهتمام بأجناس ثقافية وصفها بـ"التافهة".
  وأرجع الكاتب، الذي سبق له الفوز بالجائزة العربية للعلوم الاجتماعية والإنسانية التي يمنحها المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات عام 2012.، في تصريح لـ"المغرب اليوم" عدم التوازن هذا إلى اعتبارات عديدة بعضها سياسي، مشيرا إلى أنه آن الأوان للقطع مع اختلالات شابت التدبير الثقافي في السابق لا سيما من خلال إيجاد قنوات تواصل بين المبدعين والمثقفين والجمهور الطامح لمزيد من الارتواء الثقافي على مستويات عدة.
  وقال محمد جبرون، وهو عضو في الجمعية المغربية للبحث التاريخي، والفائز بجائزة دبي الثقافية عام 2009 عن موضوع "الحوار الثقافي مع الغرب وسؤال الكيف"، في صيغة عتاب أخوي "لا يعقل أن يفوز رجل في مسابقة غنائية، مع احترامنا للموهوبين، وتقام له الدنيا ولا تقعد، وفي المقابل يفوز مثقف بجائزة علمية مهمة، ولا ينتبه إليه أي أحد.
  ولم يَفُت الكاتب المغربي محمد جبرون تسجيل أن الإنفاق الحكومي على الثقافة ضعيف باعتبار أنه لا يحظى بالأولوية على المستوى العربي عموما والمغربي خصوصا، معتبرا أن الشأن الثقافي لا يوجد ضمن الترتيب المستوفي للشروط النهضوية من خلال تأخره في ترتيب قضايا الدول العربية برمتها.
 واستطرد بالقول وفي استحضار للبعد التاريخي والاجتماعي "مهما يكن، فالمغاربة وكما عودونا تاريخيا في جملتهم عصاميين، يعولون على قدراتهم وإمكانياتهم البسيطة".
   ويرى الكاتب المغربي أنه من أجل إعطاء زخم للفعل الثقافي ينبغي الاهتمام بالبحوث الثقافية وتلك المتعلقة بالمجالات الثقافية من شعر ومسرح وفنون تشكيلية، وكذا ربط علاقة وثيقة مع البحث الاجتماعي حيث قال إنه "يبدو أن البحوث الاجتماعية الرصينة لا زالت متأخرة في المغرب مقارنة بغيرها من مجالات البحث".
  وجوابا عن سؤال عن أسباب هذا التأخر، قال الكاتب المغربي محمد جبرون إن التكوين المنهجي للباحثين المغاربة من جهة والإمكانات المادية من جهة ثانية، والعوائق القانونية من جهة ثالثة كلها عوامل تحول دون تقدم البحوث الاجتماعية.
  ويعرف عن محمد جبرون عشقه لمدينته شفشاون التي تعرف فيها على الحضارة الأندلسية وعلى عبق التراث المادي للمغاربة وهو ما أهله للاهتمام أكثر بالتاريخ المغربي وبالإنتاجات الثقافية للأدباء والمفكرين المغاربة خصوصا من شمال المملكة والذين أثروا المكتبة المغربية والعربية بمؤلفات عدة في ميادين مختلفة.
  وعن مدى علاقته بمدينته شفشاون وتأثيرها في مساره العلمي، وهو رئيس الجمعية المغربية للثقافة الأندلسية، قال الكاتب محمد جبرون إن مساره العلمي تولد من تنشئة اجتماعية وثقافية وسياسية ركزت في خلده على حب هذه الأمة الموريسكية العربية، والرغبة في رؤيتها ناهضة، شامخة بين أمم الأرض.
   وأشار إلى أن بحثه العلمي، وكتابته الفكرية والثقافية كلها محكومة بشروط نهضوية، والحرص على إرشاد الأمة العربية إلى سبيل رشادها، وفي السياق نفسه نزع سبل التوتر الثقافي من حياتنا المعاصرة.
 وعن اهتماماته المستقبلية، كشف أنه يسعى في كل أعماله الفكرية والبحثية المختلفة سواء المتعلقة بالمجال التاريخي أو الاجتماعي إلى تقديم دراسات نوعية وتحريرية، تحسم في الكثير من القضايا العالقة في الفكر السياسي العرب والإسلامي، مبرزا أنه في هذا السياق يندرج انشغاله في الشهور الماضية ولا يزال مستمرا في العمل بـ"مفهوم الدولة الإسلامية"، الذي سيصدر في شكل كتاب في الشهور القليلة المقبلة.
 يذكر أن محمد جبرون يشغل أستاذا للتعليم العالي في مجال التاريخ وهو باحث ضمن فريق بحث وحدة الدراسات المستقبلية التابع لمكتبة الإسكندرية، وكاتب في عدد من المنابر الإعلامية المغربية والمصرية والدولية.
 ومن الأعمال المنشورة للكاتب مؤلفات "الفكر السياسي في المغرب والأندلس في القرن الخامس الهجري"، و"المعرفة الإصلاحية الإسلامية: واقع التقليد ورهانات التجديد"، و"الحداثة"، و"إشكالية الوظيفة الدينية في الدولة المعاصرة"، و"فصول من تاريخ المغرب والأندلس".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - المشهد الثقافي المغربي يعاني اضطرابًا  المغرب اليوم  - المشهد الثقافي المغربي يعاني اضطرابًا



 المغرب اليوم  -

GMT 04:46 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تكشف عن مجموعتها المميّزة من أزياء الشتاء
 المغرب اليوم  - أميرة بهاء تكشف عن مجموعتها المميّزة من أزياء الشتاء

GMT 01:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة رائعة في أي مكان في العالم
 المغرب اليوم  - خدمة جديدة لإقامة خيمة رائعة في أي مكان في العالم

GMT 02:53 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تقدم شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
 المغرب اليوم  - فاتن أحمد تقدم شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 05:19 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

ديفيد كاميرون يحذّر من انهيار عملة الإتحاد الأوروبي
 المغرب اليوم  - ديفيد كاميرون يحذّر من انهيار عملة الإتحاد الأوروبي

GMT 06:25 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إيمان بن حسين تفضح مسؤولين في "هل يصنع القتلة الدواء"

GMT 07:24 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أفضل كتب 2016 عن حياة الفنانين وثورتهم ضد المجتمع

GMT 02:37 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

نعمات حمود تعلن أن "همس النوارس" تحمل مضامين مختلفة

GMT 06:29 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"ذا ترنر The Turner" تُعيد طرح الفن المعاصر للأمة

GMT 04:56 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

الخوف من زيكا وترامب يطيحان بمبيعات "آرت بازل"

GMT 05:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

سحر أبو قاسم تُصنّع الصابون وتصل إلى أسواق عدّة
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 11:25 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بلقاسم الجطاري يوضح مشكلات الدراسة الجامعية في المغرب
 المغرب اليوم  - بلقاسم الجطاري يوضح مشكلات الدراسة الجامعية في المغرب

GMT 06:36 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

ناجية من أسر "داعش" تدعو بريطانيا إلى قبول اليزيدين
 المغرب اليوم  - ناجية من أسر

GMT 04:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا عجيبة لمخلوق بحري نادر
 المغرب اليوم  - غواص هولندي يلتقط صورًا عجيبة لمخلوق بحري نادر

GMT 02:52 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

الأحداث الفلكية في كانون الأول 2016 تشهد تغيرات واسعة
 المغرب اليوم  - الأحداث الفلكية في كانون الأول 2016 تشهد تغيرات واسعة

GMT 03:54 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تعرض سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
 المغرب اليوم  - سانغ يونغ تعرض سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 00:52 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تعرض أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
 المغرب اليوم  - بنتلي تعرض أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 04:06 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعبر عن سعادتها بالتمثيل أمام الزعيم عادل إمام
 المغرب اليوم  - مي عمر تعبر عن سعادتها بالتمثيل أمام الزعيم عادل إمام

GMT 01:55 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

وضع الزراف ضمن قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
 المغرب اليوم  - وضع الزراف ضمن قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 02:54 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعبر عن سعادتها بنجاح فيلم "يوم للستات"

GMT 04:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض شيق لتناول فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 08:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تنضمّ إلى تشكيلة "IT" لفتيات شانيل

GMT 05:29 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فقدان ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 04:11 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مبهجة لمنح الحياة للغرف

GMT 02:21 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

اتّباع حمية منطقة البحر المتوسط يحمي من الأمراض

GMT 05:45 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

شارك الحيتان حياتهم في رحلة مميزة إلى نينغالو

GMT 02:51 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفِ على دور برجك في تحديد صفات شخصيتك

GMT 21:29 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

"سامسونغ" هي السبب في انفجار بطارية "هاتف نوت 7"

GMT 02:34 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُكشف عن مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Almaghribtoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Almaghribtoday

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib