المغربيَّة سعيدة الدويري ايت جامع لـالمغرب اليوم

ألعب بالألوان لأُقدِّم فنًا يُعبّر عن التقاليد الصحراويَّة

المغربيَّة سعيدة الدويري ايت جامع لـ"المغرب اليوم":

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المغربيَّة سعيدة الدويري ايت جامع لـ

المغربيَّة سعيدة الدويري
مراكش ـ ثورية ايشرم

أكّدت الفنانة التشكيليّة سعيدة الدويري ايت جامع، أن مشاركتها كانت جيدة وناجحة ومُشرّفة في عددٍ من المعارض التشكيليّة سواء الفرديّة أو الجماعيّة، ومن بينها معرض "قصر السلام" ، ومعرض "رواق باب دكالة" وغيرها من المعارض.
وقالت سعيدة، في حديث إلى "المغرب اليوم"، "إن أكثر ما ساعدني على تحقيق طموحي ونجاحاتي في المعارض التي شاركت فيها بأعمالي الفنيّة، هو تشجيع الناس والمُحبين لهذا الفن، خصوصًا من وجد في أعمالي الشيء المميز بالنسبة له، كاعتمادي للمسات الاحترافيّة رغم أني لم أدرس هذا الفن، إلا أن الموهبة غلبت على أعمالي، وهذا ما اعتبره وسامًا على صدري، وأتشرّف به كثيرًا، كما أن هذا الإقبال الذي تشهده أعمالي والتشجيع الدائم من أصدقائي والمعجبين بلوحاتي، جعلني أكثّف البحث واستمر في اكتشاف عالم الفن التشكيليّ الذي أصفه بـ(العالم اللامحدود)، إذ كلما تعلّمت شيئًا إلا وغابت عني أشياء من خبايا هذا الفن التشكيليّ، الذي يُوصف بالفن الراقي والجميل، فهو لا يقل أهمية عن باقي الفنون كالمسرح والغناء والتمثيل، وغيرها فمن خلاله أيضًا يستطيع الفنان التشكيليّ أن يشارك في التوعية و التوعية بظاهرة مجتمعية ما، أو تبليغ رسالة معينة إلى المتلقي من خلال الأعمال الفنيّة التشكيليّة"”
وكشفت الفنانة التشكيليّة، "بدايتي مع هذا الفن كانت في العام 2000، وهي عبارة عن تجربة قاسية جدًا نظرًا للظروف التي كنتُ أعيشها، خصوصًا أنني لم ألتحق بمدارس أو معاهد لتدريس الفنون التشكيليّة، وهذا ما جعل مني إنسانة عصاميّة، إذ كوّنت نفسي بنفسي، وتعلمتُ احترافية الفن التشكيليّ، بالإضافة إلى موهبتي الربانيّة، كنت أزور معارض تشكيليّة لفنانين آخرين ومتابعتهم عن كثب والاحتكاك الدائم بهم، مما مكّنني من الدخول إلى عالم الفن التشكيليّ من بابه الواسع، كما أني استطعت من خلال ذلك أن أجد طريقي في هذا المجال، حيث استطعت من خلاله أن أعبّر عن مشاعري وأحاسيسي التي عادةً ما تكون حبيسة داخل الإنسان، ولا يجد مناسبة لتفجيرها أو إخراجها، إلا عن طريق الموهبة التي يجب صقلها وممارستها بشكل يصل إلى الجمهور، ويُبلّغ الرسالة التي يسعى الفنان عمومًا إلى تبليغها".
وأشارت سعيدة، إلى أن أعمالها يغلب عليها الطابع الصحراويّ المغربيّ والألوان والتقاليد والعادات الصحراويّة، وهذا يرجع إلى تعلقي وتشبثي بجذوري الأصلية، التي ترجع إلى عمق الصحراء المغربيّة، وعشقي للألوان الناريّة، خصوصًا الأزرق، الذي يطغي على لوحاتي وليس وليد اللحظة، بل حُفر في ذهني منذ طفولتي، إذ كنت أرى أبي يرتدي اللباس الصحراويّ الأزرق، إضافة إلى كل ما له علاقة بالتقاليد والعادات من حُلي ولباس نسائيّ، فاختياري لهذه الأشياء ليس اعتباطيًّا، بل يرجع إلى تاريخ يربطني بجذوري، والذي يظهر في تفاصيل أعمالي الفنيّة التي دائمًا ما تلقى إقبالاً من الجمهور المغربيّ، ورغم المشاكل التي يعاني منها هذا الفن التشكيليّ، لم أقف مكتوفة الأيدي، بل قمتُ ومجموعة من الفنانات بالمشاركة في عددٍ من المعارض الجماعيّة، وبتضافر الجهود وتكثيفها استطعنا أن نتغلب عليها ونتحداها، ونبرز في الوسط الفني كنساء فاعلات ولهنّ هدف ورسالة يرغبنّ في تبليغها إلى المتلقي، والتجارب كافة التي مررت منها في مجال الفن التشكيليّ سواء في المعارض الفرديّة أو الجماعيّة، اعتبرها درسًا أتعلم منه الكثير، ولا أنحني أمام أي مشكلة كانت، ولا أسمح بأن يهزمني شيء، فالفنان لا يقبع في منزله بمجرد تعرّضه لأزمة أو مشكلة في المجال الفنيّ، ويُغلق عليه الباب، ويبقى حبيسًا لهواجسه، خصوصًا في بلد كالمغرب، حيث لا يزال الفن التشكيليّ يعرف بعض التهميش والإقصاء، سواء من نخبة معينة من الناس، أو من طرف الجهات المسؤولة، بل الفنان الحقيقيّ من يقف أمام الرياح ويتصدى لها بكل ما يملك من قوة، وألا يتركها تنقله أينما شاءت".
واختتمت الفنانة المغربيّة حديثها بالقول، "إن أهم شيء اعتمد عليه لتحسين أعمالي والسير إلى الأمام دائمًا هو البحث المتواصل، فأنا لا أهمل الانتقادات البنّاءة أو أتجاهلها، على العكس أقوم بتنفيذ الملاحظات كافة التي اسمعها من النقاد، إذ تُساعدني في التقدّم في مسيرتي، وأعطي الكثير واجتهد أكثر لأقدم عملاً يحبه الناس ويُعجبون به ويُقدّرونه، وآمل بأن أصل إلى قلوب المغاربة عمومًا، فمن خلال تجربتي أسعى إلى أن أحقق مشروعًا في الأفاق المستقبليّة، وهو فتح الباب أمام المواهب الشابة المبتدئة، والتي تهوى هذا الفن وتعشقه وتغار عليه، وتطمح في أن توصل موهبتها إلى الناس، وذلك بفتح رواق خاص أساعد فيه كل من يرغب في تحقيق نجاحات في مجال الفن، حيث أتمنى أن أكون جسرًا بين هؤلاء الشباب المبتدئين، وبين عُشاق الفن التشكيليّ عمومًا".
جدير بالذكر أن الفنانة سعيدة الدويري ايت جامع، هي أستاذة سباحة وزوجة وأم، تعتبر أسرتها من المُقدّسات وأهم الأولويات، وتسعى إلى أن تكون طرفًا مانحًا للسعادة داخلها

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغربيَّة سعيدة الدويري ايت جامع لـالمغرب اليوم المغربيَّة سعيدة الدويري ايت جامع لـالمغرب اليوم



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغربيَّة سعيدة الدويري ايت جامع لـالمغرب اليوم المغربيَّة سعيدة الدويري ايت جامع لـالمغرب اليوم



مع قبعة كلاسيكية وإكسسورات أقل بدت مثالية

ميرين تسرق الأضواء بفستان أسود مزين بالأزهار الوردية

لندن ـ ماريا طبراني
تألقت النجمة المخضرمة هيلين ميرين، بإطلالة مفعمة بالألوان والحيوية والبهجة في اليوم الأخير خلال فعاليات Royal Ascot في بريطانيا، حيث بدت الممثلة، البالغة من العمر 72 عامًا، متألقة في الحدث الرياضي الذي كان مقره بيركشاير، مرتدي فستانًا أسود متوسط الطول مزين بنقوش الازهار الوردية كبيرة الحجم والمنسوجة بشكل معقد، ويتوسطه حزامًا أسود ساعد على إبراز الخصر النحيل. وانتعلت حذاء باللون الوردي، وارتادت فوق شعرها الذهبي قبعة كلاسيكية باللون الوردي أيضا، مما أعطاها مظهرًا أنيقًا جذابً، ولم تعتمد على ارتداء الإكسسورات الكثيرة، فارتدت ساعة يد في وخاتمين في أصبعيها. وكانت هيلين قد كشفت مؤخرًا تأثير شركة "نيتفليكس" على صانعي الأفلام، بمن فيهم زوجها المخرج تايلور هاكفورد، قائلة في حوار سابق: "إن الشركة مدمرة للأشخاص مثل زوجين والمخرجين السينمائيين، لأنهم يريدون مشاهدة أفلامهم في السينما مع الناس لأنه شئ جماعي". وتزوجت هيلين من شريكها تايلور في عشية رأس السنة الجديدة

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib