المغرب اليوم  - إحساسي الفائض وطفولتي جعلا مني فنانًا تشكيليًا

الفنان عبد العزيز المانوكي لـ"المغرب اليوم"

إحساسي الفائض وطفولتي جعلا مني فنانًا تشكيليًا

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - إحساسي الفائض وطفولتي جعلا مني فنانًا تشكيليًا

الفنان عبد العزيز المانوكي
مراكش ـ ثورية ايشرم

تميّزت لوحات الفنان التشكيلي، ذو الأصول المراكشية، عبد العزيز المانوكي، في معرض "مراكش لؤلؤة الجنوب"، الذي تحتضن فعالياته مدينة مراكش في رواق المسرح الملكي، والذي يعرف مشاركة 30 فنانًا تشكيليًا من مختلف المدن المغربية.وعرفت لوحات الفنان عبد العزيز المانوكي إقبالاً كبيرًا من طرف الجمهور المحب والعاشق لهذا الفن، منذ افتتاح المعرض.وأوضح الفنان، عن تجربته الفنية وعشقه لهذا الفن، الذي يجعل لوحاته تلقى إعجابًا من عامة الناس، ومن محبي هذا الفن ومفضليه، في حديث خاص إلى "المغرب اليوم"، أن "الفن التشكيلي هو كل شيء يؤخذ من الواقع، ويصاغ بصياغة جديدة، أي يشكل تشكيلاً جديداً".
وأشار إلى أن "الفنون هي لغة استخدمها الإنسان في ترجمة التعابير التي ترد في ذاته الجوهرية، وليس تعبيرًا عن حاجة الإنسان لمتطلبات حياته"، لافتًا إلى أن "الحس الفني الفائض، الذي رافقه منذ طفولته، والذي جعله مولعًا بالفن التشكيلي، حيث كانت تثيره رسومات كثيرة، ويجلس بالساعات في تأملها، بكل تمعن وإحساس، ليجد بعد ذلك في الرسم طريقة ليعبر عن مشاعره، وكل ما يخالجه من أحاسيس داخلية". وأضاف الفنان عبد العزيز المانوكي أن "الفن التشكيلي بفروعه كافة هو الاسم الجامع لما يمارسه الإنسان من تجميع للعناصر والخامات، معتمدًا على منهج البحث العلمي، والرؤية الفكرية المدرسية، بشكل مواز لهذا التعبير".
وبيّن أنه "لابد لكل فنان من مدرسة يتأثر بها، حتى يتكمن من الوصول إلى أسلوبه الخاص به"، مشيرًا إلى المدرسة التي ألهمته، والتي كانت الانطباعية والتكعيبية، مبرزًا أن "تأثر الفنان التشكيلي بمدرسة معينة ليس معناه أن يبقى حبيسًا لها، بل هي تساعده فقط لإيجاد نفسه، التي يبحث عنها، وتمده بالفكر ليؤسس مدرسته الخاصة به، بعد مجموعة من التجارب والدراسات".ولفت الفنان إلى المعاناة التي يصادفها الفنان التشكيلي في أوساط المجتمع، معتبرًا أنه "مثل الصارخ في البرية، لا يكاد أحد يسمع صوته"، موضحًا أن "هذا النوع من الفنون يعد غير شعبي، وينتمي إلى تلك النوعية من الفنون التي يطلقون عليها فنون نخبوية، مثل فن الباليه، وسماع الموسيقى الكلاسيكية".
ويرى الفنان أن "أزمة الفن التشكيلي ترجع إلى أسباب عدة، أهمها عزوف الغالبية العظمى عن متابعة الحركة التشكيلية، باعتبارها فن غير رائج في المجتمع ككل"، مشيرًا إلى أن "المجتمع المغربي لم يصل بعد إلى أقصى درجات الرقي، لفهم معاني الفنون التشكيلية، التي تعتبر في نظر البعض من الاشياء المحرمة،  لذلك لا تتكبد هذه النخبة مشقة الذهاب إلى أحد المعارض الفنية".أكّد الفنان أن "مما يثير الأسى أن الكثيرين قد يظنون أن هذه المعارض يستلزم للتردد عليها دفع مقابل مادي، ومن المعلوم أيضًا أن الكثير من الفنانين التشكليين يصيبهم الإحباط، جراء عزوف الناس عن أعمالهم، حتى أن معارض الفن تكاد تخلو في مجمل الأيام من الرواد على الإطلاق، إلا فى يوم الافتتاح، الذي يحظى بحضور بعض المسؤولين، فيما عدا ذلك، فالقاعات خالية، تشكي حالها وحال هذا الفن، وأمره الذي هان على الناس".
وعلى الرغم من كل المعاناة، إلا أن الفنان عبد العزيز المانوكي يعتبر أن "الفنان الحقيقي لا يقفل على نفسه الباب، ويبقى حبيسًا للإحباط، بل يجب أن يبقى مقتنعًا بما يفعل، لأن هذا هو الدافع الأقوى، الذي يجعله يقف أمام كل التحديات والصعوبات التي يواجهها، ليبقى متواجدًا في الساحة، وكلما كان مقتنعًا بما يفعل، كلما استطاع أن يقنع الناس".يذكر أن الفنان ولد في مدينة مراكش عام 1951، وأنهى فيها تعليمه الأساسي، وكان مولعًا بالرسم والصباغة منذ طفولته في فترة دراسته الابتدائية.وبعد حصوله على الشهادة الثانوية، انتقل إلى فرنسا، حيث درس في مدرسة الفنون التشكيلية "Aix en Provence"، ليتفرغ بعدها إلى العمل الفني التتشكيلي، الذي جعل منه فنانًا معروفًا على الصعيد الوطني.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - إحساسي الفائض وطفولتي جعلا مني فنانًا تشكيليًا  المغرب اليوم  - إحساسي الفائض وطفولتي جعلا مني فنانًا تشكيليًا



 المغرب اليوم  -

ضمن الدورة السبعين من مهرجان كان السينمائي

تألق كامبل بفستان أسود في حفلة بوسيتيف بلانيت

باريس - مارينا منصف
تألقت عارضة الأزياء ناعومي كامبل ، صاحبة الـ47 عام ، أثناء حضور حفلة عشاء بوسيتيف بلانيت ، في مهرجان كان السنيمائي السبعين في بالم بيتش ، مع أجواء الريفيرا الفرنسية . وتألقت كامبل بفستان أسود مع أجزاء على شكل شبكة صيد السمك مرصع بالترتر مع قلادة من الزمرد مع أقراط أنيقة مماثلة ، بينما تدلى شعرها الطويل حتى أسفل ظهرها، وأبرزت شفتيها بملمع. وتتصدر العارضة خلال عطلة نهاية الأسبوع الحدث الثاني عشرFashion For Relief ، حيث تظهر مع آخرين مع القطع التي تبرعت بها أفضل بيوت الأزياء في العالم. وأسست ناعموي الجمعية الخيرية قبل 12 عامًا ، واستخدمت وضعها للمساعدة في مكافحة فيروس الإيبولا والمساعدة في أعقاب الكوارث الطبيعية ، مثل إعصار كاترينا، وأوضحت مجلة فوغ أن عائدات هذا العام ستمكن منظمةSave the Children من توفير الغذاء المنقذ للحياة والمأوى والعلاج الطبي للأطفال في أنحاء العالم كافة ،

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - إحساسي الفائض وطفولتي جعلا مني فنانًا تشكيليًا  المغرب اليوم  - إحساسي الفائض وطفولتي جعلا مني فنانًا تشكيليًا



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib