المغرب اليوم  - الجمهور الجزائري اكتشفني وأطمح إلى الوصول بـالتَّطواج إلى العالميَّة

الفنَّان التَّشكيلي فؤاد لطرش في حديث إلى "المغرب اليوم":

الجمهور الجزائري اكتشفني وأطمح إلى الوصول بـ"التَّطواج" إلى العالميَّة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الجمهور الجزائري اكتشفني وأطمح إلى الوصول بـ

الفنان التشكيلي فؤاد لطرش
الجزائر - سميرة عوام

أكَّد الفنان التشكيلي فؤاد لطرش، في حديث خاص إلى "المغرب اليوم"، أن "الفن التشكيلي في الجزائر في خانة التهميش، بسبب إقصاء المواهب الشابة والمبدعين، والذين يملكون مواهب متفرقة ، وبإمكانهم صناعة ثقافة إضافية خارج قطاع الفنون التشكيلية في الوطن العربي".
وأضاف لطرش، أن "وزارة الثقافة الجزائرية لا تساهم كثيرًا في تنمية المهارات والتعريف بالمحترفين الجدد، لاسيما في ما يتعلق بنشاطاتهم، والتي لا تصل في غالبها إلى المعارض الدولية"، موضحًا أن "أغلب الفنانين يقتاتون رزقهم من المعارض المحلية، أو في المناسبات الوطنية والدينية، ثم يجدون أنفسهم مجبرين على البحث عن مكان آخر يأويهم في الشوارع".
وتابع، الفنان التشكيلي فؤاد لطرش، أن "الجمهور هو الذي اكتشفه، وساعده على معرفة مكنوناته الداخلية ومواهبه، وميوله للريشة والمحبرة"، مؤكدًا أن "حب المهنة يصنع شهرتك دون البحث عنها، لكن تبقى الإمكانات البسيطة التي يستغلها خلال نشاطه اليومي قليلة مقارنة بطلبات الجمهور، لاسيما الباحثون عن الأشكال والألوان التي تتلاءم والفصول الأربعة".
وعن عشقه لـ"الحرقوس"، وهو عبارة عن ريشة مصنوعة من الخشب، أوضح قائلًا، "أخذت الحرفة عن سائح تونسي، ومنذ ذلك الوقت بدأت حكايتي مع "التطواج" مع اكتشاف المادة المستعملة في عملية تزيين الأيادي الناعمة".
وأشار فؤاد إلى أن "7 سنوات من العمل في مهنة "الحرقوس" صنعت تواصله مع الريشة والمحبرة التي باتت تلازمه طول الوقت لإرضاء رغبات الزبونات اللواتي تعلقن بعالم "الحرقوس" نظرًا إلى الأشكال الجميلة التي يتفنن في وضعها"، مؤكدًا أن "همَّه الوحيد هو تطوير هذا الفن، الذي أخذه عن فنانات تونسيات، عن طريق المحاكاة وتبادل الثقافات".
وأوضح أنه "فكَّر في نقل تلك الحرفة الجديدة إلى الجزائر، ولكن هناك صعوبة في جلب المواد الأولية من الجارة تونس، وذلك بدفع ألف دينار للعلبة الواحدة، ناهيك عن تكاليف النقل، وتتكون المادة المستعملة في "التطواج" من الحديدة، والعفص، والقرنفل، بالإضافة إلى ماء الزهر، وبعض نكهات العطور، والتي تعطي رائحة زكية لـ"الحرقوس"، لاسيما عند وضعه على المفصل، وحتى في مختلف تفصيلات الجسد".
وأضاف فؤاد، أن "المادة توضع على طابونة الفحم لساعات طويلة حتى تنضج، ثم توضع في علب للحفظ، وتحول للحرفيين وهو أحدهم، حيث يبحث عن تلك المادة، والتي منها تأتي جمالية الشكل، والتي تمتد حتى إلى العروس التي أصبحت تعتبر "الحرقوس" شيئًا مهمًا في ليلة عرسها، ومنه تستطيع اقتناء الملابس التي تتلاءم والأشكال والرسوم المُقدَّمة على معصمها ويدها".
وواصل فؤاد حديث قائلًا، إن "هناك إقبالًا واسعًا من طرف العرائس، لاسيما في فصل الصيف، وهو موسم مفتوح على الأعراس والجمال، وعليه تبحث دائما المرأة الجزائرية عن الشيء المميز لها، والذي يدخل في تقاليد "الموذا"، والأزياء".
وبشأن الأسعار فأوضح أنها "تختلف حسب طريقة الشكل المطلوب، والذي يتراوح ما بين 20 إلى 60دينارًا"، مشيرًا إلى أن "المراهقات من الفئات التي تحب "الحرقوس" ثم الجامعيات، اللواتي يجدن الأشكال وسيلة للتباهي والتزين،كما أن الماكثات بالبيت يطلبن "الحرقوس" أيضًا، ولاسيما في الحفلات والمناسبات الدينية، وحتى في الأعراس".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الجمهور الجزائري اكتشفني وأطمح إلى الوصول بـالتَّطواج إلى العالميَّة  المغرب اليوم  - الجمهور الجزائري اكتشفني وأطمح إلى الوصول بـالتَّطواج إلى العالميَّة



 المغرب اليوم  -

ضمن الدورة السبعين من مهرجان كان السينمائي

تألق كامبل بفستان أسود في حفلة بوسيتيف بلانيت

باريس - مارينا منصف
تألقت عارضة الأزياء ناعومي كامبل ، صاحبة الـ47 عام ، أثناء حضور حفلة عشاء بوسيتيف بلانيت ، في مهرجان كان السنيمائي السبعين في بالم بيتش ، مع أجواء الريفيرا الفرنسية . وتألقت كامبل بفستان أسود مع أجزاء على شكل شبكة صيد السمك مرصع بالترتر مع قلادة من الزمرد مع أقراط أنيقة مماثلة ، بينما تدلى شعرها الطويل حتى أسفل ظهرها، وأبرزت شفتيها بملمع. وتتصدر العارضة خلال عطلة نهاية الأسبوع الحدث الثاني عشرFashion For Relief ، حيث تظهر مع آخرين مع القطع التي تبرعت بها أفضل بيوت الأزياء في العالم. وأسست ناعموي الجمعية الخيرية قبل 12 عامًا ، واستخدمت وضعها للمساعدة في مكافحة فيروس الإيبولا والمساعدة في أعقاب الكوارث الطبيعية ، مثل إعصار كاترينا، وأوضحت مجلة فوغ أن عائدات هذا العام ستمكن منظمةSave the Children من توفير الغذاء المنقذ للحياة والمأوى والعلاج الطبي للأطفال في أنحاء العالم كافة ،

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الجمهور الجزائري اكتشفني وأطمح إلى الوصول بـالتَّطواج إلى العالميَّة  المغرب اليوم  - الجمهور الجزائري اكتشفني وأطمح إلى الوصول بـالتَّطواج إلى العالميَّة



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib