المغرب اليوم - المثقف الذي تخلقه السلطة أزمة وجب تخطّيها وأتبنى الثورات المتمردة

المدير العام الأسبق لوزارة الثقافة اللبنانية عمر حلبلب لـ"المغرب اليوم"

المثقف الذي تخلقه السلطة أزمة وجب تخطّيها وأتبنى الثورات المتمردة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المثقف الذي تخلقه السلطة أزمة وجب تخطّيها وأتبنى الثورات المتمردة

الدكتور عمر حلبلب
بيروت ـ المغرب اليوم

أكّد المدير العام الأسبق لوزارة الثقافة اللبنانية الدكتور عمر حلبلب أنه من الصعب الفصل بين الثقافة العربية والواقع المرير الذي تعيشه سياسيًا واجتماعيًا واقتصاديًا، مشدّدًا على أن الثقافة العربية تعاني من جمود وسكون كامل. واعتبر الدكتور عمر حلبلب، في حديث إلى "المغرب اليوم"، أن "المثقف الذي تصنعه السلطة أزمة وجب تخطّيها"، مشيرًا إلى أن "أهم عامل لأزمة الثقافة والكتاب  يكمن في مشكلة الحرية، وانخفاض سقف الديمقراطية المتاحة في العالم العربي".
وأشار المدير العام الأسبق لوزارة الثقافة اللبنانية الدكتور عمر حلبلب إلى أنه "لا يمكن حصر تعاريف ومفاهيم  الثقافة أو المثقف"، مشدّدًا على أن "الثقافة هي مجموع التراث الإنساني لكل أمة، بما فيها التراث المادي وغير المادي"، مضيفا أن "هذين المكونين الرئيسين مع ما يضاف إليهم من نقل وترجمة من الداخل أو الخارج يشكلون ثروة الأمة وزادها الثقافي".
وأوضح الدكتور عمر حلبلب أن "المثقف لا يبدأ من الصفر، بل ينطلق من تراكمات ثقافية سبقته، ليكون نتاج تطور ثقافي آخر"، مشيرًا إلى أن "الخلاف الأكبر في الثقافة العربية يتمحور على العلاقة بين المثقف والسلطة".
ولفت الدكتور حلبلب إلى أن "المثقف الحقيقي هو الذي يخلق السلطة وليس الذي تخلقه السلطة، والمثقف الذي تخلقه السلطة أزمة وجب تخطّيها".
وبيّن حلبلب أن "الثقافة العربية تعيش في مناخ عربي مرير، ملؤه الإنهزام، والتفتيت والانقسام، فضلاً عن بقية القضايا الداخلية المتشعّبة لشعوب المنطقة العربية، وهو ما لا يترك مجالاً ولو بصيص نور للقراءة بشكل حيادي"، مؤكّدًا أن "الثقافة العربية تعاني من جمود وسكون كامل"، وأضاف "لو قارنا فترة الرسول العربي محمد، صلى الله عليه  وسلم، وصولاً إلى ابن رشد وابن خلدون والمعتزلة، مع الأجيال التي خلفتهم، وصولا إلى المرحلة الراهنة، سنجد في المرحلة الأولى ثقافة متمردة، تجعل من العقل أساسًا لها، بينما  في أيامنا هذه فنحن نعيش جمودًا وتحجرًا وانكفاء إلى الوراء، بينما العالم  من أمامنا يتقدم".
وبشأن أسباب الأزمة الثقافية التي يعيشها العالم العربي، أوضح حلبلب أن "المواطن العربي يقرأ ثلث صفحة في العام كله، بينما الأميركي  يطالع 11 كتاب في العام، وهذا يعود إلى أسباب عديدة من بينها ما هو اقتصادي، نظرًا لوجود شرائح اجتماعية غير قادرة على تحمّل كلفة الكتاب، فضلاً عن آثار العولمة على تردي نسب القراءة والمطالعة، إضافة إلى أن نسبة الأمية مازالت مرتفعة جدًا في العالم العربي، وهو ما جعل العديد من أسواق الأدب والشعر غير مجدية  اقتصاديًا، نظرًا لغياب القراء وعزوفهم عن الكتب الجدية مثل النقد الأدبي".
وشدّد على أن "أهم عامل لأزمة الثقافة والكتاب في العالم العربي يكمن في مشكلة الحرية، وانخفاض سقف الديمقراطية المتاحة في العالم العربي"، مشيرًا إلى أن "الحاضن الأساسي لتنوع الثقافة وتطورها هو الحرية، وهو ما جعل لبنان يتفوق نسبيًا على غيره من الأقطار العربية في هذا المجال".
ويرى حلبلب أن "الأنظمة الاستبدادية في العالم العربي، والحكم المطلق، شكلا احتقانًا للشعب العربي، اجتماعيًا وثقافيًا وسياسيًا، وصل إلى درجة الإنفجار مع ثورات الربيع العربي"، معتبرًا أن "الثورات ثقافة متمردة من نوع جديد، تعبّر عن الاحتقان، والوجدان الشعبي الثقافي في العالم العربي، وهي التي ستكون أداة التغيير الثقافي المستقبلي للعالم العربي، وضد كل خطاب ارتدادي إلى الماضي".
في ختام حديثه، أكّد المدير الأسبق لوزارة الثقافة اللبنانية الدكتور عمر حلبلب أنه "يتبنى الثورة المتمردة وليست المدجنة، التي تتبناها السلطة"، لافتًا إلى أن "الثقافة العربية، رغم التحديات التي تعيشها، فهي متأصلة، وأن الكتلة الشعبية ستصمد، في إطار بناء إنسان عربي جديد".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - المثقف الذي تخلقه السلطة أزمة وجب تخطّيها وأتبنى الثورات المتمردة المغرب اليوم - المثقف الذي تخلقه السلطة أزمة وجب تخطّيها وأتبنى الثورات المتمردة



GMT 02:20 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف موقع معبد رمسيس الثاني المفقود في مصر

GMT 01:43 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ازدهار الفن في غزة وسط حصار اقتصادي دام عقدًا من الزمان

GMT 03:30 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

يوكن زيتز أعد الفن الخاص به في أفريقيا

GMT 07:17 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

فنان يطرح 300 قطعة فنية في نيويورك لإبراز قضية اللاجئين

GMT 09:53 2017 الثلاثاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

العثور على زخارف حزام أثرية من الفحم على هياكل عظمية

GMT 09:28 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

تفاصيل سيئة عن أرجوحة الفنان سوبرفلكس في قاعة "توربين هول"

GMT 08:07 2017 الأحد ,08 تشرين الأول / أكتوبر

منحوتات باتريشيا بيتسينيني تحصد شهرة عالمية كبيرة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - المثقف الذي تخلقه السلطة أزمة وجب تخطّيها وأتبنى الثورات المتمردة المغرب اليوم - المثقف الذي تخلقه السلطة أزمة وجب تخطّيها وأتبنى الثورات المتمردة



GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 00:46 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن "البريكست" للإعلام
المغرب اليوم - تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن

GMT 00:42 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

جدل كبير بشأن التشويش على بث "الرابعة اليوم" الإذاعي
المغرب اليوم - جدل كبير بشأن التشويش على بث

GMT 01:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار الطالب الدولي
المغرب اليوم - تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار الطالب الدولي

GMT 04:01 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

طاقم سفينة سياحية ينجح في إنقاذ راكبة من القفز في بحيرة إرهاي
المغرب اليوم - طاقم سفينة سياحية ينجح في إنقاذ راكبة من القفز في بحيرة إرهاي

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
المغرب اليوم - دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 06:31 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة " X3" الأنجح في سلسلة منتجات "بي ام دبليو"
المغرب اليوم - سيارة

GMT 08:59 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

فانتوم 8 قمة الفخامة مع نظام إضاء متطور يعتمد على الليزر
المغرب اليوم - فانتوم 8 قمة الفخامة مع نظام إضاء متطور يعتمد على الليزر

GMT 00:42 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

داليا مصطفى تنتظر تصوير الجزء الثاني من "الكبريت الأحمر"
المغرب اليوم - داليا مصطفى تنتظر تصوير الجزء الثاني من

GMT 02:27 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب
المغرب اليوم - إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 05:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضح مزايا ثمرة التوت الأزرق بالنسبة للأطفال

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib